بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    مفوضية حقوق الإنسان تكون لجنة تحقيق في أحداث القيادة العامة    اجراءات عاجلة على خلفية إطلاق النار على المتظاهرين    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    استمرار التدهور في وزارة الصحة بولاية الجزيرة إلى متى؟ .. بقلم: نجيب ابوأحمد    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    صحة غرب كردفان تعلن تسجيل حالة جديدة بكورونا في النهود    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    القوات المسلحة السودانية: كل من يثبت تورطه في قتل الثوار سيحاكم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    حركة عبد الواحد: ما حدث ردة خطيرة عن أهداف الثورة وتأزيم للواقع المأزوم    المؤتمر السوداني يطالب بمساءلة كل من وقف خلف احداث قيادةالعامة    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    أمريكا تدعو السودان لإجراء تحقيق وتقديم جُناة أحداث 29 رمضان إلى العدالة    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    استمرار حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية القضارف    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوة حمدوك للسيسي وآبي أحمد.. لقاء الفرص الأخيرة
نشر في كوش نيوز يوم 15 - 04 - 2021

بعد تعثر مفاوضات سد النهضة الأثيوبي وبعد أن أصبح الملف محل إثارة للجدل وأصبح من الملفات الشائكة والمعقدة، قدم رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك دعوة إلى نظيره المصري السيسي والأثيوبي ابي أحمد، لاجتماع قمة ثلاثية خلال عشرة أيام لتقديم مفاوضات سد النهضة الاثيوبي وجاءت دعوة حمدوك للتباحث والاتفاق حول الخيارات الممكنة للمضي قدمًا في إنجاز اتفاق المبادئ الموقع عليه بين الدول الثلاثة..
وفي رسالة موجهة إلى نظيره المصري ونظيره الأثيوبي، بأن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود وفي وقت وصلت فيه أعمال تشييد السد إلى مرحلة متقدمة مما يجعل التوصل للاتفاق وبدء التشغيل ضرورة ملحة ومهمة عاجلة. وبحسب رسالة رئيس مجلس الوزراء والتي قال فيها إن من المؤسف أن نقضي عشر سنوات من المفاوضات دون التوصل الى اتفاق.
وقد وضعت هذه الدعوة الموقف حول سد الألفية موضع حسم حتمي بين رؤساء الدول الثلاث لجهة ان الأمر أصبح واقعًا، وعليه لابد من الوصول لاتفاق بشأن كينونة ملئه وتشغيله بعد أن وصلت التفاهمات حول هذه النقاط الى طريق مسدود ولاحت بوادر حرب وصراعات في المنطقة إثر التلميحات التي أطلقها السيسي والمواجهة التي ابتدرتها أثيوبيا.
تعثر الحلول
وبعد تدخل وساطة الولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي بقيت عدد من نقاط الخلافات حول السد دون حل. فيما فشلت ايضاً المساعي الأفريقية عبر رعايته المباشرة لجلسات مفاوضات بين الدول الثلاث ورغم رعاية الاتحاد الافريقي لها أيضًا لم تصل إلى اتفاق بما فيها الاجتماعات الوزارية التي عقدت في الكونقو الديموقراطية والتي فشلت في الوصول لإطار للتفاوض يكون مقبولاً لكل الأطراف، ووقتها رفضت أثيوبيا المقترح السوداني والذي ايدته مصر بالاستعانة بوساطة دولية.. وقال حمدوك إن الدعوة تأتي وفق إعلان المبادئ والذي تنص المادة العاشرة منه على احالة الموضوع لروساء حكومات الدول الثلاث إذا تعثر التواصل لاتفاق على المتفاوضين. وبما أن المفاوضات المباشرة والتي تمت برعاية الاتحاد الأفريقي قد فشلت في التوصل فيها إلى اتفاق، فإن السودان يدعو إلى اجتماع مغلق بين رؤساء ووزراء البلدان الثلاثة.
رفض المقترح السوداني
وفي الأثناء رفضت أثيوبيا مقترح مصر بشأن الشراكة في إدارة السد، كما طالبت بترحيل المفاوضات إلى ما بعد الملء الثاني للسد.. وخططت للتفاوض مع مصر والسودان بشكل منفرد. إلى ذلك رفضت إديس ابابا مقترح الوساطة الصينية والتي بنيت على جولات ثلاث مع الدول، وكشفت مصادر أن الاتحاد الاوروبي سيرسل مبعوثين للدول الثلاث من أجل تقريب وجهات النظر فيما بين مصر والسودان ومجلس الأمن على الموقف الأثيوبي المتعنت وموقف الرفض الإثيوبي لكل المقترحات، فقد اعترضت أديس أبابا على إدخال تعديلات على اتفاقيات واشنطون أو التفاوض حولها.
موقف مصر :
في زيارة عاجلة قام بها وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى الخرطوم بغرض عقد اجتماع تنسيقي مشترك حول الأزمة والمواقف المتعنتة والعصية على إيجاد حلول بخصوص السد، وبعد أن فشلت كل الاجتماعات بين مصر والسودان واثيوبيا لحل قضية ملف سد النهضة، وفي ختام جولته قال شكري إنه لم يحدث أي تقدم في جولة ملف النهضة، وقال إن الملف عالق منذ سنوات وأن أثيوبيا تتعنت رغم المرونة التي أبدتها القاهرة والخرطوم، الأمر الذي ربما دفع الشركاء في المجتمع الدولي (الاتحاد الأوربي، والاتحاد الأفريقي)، إلى متابعة عقد القمم والمبادرات للتوصل الى اتفاق ضروري يحمي المنطقة من شبه الحرب الذي لاح مؤخراً لجهة ان المباحثات المشتركة التي تنعقد بين هذه الدول كثيرًا ما تصل لطريق مسدود بسبب التعنت في الموقف الثلاثي، فيما تصر إثيوبيا الدولة المنشئة للسد على موقفها وترفض كل الحلول المراعية لمواقف الثنائي الآخر السودان ومصر.
حرص حمدوك
تعد دعوة حمدوك إلى نظيريه المصري والأثيوبي، بأنها تعبر عن حرص حمدوك على التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث حول ملف سد النهضة المعقد؛ هذا ما قاله الخبير في مجال المياه أبو بكر محمد مصطفى، وأردف أن موقف السودان ضعيف جدًا في تراجيديا صراع سد النهضة بين اثيوبيا ومصر في الوقت الذي يتخذ السودان بحسب مراقبين موقفا أقل حدة من الدول الأخرى، لذلك يقول أبوبكر إن حمدوك سارع بالدعوة، وقال إنه رغم الجولات التي عقدت لملف سد النهضة إلا ان الملف لم يبارح مكانه، وهنالك تعنت كبير جداً من الجانب الاثيوبي حول حل القضية، لذلك لابد للسودان أن يكون حريصاً جدًا وأن يواصل في الاتفاقيات والتفاهمات، لذلك فإن حمدوك ابتدر الدعوة والخطوة من أجل التوصل لمعرفة أين توجد الأزمة ومعرفة العلة في القضية العالقة منذ سنين، وأن حل الأزمة قد يؤدي إلى حل كثير من مشاكل السودان وأن السد سوف يوفر الإمداد المائي الدائم فضلًا من توفير مياه بشكل دائم للسدود الصغيرة. لذلك يرى ابوبكر انه على السودان لابد من بحث مصالحه من أجل توفير ذلك للزراعة في السودان.
قمم سابقة
وكان السودان قد تسلم ردود الأوساط الدولية حول المشاركة في الرباعية سابقاً في وقت بدأت تلوح في الأفق اشارات إيجابية تدل على إمكانية التوصل لاتفاق بين الدول قبل أن تفشل ذات القمة في الوصول لحلول واتفاقيات بين الدول حول السد وملئه.
وقد أعلن المهندس مصطفى حسين الزبير رئيس الفريق الفني المفاوض في سد النهضة أن السودان تسلم ردوداً ايجابية جداً من كل الأطراف التي دُعيت للتوسط الرباعي حول مباحثات سد النهضة وهي الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة للاتحاد الأفريقي الذي يرعى المفاوضات أصلاً. وأضاف أن كل الأطراف قد رحبت بدعوة السودان للوساطة الرباعية، التي تدعمها مصر بقوة، وأعربت الأطراف الدولية، عن استعدادها للقيام بدور تسهيل التفاوض والوساطة فيه وإتاحة خبراتهم الفنية والقانونية والسياسية للتقريب بين وجهات نظر الدول الثلاث. وقال رئيس الفريق الفني السوداني إن الوساطة الرباعية ستعزز وتدعم جهود الاتحاد الأفريقي برئاسة الكونغو الديموقراطية وصولاً لاتفاق قانوني ملزم ومرضٍ للأطراف الثلاثة حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.
أثيوبيا حجر عثرة
ويرى مراقبون أن إعلان وزارة المياه والري والكهرباء الإثيوبية وإصرارها على الملء الثاني في يوليو القادم دون التوصل لاتفاق يعني تمادي إثيوبيا في موقفها، الأمر الذي يعتبر مخالفاً للقانون الدولي فيما يتعلق باستخدام مصادر المياه العابرة للحدود ويتنافى مع اتفاق إعلان المبادئ الذي تم توقيعه من قبل رؤساء الدول الثلاث في مارس 2015 حول ملء وتشغيل سد النهضة. ويؤكد الخبراء أن اثيوبيا قد تقف مرة أخرى ضد رغبات الدول الأخرى السودان ومصر.
وكان المهندس مصطفى الزبير، الخبير السوداني والمسؤول في لجنة التفاوض السودانية في أزمة سد النهضة، دعا الجارة إثيوبيا للاحتكام إلى صوت العقل واحترام القوانين الدولية الراعية فيما يخص المياه العابرة للحدود والالتزام بمبدأ الاستخدام المنصف والمعقول للمياه دون إحداث ضرر ذي شأن للدول المتشاطئة والتعاون في تبادل المعلومات والتفاوض بحسن نية للتوصل لاتفاق قانوني ملزم لكل الأطراف. وأضاف إن قيام إثيوبيا بالملء الثاني بصورة أحادية يشكل تهديداً مباشراً على حياة 20 مليون مواطن سوداني يعيشون على ضفتي النيل الأزرق والنيل الرئيسي، كما ينجم عن ذلك الفعل الأحادي مخاطر جدية على منشآتنا الحيوية من سدود وبنية تحتية وأنشطة زراعية وصناعية قائمة، ونؤكد بأن السودان في كل الأحوال قادر على حماية أمنه القومي وموارده وسلامة بنياته التحتية.
تقرير – عوضية سليمان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.