مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن جائزة الطيب صالح للرواية …
نشر في حريات يوم 05 - 01 - 2015


هذا البريق مخيف ،
بريق الجوائز !
تأتئ بالزهو لمن يحوزها ،
وللآخرين بالألم !
تصبح فرحا هنا …
وحزنا هناك ،
جالبة للإرتباك !
قاسية هي الجائزة
جرح في الخاصرة
مؤلم هو …
فمتي يشفي
و … يلتئم ؟
الجوائز … الجوائز !
ظلت الجوائز ، علي إختلاف أهدافها وتنوعها ، التي تقدم للآدباء والفنانيين والعلماء في مختلف المجالات مثار جدل كثير بين مستحسن لها وذاما إليها . ولم تسلم أيا منها من القدح في من يحوزها وينال عطاياها ، معنوية كانت أو نقدية . وللنقدية منها بالذات حظا أوفر من الجدل والضجيج الذي يصاحب إعلانها ، بإعتبار أن المال عادة ما يكون مثار شبهات وريبات ، فالفلوس مسرطنة علي قول القاص والكاتب عثمان عبد الله في مقاله علي هامش رفض الروائي المصري الكبير صنع الله إبراهيم لجائزة الدولة التقديرية ، فمن رأي صنع الله ، وعثمان إيضا ، أنه لا يجوز لمن يحترم نفسه وإبداعه أن يتلقي جائزة أو تكريما من أي نوع من نظام يقهر ويقمع شعبه وأياديه ملطخة بالدماء وبالقسوة والظلم تجاه شعبه . بالأمس القريب حاز القاص والروائي السوداني حمور زيادة علي جائزة نجيب محفوظ للرواية عن روايته البديعة " شوق الدرويش " ، وها هو الشاعر والكاتب والصحفي مأمون التلب يشرع لتوه في تحميل لجنة الجائزة وزر إثارة الكراهية ضد الكاتب والرواية جراء تقديمها للرواية ووصفها بعبارة : " وتدور احداث رواية " شوق الدرويش " الصادرة مؤخرا عن دار العين للنشر بالقاهرة ، في خضم الثورة المهدية ( 1885 – 1899 ) التي قامت في السودان بزعامة محمد أحمد المهدي ردا علي مظالم الحكم التركي المصري وقتئذ . وترصد الرواية أحداث تلك الثورة من خلال رحلة العبد بخيت منديل " . ويري مأمون أن " السم " الذي أثار غضب بعض كتاب طائفة الأنصار أتي من لجنة تحكيم الجائزة ، يقول مأمون : " لقد ختمت اللجنة خطابها بإتهام سياسي يعتبر ن في عصرنا الحالي ، خطيرا ومثيرا للقشعريرة والخوف ، فاللجنة نطقت ، بعد أن حولت
ال ( ثورة ) إلي ( إنتفاضة ) : " ففي تصويرها – تعني الرواية – للدمار الذي سببته الإنتفاضة المهدية ، وهي حركة دينية متطرفة عنيفة ، تأتي شوق الدرويش كتجسيد قوي للمشهد الراهن في المنطقة ، حيث تعم الفوضي نتيجة التطرف الديني ". ذلك ما أثار الكاتب الأنصاري الذي أشار إليه مأمون في مقاله ، وهو نفسه الذي دفعه لكتابة مقاله " بذرة النار ، خطاب كراهية ضد حمور زيادة " . تلك أراء تخص منحي ما نحته لجنة تحكيم الجائزة ، قد نتفق أو نختلف مع أيا منها ، حتي يأتي أوان قول ما نراه في شأن هذه " المعركة " قبل أن تنضو عنها غبارها ، لكننا فقط نقول ، إنها الجوائز ! عندنا أيضا ، في بلبال مشهدنا الثقافي شهدناها الجوائز ، جوائز مقدمة من شركات الإتصالات ومن شركات أخري ، جوائز تحت مظلات تكريم المبدعين تعلن عنها وتديرها الدولة ، وآخري تطوف بها المنظمات التي لها ذيولا ممتدة للدولة أيضا . ولحسن طالعنا – حسب علمي – لم يتقدم رأسماليا منا ليعلن عن جائزة بأسمه كما فعلها نجيب سايروس الثري المصري هناك ، لكن أحد روائيننا أشهر في الناس إعلانا لجائزة بأسمه لكنا لم نري نتائج مسعاه بعد . بعضا من هذه الجوائز وغيرها يعد في الثمين من العطايا ، وبعضها بائس حد تندهش كيف تري المبدعون يلهثون من خلفها مهرولين إليها بتكالب لا يليق . بعضهم ، أيضا ، سقط في فخاخها ولم يستطيع نهوضا من بعد! ثم جائزة الطيب صالح للرواية التي هي مدار حديثنا ، فكل ما قلناه هو مدخل إليها .
جائزة الطيب صالح …
جائزة الطيب صالح للرواية هي احدي الجوائز العديدة في ضروب الأدب المختلفة التي يرعاها وينفذها مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي ، وهو المؤسسة المرموقة التي ظلت تعمل في هذا الحقل بنزاهة وبوعي كبيرين فإستوجب أن تنال التقدير والإحترام الكبير في السودان وخارج السودان . بدأت فكرة إنشاء الجائزة حين تجمع بعض أصدقاء الطيب صالح العام 1999م بهدف وضع خطة لتكريمه لدوره الكبير في مجالات القصة والرواية والكتابة ، وكان في خطتهم شراء منزل له بالخرطوم حيث أن أكثر سنوات عمره قضاها في الخارج فلم يتثني له تشييد منزل له في موطنه . كانت الفكرة جيدة بلا شك ويستحق الطيب مثل هذا المسعي وأكثر ، لكن الطيب ، بحيائه المعروف عنه وعفته أقترح علي لجنة تكريمه أقامة جائزة تهتم بالرواية والأدب وتشجع الكتاب السودانيين . ما أعلمه أن الطيب لم يقترح عليهم أن تكون الجائزة بأسمه ، فذلك مما فعلته اللجنة من بعد حين أخذت بإقتراحه . ولست أدري – بعد – كيف غدت " شركة زين " المهيمنة علي مسار وأقدار الجائزة ، لكنني علي التأكيد أعلم أن المال هو السبب ، ما تقوم به " زين " من تمويل لكل تكاليف نشاط الجائزة هو السبب ، لكن ، هل هذا يمنحها حق إختيار مجلس امناء الجائزة وتحديد مسارها ؟ ذلك هو الأمر الذي يتوجب التفكير فيه لأجل الحفاظ علي إستقلال وكفاءة ونزاهة الجائزة . تقول " الموسوعة الحرة " أن الجائزة أعلنتها وأشهرتها في الناس شركة زين للإتصالات لمناسبة الذكري الأولي لوفاة الطيب صالح وأن قيمة الجائزة 200000 مائتي ألف دولار امريكي و تشرف زين (مباشرة ) علي إختيار أعضاء مجلس أمناء الجائزة ! يقول الفريق طيار(م) الفاتح عروة العضو المنتدب لشركة زين – السودان : " أن الأهداف الأساسية من إطلاق الجائزة ، فضلا عن سودانية الطيب صالح ، تتمثل في تشجيع النشاطلت الثقافية وإعلاء راية الأدب والفنون في السودان والعالم العربي " ، ثم يمضي ليضع اكليلا براقا علي رأس زين : " أن جائزة الطيب صالح المقدمة سنويا من زين – السودان ترمز للوفاء إلي الأديب السوداني الذي خلد أسم وطنه عبر رواية ( موسم الهجرة للشمال ) والتي ضمنت دوليا طي أفضل مائة عمل أدبي في التاريخ . كما إنها مساهمة متصلة في ربط السودان ثقافيا وأدبيا بالعالم ، أسوة بنجاحاتها البراقة في وصل السودان بالعالم عبر تقنية الإتصالات )! هذا ما قاله به الرجل النافذ في زين وفي مسار الجائزة نفسها عبر قنوات الشركة ، فالجائزة ، إذن ، تخدم – وفقا لعروة – الثقافة والأدب وأهداف زين معا ، متلازمان هما في مسارهما وأهدافهما إذن ! هنا ، في هذا المنحي بالذات ، أراني علي شئ من " الريبة والحذر " وأنا إنظر إليهما ، الجائزة وزين معا ، وزين تقدم القيمة النقدية للجائزة وتغطي تكلفة ما يرافقها من إحتفاليات وفعاليات ثقافية يتوج فيها الفائزون سنويا !
هدية آخر العام ، حجب الجائزة !
ثم كانت مفاجأة زين ، أعني لجنة الجائزة ، أن قررت في دورتها الثانية عشرة حجب جائزتها للعام 2014 لأول مرة في تاريخها حسب ما أعلنته اللجنة في مؤتمر صحفي عقدته في مدينة أمدرمان ، غير أن اللجنة منحت جائزتها التقديرية
الوحيدة للقاص والروائي أحمد أبو حازم عن روايته " ساحة الدهماء " . وكان قد سبق أن منحت اللجنة أبو حازم المركز الأول للقصة القصيرة عن مجموعته القصصية " يناير بيت الشتاء " . نقول ، مبروك صديقنا أبو حازم ، وبعيدا عنك نتأمل قرار اللجنة بحجب الجائزة . فمن هم أعضاء اللجنة لهذا العام الذين أوكلت لهم مهمة تقييم الأعمال المقدمة ؟ هم ثلاثة حسب ما أعلن عنهم : الباحثة الأكاديمية والناقدة د . نعمات كرم الله ، المخرج السينمائي إبراهيم شداد ، القاص والروائي محمد خلف سليمان . فماذا كانت حيثيات هذا الحجب القاسي ؟ تقول اللجنة في شأن دواعي الحجب أن النصوص الروائية المنافسة " مثلت خروجا صريحا عن الكتابة السردية المستقرة في نهجها وموضوعاتها " ، ثم " أن النصوص المستبعدة لم تستطيع التفاعل الإيجابي بينما طرحته وبين بنية المجتمع بتجاوز المعطيات التاريخية كانماط وعي وقيم تتجلي من البنية الاجتماعية " ، ثم ذهبت للقول " إن الأصل في ممارسة العمل الروائي هو محاولة نقد المسلمات والموروثات وخلق معيار جديد للمارسة الأدبية يعتمد الخبرة والوعي والتجربة الفردية ) .
هذا هو معيار اللجنة لتقييم العمل الروائي وهذه هي دواعيها وأسبابها المعلنة لقرارها بحجب الجائزة ! نبدأ ، هنا ، لنسجل أن معيار التقييم الذي أخذت به اللجنة هو ، في ظني ، معيار ضعيف ومحدد . يتجلي ضعفه في أنه ليس شاملا ، أعني أنه يحصر العمل الروائي في فضاء ضيق ورؤي أحادية غير متسعة ولا ممتدة للآفاق الفسيحة التي يمكن أن تستشرفها الرواية وتكون فيها ، ومحدوديته تكمن في أنه جعل التقييم في وجهة واحدة ، في الرؤية الواحدة لا في كثيرها ، فالعوالم الروائية، بطبيعة إبداعها و" تفجيراتها " في اللغة والمعاني والمشاهد والدلالات ، تنحو نحو الإمتداد والتنوع واللامحدود بأي أطر وإشتراطات أيا ما كانت ، فقد إنقضي زمان تلك الأطر ومدارسها التي ظلت تعيق مسارات الرواية وكل صنوف الإبداع وتقيدها داخل أطر ومحددات بعينها . فقد دخلت الرواية الآن في فضاءات عوالمها هي بالذات ، تخلق جسدها ووجهها ولغتها وإشارتها ولا تكترث . وهي ، بملامحها المغايرة تلك ، موجودة الآن ترفل في جمال حسنها في بلادنا ، وكانت تستوجب من اللجنة نظرا إليها وتأملا فيها . ثم أن القرار بالحجب في ذاته كان قرارا غريبا يضيق الواسع ويحط من أقدار الرواية عندنا وكأنها ليست موجودة أمامنا وبيننا . بروفيسور محمد المهدي بشري وحده ، في ظني ، هو الذي صدع بالحق في شأن الحجب حين قال :" أن اللجنة مع كفاءتها إلا أنها أخطأت في حجب الجائزة ، حيث أن الجائزة تشجيعية لتحفيز المبدع في المقام الأول . وأن أهم ما فيها نشر العمل الفائز والمساهمة في التراكم السردي ، لذلك فإن الحجب يضع تقليدا سالبا لا يشجع علي المشاركة " . نعم ، أن الحجب يعني ، من ضمن ما يعني ، أن المعايير المحددة تلك تقلل كثيرا من فرص المنافسة وتقود إلي ضعف المشاركة في جائزة يفترض أن تكون براحا متسعا بلا حدود في أفق الرواية وكتابتها . ولست أفهم لماذا لا يكون للجنة الحق في إختيار أعمال روائية لم يتقدم أصحابها إليها بأعمالهم وسبق طباعتها ونشرها في نطاق محدود لكنها تستحق من اللجنة تقييمها وإعادة طباعتها ونشرها مما يتيح لها فرصا أوسع لتكون ضوءا جديدا في المشهد الروائي والثقافي عندنا وفي عالمنا العربي أيضا؟ فالمعيار التقديري نفسه الذي كرس لأبو حازم – وهو لا شك يستحقه – كان يمكن أن يذهب في وجهة أعمال كبيرة للمبدعين من أمثال محمد الصادق الحاج و ناجي البدوي ومنصور الصويم ومازن مصطفي ومحمد قسم الباري ورانيا مأمون علي سبيل المثال ، لولا ذلك " الحيز " الضيق الذي جعلت اللجنه نفسها فيه فحجب عنها الرؤية الفسيحة للمشهد الروائي عندنا في بزوغه الجميل . لا شك إن هنالك الكثير الذي يمكن أن يقال في شأن معايير اللجنة ونهجها وهي تمارس عملها في تفحص وتقييم الأعمال الروائية والقصصية والشعرية والنقدية ، وأيضا في شأن المختارين لعضويتها كل مرة والآفاق المتاحة أمامها لإداء عملها في حرية وبلا أي إشتراطات تجعل الأمر كله تعسفا يطال الأعمال الأدبية التي تستحق منها العناية والرعاية والتنويه إليها ، فجائزة نوبل مثلا لا يتقدم إليها شخصيا صاحب العمل بعمله إنما ترشحه جهات لها شأنها ومقامها الأدبي أو أشخاص يبتدرون تقديمها لطاولة اللجنة ، ثم إنها ، أيضا ، لا تشترط أن يكون العمل المقدم إليها لم يسبق نشره ، بل تنظر في قيمته وجدواه وجدته من حيث إبداعه نفسه . في ظني ، أننا يجب ، الآن ، ونحن نستشرف عاما جديدا ووجها جديدا للرواية ، أن نعيد النظر في أمر هذه الجائزة من مبتدي أمرها ، فروح الطيب صالح التي لا تزال بيننا في أعماله وتجلياتها في ضميرنا الثقافي وسيرة حياته تأمل منا أن يكون العمل الذي يحمل أسمه بهيا جميلا وفاعلا في حقلنا الأدبي زهورا متفتحة ، مبذولا عطرها لكل الناس .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.