رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    عضو بلجنة تسيير المريخ يتقدم باستقالته    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    أسرة تطالب بنبش جثمان ابنتها بعد ثلاثة أشهر من الوفاة    الهجانة تكمل استعدادتها للإحتفال بعيد القوات المسلحة غدا    والي الجزيرة ينفي إنشاء مفوضية للكنابي    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    نطلاق المرحلة الثانية للبطولة الأفريقية المدرسية اليوم حتى الثامن عشر من الشهر الجاري …    استمرار العمل لتقوية الجسر الواقي من الفيضان بمروي    إنطلاق فعاليات مؤتمر المائدة المستديرة    صباح محمد الحسن تكتب: عاصمة تحكمها المليشيات !!    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الحراك السياسي: مركزية الهوسا: من يريد معرفة تاريخنا فليرجع إلى الوثائق    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    نمر يجدد عزم حكومته على معالجة نقص مياه الشرب بالولاية    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    وفد السودان يعود من تنزانيا بعد مشاركته في عمومية الكاف وإجتماعات سيكافا    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    الإتحاد السوداني يسلم الإعلاميين كودات تغطية مونديال قطر    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    محترف المريخ يتسلّم تأشيرة الدخول إلى السودان    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    الرماية تبحث عن الميداليات في بطولة التضامن الإسلامي    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    مدير البركة: خسارة كبيرة لشركات التأمين بزيادة الدولار الجمركي    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    مقتل نجل مسؤول بشركة سوداني إثر إصابته بطلق ناري بشارع النيل بالخرطوم    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قريباً من الحدود السودانية ترقب لمعركة الحُمرة الفاصلة بين التغراي والجيش الأثيوبي
نشر في كوش نيوز يوم 29 - 08 - 2021

منذ نوفمبر الماضي، يخوض الجيش الإثيوبي حرباً مع جبهة تحرير شعب تيغراي، حيث أطلقت الحكومة الأثيوبية حملة عسكرية تحت مسمى "إنفاذ القانون"، وسيطرت على مدينة مقلي عاصمة تيغراي والمدن الرئيسية في الإقليم، وفي شهر مايو استعادت جبهة التغراي سيطرتها على المدن الرئيسة في إقليم تيغراي بعد انسحاب الجيش الفيدرالي ، وإعلان الحكومة وقف إطلاق النار من جانب واحد. رفضت جبهة تيغراي القبول بوقف إطلاق النار وأطلقت عمليات عسكرية في إقليم عفر وأمهرا المجاورين. في أغسطس الجاري اتسعت جبهات القتال لتشمل كل البلاد، في الشمال جبهة تحرير التغراي، وفي الشرق انضم العفر والصومال للقتال، وفي الجنوب جبهة الارومو والجنوب الغربي لأثيوبيا حركة تحرير بني شنقول. في الأثناء، تم الإعلان عن تحالف عسكري يتكون من جبهة الأرومو(OLF) وجبهة تحرير تقراي (TPLF)، وهو تحالف واسع ربما يصعد أهدافه لتشمل إسقاط حكومة آبي أحمد في أديس أبابا، وتقطع جبهة الأرومو حالياً الطريق بين أديس أبابا وكينيا. في هذا التقرير نحاول ملاحقة الأحداث المتسارعة في الجارة الشرقية، أثيوبيا، ونستطلع مستقبل الحرب المشتعلة هناك.
يقع إقليم تقراي في الجزء الشمالي من أثيوبيا، يحده من الشمال دولة اريتريا ومن الغرب دولة السودان ومن الجنوب إقليم الأمهرا ومن الشرق إقليم العفر. ينسب الإقليم إلى المكون الإثني وهو شعب التقراي وفقاً لنظام الحكم في اثيوبيا الذي يعتمد الكونفدرالية الإثنية. يعتبر الإقليم ذأ إرث تاريخي وهو يحتضن حضارة أكسوم ، ويضم الإقليم أعرق المساجد في أفريقيا وهو مسجد النجاشي ويقع، بالتحديد، في منطقة أوقرو.
دور إقليم تقراي
تاريخياً، شهد الإقليم صراعاً ضد الطليان في معركة مشهورة وهي معركة (عدوا ديل) التي يشهد عليها جبل صلودة، وفي تلك المعركة انتصر التغراي الإثيوبيين على الطليان، ويعتز التغراي بمعركة عدوا وربما يفسر هذا الاعتزاز الوطني غضبهم تجاه سعي رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد لتقليص نفوذهم على المستوى القومي. في التاريخ الحديث، تأسست جبهة تحرير تقراي (TPLF) في ملابسات الصراع الذي نشب مع نظام مانغستو هيلا مريام اليساري(1974-1991م)، بداية بما عرف بالقادة السبعة وهم سبحات نقا، أبا سهاي، سيوم مسفن ..الخ بدأت شرارة التمرد في منطقة عدوا ضد مانغستو، ثم انتقل إلى منطقة دبدبيت حيث انتشرت الثورة بقدوم طلاب تقراي من أديس أبابا مثل مليس زناوي، ميكائيل دبريسيون حاكم إقليم تقراي الحالي، حيلوم أريا وكان وزير دفاع حكومة ملس زناوي الأولى، ومنها سعرا مكنن رئيس هيئة اركان الجيش الإثيوبي الذي اغتيل في مدينة بحر دار قبل اندلاع حرب التغراي الأخيرة وراكم اغتياله الغبن وسط التغراي.
أهم مدن إقليم تغراي هي مقلي عاصمة الإقليم، وتليها مدينة شيري ومنها قادة جبهة التغراي محمد ساموا، وزير دفاع سابق، وعدوا وهي مسقط رأس ملس زيناوي، وهناك مدن عديقرات، آكسوم ، آللا ماطا ، تامبين، شرارو، عدي قشو، عدي أرو، عدي نامريد، و الحٌمرة وتقع على الحدود السودانية وسنرى احتدام الصراع حولها خلال هذا التقرير. جدير بالذكر أنّ أقاليم إثيوبيا الرئيسية هي إقليم تقراي، أرومو، أمهرا، عفر، صومالي (أوغادين)، بني شنغول، غامبيلا، ديره داوا، الأمم الجنوبية ثم أديس أبابا.
إرهاصات الصراع في إثيوبيا:
بدأت الأزمة الحالية والتي تطورت ، الآن ، لصدام عسكري شمل أغلب البلاد، بدأت بعد تقديم رئيس الوزراء هايلي ديسالين لااستقالته بسبب احتجاجات في منطقة الأرومو في العام 2018م وتم اختيار آبي أحمد، من الأرومو، خلفاً له. أراد آبي أحمد استبدال ذلك الائتلاف الذي حكم على عهد زيناوي وديسالين بصيغة سياسية جديدة هي حزب الازدهار وقبلت هذه الصيغة قومية الأمهرا وجزء من الأرومو وشعوب جنوب إثيوبيا، ورفضته، باكراً، جبهة تحرير تقراي التي تعتبر الحكم حقاً مكتسباً منذ سقوط نظام مانغستو. هكذا تعمد النظام في أديس أبابا إقصاء القوى السياسية التي تحولت إلى خصوم لآبي أحمد باستثناء حلفائه من أمهرة، فقد حاول التخلص من بعضها مثل جبهة تحرير تيغراي، وقام باعتقال عدد من رموز المعارضة السياسية في البلاد مثل قادة أورومو، فضلًا عن التضييق على بعض الأحزاب السياسية ذات التوجه الفيدرالي؛ مثل جبهة تحرير أورومو ومؤتمر أورومو الفيدرالي اللذين قررا عدم خوض الانتخابات الأخيرة في أوروميا، وهو ما عزز حالة الاستقطاب السياسي والعسكري في المشهد الإثيوبي.
ميدانياً، تتسارع أحداث الحرب بين التغراي وحلفائهم والجيش الفدرالي الإثيوبي في عدة محاور . سنتابع مسار تطورات المعارك الحالية بين التغراي وحلفائهم من جهة والجيش الإثيوبي من الجهة المقابلة. المعارك الأخيرة – وفقاً للمختص بالشأن الإثيوبي عبد الرحمن فريني- هدفها النهائي هو السيطرة على مدينة الحمرة الاستراتيجية لأنها – وفقاً لفريني – تمثل المنفذ الوحيد لإقليم التقراي على العالم، وسنورد أدناه تفاصيل التحركات العسكرية للطرفين بما يعزز هذه الفرضية.
أهمية مدينة الحٌمرة الإستراتيجية
تقع مدينة الحُمرة في الجزء الشمالي الغربي من إقليم تغراي وهي متنازع عليها بين التغراي والأمهرا، إذ يصر كل طرف على أحقيته بها. تطل الحُمرة على دولتين، وهي السودان وأريتريا. بالنسبة لأريتريا يفصلها عن أقرب مدينة وهي أم حجر الأريترية نهر ستيت، أما على الحد السوداني تطل على منطقة حمداييت السودانية ويفصلها عنها نهر ستيت. ومن جهة ولاية القضارف تحدها منطقة الفشقة الكبرى.
ما هي أهمية الحُمرة بالنسبة للتغراي: تمثل منفذاً برياً على السودان، وهذا مهم جداً، وهو منفذهم الوحيد مع العالم، إذا وضعنا في الحسبان العداء التاريخي المستحكم بين التقراي وأريتريا.
ما هي أهمية الحُمرة للأمهرا:
الحُمرة منطقة سهلية زراعية وتطل على سهل الفشقة الكبرى السودانية الغنية. من جهة التكتيك العسكري يهدف الأمهرا بتمسكهم بالحُمرة لعزل التغراي من المنفذ الوحيد الذي يتطلعون للسيطرة عليه. وما هو متوقع في الأيام القادمة أن تكون الحرب ضارية بين التقراي والجيش الفدرالي الإثيوبي للسيطرة على مدينة الحُمرة الاستراتيجية.
يتحرك جيش التقراي حالياَ في ثلاثة محاور . محورين داخل إقليم الأمهرا، ومحور ثالث داخل إقليم عفر. عفر هي المنفذ الإثيوبي على دولة جيبوتي وهي الميناء الرئيسي لإثيوبيا. توغل جيش تغراي، هناك، يهدف لقطع طرق الإمداد عن إثيوبيا. أما المحوران داخل إقليم الأمهرا، فالمحور الأول يبدأ من مدينة ألا مطا داخل إقليم تغراي؛ مروراً بمدينة ولديا الاستراتيجية داخل إقليم الأمهرا.
لماذا ولديا استراتيجية؟ لأنها تقع في تقاطع طرق تربط مدن أمهرا الرئيسية مع بعضها البعض، مما يعني أن سيطرة التغراي على ولديا، ستؤدي بالضرورة، لعزل مدينة دسي، وهي ثاني أكبر المدن في الأمهرا، ثم يأتي الهدف الرئيسي وهو الوصول لمنطقة (ورتا) التي تقطع الطريق بين مدينتي قندر وبحر دار عاصمة إقليم الأمهرا. ولا يزال الحديث يقودنا نحو فهم استراتيجية جيش تقراي للسيطرة على الحُمرة.
من ورتا، يطمح التقراي لقطع الإمداد بين أديس أبابا وإقليم أمهرا أولاً ثم الالتفاف عبر قندر والتوجه شمالاً نحو الحُمرة عبر قندر، سروقة، دانشا، بحكر، ثم الحُمرة. أما المحور الثالث الذي تتحرك فيه قوات جبهة التقراي فيبدأ من مدينة شيري داخل إقليم التقراي مروراً بجبال لماليمو المهمة، وتشير التقارير لسيطرة جيش تقراي على مدينة دابارك داخل إقليم أمهرا، ومن دابارك إلى قندر مرة أخرى لتعزيز قطع طريق إمدادات أديس أبابا. أي أنّ قوات التقراي تتحرك عبر محورين للهجوم على مدينة الحُمرة، وبالمقابل فإن الجيشين الإثيوبي ومسانده جيش أريتريا يستعدان للمعركة الفاصلة مع التقراي في مدينة الحُمرة الاستراتيجية على الحدود السودانية.
تقرير : محمد المبروك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.