رويترز : حمدوك رهن الاستمرار في منصبه بتنفيذ الاتفاق السياسي الأخير    رونالدو يكسر صمته بشأن خيبة أمل "الكرة الذهبية" بكلمة واحدة    (حمدوك) يوجه بالتحقيق في اقتحام قوات شرطية لمستشفيات واعتقال جرحى    للمرة الثانية.. قوات إثيوبية تهاجم الجيش السوداني    رصد أول إصابة بمتحور (أوميكرون) في السعودية    قرار لحمدوك بإنهاء تكليف وتعيين وكلاء الوزارات    اليوم يبدأ.. السعودية ترفع تعليق القدوم من 6 دول بينها مصر    حاجة (لجنة) اتصبري!    الغربال ل(السوداني): اعتذر للجميع.. الهزيمة قاسية ونسعى لتصحيح الأوضاع أمام الفراعنة    شاهد بالفيديو: مشاعر الرئيس السوداني "البشير" لحظة مشاهدته تلاوة البيان الأول    شاهد.. لاعب كرة قدم شهير يصد لصاً دخل ليلاً عقر داره!    تصريح صادم من هند صبري.. "لا أتقبل النقد بسهولة"    المستشفى البيطرى بالجزيرة يكشف عن قصور بمسالخ اللحوم    مناوي يؤكد وفاة 20 امرأة حامل بالتهاب الكبد الوبائي في شمال دارفور    ضبط شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وترويج المخدرات    مصرع ستة أشخاص وإصابة إثنين آخرين بطريق شريان الشمال    جامعة الخرطوم تكشف موعد استئناف الدراسة    توقيع عقد سفلتة طريق الأندلس بمحلية كوستي    الجزيرة:قرار بتشكيل لجنة للأمن والطواريء بمشروع الجزيرة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    مصر تهزم لبنان بصعوبة في كأس العرب    اكلنا نيم وشمينا نيم    جدل حول زوجة محمد صلاح.. لماذا تسلمت جائزته؟!    حظر السفر الشامل لن يمنع انتشار ميكرون    السودان..وزارة الطاقة والنفط تصدر بيانًا    جديد تويتر.. حظر مشاركة الصور الشخصية دون موافقة    حصيلة جديدة بإصابات كورونا في السودان    شاهد بالصورة.. نجمة السوشيال ميديا الأولى بالسودان أمل المنير تفجرها داوية: (2022 عرست أو ما عرست بمشي شهر العسل براي)    اقتصاديون: حكومة حمدوك أخفقت في الملفات الاقتصادية الداخلية    الكهرباء:تخفيض في ساعات القطوعات    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    شاهد بالفيديو: مُطرب سوداني يتعرض للطرد من الحفل .. تعرَّف على السبب    بالصورة والفيديو.. في إحدى المدارس السودانية.. رجل يقدم فاصل من الرقص مع طالبات ثانوي داخل الحرم المدرسي.. و علامات الاستفهام تتصدر المشهد!    30 نوفمبر.. (الديسمبريون) يرفضون التراجع    السودان يشارك في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد بسلطنة عمان    تراجع طفيف في بعض أصناف السلع بالخرطوم    رحم الله عبد الرحيم مكاوي وأحسن فيه العزاء وجبر المصيبة وأعظم الأجر    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    السجن (20) عاماً لشاب أُدين بالإتجار في حبوب (الترامادول)    السعودية ترصد أول إصابة بمتحور "أوميكرون" لمواطن قدم من دولة في شمال إفريقيا    سراج الدين مصطفى يكتب : شاويش والسقيد .. اللغز العجيب!!    التأمين الصحي بالنيل الأزرق يدشن فعاليات التوعية بالمضادات الحيوية    مطالب بزيادة مساحة القمح في للعروة الشتوية    إدانة شاب احتال على نظامي في أموال أجنبية    مميزات جديدة تهمك في Truecaller.. تعرف عليها    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    سر لا يصدق في الفشار.. مادة عازلة قوية تحمي من الحرائق!    المرض يمنع متهمين من المثول أمام المحكمة في قضية حاوية المخدرات الشهيرة    لجنة الأطباء تعلن إصابة (98) شخص خلال تظاهرات الأمس    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    السودان في اختبار صعب أمام الجزائر    كسلا: تسجيل (210) حالات بالحمى النزفية    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المشي فوق الجثث!!
نشر في كوش نيوز يوم 03 - 04 - 2018

قال أحد مهربي البشر خلال إجرائي تحقيق المشي فوق الجثث داخل منطقة الديم عندما سألته أنت ما عايز تمشي يعني تسافر أوربا وتلحق بالجماعة السفرتهم ديل رد بسخرية (أنا داقس)؟! وأصبت بالدهشة وقتها وعرفت أن مهربي وتجار البشر يبيعون الأحلام الوردية للشباب وفي تقديري أن المعلومات التي ذخر بها تحقيق (المشي فوق الجثث )المنشور في صحيفة التيار كفيلة أن تكشف حجم هذه الجريمة البشعة وآثارها السالبة على الشباب ويكفي أن التحقيق كان جرس إنذار لما يحدث في الأراضي الليبية من انتهاكات لحقوق الإنسان أثبتتها مقاطع الفيديو التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي.
قال لي محدثي من الديوم إن مواطني المنطقه ضاقوا ذرعاً بالكثافة السكانية (الأجنبية) التي هي في تزايد مستمر (على مرأى من الجهات المسؤولة ) فضلاً عن المواليد الذين امتلأت بهم المراكز الصحية لأخذ جرعات التطعيم.. ولا أعرف حتى الآن ما هو مصير أهالي الامتداد والصحافات من هذا الزحف الذي سيجب ما قبله كل الدراسات التي أشارت إلى خطورة الوجود الأجنبي واستهداف الهوية السودانية باتت أمراً واقعاً معاشاً تنزل من الورق على الأرض.. أصوات الاحتجاجات التي بدأت تعلو من سكان الامتداد والصحافات تقول للحكومة بالواضح كفاية عليهم الديم والجريف وتعالوا أنقذونا منهم قبل أن تقع الفأس في الراس .. مشاكل الوجود الأجنبي غير المقنن باتت مخاطرها واضحة للعيان وتكفي أنشطة تهريب البشر التي يعاني منها الشرق وكذلك الخرطوم التي سلمت أخطر تجار البشر كان متستراً بأرضها ولا زالت عمليات ترغيب الشباب وأخذ أموال أسرهم مقابل أحلام وردية مستمرة.. رغم الحصر الذي يتعثر مابين الفورمات وتدفقات الأجانب.
ومعروف أن خطورة الوجود الأجنبي غير المشروع تؤثر مباشرة على الأمن القومي حيث أصبح السودان الملاذ لكثير من رعايا دول الجوار لمعرفتهم بطبيعة أهله كما أسهمت الحدود المفتوحة والأراضي المنبسطة على تدفق الأجانب وساهمت كذلك سياسة الباب المفتوح التي انتهجتها الدولة وطبيعة معاملة الأجهزة الرسمية والمواطنين للأجانب دون مراعاة لتطبيق القوانين مما أسهم في تزايد هذه التدفقات حيث بلغ عدد الأجانب المقيمين بصورة غير شرعية ملايين يمثل الإثيوبيون العدد الأكبر حيث يصل عددهم ألى (2) مليون والإريتريون(200) ألف والنيجيريون(150) ألف والتشاديون (150) ألف والصوماليون(140) ألف وجنسيات أخرى (150) ولكن هذه الأرقام غير دقيقه وتقريبية ويرى مراقبون إنها أعلى وتهدد أمن المجتمع وعند زيارة أي شخص للمستوصفات والمشافي المختلفة يلاحظ الأعداد الهائلة للأجانب ألوان طيف يعانون من الأمراض يظهر أثرها على وجوههم وغيرها من الخدمات الخاصة بالمواطن.
حديث أخير
الوجود الأجنبي غير الشرعي مهدد حقيقي للهوية السودانية والقيم والأخلاق والصحة فلنبدأ بترحيل المخالفين منهم ولنخسر أموالاً حفاظاً على الشباب وسيادة حكم القانون.
الخرطوم(كوش نيوز)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.