مفاجأة جديدة في هبوط طائرة شركة بدر بالأقصر .. الاعتقال شمل آخرين مع المنوفي    اتفاق سوداني تركي مُرتقب في مجال المواصفات    عدد من القرارات لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    شركة توزيع الكهرباء تعلن تعديل تعرفة الكهرباء بنظام البيع    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    خالد عمر يكشف تفاصيل لقاء وفد الحرية والتغيير مع (يونيتامس)    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    إصابة فولكر ب(كورونا)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    الاستثمار: القانون الجديد ساوى بين المستثمر المحلي والأجنبي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    محمد عبد الماجد يكتب: من المواطنين (الكرام) إلى المواطنين (الأعداء)    اتحاد التايكوندو يتعاقد مع المدرب الكوري (لي) لتدريب منتخبات الناشئين والبراعم    نجاة ركاب من احتراق بص سفري بمنطقة النهود    ضبط (67) قارورة خمور مستوردة داخل منزل بالقضارف    نمر يعلن عن تكوين قوة أمنية خاصة لحماية التعدين والمعدنين    مران للمرابطين وراحة للأساسيين..بعثة المنتخب تعود إلى ياوندي تمهيداً لمواجهة الفراعنة بالأربعاء    التعليم العالي تحدد ضوابط التقديم على النفقة الخاصة    إغلاق طريق شريان الشمال للمرة الثانية    إصابة فولكر بيرتس بكورونا    الشرطة تكتسح أهلي القضارف برباعية اعداديا    عضو مجلس السيادة الطاهر حجر يلتقي السفير البريطاني    المركزي يعلن نتائج المزاد الثاني للنقد الأجنبي    بالفيديو.. ترامب يخرج إلى المسرح للقاء مؤيديه على أنغام موسيقى المصارع "أندرتيكر"    بعثة المنتخب الوطني تغادر مدينة قاروا    المالية: اعتماد موارد في الموازنة الجديدة لإعمار الشرق وتوقعات بانسياب التمويل الكويتي    مُعلِّقاً على قرار تجميد نشاطه .. برقو: هذه مُراهقة رياضية وسنرد الصاع صاعين    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    القصة الكاملة عن "نجاة نجار" ملهمة من غير ميعاد! (12)    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    سيدات : ملعب الهلال استوفى نسبة كبيرة من المطلوبات    تكوين آلية مشتركة لمحلية السلام الحدودية بالنيل الأبيض    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في الاحتيال الإلكتروني بالبحر الأحمر    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أعلن عودة أكرم .. أبو جريشة: مُعسكر القاهرة ناجحٌ وسنُواجه بيراميدز والزمالك    أصبحت فنانة (دقّة قديمة) سميرة دنيا .. العرضة خارج الحلبة!!    شاهد بالفيديو.. ردة فعل "أم" مؤثرة عقب اختطاف طفلها مع سيارتها أمام إحدى البقالات بالخرطوم    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    احباط محاولة تهريب (56) من ضحايا الإتجار بالبشر بالقضارف    تسريحة إبراهيم عوض وعمامة كرومة.. تقليعات الزمن الجميل    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما (مصابك سميرك) محمود تاور ينعى الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طبيب الإبراشي عالج مشاهير آخرين وتوفوا.. ماذا كان يعطيهم؟    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    في بيت الزهور كانت لنا أيام    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى
نشر في كوش نيوز يوم 06 - 12 - 2021


يا رياضا عذبة النبع وريقة
يا حقيقة .
وقتها هاجت كل مدرجات الاستاد مصفقين ومتفاعلين بعد ان احرقوا (الجرائد) والعمائم وعلت اصوات الجماهير (عاشت وحدة وادي النيل عاشت وحدة وادي النيل) ، إلا ان الاستاد تحول الى شعلة وهاجة ومرجل يغلي عندما نهض الزعيم جمال عبد الناصر من مقعده ورفع يديه يهز ويلوح فرحًا وطربًا وذلك عندما قال الكابلي
"مصر يا أم (جمال) وأم صابر
ملء روحي أنت يا أخت بلادي
فلنجتث من الوادي الأعادي "
وجمال وأم صابر التي ذكرها الكابلي في تلك القصيدة كانت إحدى الثائرات والفدائيات المصريات اللائي كن يفجرن عددًا من معسكرات المستعمر ويقمن بعمليات انتحارية،، ومما دفع جمال عبد الناصر ان يتفاعل في ذلك المقطع انه كان يعرف أم صابر معرفة شخصية لدرجة أن صورتها كانت في إطار كبير بمكتبه بعد وفاتها فردد الكابلي ذلك المقطع عدة مرات حتى تفاعل معه عبد الناصر فهو ترديد فنان يعرف كيف يلعب على أوتار القلوب قبل أن يلعب على أوتار عوده وقيثارته المحببة.
ألحانه وأشعاره
أكد عدد من النقاد الفنيين أن الكابلي كان من أكثر الفنانين الذين استحقوا لقب الفنان الشامل المتكامل وذلك لعدة اسباب اهمها مقدرته الفائقة على استخدام اكثر من آلة موسيقية بجانب براعته العالية في كتابة الشعر الغنائي له ولعدد من الفنانين اضف الى ذلك معرفته التامة بكامل تفاصيل التراث السوداني التي مكنته ان يتناول عددا من الانماط الموسيقية والايقاعات السودانية التي اندثرت طويلا واستطاع الاستفادة منها وفعلها وقدمها للمستمعين في قالب إبداعي جديد فهو الفنان الوحيد الذي استطاع ان يكتب الشعر لنفسه ولغيره وان يلحن لنفسه ولغيره فكما اسلفنا وقلنا انه قدم اغنية يازاهية نصا ولحنا للعملاق ابوداؤود الذي كان لا يجامل في اختياراته للنصوص التي يتغنى بها وقبل ابو داؤود قدم عملا متكاملا للفنان الكبير ابراهيم عوض قبل ان يغني ويظهر كفنان فيما قدم لعمر يوسف ود الكابتن عددا من الاعمال اضف الى ذلك انه قدم لترباس اغنية (بريدك والريدة ظاهرة في عينيا) ، الكابلي بثقافته واطلاعه العاليين كان من اوائل الفنانين السودانيين الذين يغوصون في اعماق اضابير كتب الشعر الجاهلي والعباسي والاموي فغنى ليزيد بن معاوية (وامطرت لؤلوة من نرجس) فيما غنى لأبي فراس الحمداني (اراك عصى الدمع شيمتك الصبر) وغنى لمحمود عباس العقاد (شذى زهر ولا زهر) وغنى للشاعر المصري المهندس علي محمود (الجندول) كما غنى للبحتري (واراك احسن مااراه وان بدأ منك الصدود وبان وصلك اجمع) وغنى لأمير الشعراء احمد شوقي (صدّاح ياملك الكنار ويا امير البلبل) وبمثلما احترف الكابلي الغناء حتى وصل أعلى قمته ايضا احترف الشعر بنفس القدر ودخل مجموعة الصفاء الادبية التي تحوي على اروقتها فطاحلة الشعراء السودانيين امثال صديق مدثر وعبد المجيد حاج الامين والحسين الحسن وكان شرط دخول تلك المجموعة المشاركة بقصيدة تجيزها تلك اللجنة العليا التي تحتوي على العديد من فطاحلة الشعراء السودانيين اجتاز كابلي اختبارهم الشعري واصبح احد اعمدة تلك الجمعية حتى رفدها بعدد من الشعراء منهم محمد عثمان الجريتلي ود. عبد الواحد عبدالله وكمال عمر الامين ، الكابلي كتب و لحن لنفسه العديد من الاعمال الراسخة في وجدان الشعب السوداني منها (طعم الدنيا سكر) و(كلميني يامرايا) و (زمان الناس هداوة بال) و(فيك يامروي) . و(جبل مرة) لأبوعركي البخيت..إلخ
مواقفه مع كوكب الشرق
دعت وزارة الثقافة في 30/ ديسمبر للعام/ 1967م الفنانة الكبيرة القامة أم كلثوم (كوكب الشرق) للخرطوم في إطار برنامج دعم المجهود الحربي فلبت كوكب الشرق الدعوة بكل رحابة صدر وسرور وذلك بمبادرة من مكتب وزير الثقافة عبد الماجد أبو حسبو وبالفعل وصلت الخرطوم ومن ضمن الاماكن التي غنت فيها كوكب الشرق المسرح القومي بامدرمان وغنت لعدد من الوجوه السياسية والدبلوماسية بمنزل ابو حسبو بالديم وقد كانت المفاجأة ان الوزير دعا الكابلي لذلك الحفل حتى تسمعه ام كلثوم وتضع رايها الفني حوله فكان الكابلي اكثر شجاعة وجرآءة وذلك عندما قدم اغنية لأم كلثوم امام جميع الحاضرين ولم يقدم الكابلي الاغنية بنفس طريقة كوكب الشرق لأنه كان اكثر جرأة عندما قام بتغيير لحنها ذلك اللحن العظيم الذي وضعه الملحن الكبير رياض السنباطي قام الكابلي بإلغائه ولحن الاغنية بطريقته الخاصة بالسلم الخماسي فشدا بالاغنية بصورة ادهشت واعجبت الجميع بما فيهم الوفد المصري الذي كان مرافقا لأم كلثوم وقتها خرج كابلي فرحا بآدائه الجميل الذي أذهل الجميع واطربهم ولكن كانت المفاجأة ان تأتي السيدة ام كلثوم وتشد على يده وتشجعه قائله انت فنان ورائع اتمنى ان اراك قريبا بالقاهرة ،في تلك اللحظة التقط الوفد الاعلامي المرافق لأم كلثوم صورة كوكب الشرق وهي تشيد اشادة بالغة بالكابلي ، وكانت الصدفة الكبرى انه في اليوم الثاني عندما همت طائرة ام كلثوم بمغادرة مطار الخرطوم كان الكابلي بداخلها متوجها الى بيروت وقتها لمحه الصحافي الكبير يوسف شريف واستأذن الشخص الذي كان يجلس بجوار الكابلي لعدة دقائق حتى يحاوره وبالفعل بدأ الصحافي المختص بالشؤون الفنية بصحيفة الاهرام في محاورة الكابلي وقال له كنت رائعا في تقديم (اراك عصى الدمع) ولكنك اسرعت قليلا في الابيات الاخيرة ورفعت من وتيرة الايقاع فقال الصحافي اهذا لإفريقيتك اللحنية الخاصة ام تماشيا مع لكنتك السودانية ام لماذا ؟ فقال الكابلي لاهذا ولا ذاك لا سودانيتي ولا افريقيتي جعلتني افعل ذلك ولكن القصيدة بدأت قوية وجادة في بداياتها مع الايقاع البطيء المتوازن والانسب ، ولكن لضرورة الامتاع الحسي واللحني ومزج اللوعة والايقاع في زمن واحد بسبب مستجدات عاجلة في الشحنة النفسية والمعنوية في الابيات الاخيرة بعد ان تحولت الابيات الى سجال لطيف وغزل عفيف مثل:
فقلت كما شاءت وشاء لها الهوى
قتيلك ! , قالت : ايهم ؟ فهم كثر
وقلبت أمري لا أرى لي راحة
إذا البين أنساني ألح بيَ الهجر
لذلك كان ولا بد من تخفيف الايقاع والاسرع به قليلا مع نسمة التحول الفجائية في سريان القصيدة ،، حينها ضرب الصحفي المنضدة بكلتا يديه وصاح الله الله حتى سمعه كل الركاب.
قصة اختطاف طائرة الكابلي واسرته وفرقته الموسيقية واللحظات العصيبة
كثيرًا ما كان الكابلي يقيم عددا من الحفلات بصورة شبه راتبة في عدد من الدول العربية والاوربية ، امّا في 25 اغسطس 1996م تعاقد الكابلي مع احدى الشركات لإحياء عدد من الحفلات في لبنان وسوريا وقد اقلع الكابلي باسرته وفرقته الموسيقية من مطار الخرطوم حتى اذا ما وصلت الطائرة الاجواء المصرية يتم اختطافها من ثمانية شبان عراقيين وارغموا الكابتن للذهاب الى لندن، وحينها احتد الخاطفون مع المضيفة وقام احدهم بوضع سكينًا على رقبتها فقاومته في بداية الامر حتى سال الدم على عنقها وخرج بها وهي على تلك الحالة وسط الركاب وقال، اذا تحرك اي شخص سأذبح تلك الفتاة ، الا ان الصدمة الاكبر جاءت من كابينة القيادة حيث قال الكابتن على الجميع ان يتحلوا بالصبر وضبط النفس لأننا تعرضنا لعملية اختطاف وذلك بعد ان علم الركاب ان احد الخاطفين تسلل الى كابينة القيادة وارغم الكابتن على اذاعة ذلك الخبر بين الركاب من خلال اجهزة الصوت الداخلية للطائرة ، ولم يفق الجميع من صدمة تلك الاحداث المتسارعة الا ويظهر شاب آخر في مؤخرة الطائرة يحمل في يديه قطعة معدنية دائرية الشكل وهو يقول اذا تحرك اي فرد من هنا سأقوم بتفجير الطائرة بالكامل وردد نفس العبارات شاب آخر كان في مقدمة الطائرة مما ادخل الخوف والهلع في نفوس الركاب ويقول العازف والموسيقار خالد زووم الذي كان احد افراد الفرقة الموسيقية للكابلي ان الهلع والخوف تسبب في حدوث عدد من حالات الاغماء، امّا كابتن الطائرة فأقنع المختطفين بأن الوقود الموجود بخزان الطائرة لا يكفي لتوصيلهم الى لندن، فاجبروه على ان ينزل ويتزود من اقرب الدول بالوقود وبالفعل حاولوا النزول في عدد من المطارات الا ان كل الدول التي لجأوا إليها رفضت استقبال الطائرة المختطفة وعندما شارف الوقود على الانتهاء حلقت الطائرة في مدينة قبرص واخبرت السلطات بحاجة الطائرة المختطفة للوقود إلا أن المسؤولين قاموا بإطفاء كل انوار المدينة حتى لا يتعرف الكابتن على مدرج المطار ويقوم بانزال الطائرة ، ولكن الكابتن خاطبهم قائلا بأنه الآن يحلق في قلب فضاءات مدينة قبرص واذا لم يسمحوا له بالتزود سيظل يحلق فوق المدينة حتى تسقط الطائرة على احد الابنية او الاحياء الشعبية حينها ارتعد المسؤولون هناك وسمحوا لهم بالتزود والمغادرة فورًا، وبعد التزود اقلعت الطائرة الى أحد مطارات لندن الجانبية ويقول الكابلي في أحد حواراته التلفزيونية بانهم وجدوا المطار محاطًا بعدد كبير من القوات الجوية والقوات الخاصة المدججة بأحدث انواع الاسلحة المختلفة وقال حينها سمح لهم بالنزول عشرة أشخاص دفعة واحدة تليها دفعة ثانية بفاصل زمني كاف واشترط الخاطفون على ان ينزل في البدء المرضى ثم العجزة ثم الاطفال وبعدها الشباب وقد بدأ الجميع ينزلون وهم رافعين ايديهم فوق رؤوسهم بعد ان يتم تفتيشهم تفتيشا دقيقا وبنادق القناصة مصوبة من البعد على رؤوسهم بعد ذلك جاء دور النساء، وطلب الكابلي من زوجته ان تنزل ولكنها رفضت في الوقت الذي كان يتمنى فيه اي راكب من ركاب الطائرة ان يطلق سراحه ويتنسم هواء الحرية، وقالت للكابلي لن ادعك خلفي مهما كان فترجاها الجميع بالنزول وترجلت على مضض ، وكانت المفاجأة للجميع عندما جاء دور نزول الكابلي الذي رفض تمامًا أن ينزل من الطائرة بعد أن قال تبرعت بدوري لأحد الشباب ، حينها جاء أحد الخاطفين وجلس بجواره وقال له نحن نعرفك من خلال التلفاز ونعتذر اليك بشدة مما حدث ولكن الكابلي رفض ان يجيبه او يتحاور معه فظل صامتًا الا ان الشاب غادر وجاء زعيمهم وقال للكابلي انت فنان محترم ونحن لا نقصدك ولدينا مشاكلنا الكبيرة والخاصة التي اجبرتنا على اختطاف تلك الطائرة فنرجو ان تتقبل اعتذارنا ومحبتنا ، حينها تفاهم الكابلي مع الخاطف وقال له هل تعرفون ما هو جزاء وعقاب جريمة الاختطاف في اوروبا وتحديدا ببريطانيا فقال الخاطف نعرف كل شيء ونرجو منك السماح حينها استثنى الخاطفون الفرقة الموسيقية للكابلي على ان يتحركوا بحرية داخل الطائرة وان يدخنوا ويفعلوا ما يشاؤون الى ان انجلت الازمة وتم ترحيل الكابلي ومن معه الى افخم الفنادق ليمكثوا بها خمسة أيام ومن ثم يقوموا لمواصلة رحلتهم .

رأيه في الجنسية الأمريكية التي منحت له
سألت إحدى الاعلاميات الكابلي عن استلامه الجنسية الامريكية وهل سيعود للسودان مرة أخرى حينها ذرف الكابلي دموعه ورد عليها بقصيدة عصماء وطويلة قال في بعض أبياتها :
ادور حولك بإحساسي ربيع بيغازل
النوار واشيلك جوه انفاسي
عشان اطفي اشتياقي الحار وبين طاريني لا ناسي
لقيت الحيرة فيك تحتار
كأني حداك ظل مشتول على درب الزمن والطول
اشوف معناك في كل زول شرب من طعمك المسول
وتتواصل القصيدة تباعا هكذا شعلة من الوجد والحنين وحب الوطن والتراب الى ان يأتي في البيت القائل
وكيف ما أشيل هواك فصول وقلبي برؤيتك مكتول
شجيرات حنه فوقه حجول برق عبادي سوى الهول
الكابلي وافقه عدد كبير من الذين كانوا يعارضون حصوله على الجنسية الامريكية وذلك عندما واجه الجميع بكل شجاعة وظهر في عدد من الاجهزة الاعلامية وقال بأنه لا يجد حرجا او اشكالا في حصوله على الجنسية الامريكية واضاف لذلك قائلا بأنه كان يتمنى ان يتملك عدة جوازات او جنسيات اجنبية حتى لو وصلت الى عشرين جنسية او حتى ثلاثين جنسية حتى يستطيع بتلك الجنسيات ان يساعد وينتخب في كل دولة القوي الامين الذي يستطيع ان يملأ الارض عدلا ونماءً وحبا ويسخر نفسه لخدمة البلاد والعباد . رحل الكابلي عن دنيانا الفانية صباح الجمعة 3/ ديسمبر 2021م بعد ان نحت اسمه بأحرف من نور في سجل عمالقة الفن السوداني

صحيفة السوداني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.