مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لاحل إلا بتنصيب إبراهيم رئيساً
نشر في حريات يوم 15 - 11 - 2014

حقيقة الحقائق أنه لايوجد في السودان حزب سليم حقيقي لا في الحكومة ولا في المعارضة ولا سابقاً ولا حاضراً فلقد إتضح جلياً أن كل مكوناتها وأماناتها إن وجدت فهي مجرد إسم أو مظهر ومشخصنة وغيرفاعلة ومؤكداً حتى أن هذا قبل تشليعها بنفخة خشم والتملص والإنسحابات منها خفافاً وسراعا والإنسلاخات والتشظي الذي حدث بها وجعلها كالخرابات يصعب بناءها وترميمها وما زال يحدث فيها غير مأسوف عليها.
الكثيرون من كبار الكتاب والسياسيين المعارضين المخضرمين وحتى من المشاركين في الحكومة ومن الكيزان أنفسهم كتبوا وقالوا أن الحل في الحل أي حل الحكومة لأنها أضحت بمثل ماصنعت بما فعلت وتشرزمت.
والكل يعلم أن السودان اليوم أصبح متصدع الرأس محطم الضلوع مهشم الظهر مكسرالأرجل متصدع الرئاسة يئن تشريعاً ولوائح ومتهشم الأمن والعدل مكسر عاجز الخدمة العامة مشلول الخدمات كلها ويزحف منزلقاً في كل الإتجاهات إلا الإتجاه الصحيح ولوحاول الوقوف أو النظريميناً أو يساراً متلفتاً أمامه أو خلفه ليرى أين موقعه وموضع قدميه لسقط منهاراً من شاهق الفراغ الغبي لشقوق وأخاديد الرٌبع قرني.
كما أن الكثيرين يتساءلون عن البديل! ويقرنون ذلك بالأشخاص دائماً وخاصة برؤساء أحزاب قديمة!! فيردون عليهم أنه لايوجد بديل في الساحة والكل مجربين وفاشلين وهذا ليس بالضرورة صحيحاً لأن معظم بل كل التجارب الديموقراطية لم تستمر ولم تكتمل دوراتها، لكن الحقيقة إن البديل الذي يريده الشعب ليس أشخاصاً بل مؤسسات مستقلة قوية:
هيئة برلمانية منتخبة
من ستة لتسعة أقاليم فقط بالكتير
وهيئة قضائية
وقوات مسلحة
وقوات شرطية
خدمة مدنية
وجهازأمن كلها قومية وطنية قوية لاتتحيز إلا للوطن والمواطن.
فمن يستطيع أن يفعل ذلك غير شخص سوداني وطني قومي مستقل لايعبأ إلا لعزة وكرامة الوطن والمواطن. فالشعب يرى أن المعارضة فشلت ربع قرن في إسقاط الكيزان وهي بلفها ودورانها وعدم إتحادها زادت من عمر النظام وشروطها يشوبها رخاوة ولايلمها ويشد من أذرها وروابط أوتارها صلابة وعنفوان ولايتبعها حزم وعزم وهمة وقوة تحرك ساكن الشعب، وكانت كأنها تلعب بعيدة كل البعد عن هذا الشعب ومطالبه فكان أن جاء إبراهيم ورغم أنه ينتمي لحزب لكنه حرك الساكن قليلاً وألقى بحجر كبير في المياه الراكدة للحكم وللشعب وللمعارضة ورفع وتيرة الزخم والنضال ولقد سجن مائة يوم وثبت على قول الحق ولم يقدم أي إعتذارا، وأساساً فإن الإنقاذ بدأت ساقطة في نظر الشعب وكل الأحرار والمسلمين لأنها بدأت كاذبة ومنافقة ومزدرية ومتعالية وتهمش الشعب وتعتمد كلياً على جهاز أمنها ضده وتصادر عمله وأمنه وكرامته وحرياته العامة ولأن ابراهيم الشيخ لايخشى في الحق لومة لائم فقد رفع الشيخ بمطالبته بحل وإزالة جهاز الأمن والمخابرات، من سقف الشروط التي وضعتها قوى المعارضة للمشاركة في الحوار الذي دعا له الرئيس عمر البشير منذ يناير )كانون الثاني) الماضي، وبعد أن كانت المعارضة تطالب بإلغاء القوانين المقيدة للحريات، وتكوين حكومة انتقالية، وعقد مؤتمر دستوري والإعداد لانتخابات حرة ونزيهة ووقف الحرب المشتعلة في أكثر من مكان في البلاد، أضاف الشيخ شرطا جديدا طالب فيه بحل جهاز الأمن والاستخبارات، وتكوين جهاز جديد، قبل الدخول في أي حوار أو انتخابات.
وفعلاً فإن الأمن بهذه الطريقة ليس أمناً ولاحرساً ولايحمي الوطن ولا المواطن ولا الحاكم يضر بالجميع بالحكم وبالمعارضة وبالشعب وبالوطن فهو كالأمن التونسي في عهد الرئيس بورقيبة تتمزق اجهزة الحكم وتتشلع فيقفز بن علي عليها ديكتاتوراً جباناً آخر فالأمن والحكم لخدمة الشعوب ووطنها والشعب هو مع شرطته وعسعسه وجيشه حامي الحمى.
ولقد طالب أن يتنازل فاروق أبوعيسى من رئاسة المعارضة ويحق أيضاً أن يتنازل كل رؤساء الأحزاب وخاصة تلك التي تسمى بالكبيرة فأصبحت أفيال من كرتون.
وإبراهيم الشيخ أكثر شخصية مناسبة للحكم لفترة معقولة تحدد لترتيب كل مؤسسات الدولة المنتهكة سياسياً وتدميراً وتشليعا وبيعاً ومن أجل علاجها وإصلاحها وإعادتها لمسارها الطبيعي الطليعي.
لذلك فإن تنصيب إبراهيم الشيخ رئيساً يجب الإتفاق عليه من كل الأطراف المتفاوضة والمتصارعة والمتحاربة فيكون كل الشعب تقريباً مجمع عليه كحل إستثنائي ضروري يضع كل الأمور في نصابها وتعود المياه إلي مجاريها.فالأوضاع إن لم تتدارك بسرعة فإنها في طريق شائك وتأزم خطير قد بالبلاد لتلك المتاهات التي يعلمها الجميع ،فالحل في الأفق القريب يبدوأنه لابد من تنصيب الأستاذ إبراهيم الشيخ رئيساً بالإتفاق وبمستوى حواري راقي وعالي جداً من نكران الذات وإتفاق الجنتلمان إن وٌجِد فيهم من
يهمه أمرالسودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.