نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحزب الشيوعي يكشف وقائع تزوير الانتخابات ويدعو لموقف موحد
نشر في حريات يوم 19 - 05 - 2011

عدد الحزب الشيوعي السوداني تجاوزات انتخابات جنوب كردفان .
وذكر انه تم تحويل المركزين ( 3 و 9 ) في الدائرة ( 28 ) بابنوسة من موقعهما الى مواقع بلا اي مسوغات منطقية وبدون اخطار المرشحين او وكلاء الاحزاب السياسية .وعند التجميع والمطابقة اتضح بان هناك مظاريف بها كشط واخرى مفتوحة الامر الذي يخالف القواعد العامة للانتخابات . وهناك نتائج لمراكز غير مختومة واخرى غير موقع عليها من روؤساء المراكز وهذا ايضاً يخالف القواعد العامة للانتخابات . وهناك مظروف به نتائج تخص فقط مرشح المؤتمر الوطني لمنصب الوالي وبالتالي هو خال تماماً من نتائج مرشحي منصب الوالي الاخرين ومرشحي المجلس التشريعي من دون دوائر جغرافية واخرى حزبية . اضافة الى ان هناك مظروف يحمل توقيع وكيلين من المؤتمر الوطني دون سائر وكلاء الاحزاب الساسية الاخرى . وفي اثناء عملية العد والمطابقة وضعت القوات المشتركة يدها على صندوق انتخابي باسم خديجة بنت خويلد, وقد تفاجأ وكلاء الاحزاب الساسية بادخال هذا الصندوق الى مقر العد بلا اتباع ادنى نوع من الاجراءات اللازمة من حراسة ومرافقة وكلاء المرشحين ومناديب الاحزاب .
وأضاف الحزب الشيوعي في بيان بتاريخ 18 مايو انه امام كل تلك التجاوزات وذلك التزوير الواسع فانه يرفض نتائج الانتخابات ويدعو القوى السياسية لاتخاذ مواقف موحدة تعبرعن إرادة مواطني جنوب كردفان التي تم سرقتها وتزويرها .
( نص البيان أدناه) :
بيان من الحزب الشيوعي السوداني – ولاية جنوب كردفان حول نتائج الانتخابات التكميلية
الى جماهير ولاية جنوب كردفان
اخيراً اسدلت كل من اللجنة العليا للانتخابات في كادقلي والمفوضية القومية للانتخابات الستار على المسرحية الهزلية المسماة الانتخابات التكميلية لولاية جنوب كردفان وذلك من خلال الاعلان عن فوز المؤتمر الوطني بمنصب الوالي وحوالي الثلثين من مقاعد المجلس التشريعي الولائي .
وعندما نصف الانتخابات التكميلية بالمسرح الهزلي او دراما العبث , فاننا لانكيل تهماً بلا اساس او نجرم احداً دون حيثيات, فالانتخابات المعنية شابتها عيوب كثيرة , واحاطت بها نواقص وقصور ونورد منها على سبيل المثال لا الحصر :
1- الانتخابات التكميلية جاءت اصلاً للعيوب التي لازمت التعداد السكاني الاول وما نتج عنه من سجل انتخابي غير معبر عن حال مواطني الولاية الامر الذي دفع الحركة الشعبية ومعها القوة الساسية للاعتراض عليه ورفضه .
2- ورغماً عن رضوخ المؤتمر الوطني ومعه مفوضية الانتخابات لتأجيل انتخابات الوالي والمجلس التشريعي الولائي الا انهما حاولا استخدامه عندما تقرر إجراء الانتخابات التكميلية, وبالطبع لم يستطيعا تمريره وذلك لما ابدته القوة السياسية من وقفة صلبة تجاه ذلك .
3-اثناء اعداد السجل الانتخابي الجديد ظهر مركز عشوائي يحوي الف مواطن, والمعروف ان القوة السياسية مارست حقها في الاحتجاج على ذلك الامر الذي حدا باللجنة العليا تحني رأسها للريح وتقوم بالموظف الذي قام بذلك .
4- وبعد تجاوز قضية السجل الانتخابي وبداية الانتخابات ظهر من التجاوزات والخروقات ما هو كفيل بان يدفع اللجنة العليا والمفوضية لاتخاذ الموافق الصارمة ضدها لكن اللجنة العليا والمفوضية ليستا على حياد ويهمهما امر تمرير تجاوزات المؤتمر الوطني وفرضها على الاخرين كأمر واقع . فقط علينا التملي في الحالات الاتية :-
أ‌- تم تحويل المركزين ( 3 و 9 ) في الدائرة ( 28 ) بابنوسة من موقعهما الى مواقع بلا اي مسوغات منطقية وبدون اخطار المرشحين او وكلاء الاحزاب السياسية .
ب‌- عند التجميع والمطابقة اتضح بان هناك مظاريف بها كشط واخرى مفتوحة الامر الذي يخالف القواعد العامة للانتخابات .
ت‌-هناك نتائج لمراكز غير مختومة واخرى غير موقع عليها من روؤساء المراكز وهذا ايضاً يخالف القواعد العامة للانتخابات .
ث‌- هناك مظروف به نتائج تخص فقط مرشح المؤتمر الوطني لمنصب الوالي وبالتالي هو خال تماماً من نتائج مرشحي منصب الوالي الاخرين ومرشحي المجلس التشريعي من دون دوائر جغرافية واخرى حزبية .
ج‌- هناك مظروف يحمل توقيع وكيلين من المؤتمر الوطني دون سائر وكلاء الاحزاب الساسية الاخرى .
ح‌- في اثناء عملية العد والمطابقة وضعت القوات المشتركة يدها على صندوق انتخابي باسم خديجة بنت خويلد, وقد تفاجأ وكلاء الاحزاب الساسية بادخال هذا الصندوق الى مقر العد بلا اتباع ادنى نوع من الاجراءات اللازمة من حراسة ومرافقة وكلاء المرشحين ومناديب الاحزاب .
يا جماهير ولاية جنوب كردفان :
كدأبنا لم نسكت على تلك التجاوزات ولكننا كالاخرين اصتدمنا بالجدار الذي نصبته المفوضية القومية والتي اعلنت بان ليس لديها صلاحية في النظر والبت في اي نوع من الشكاوي وانما يتوجب رفعها للمحكمة العليا . ومن الواضح ان هذا بمثابة تعجيز للقوة السياسية كما انها تمثل احدى الحيل التي يستخدمها المؤتمر الوطني لتزوير إرادة الناخبين .
جماهير ولاية جنوب كردفان :
ما اشرنا اليه انه غيض من فيض وهي عينات فقط من التجاوزاتالتي يقوم بها المؤتمر الوطني بالتواطؤ مع اللجنة العليا والمفوضية القومية للانتخابات اللتان هما اجسام تابعة له وتأتمر بامره . نضيف الى كل الرشاوي الواسعة والاموال الضخمة التي تم تبديدها في هذه الحملة بما في ذلك المال الذي تم توظيفه وامكانيات الدولة التي تم تسخيرها, بما في ذلك منصب رئيس الجمهورية المتوقع منه – ولو شكلياً – ان يلعب دوراً حيادياً تجاه المتنافسين .
ياجماهيرنا :
امام كل تلك التجاوزات وذلك التزوير الواسع فاننا نرفض نتائج الانتخابات وندعو القوة السياسية لاتخاذ مواقف موحدة تعبر عن إرادة مواطني جنوب كردفان التي تم سرقتها وتزويرها .
الحزب الشيوعي السوداني ولاية جنوب كردفان – كادقلي
18مايو 2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.