ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرمان : إذا أردنا الخلاص من النظام فعلينا أن ندفع الثمن دون أن نلقن بعضنا بعضا دروسا في الوطنية
نشر في حريات يوم 14 - 01 - 2016

في إتصالات عبر الوسائط الإلكترونية أجراها عدد من الناشطين من أمريكا الشمالية وأوروبا مع الأمين العام للحركة الشعبية الأستاذ ياسر عرمان، حول أحداث الجنينة والعباسية والوضع السياسي الحالي، قال الأمين العام "إن أوضاع السودان تزداد تعقيداً، والسودان الآن مواجه بإحتمالين، اما التغيير بأي وسيلة من الوسائل والتي تؤدي للإستجابة لمطالب المواطنة والديمقراطية والعدالة الإجتماعية أو الإنهيار".
وأكد إن هنالك محاولات مستميتة من النظام في تشكيك الشعب في قدراته وتبخيس المعارضة وعدم السماح بوحدتها وإثارة التناقضات داخلها، ويتم ذلك أحياناً تحت إدعاءات تتمسح بالثورة والثورية، وقال من المفارقات مثلاً " إن الحركة الشعبية التي تقاتل في جبهات عسكرية وسياسية طويلة ومتعددة ومتنوعة وتقدم شهداء يومياً من بين أعضائها عسكريين ومدنيين في جبهات القتال، يتهمها من هم على بعد الاف الأميال من تلك الجبهات بالمساومة مع النظام دون أن يرمش لهم جفن".
وأشار إن ما حدث في مدينة الجنينة يؤكد مرة اخرى إن الدولة على وشك الإنهيار، فالدولة التي لاتوفر الأمن لمواطنيها وتتصرف أجهزتها كمليشيات موازية، هي دولة على طريق الإنهيار، وإن إنتفاضات الريف المسلحة والسلمية مثلما حدثت في مدينة الجنينة وقبلها لقاوة تستحق التضامن من جماهير المدن والإلتحام في عمل مشترك والعكس هو الصحيح.
وأضاف إذا كانت جماهير المدن تعاني الأمرين من تحكم أجهزة الأمن، فإنه لا عذر للناشطين في المهجر ولاسيما الذين يقيمون في بلدان ديمقراطية تسمح بالتظاهر والمواكب ورفع المذكرات للمنظمات الدولية والبرلمانية، لا عذر لهم ألا يخرجوا لتلك المنظمات شاهرين مذكراتهم في وجه الصمت الدولي.
وحث المقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا وأستراليا على وجه التحديد لتصعيد العمل مع البرلمانات والمنظمات ولاسيما الكونغرس الأمريكي والبرلمان الأوروبي والأمم والمتحدة، وأشار الى إن أوروبا إذا كانت تخشى المهاجرين، فإن ما يحدث في الجنينة والعباسية وحروب السودان سيزيد أعداد المهاجرين اليها وخصوصاً إن السودان بلد مصدر للهجرات ويجب عدم مكافأته على ذلك.
ودعاهم لتنظيم أنفسهم تحت راية نداء السودان وغيرها من رايات المجتمع المدني، وإستعادة القضية السودانية مرة أخرى الى الأجندة الدولية والدفع بها في الإنتخابات الأمريكية، وإن ما حدث في مدينتي الجنينة والعباسية يجب أن لا يمر دون لفت أنظار المجتمع الإقليمي والدولي والأمم المتحدة التي هي نفسها كلفت بحماية المدنيين وفشلت في ذلك وأصبحت قواتها تستخدم من قبل النظام للتغطية على الجرائم المرتكبة وعليها القيام بواجباتها، كما إن تجاهل القانون الإنساني الدولي والصمت على قفل المسارات الإنسانية هو جريمة من جرائم الحرب.
وختم حديثه بالمطالبة بحملة تضامن دولية تنسق في كل القارات والمدن من المهاجرين ومنظماتهم، وإذا أردنا الخلاص من النظام فعلينا أن ندفع الثمن، دون أن نلقن بعضنا بعضا دروسا في الوطنية، فالغائب هو وحدة المعارضين في برنامج للحد الأدنى والنشاط المشترك مثل الخروج في مظاهرة لإدانة عنف النظام ضد شعبنا، فالذي يستهدف المواطنيين العزل اليوم في العباسية والجنينة إستهدفهم من قبل في الخرطوم وغيرها وإستهدفهم لسنوات طويلة في كل ريف السودان، ولازالت دماء شهداء سبتمبر وكجبار وبورتسودان تنتظر القصاص ولافرق بين دماء السودانيين، ولنبتعد عن التقسيم الإثني في التعبئة لحملات التضامن الخارجية والعمل المشترك الداخلي فدماء السودانيين واحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.