بيان صحفي من قوى الإجماع الوطني حول مواكب 21 أكتوبر    ابراهيم الشيخ: ندعم الحكومة وهناك قوى تسعى لاستغلال موكب 21 أكتوبر    حمدوك: القرار سيفتح الباب واسعا للسودان للانضمام للمجتمع الدولي    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النخارة لم تكن نهاية المطاف
نشر في حريات يوم 16 - 05 - 2015

قوز دنقو ماهى الا معركة واحدة فقط وبالتالى ما تزال الحرب مستمر و لم تنتهى بعد والمشوار طويل وعلى قول المثل الجايات اكثر من الرايحات والخيل بظهرن فى الفه.
نحن نؤمن بأن الحرب كر وفر اى هجوم وانسحاب وبها هزيمة وانتصار وهى عملية صعود وهبوط مستمرة مرة تربح ومرة تخسر، ولكن لاشك بأن الحق منتصر على الباطل مهما طال الزمن، ونقول للمجرم عمر البشير قاتل الابرياء المساكين احساسك بالنصر الزائف من خلال معركة النخارة ماهو الا كالذبد الذى يذهب جفا ءا وحالة النشوة والسكرة التى تملكتك سوف لن تدوم طويلا وبعدها تتكشف لك الحقائق المرة، ومليشيات الجنجويد ذات التكوين القبلى التى اسستها ودعمتها تسليحا وتمويلا وتخطيطا وتحريضا والمسماة بالدعم السريع ماهى الا مرتزقة مأجورة تعمل مقابل الاجرة المالية و التكسب الحرام عن طريق النهب والسلب وحرق القرى وتحركهم الدوافع الانتقامية والكراهيه العنصرية الناتجة عن جرعات التحريض والتأليب والتغذية العنصرية التى يتلقونها من نظامكم العنصرى البقيض بطريقة ممنهجة شكلتم فيها عقيدتهم القتالية الفاسدة المبنية على احتقار واضطهاد ورفض الاخر على اساس عرقى واثنى، وتم اختيار افراد هذه المليشيات الانتقامية بعناية فائقة وفق مواصفات اجتماعية وسلوكية ونفسية محددة حتى يؤدون المهمة الموكلة اليهم بامتياز وتم جمع عدد منهم من بقايا المعارضة التشادية والمرتزقة الوافدين حديثا للوطن ومن مجموعات قطاع الطرق (النهب المسلح) والمنحرفين اخلاقيا والمنبوذين وسط المجتمعات بفعل سلوكهم الاجرامى، وهم ليس لهم وازع دينى ولا اخلاقى يهذب افعالهم وغالبيتهم من مدمنى المخدرات والخمور ويسيطر عليهم الجهل والفقر بصورة اساسية، لذا يمارسون جمع المال (الثراء الحرام) بتركيز شديد من خلال نهبهم للماشية واختطاف عربات المنظمات والمواطنين واختطاف اصحاب روؤس الاموال الخ….ومن جرائمهم البشعة اغتصاب النساء بغرض الازلال والقتل الانتقامى الذى لايستثنى فيه حتى الاطفال والعجرة (المسنين).
هذه المليشيات الاجرامية اصبحت اداة تآمر اساسية يعتمد عليها النظام فى مواجهته للثورة، وواضح للجميع ان النظام منحاز الى قبائل وعرقيات بعينها ويظهر ذلك جليا وبصورة عملية من خلال سياساته وتوجهاته كدولة وهذه اساليب خبيثة قصد بها ( سياسية فرق تسد).. وتفتيت وتمزيق المجتمع وتقسيمه الى وحدات صغيرة ضعيفة متناحرة متخاصمة حتى تسهل له عملية استخدامهم ضد بعضهم البعض، كل ذلك فى سبيل البقاء فى كرسى السطة المغتصب ولكن مهما فلح فى خلق التناقضات واحدث التباعد والجفوة وسط المجتمع السودانى وبالاخص الدارفورى فان ذلك لا يفرحهم كثيرا وواهمون جدا اذا افترضوا هذه السياسات القزرة تدفعنا نحو الاستسلام ورفع الراية البيضاء، وتجربة الثورة لم تكن معزولة عن تجارب الانسانية البعيدة او القريبة وكنا نعلم وندرك تماما بان الوصول للغايات امر صعب تعترضه كثير من التحديات والوصول للحرية لم يعد امرا سهلا، وايماننا بمشروعنا الثورى الممهور بدماء الشهداء الابطال لن ينهزم ابدا لانه لم يكن تفكيرا ذاتيا انتهازيا متعلقا بمصلحة شخصية معزولة لكنها امال واشواق شعب باكمله قرر الانعتاق والتحرر من قيد الاستعمار والاستبداد، وهنا نتذكر قول المناضل الراحل المقيم نيلسون مانديلا.. مقولته التاريخية …ليس هنالك مسيرة سهلة الى الحرية وسيتوجب على الكثير منا عبور وادى الهلاك مرارا وتكرارا قبل ان نبلغ قمتنا المنشودة، والنخارة لم تكن نهاية الحرب ولكنها محطة من محطات العبور فقط، ونحن نقول للمؤتمر الوطنى بان ارادة الشعوب لا تقهر وهزيمة قواتنا واجهاض قضيتنا واجبارنا على الخضوع والخنوع والرضوخ والانبطاح هذا امر اشبه بالخيال ومليشيات الدعم السريع الماجورة مهما قويت شوكتها فانها مهزومة ولن تستطيع توفر لك الحماية الى مدى الزمن وانهيارها بات وشيكا جدا وصمودها امام قوات حركة العدل المساواة السودانية يعد امرا مستحيلا والموية تكضب الغطاس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.