إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    دكتور طاهر سيد ابراهيم: رحم الله السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوم في الذاكرة (عيد الأم في دار المسنات)
نشر في حريات يوم 22 - 03 - 2017

من المحن و المتناقضات في مجتمعنا الشرقي الذي يكيل للمرأة بمكيالين , ان ذات المجتمعات التي تشهد معدلات عالية من اشكال العنف ضد المرأة تزيد من قيم الاستعلاء الزكوري , اذ تبدو فيها دونية المرأة منذ ولادتها تيمنا بالمثل السوداني الشائع الذي يقول (المرة لو بقت فاس ما بتقطع الراس) و(ما كل بركة ولد) اي انه لا يأتي كل حمل بالثمر المرجو منه في اشارة واضحة لخيبة الامل اذا كان المولود بنتا…! ليعود ذات(الذكور ) المتهمين بتعنيف(اناثهن) ليحتفوا بأمهاتهم بطريقة متناقضة , فالرجل الذي يتذمر من ولادة البنات ولا يحتفي بقدومها كأحتفائة بمولوده الذكر ,هو نفسه من يحتفي بأمه في عيدها بفخر أعجاب لا متناهي ….! فعيدنا للمرأة وهي الأم والأخت والبنت ان نحاول بقدر ما استطعنا اليه سبيلا أن نقف بجانبهن ,مؤازرين ومناهضين لما يتعرضن له من اشكال شتي من العنف بألوانه المختلفة ,ومن اللا منطقي أن نختزل فكرة الأحتفاء بأمهاتنا لنخصص لهن يوم واحد في العام , وقد أصبحت مناسبة عيد الأم فرصة ينتظرها الكثيرون ليحشدوا فيها مهاراتهم في فن الكتابة , وعلي أضعف الايمان صورة سيلفي مع الأم لتتصدر وسائل التواصل الأجتماعي….! بأعتبار أن تلك المشاهد هي قمة البر للوالدين…! فالوالدين لا يحتاجون لكل هذه المظاهر الشكلية بقدر احتياجهم الي الأهتمام (بيان بالعمل) علي أرض الواقع, فبدلا من هذا الاستعراض العضلي لمهارتنا الكتابية ,يا ليت لنا لو خصصنا مناسبة الاحتفاء بعيد الأم يوما لمراجعة الذات عن ماذا قدمنا لوالدينا .
في مرحلة الدراسة الجامعية وعلي ما اذكر في العام 2002 , وفي احدي جلسات الانس مع شلة من الاصدقاء , احتد نقاشنا حول حوار بخصوص الاحتفاء بعيد الام ,ما بين مؤيد ومعارض, فالمعارضين يدعون بألغاء الفكرة من اساسها بأعتبار انها تؤسس لاختزال الأحتفاء في يوم واحد في العام اذ تجرده من مضمونه , فبر الوالدين من مكارم الاخلاق التي جاء من اجلها رسولنا الكريم (ص) وافضل ما نقدمه لوالدينا أن (نبرهم )بطريقة عملية علي مدار اليوم , وهذه اعظم هدية نقدمها لهم , وعلي كل حال كان (العراك) ذو فائدة مثمرة اذ خرجنا منه بمبادرة ان نحتفل بعيد الام بشكل مختلف , وخرجت عدة مقترحات اخترنا افضلها , وهي ان نحتفل بعيد الام هذا العام في دار المسنات, كأبسط هدية نقدمها لاولئك الامهات اللائي كان مصيرهن هذه النهاية المأساوية التي لا تشبه مجتمعنا بأي حال من الاحوال , وقمنا علي الفور بعمل لجان لتحديد شكل الاحتفاء ووضع ميزانية تتناسب مع واقعنا الاقتصادي بعد جمع(الشيرنق) من الاصدقاء, وجمع التبرعات من بعض الاصدقاء و الزملاء والأساتذة والجهات الخيرية , وقبل ذلك اوفدنا مندوبا الي دار المسنات لطلب الاذن ,وعمل مسح كامل للدار بحيث نستطيع ان نخطط لبرنامج يناسب احتفائيتنا بشكل جيد, والاعداد لبرنامج ترفيهي علي الاقل يساهم في ادخال البهجة في قلوبهن وشراء كل ما يلزم لذلك ,و قبل اليوم المحدد قمنا بشراء كل المطلوبات وفق ما خططنا له .
وبالفعل في صباح اليوم المحدد عند العاشرة صباحا كانت المركبة تقونا الي دار المسنات ,اذ كانت هي المرة الاولي في حياتنا التي دخلنا فيها الي دار المسنات , و من أول الاشياء الجميلة التي لفتت أنتباهنا مجموعة من المتطوعات توحي اعمارهن انهن في المرحلة الجامعية وبعضهن خريجات , يقمن بمساعدة النزيلات والاهتمام بهن كأنهن امهاتهن اللاتي لم تلدهن, وكل ذلك من باب التطوع وبلا مقابل, ولكن من اكثر الاشياء التي جعلت قلبي يعتصر (الما) وهو امر يصعب علاجه , وكم تمنيت لو ان بيدي شيئا لافعله لهن , هو أن اكثر ما تعانيه المسنات ( الامراض النفسية) لسبب حياتهن السابقة في الاسرة التي كانت سببا في مجيئهن الي الدار , اذ يعاني اغلبهن من الاهمال والتفكك الاسري, فحياتهم السابقة مع اسرهن, أضافة للضغوط الاسرية التي تعرضوا لها خلقت لهم شرخا نفسيا يصعب علاجه الا بزوال الفعل المسبب ….! مهما كانت المغريات , بالرغم من وجود طبيب نفسي ووحدة علاجية متكاملة لجميع الحالات, وكان من ضمن الحلول التي اقترحناها لمديرة الدار ان نسعي بقدر الامكان للبحث عن اسر النزيلات لايجاد حلقة تواصل بين الطرفين ان استطعنا الي ذلك سبيلا من اجل ردم الهوة النفسية , ولكن ذهبت احلامنا ادراج الرياح لأننا كنا في عام التخرج الاخير, وانشغلنا بالتحصيل الدراسي ومشاريع التخرج ولم نعد الي الدار مرة اخري الي ان تخرجنا وتفرقنا (كل) الي حال سبيله ,فقد كانت تجربة مفيدة لنا قدمنا لهن في ذاك اليوم ما بوسعنا علي الاقل من باب ان نراهن في اجمل صورة ,من خلال البرنامج الاحتفائي والهدايا التي قدمناها كانت مصدر سرورهن ولو بقدر ضئيل , ولكن رغما عن ذلك عندما غادرناهم مودعين كانت في القلب حسرة , لأننا لم نستطيع ان نرد اليهم البسمة الي وجوههم , فقد كانت بسمة مؤقتة , ولكن ليس بأيدينا ما نفعله لهم اكثر من ذلك .
الوضعية الراهنة لحقوق الوالدين باتت مغلقة ومازومة لأسباب ايدولوجية, جوهرها ليست في نظام التربية فحسب….! وانما في تراتيبيات برمتها , وبالتالي بات من الضروري مناقشة هذا الواقع بوضوح حتي تقوم العلاقات بين الابناء والوالدين والعلاقات الاسرية عموما علي نحو افضل , ولا بد من العمل علي اعادة تأسيس العلاقة من جذورها , لأن ما شاهدناه في (بيت المسنات) من قصص مأساوية تشمئز لها النفس السوية لأسر تقهر من بلغوا من العمر عتيا , ولأبناء يقهرون ابائهم للدرجة التي اصبح فيها( دور المسنين ) واقعا متناميا بطريقة رأسية وافقية في كل ولايات السودان,وحقيقة ماثلة في واقع حياتنا لأبناء يقذفون بأبائهم وامهاتهم في اتون ذاك الجحيم ,بدعوي ان دورهم قد انتهي علي مسرح الحياة فتلك هي (ولادةالسجم والرماد) وتلك ,اشكالية في بنية ومحددات المجتمع السوداني التي اصابها التمزق , فكان من الطبيعي ان تولد تلك المأسي الانسانية مما ادي في تقديري الي خلق تشوها ت نتنه في واقعنا المعاصر بسبب التحولات الديمغرافية والت الي ما هو عليه الحال الان , وتبدت ابعادها في الواقع المتعين خصما علي النسيج الاجتماعي, وكان لغياب الوعي الديني اثره في اكتساح هذا التوجه الملغم الذي يمكن ان يولد المزيد من النقائض التي ستطيح بالعلاقة بين الوالدين والابناء وجميع افراد الاسرة علي وجه العموم ان لم نتحرك ما استطعنا الي ذلك سبيلا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.