البرهان وحميدتي .. المؤسسات العسكرية تحمي الثورة    تقارير: السودان يصادر أصول وممتلكات حماس    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    طاقم تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت 20 سنة    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    مناسيب النيل تشهد استقرارا في معظم المحطات    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    جدل قانوني بين الأطراف السياسية حول موعد انتهاء رئاسة العسكريين للسيادي    البرهان واوباسنجو يبحثان تعزيز امن القرن الأفريقي    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    مطالب بسياسة تمويل زراعي محفزة للإنتاج    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    احصائيات جديدة لوفيات واصابات كورونا في السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    كاسر العرف و التنطع ..!    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    التربية تقر بإنعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    المهرج    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 23 سبتمبر 2021    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النخارة لم تكن نهاية المطاف
نشر في حريات يوم 16 - 05 - 2015

قوز دنقو ماهى الا معركة واحدة فقط وبالتالى ما تزال الحرب مستمر و لم تنتهى بعد والمشوار طويل وعلى قول المثل الجايات اكثر من الرايحات والخيل بظهرن فى الفه.
نحن نؤمن بأن الحرب كر وفر اى هجوم وانسحاب وبها هزيمة وانتصار وهى عملية صعود وهبوط مستمرة مرة تربح ومرة تخسر، ولكن لاشك بأن الحق منتصر على الباطل مهما طال الزمن، ونقول للمجرم عمر البشير قاتل الابرياء المساكين احساسك بالنصر الزائف من خلال معركة النخارة ماهو الا كالذبد الذى يذهب جفا ءا وحالة النشوة والسكرة التى تملكتك سوف لن تدوم طويلا وبعدها تتكشف لك الحقائق المرة، ومليشيات الجنجويد ذات التكوين القبلى التى اسستها ودعمتها تسليحا وتمويلا وتخطيطا وتحريضا والمسماة بالدعم السريع ماهى الا مرتزقة مأجورة تعمل مقابل الاجرة المالية و التكسب الحرام عن طريق النهب والسلب وحرق القرى وتحركهم الدوافع الانتقامية والكراهيه العنصرية الناتجة عن جرعات التحريض والتأليب والتغذية العنصرية التى يتلقونها من نظامكم العنصرى البقيض بطريقة ممنهجة شكلتم فيها عقيدتهم القتالية الفاسدة المبنية على احتقار واضطهاد ورفض الاخر على اساس عرقى واثنى، وتم اختيار افراد هذه المليشيات الانتقامية بعناية فائقة وفق مواصفات اجتماعية وسلوكية ونفسية محددة حتى يؤدون المهمة الموكلة اليهم بامتياز وتم جمع عدد منهم من بقايا المعارضة التشادية والمرتزقة الوافدين حديثا للوطن ومن مجموعات قطاع الطرق (النهب المسلح) والمنحرفين اخلاقيا والمنبوذين وسط المجتمعات بفعل سلوكهم الاجرامى، وهم ليس لهم وازع دينى ولا اخلاقى يهذب افعالهم وغالبيتهم من مدمنى المخدرات والخمور ويسيطر عليهم الجهل والفقر بصورة اساسية، لذا يمارسون جمع المال (الثراء الحرام) بتركيز شديد من خلال نهبهم للماشية واختطاف عربات المنظمات والمواطنين واختطاف اصحاب روؤس الاموال الخ….ومن جرائمهم البشعة اغتصاب النساء بغرض الازلال والقتل الانتقامى الذى لايستثنى فيه حتى الاطفال والعجرة (المسنين).
هذه المليشيات الاجرامية اصبحت اداة تآمر اساسية يعتمد عليها النظام فى مواجهته للثورة، وواضح للجميع ان النظام منحاز الى قبائل وعرقيات بعينها ويظهر ذلك جليا وبصورة عملية من خلال سياساته وتوجهاته كدولة وهذه اساليب خبيثة قصد بها ( سياسية فرق تسد).. وتفتيت وتمزيق المجتمع وتقسيمه الى وحدات صغيرة ضعيفة متناحرة متخاصمة حتى تسهل له عملية استخدامهم ضد بعضهم البعض، كل ذلك فى سبيل البقاء فى كرسى السطة المغتصب ولكن مهما فلح فى خلق التناقضات واحدث التباعد والجفوة وسط المجتمع السودانى وبالاخص الدارفورى فان ذلك لا يفرحهم كثيرا وواهمون جدا اذا افترضوا هذه السياسات القزرة تدفعنا نحو الاستسلام ورفع الراية البيضاء، وتجربة الثورة لم تكن معزولة عن تجارب الانسانية البعيدة او القريبة وكنا نعلم وندرك تماما بان الوصول للغايات امر صعب تعترضه كثير من التحديات والوصول للحرية لم يعد امرا سهلا، وايماننا بمشروعنا الثورى الممهور بدماء الشهداء الابطال لن ينهزم ابدا لانه لم يكن تفكيرا ذاتيا انتهازيا متعلقا بمصلحة شخصية معزولة لكنها امال واشواق شعب باكمله قرر الانعتاق والتحرر من قيد الاستعمار والاستبداد، وهنا نتذكر قول المناضل الراحل المقيم نيلسون مانديلا.. مقولته التاريخية …ليس هنالك مسيرة سهلة الى الحرية وسيتوجب على الكثير منا عبور وادى الهلاك مرارا وتكرارا قبل ان نبلغ قمتنا المنشودة، والنخارة لم تكن نهاية الحرب ولكنها محطة من محطات العبور فقط، ونحن نقول للمؤتمر الوطنى بان ارادة الشعوب لا تقهر وهزيمة قواتنا واجهاض قضيتنا واجبارنا على الخضوع والخنوع والرضوخ والانبطاح هذا امر اشبه بالخيال ومليشيات الدعم السريع الماجورة مهما قويت شوكتها فانها مهزومة ولن تستطيع توفر لك الحماية الى مدى الزمن وانهيارها بات وشيكا جدا وصمودها امام قوات حركة العدل المساواة السودانية يعد امرا مستحيلا والموية تكضب الغطاس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.