حمدوك لرئيس مفوضية الاتحاد الافريقي: لا بد من التوصُّل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    السودان..استقبال قوارب الإنقاذ النهري لمجابهة طوارئ الخريف    المتحدث بأسم حركة الحلو :لم ندع للانفصال ولا نرغب في خلق جنوب سودان جديد    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    امتحان النزاهة.. والمؤسسية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 13 يونيو 2021 في السوق السوداء    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية الشهيد حسن العمدة    الغالي شقيفات يكتب : غياب الشرطة    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    المنتخب السوداني وزامبيا في لقاء متجدد بالجوهرة    مستقبل الهلال الإداري .. مصير مجهول ما بين ابتعاد الكوادر والملاحقات المتكررة لرئيسه    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    تمردوا على الغلاء أسر تبحث عن حلول بديلة لمواجهة الأوضاع    صندوق المعاشات يسلم حسابات العام2020 لديوان المراجعة القومي    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    الكشف عن حجم استيراد السلع الاستراتيجية من ذهب الصادر    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تجمع المعلمين يعلن تأييده لإضراب اللجنة التسييرية للنقابة بالأربعاء    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    سرقة طفل حديث الولادة من داخل مستشفي شهير في أمدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد    القطاع الخاص يدعم الجيش لاستكمال مهامه في الحدود الشرقية    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أردوغان يختفي وراء ‘نظرية المؤامرة' لمهاجمة خصومه
نشر في حريات يوم 05 - 01 - 2014

وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، الذي تواجه حكومته الاسلامية قضية فساد واسعة، السبت الازمة السياسية في البلاد بأنها "مؤامرة" من القوى المناوئة على "مستقبل واستقرار" تركيا.
وأكثر اردوغان في خطاباته في الفترة الأخيرة، من استخدامه للمفردات المقذعة في حق منتقديه وهي مفردات عادة ما يستخدمها الحكام الشموليون كما يقول المراقبون، ليجعل نفسه في خانة الخير المحض والخصوم "الذين يسعون لتجريد تركيا من رموزها وعزتها ومكتسباتها" في خانة الشر المحض.
وفي مأدبة غداء في اسطنبول مع عدد من المفكرين والكتاب والصحافيين الموالين للحكومة، اعاد اردوغان التجديد على رايه بوجود قوى في تركيا والخارج تتامر على الاطاحة به من السلطة.
وقال في كلمة متلفزة "ما يحاولون فعله هو اغتيال الارادة القومية".
واضاف "لقد حاولوا القيام بانقلاب قضائي في تركيا.. ولكننا سنواجه هذه العملية، وسنواجه مؤامرة 17 كانون الاول/ديسمبر هذه التي تستهدف مستقبل واستقرار بلادنا".
وتأتي اتهامات اردوغان هذه في رد فعل على التحقيقات الواسعة في قضايا فساد ادت الى اعتقال عدد من حلفائه الرئيسيين في نفس التاريخ الذي وصفه بيوم المؤامرة، ومن بينهم عدد من كبار رجال الاعمال وابناء وزراء سابقين.
واجبر اردوغان على اعادة تشكيل حكومته. وادت الفضيحة الى استقالة عدد من النواب من حزب العدالة والتنمية.
كما اثرت فضيحة الفساد على الاقتصاد حيث سجلت الليرة التركية ادنى معدلاتها مقابل الدولار كذلك تدهورت الاسهم في بورصة اسطنبول هذا الاسبوع.
واعرب اردوغان السبت عن ثقته بان تركيا ستتغلب على الصعوبات الحالية. وقال ان الانتخابات البلدية المقرر ان تجري في اذار/مارس المقبل ستكون اختبارا للنظام الذي يستعد للانتخابات الرئاسية التي ستجري في اب/اغسطس.
وقال اردوغان "لن نسمح بأن تخيم الغيوم على مستقبل تركيا".
واتهمت حكومة اردوغان التي تتولى السلطة منذ 2002 الموالين لرجل الدين فتح الله غولن المقيم في المنفى في الولايات المتحدة والذي يحظى بنفوذ في الشرطة والقضاء، بالتحريض على التحقيقات في قضية الفساد.
وفاز أردوغان ثلاث مرات متتالية في الانتخابات وأحدث تحولا في تركيا بالحد من نفوذ المؤسسة العسكرية العلمانية.
وشهدت تركيا انتعاشا اقتصاديا تحت قيادته لكن احتجاجات هذا العام كشفت ايضا عن حالة من الاستياء بين كثير من الأتراك تجاه ما يعتبرها البعض فترة من الحكم الاستبدادي.
ويزيد الانفصال التام عن غولن الحليف السابق لأردوغان عدد الشخصيات التي اصطفت ضد رئيس الوزراء.
وقال جمال اوساك رئيس مؤسسة الصحفيين والكتاب وهي منظمة وثيقة الصلة بغولن "اعتقد ان تشدد لهجة رئيس الوزراء امر غير سليم.. أرى ان من غير الملائم استهداف أحد زعماء الرأي للمرة الاولى في تاريخنا السياسي".
واشبعت وسائل الإعلام القريبة من المعارضة اردوغان انتقادات شديدة اللهجة بسبب موقفه محملة إياه مسؤولية مباشرة عن الازمة التي تهز رأس الدولة.
وقال الكاتب الصحفي مراد بيلج في بداية الأزمة "ليس هناك ادنى شك بان الفساد هو آفة (…) ولكن الاجواء السياسية التي سببها رئيس الوزراء منذ بدء هذه الازمة هي أسوأ وأخطر من الفساد نفسه".
من جانبه، كتب زميله احمد حقان "من فضلك، تخلى عن هذا التصرف ‘انا لا اسلم أقاربي الى العدالة"، مشيرا الى ان هذا "سوف لن يدمرك وحدك بل سيدمرنا جميعا".
وبعد سنوات من المواجهة مع كبار الشخصيات في الجيش جاء رد فعل أردوغان على فضيحة الفساد ليضعه أيضا في خلاف مع الشرطة والقضاء، وهو الأمر الذي جعله يشعر بمزبد من الاخطار على نفوذ حزبه وأساسا على مستقبله السياسي.
ويقول محللون إن تكرار اردوغان للإشارة إلى المؤامرة يعكس خوفا كبيرا في نفسه من تكون كرة لهب الفساد المتدحرجة قد أذنت فعلا ببداية سقوطه السياسي في المدى القيرب جدا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.