مدير الأمن: جاهزون لنصرة الشعوب الإسلامية وحماية القدس    المؤتمر الشعبي يهاجم حكومة الوفاق ويبتدر حملة لإلغاء قانون النظام العام    معتمد أبوحمد يتعهد بدعم البرامج الصحية بالمحلية    مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار بشأن القدس    مقتل 61 شخصاً في أعمال عنف بأوروميا الإثيوبية    حظر بيع هواتف محمولة بحجم أصبع اليد    العداء محمد فرح يفوز بجائزة العام الرياضية    الكاردينال يعود إلى الخرطوم ويحسم جميع الملفات: الهلال يؤمن على المهاجم البرازيلي.. والبوركيني يصل فجرا    المنتخب الوطني يوالي تحضيراته استعداداً لبطولة الشان    فيلم "حرب النجوم- الجيداي الأخير" يحقق فوزاً ساحقاً    مواطنون بحلفا الجديدة يشتكون من أزمة في الخبز    مساعد الرئيس: ملتزمون بإتاحة الحريات الدينية    الوطني يشدد على تفادي اختلالات الميزانية السابقة    وقفة احتفالية للطلاب بمناسبة ذكرى الاستقلال    بالصور .. التفاصيل الكاملة لمقتل دبلوماسية بريطانية بعد اغتصابها في لبنان    بالصور .. صور مهينة للملك سلمان تفجر أزمة دبلوماسية بين الجزائر والسعودية    حادثة تهز كندا .. جثتا ملياردير وزوجته في وضع غريب    ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ (3‏) ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﺑﻘﺘﻞ ﺭﺟﻞ ذبحاً ﺑﻌﻄﺒﺮﺓ    روسيا : تهديد أميركا لكوريا الشمالية خطاب متعطش للدماء    افتتاح مهرجان محمد الأمين بمدينة عطبرة    الطفل يختار يده المفضلة وهو في رحم أمه    ﺍﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﻘﺒﺾ ﺷﺒﻜﺔ ﺗﺘﺎﺟﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻳﺘﺰﻋﻤﻬﺎ ﺳﻮﺭﻱ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮﻡ    أطفال “الوجبات السريعة” أكثر عرضة لأمراض القلب والسكري (دراسة)    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأثنين 18 ديسمبر 2017م    الشركات الاسرائيلية تشارك المجتمعات المحلية في تطوير الزراعة بدولة جنوب السودان    مشكلتي أنني لا أستطيع قراءة القرآن، وإذا قرأته لا أستطيع أن أنام ثلاثة أيام.. أفدنا أفادك الله    عركي وشكسبير وحرية التعبير بين الخلط والتجني والتضليل    عبد الوهاب وردي يدافع عن شكسبير: لا فرق بين حكام ومعارضين فيا للبؤس    الاستثمارات العربية في السودان    الدولار الأمريكي يرتفع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البشير: مهرجان البركل خطوة مهمة لدعم السياحة بالسودان    الهَاشِمِيّ: عَالِمٌ وأدِيْبٌ وَمُترْجِم .. بقلم: جمَال محمّد إبراهيْم    فِي عَوَارِ اسْتِخْدامِاتِنَا لِلمُصْطَلَحَاتِ السِّيَاسِيَّة! .. بقلم/ كمال الجزولي    شاب ألماني يحكي قصة تعاطيه (التمباك)    المخازي والفضيحة، فى مجلس شؤون الاحزاب السياسية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ظاهره شخصنه القضايا العامة عند المثقفين السودانيين .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    حزب الأمة القومي: مهرجان مناصرة القدس والحق الفلسطيني .. كلمة الإمام الصادق المهدي    رفيف عفيف إسماعيل تفوز بجائزة ديبورا كاس لعام 2017    مين سليمانو ده! .. بقلم: كمال الهِدي    لجنة قانونية رئاسية توقف رسوم خدمات الحج والعمرة    وزارة المالية: معاش الناس وزيادة الإنتاج أولويات موازنة 2018م    وزارة المعادن تعرض (119) مربعاً للتنقيب عن الذهب والنحاس وعناصر أخرى    "ندى القلعة" خارج حسابات حفلات رأس السنة    انتحار مثير.. شاب يشنق نفسه بنفق جامعة السودان    معتمد الضعين: (16) حالة وفاة بسبب تعاطي مادة اسبيرت    مصرع طفل غرقاً داخل خزان مياه ببورتسودان    بكل الوضوح    (فيفا) يفتح تحقيقاً بشأن لافتة عنصرية رفعتها جماهير الهلال    الهلال يسابق الوقت لحسم أخطر الملفات    البوركيني "ساوداغو" يصل الخرطوم فجر الغد    عز الكلام    جهاز المغتربين: حوافز جاذبة للعاملين بالخارج    بكل الوضوح    "الصادق المهدي" يناشد خادم الحرمين الشريفين والمرشد الإيراني أجراء صلح سنّي شيعي    "المنكير الإسلامي" يغزو أظافر الفتيات    هيئة الدفاع عن الطالب عاصم عمر دفعت بطعن للمحكمة القومية العليا طالبت فيه بإلغاء حكم الإعدام واطلاق سراح المتهم فوراً    المخدرات السلاح المدمر لشبابنا وبلادنا.. بقلم: حيدراحمد خيرالله    دراسة: زيادة الوفيات بسبب الإنفلونزا الموسمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شكرا لك اخى المغترب .. شكرا لك صاحب اللاحقوق .. ؟؟
نشر في حريات يوم 12 - 08 - 2017

المغترب السودانى هو المغترب الوحيد فى هذا العالم الذى لا يتمتع بصفة ( المواطن ) بمعناها الحقيقى والوافى ففى الوطن يطلقون عليه صفة المغترب و فى بلاد الغربة ينادونه بالوافد او المقيم فهو محروم من نشوة مناداته بالمواطن و لو مرة فى العمر .. فى بلاد الغربة يتعرض لبعض المنة حيث يعتقدون بانه خامى البلد واكلها و بالتالى لا حقوق له .. و فى بلده السودان يتعرض للابتزاز الحكومى ومن جهاز المغتربين .. و لبعض الحسد وضيق العين من بعض الناس معتقدين ان هذا الحوت يجمع القروش بالشوالات و انه فعلا اكل البلد و بالتالى لا يحتاج الى حقوق و قد ملا الجيوب والدروب بالدولارات وبالدراهم و الريالات بانواعها .. ؟؟ رغم ان النسبة العظمى من المغتربين بالكاد يستطيعون تامين قوت يومهم و تدريس ابنائهم وعلاجهم برموش العين ودم القلب .. متناسين ان المغتربين هم سودانيون مثلهم و ربما اكثر وطنية منهم .. و يحملون هم البلد متلهم وربما اكثر منهم .. هم فقط هربوا من هجير الفلس وقلة فرص العمل بل واتاحتها للغير .. ؟؟
المغتربين السودانيين لهم مطالب وحقوق كانوا يتحدثون عنها باستحياء و خجل شديدين حتى لا يثقلواعلى احد مع انه كان من الواجب على الحكومة ان تبادر الى تفعيل حقوقهم كمواطنين سودانيين وان تبادر و تقوم بتقديم هذه الامتيازات لهم سيما و ان معظم الذين يديرون الدولة اليوم كانوا مغتربين يوما ما و ذاقوا مرارة الغربة ابتداءا من الرئيس البشير الذى ذكر يوما للجالية السودانية بالخليج بانه كان مغتربا مثلهم يوما ما فى الخليج و ملم بهموهم و معاناتهم .. و معظم الذين يتولون جهاز الدولة من جماعة الاخوان المسلمين كانوا مغتربين فى الخليج فبل ان يستولوا ويتمكنوا من الدولة ومن مقدراتها .. ؟؟ فالممغترب السودانى هو فى البداية مواطن سودانى كامل الدسم وعلى الدولة ان تعطيه حقوقه كلها قبل ان يطلبها منه و ان نشكره بتسهيلاتها واحترامها له بدلا من تعقيداتها و حلبها له كما يحدث الان ( فقد جف الضرع ) .. فقد افنى زهرة العمر بحثا عن السترة حاملا وطنه و جواز سفره ترسا للقلب .. المغترب السودانى يا سادة اثر ان يغادر وطنه ليجد غيره فرصة عمل .. المغترب السودانى قام بتعليم و بتزويج ومعالجة كل متعثر و متعسر ومريض من عشيرته واصدقائه و جيرانه .. المغترب السودانى كان وزارة اقتصادية و مالية بحالها حيث مارس دور ( الضمان الاجتماعى ) و ( التامين الصحى ) لالاف الاسر من خلال التحويلات الشهرية و هو دور كان منوطا بالحكومة القيام به بل هو من صميم مسؤلياتها .. ؟؟
عزيزتى الحكومة المحترمة ان كنت سابقا تنظرين برومانسية فائقة الى المغترب ذلك المواطن السودانى كبقرة حلوبة تتضرع و ليها ضرع ( فقد عملت جهازا باسم المغتربين حتى تتفرغين لحلبه برغم من انه فى باقى دول العالم ادارة من ادارات وزارة الخارجية و انشات جامعة باسم المغتربين من اجل جمع العملة الصعبة فقط ) و كان بالحكومة تريد للغربة الا تنتهى (و لكنها بدات كذلك ) .. ؟؟ فلا تنظرى اليه اليوم بعين براغماتية مادية بحته .. و لا تنظرى الى مبالغ حولاته الشهرية لارض الوطن .. و كم مليارا من العملة الخضراء ستدخل خزينتك الخاوية دوما .. فالوضع الخليجى قد تغير و قد دقت ساعة الحقيقة وما كان يتحدث عنه الخبراء قبل اعوام عن ان الغربة شئ مؤقت ولا بد من الوطن والاستعداد لما بعد نضوب مال الخليج قد حدث .. ؟؟
اعزائ المغتربون القريبون منا دوما و فى مختلف منافئ الغربة .. شكرا لكم .. شكرا لكم لاعماركم التى افنيتموها خارج الوطن و بعيدا عن الاهل و التى لن تسترد بكتاب شكر منى او من الحكومة او باثر رجعى .. شكرا لشبابكم الذى ذاب تحت هجير الغربة ولفقدانكم احبابكم و انتم تفتشون فى جيوب المستقبل عن غد افضل لاهلكم و لوطنكم السودان .. شكرا لكم لانكم الطيبون القانعون دائما .. فانا مثلكم غريب واقول مثلما قال حبيبنا اسماعين حسن واصفا حاله بعد غربته وكانت فى الديار وداخل الوطن : زيك غريب .. والغربة طالت يا مسيكين مثلى يا طير الرهو .. ؟؟
اولى تلك المطالب التى يجب ان تتحول الى حقوق اليوم : ان يتم معاملته اليوم وبعد هذه العودة الاجبارية فى مجال التعليم معاملة المواطن المقيم من حيث الرسوم ما دام كان سابقا يقوم بدفع ما يترتب عليه من ضرائب و رسوم بالعملة الصعبة ( و الان اصبحت صعبة جدا جدا ) حتى لا يشعر بانه مواطن درجة ثانية او ثالثة وتتم معاملته معاملة الغريب .. ( المقصود بكل مراحل التعليم حتى الذين هم فى مقاعد جامعة المغتربين يدفعوا بالعملة المحلية وبنفس المبلغ الذى يدفعه المواطن المقيم .. فنحن الان امام واقع جديد حيث لا دولار ولا ريال ولا درهم .. ؟؟
ثانى تلك المطالب : الحصول على اعفاء جمركى لمن يمتلك سيارة و مهما كان موديلها فهى مقدرته المادية .. او اى معدات نجارة او وورشة حدادة بعد هذه العودة النهائية المفاجئة للوطن .. ؟؟
ثالث تلك المطالب : قطعة ارض مجانية عليه دفع رسومها فقط كمكافاة له على دعمه للدولة طيلة السنوات الماضيات وهو حق من حقوقه كمواطن اسوة باخيه المواطن المقيم ..
رابع تلك المطالب : ان يتم تسهيل اجراءات الدخول للوطن من خلال المنافذ الحدودية والمطارات تخيلوا معى كم هو معقد هذا المطلب الرابع .. ؟؟؟؟ طبعا المغتربون هم يخجلون من المطالبة بالكف عن التعقيد والتنكيد عليهم واحترام جواز السفر الذى يحملونه دون استعلاء او تكبر او تجبر .. اذا امعنا النظر فى مطالب المغتربين سنجد انها حقوق سهلة و مجانية ولاتكلف الدولة ولا مليم احمر ( الله يرحم المليم الاحمر ) .. ؟؟
عزيزتى الحكومة : نعلم انك كنت تنظرين يوما ما برومانسية فائقة الى مواطنك هذا المغترب .. كنت تنظرين اليه براغماتيه مادية بحته ( فقد كان فى نظرك بقرة حلوبة تتضرع و ليها ضرع ) .. فحوالاته لك قد كانت تبلغ المليارات سنويا … ؟؟ فقد كنتى تشجعين على الغربة حيث ذكر احد المسؤلين بان الباب يخرج جمل بينما ذكر احدهم متفاخرا : باننا نصدر كذا و كذا وذكر من ضمنهم الدكاترة للاسف .. ؟؟ اما اليوم و بعد الاجراءات السعودية الاخيرة بحق الوافدين وسعودة الوظائف .. و قبلها احداث ليبيا و اليمن .. و مستقبلا و ما سيحدث لاخواننا فى الخليج بعد خلافات قطر وجيرانها اصبح ذلك المواطن المغترب بحاجة اليك للتعامل مع الوضع بواقعية مع وضعه الجديد و ذلك باعادة النظر فى معظم التشريعات و بقرارات رئاسية و فورية .. و نساله تعالى الا تتعامل معه حكومة الانقاذ كتلك البقرة التى كانت تتضرع يوما ثم هزلت وجف ضرعها بسبب الهرم وعامل السن و اصبحت عديمة الفائدة فتم بيعها للجزارين .. ؟؟
ايها الاخوة المغتربون القريبون منى و من قلبى فانا احدكم و مثلكم افنيت زهرة عمرى مغتربا وبعيداعن الاهل و الديار .. ؟؟
شكرا لكم .. شكرا لاعماركم الوطن عندما كان غيركم يدمره .. ؟؟
شكرا لاعماركم التى افنيتموها خارج الوطن تلعقون العلقم .. تلك الاعمار التى لا تسترد بكتاب شكر او باثر رجعى .. ؟؟
شكرا لشبابكم الذى ذاب تحت لهيب الغربة و لفقدانكم احبابكم و انتم تفتشون فى جيوب المستقبل عن غد افضل لكم ولاهاليكم و لوطنكم .. ؟؟
شكرا لكم لانكم الطيبون القانعون دائما .. ؟؟
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.