أمين المسلمي: نأمل بلوغ أعلى المستويات    فوز الرابطة وهلال الجبال .. مواجهتين في الممتاز اليوم    هيثم الرشيد: لن نقبل بالتهميش واستقلنا حفاظًا على مكانتنا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    الرهيفة التنقدّ !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    فرقاء أوائل المجلس العسكري !! .. بقلم: سيف الدولة حمدنالله    إسرائيل يا أخت بلادي يا شقيقة .. بقلم: موسى بشرى محمود على    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    منال خوجلي : تمسك رئيسة القضاء بموقفها أحد معوقات الاصلاح الحقيقية    أسرة شهيد طائرة الجنينة تطالب بالتحقيق    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    الفاتح النقر ينتقد برمجة بطولة الدوري الممتاز    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الخميس 20 فبراير 2020م    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تلوث المياه بالزئبق يهدد صحة المواطنين بنهر النيل
نشر في حريات يوم 02 - 06 - 2014


بدأت الغيوم في تلك المناطق الصحراوية علي ضفاف النيل في محليتي ابوحمد وبربر بولاية نهر النيل تحمل بين قطرات الندي سموما قاتله لم يكن اهل تلك المناطق يرجونها او ينتظرون من الذين خرجوا الي الصحراء بحثا عن الذهب ان يكون ذلك مايعودون به الي اهل تلك المناطق فبعدعدد طويل من السنوات التي قضاها اهل قري محليتي ابوحمد وبربر وكثير من الوافدين الذين جاءوا يجوبون بين الصخور والوديان يبحثون عن المعدن النفيس لم يكن يدور في خلدهم ان الحصول علي الثروة سيكون وبالا علي اكبر المصادر ثراء في المنطقة وهي المياه ونسب التلوث بالزئبق المذاب في المائ وسيانيد الصوديوم في ارتفاع مستمر دون ان يوقفه احد . توقع تقرير اعدته جهات علمية وفنية هلاك الالاف من العاملين في التعدين التقليدي وسكان المناطق الواقعة في محيط انشطة التنقيب عن الذهب في غضون السنوات القادمة جراء استخدام مادتي الزئبق وسيانيد الصوديوم في عمليات استخلاص المعدن النفيس من الصخور وحسب تقارير وزارة المعادن فان نحو مليون نسمة يعملون في التعدين الاهليي بجانب 5ملايين نسمة يعملون في مهن مصاحبة للتعدين وقال التقرير السري الذي تم تدوينة عقب زيارة ميدانية لمواقع التعدين الاهلي في ابوحمد ان مخلفات عمليات التعدين التي تشمل مواد الزئبق وسيانيد الصوديوم العالية السمية تجد طريقها الي نهر النيل مباشرة وتتسرب الي المياه الجوفية فضلا عن تطايرها في الهواء العالق جراء طواحين الحجارة المنتشرة هناك وحذر التقرير من تلوث التربة وجعلها غير صالحة لنشاطات الزراعة والرعي والسكن جراء مخلفات التعدين مالم تتخذ السلطات اجراءات حازمة بأصدار مواصفة التعدين الاهلي وحظر استخدام الزئبق نهائيا واوصي التقرير بقيام معمل مركزي حديث بولاية نهر النيل لاجراء قياسات التلوث وكانت شركة صينية عاملة في مجال التعدين بولاية نهر النيل اضطرت لتعويض اهالي العام الماضي بعد نفوق ماشيتهم جراء شربها من مياه امطار ملوثة بسيانيد الصوديوم حملتها الاودية الي قرية (ام سرح ) نحو 30كلم جنوبي ابوجمد ومن ابوحمد تحدث هاتفيا (للصحافة ) المهندس الزراعي علي أحمدعلى (ضابو) الذي اكد مانشره التقرير وقال ان طواحين الحجارة توجد بالسوق الذي يبعد من منطقة ابوحمد 12كيلومتر فقط وبه اكثر من 700طاحونة حجر واكثر من 400صائغ ومقابل كل جرام ذهب يتم حرق جرام من الزئبق ويتبخر في شكل غازات ويتجمع في اقرب مسطح مائي هو (نهر النيل ) ثم الي مياه الشرب والزراعة ما يؤثر علي التربة مع العلم بان كل مناطق التعين الموجودة بالمنطقة يتم فيها استخدام الزئبق وابدى بابو قلقه من سوق الجمارك الذي يوجد بجوار مستشفي ابوحمد ويتم فيه استخلاص الذهب عن طريق الزئبق وبه اكثر من 50صائغا مبينا ان 30% يتم استخلاصها بالزئبق وال 70% المتبقية يتم استخراجها بمادة سيانيد الصوديوم العاليةالت تقوم به بعض الشركات واكد ضابو مااشاراليه التقرير لتعويض اهالي ابوحمد العام الماضي بعد نفوق ماشيتهم جراء شربها من مياه امطار ملوثة بسيانيد الصوديوم حملتها الاودية الي قرية (ام سرح ) نحو 30كلم جنوبي ابوجمد وقال ان الشركة هي شركة (هواكان ) الصينية موضحا ان مادة السيانيد المستخدمة لاتوجد جهات رقابية تحدد الكمية المسموح بها وبعد استخلاص الذهب يتم الكرتة في العراء وهو عبارة عن اودية وفي الخريف تاتي الي نهر الني مايؤثر سلبا علي الانسان والحيوان والتربة التي تصبح غير صالحة للزراعة وحتي ان انتجت يبقي اثر المواد المسرطنة مؤكدا ان اغلبية الامراض التي انتشرت بالمنطقة سرطانات وفشل كلوي والتهاب كبد وبائي ورغم الإيجابيات التي تحققت في زيادة الدخل للاسر الا ان هنالك العديد من الاثار على البيئة والصحة وسلامة المعدنين أنفسهم أو المجتمعات المحلية التي تجاور مناطق التعدين التقليدي وتم رصدها في كل مناطق التعدين التقليدي وأكدت ورقة الاثر الاجتماعى للتعدين الاهلى فى ورشة التعدين الاهلي الذي انعقد الاسبوع المنصرم أن التعدين دفع كثيرا من الأطفال للقيام بعمليات نقل الحجارة وغسل الخام بواسطة مادة الزئبق المسببة لكثير من الأمراض، مما عرضهم للكثير من الأمراض وبررت ذلك بظروف الأطفال الأسرية التي تدفع بهم للبحث عن المال، لافتة إلى تفشي الأمراض والأوبئة بين العاملين في التعدين الأهلي، خاصة الصغار منهم ومن جهة ثانية، لفت البعض إلى أن مواقع التعدين قد تحتضن عددا من الممارسات غير القانونية كغسيل الأموال وحذر مشاركون بالمؤتمر من إمكانية اختراق الحركات المسلحة مناطق التعدين والعمل في بيع وتهريب الأسلحة والآثار ودخول ثقافة غريبة على المجتمع السوداني. وفي ذات السياق تحدث المواطن مصعب بابكر من لجان تنمية منطقة (فتوار ) شمال محلية بربر قال ان الشركات جميعها تعمل في رؤوس الوديان وهذا ماادي الي مخاطر كبيرة في المنطقة وفي فصل الخريف تقوم الامطار والسيول بحمل كل مخلفات هذه الشركات والغائها في النيل وتكون محملة بالكيماويات وعادة مايحجم اهالي هذه المناطق عن شرب المياه لمدة 3ايام بعد هطول الامطار لضمان عدم تلوث مياه الشرب للمخلفات الكيماويه ولكن هنالك خطر اخر يتمثل في استخدام مادة الزئبق للمعدنين العشوائين والذين يتواجدون في هذه المنطقة باعداد كبيرة وهي اول منطقة في السودان بدأ فيها التعدين العشوائي ولذلك استخدمت فيها كميات كبيرة من الزئبق بواسطة المعدنين العشوائين واوضح مصعب ان كل هذه الكميات من الزئبق ومخلفات الشركات تجد طريقها الي مصادر المياه في المنطقة واضيف اليها عامل اخر وهي اسواق الصاغة التي توجد في اطراف هذه المناطق فأبخرة الزئيق من الاسواق تمثل تلوثا بيئا ظاهرا واستنشاقها ادي الي وفاة الكثرين داخل هذه الاسواق اضافة الي تبخرها مع بخار المياه في الجو الي جانب الاحواض الموجودة داخل الاسواق لغسل بقايا حجارة الذهب والطواحين وهذا بدوره ادي الي اصابة العاملين في هذه الاسواق والمناطق المجاورة لها ولاتوجد حتي الان حلولا عملية لوقف التلوث رغم ان زيادة نسب المواد الكيماوية المذابه في الماء .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.