مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحكمة الجنائية الدولية تبحث عن عسكريين سودانيين خارج البلاد
نشر في حريات يوم 27 - 03 - 2017

في تطور جديد في مسلسل الملاحقة المستمرة للرئيس السوداني عمر حسن البشير وبعض اركان نظامه بواسطة المحكمة الجنائية الدولية التي تتهمه مع اخرين بارتكاب جرائم حرب وابادة وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور, جاء في خبر علي موقع صحيفة حريات السودانية ان المحكمة الجنائية الدولية اطلقت نداءً جديداً تبحث فيه عن أشخاص يمدونها بمعلومات عن فظائع وقعت بمناطق حددتها في دارفور.
ويقول الخبر ان ممثلي الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية يبحثون عن اشخاص لم يعودوا يقيمون في السودان وكانوا موجودين في غرب دارفور بين الاعوام 2002 و 2005 في منطقة وادي صالح ومناطق اخري في الاقليم المنكوب.
ويمضي الخبر الذي يتحدث عن نداء محكمة لاهاي الذي اتسمت صياغته بالغموض قائلا ان الاشخاص المشار اليهم كانوا قد عملوا في حكومة السودان والقوات المسلحة وقوات الشرطة وبعض القوات المساعدة لها مثل قوات الشرطة الشعبية وحرس الحدود ومايعرف بالدفاع الشعبي , الجنجويد و المليشيات المسلحة وجهاز الامن والمخابرات الوطني.
وجاء في ختام الخبر المرفق معه رابط الموضوع من الموقع الرسمي للمحكمة الجنائية الدولية قائلا:
ان ممثلو الإدعاء بالمحكمة قد طلبوا ممن لديهم معرفة أو معلومات مدهم بتفاصيل الاتصال الخاصة بهم عن طريق عنوان البريد الكتروني للمحكمة.
يتلاحظ ان نداء مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في هذا الصدد قد اكتفي بذكر العناوين الرئيسية للجهات التي ينتمي اليها الاشخاص المطلوبين او المطلوب معلومات عنهم بواسطة اخرين دون ذكر اسماء او وقائع محددة او تحديد اذا ما كان هولاء الاشخاص مطلوبين للادلاء بشهادات ما حول ما حدث في دارفور او للتحقيق معهم في احداث ووقائع معينة.
من المعروف ان اعداد ضخمة من مواطني اقليم دارفور من مختلف الفئات الاجتماعية والمهنية قد اصبحوا متواجدين كرعايا ومواطنين في عدد من بلدان العالم الكبري التي استقبلتهم في اطار برنامج اللجوء السياسي والانساني في اعقاب تدهور الاوضاع الامنية في العام 2003 علي خلفية الصراع المسلح الذي ترتبت عليه كارثة انسانية هي الاولي من نوعها في تاريخ السودان المعاصر لفتت انظار العالم الخارجي ومنظمة الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي الذي احال القضية بدورة الي المحكمة الجنائية الدولية التي اصبحت تلاحق الرئيس السوداني عمر البشير وبعض اركان حكمة بعد ان وجهت لهم اتهامات رسمية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور.
ذلك الواقع يجعل من الصعب ان لم يكن مستحيلا لكل من تورط في حرب دارفور من اختراق برنامج اللجوء السياسي والعيش وسط ضحاياه من المهجرين او بعض شهود العيان الذين عايشوا الامور. الي ذلك يتلاحظ ان معظم الدوائر السياسية والاعلامية والمنظماتية الخارجية التي تتعامل مع قضية دارفور تجهل تماما جذور ماحدث في اقليم دارفور وان معظمها يشير دائما الي حدوث قتال بين مجموعات عربية واخري غير عربية عند الحديث عن اسباب الحرب في دارفور وذلك نسبة لحالة الفراغ السياسي الشامل في السودان الراهن اضافة الي غياب الجانب القانوني السوداني المهني عن التعاطي مع هذه القضية التي تعود بدايتها واسبابها الرئيسية الي صراع علي السلطة داخل اطراف فيما يعرف بتنظيم الجبهة الاسلامية بين الدكتور حسن الترابي الاب الروحي للتنظيم وبعض اعوانه بعد ان استولوا علي السلطة في انقلاب غير تقليدي ظل يحمل صفة الانقلاب العسكري والامر ليس كذلك..
المحكمة الجنائية الدولية تواصل سعيها لاثبات عكس مافعله خصومها الافارقة الذين قدموا دعما غير محدود للمطلوب الاول لديها الرئيس السوداني عمر البشير وتريد استجواب حكومة جنوب افريقيا في هذا الصدد الاسبوع القادم وتواصل مع بعض المنظمات الدولية ملاحقة الرئيس السوداني في محاولة لتحديد ومنع تحركاته ومشاركته في مناسبات علي الصعيدين العربي والافريقي.
ومع ذلك تبقي المحكمة الجنائية الدولية معنية بالتعامل مع النتائج المترتبة علي ما حدث في دارفور تاركة الاجابة علي الاسئلة المهمة عن خلفية وجذور ما حدث في اقليم دارفور للتاريخ عندما يكون ممكنا حدوث ذلك من داخل السودان عبر تحقيق قانوني مهني يضع النقاط علي الحروف ويملك الامة والشعب والاجيال القادمة الحقيقة الكاملة عن ما حدث في دارفور.
www.sudandailypress.net
رابط له علاقة بالموضوع :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.