رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    وزير الصحة الإيراني: سنسيطر على فيروس كورونا في غضون 40 يوما    الصحة العالمية: العالم بحاجة لنحو 6 ملايين ممرضة إضافية!    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    انيستا تعقيبًا على بياني ميسي وبرشلونة : الموقف واضح من كليهما    ثوار يتحدون الحظر ويحتفلون أمام القصر بذكرى أبريل والشرطة تطلق الغاز    احتجاجات بمدني بسبب تفاقم أزمة الخبز والغاز    العاملون بشركة ناشونال يهددون بايقاف العمل في حقول البترول    الحرية والتغيير: سلمنا معلومات عن تحركات قوى الردة للأجهزة الأمنية    انتخابات الهلال تشعل الاوضاع بالنادي    الاسماعيلي يدخل طرفا في ضم لاعب الهلال اطهر    مفوضية حقوق الانسان تطالب الحكومة باطلاق سراح بقية نزلاء الحق العام    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    أغاني وأغاني: بين التعاقد والاستلطاف .. و(سودانية 24) .. بقلم: د. مرتضى الغالي    تدشين مشروع التزويد بالوقود عبر (الكرت الذكي)    ارتفاع حالات الاشتباه بكورونا الى 189    العدل: اكتمال التسوية مع أسر ضحايا المدمرة (كول)    إعلان حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد بالسودان    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرة من السودان والسعودية لتحقيق الأمن الغذائي العربي
نشر في الرأي العام يوم 20 - 05 - 2012

تعتبر زيارة رئيس الجمهورية للمملكة العربية السعودية ذات بعد اقتصادي بجانب تناولها للقضايا الاقليمية والعربية ذات الاهتمام المشترك، حيث كان بصحبة الرئيس خلال زيارته الرسمية كل من وزير النفط ، ووزير المعادن والزراعة والمالية والاقتصاد الوطني ، حيث عاد الوفد إلى البلاد صباح امس، مؤكدا نجاح الزيارة، بالتركيز على مبادرة توفير الامن الغذائى العربي ، وزيادة التبادل التجاري. من جانبه اعلن الأستاذ علي محمود وزير المالية عضو الوفد المرافق لرئيس الجمهورية
في تصريح صحفي عقب عودتهم عن ترحيب السودان بمبادرة الملك عبد الله بن عبدالعزيز العاهل السعودي لتحقيق الأمن الغذائي العربي بتنفيذ مشروعات اقتصادية كبرى في هذا الصدد بالسودان. وأوضح الوزير أن رئيس الجمهورية بحث مع العاهل السعودي تعزيز التعاون الثنائي في كافة المجالات وعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، بجانب أن الوفد التقى بعدد من رجال المال والأعمال بالسعودية وطرح عليهم عدة مشروعات وأمن اللقاء على الدخول في مشروعات استثمارية مشتركة وتوسيع المشروعات القائمة تعزيزاً للعلاقات الأخوية وتحقيقاً للأمن الغذائي العربي الذي قال إن السودان يحمل أغلب مقومات نجاحه من موارد طبيعية وأراضٍ خصبة وثروات مختلفة ، وأشار محمود الى المباحثات مع الجانب السعودي حول زيادة التبادل التجاري في الصادرات السودانية والواردات السعودية. وفى ذات السياق اكد د. عثمان البدري الاستاذ بمعهد الدراسات الانمائية بجامعة الخرطوم، ان افضل التعاون ، وافضل انواع التبادل على مدى التاريخ الاقتصادي للسودان هو التعاون والتبادل العربي ، وأشار الى ان معظم التعاون لا يأتي بنتائج ايجابية كبيرة، واغلبه يأتي بشروط قاسية، عكس ما يحدث من الجانب العربي نسبة للتكامل بين بلدان العالم العربي ، حيث الشراكة الإيجابية وأضاف : التي نأمل ان تتم بصورة ايجابية ومفيدة لكل الاطراف، وعادلة فى نفس الوقت، لان المفقود هنا موجود هنالك ، والمفقود هنالك موجود هناك، وحذر البدري من الوقوع في مثل الشراكات التي تتم فى عهد مبارك بمصر، والتي كانت سببا من اسباب الثورة المصرية لانها كانت غير عادلة وغير تكاملية، لان الشراكات غير العادلة لا يمكن ان تستمر وتسبب مشاكل ، وأوضح ان الشراكة مع السعودية يمكن ان يوفر لها الكثير من الاساسيات الموجودة الآن بالسودان، والتي تؤدي تلبية احتياجات البلدين ، بعد ان يكتفي السودان ذاتيا وبكل سهولة وحسب الامكانات المتاحة الان، وفى فترة زمنية لا تتجاوز (3 ? 5) سنوات، وتوافر جزء كبير من الامن الغذائي العربي المقدر باكثر من مليار دولار، خاصة فى الغذائيات الاساسية بإستثمارات فى حدود (5 ? 10) مليارات دولار ، وأضاف : بإمكانها ان توفر نسبة جيدة من الامن الغذائي العربي ، بشراكات ، ويترك ما تبقى للأطراف الاخرى من مواطنين اصحاب الاراضي والاملاك فى المشاريع المروية وغيرها، بوضع برامج تحفيزية تجعلهم ينتجون دون ان نقوم باخذ اراضيهم ، وناشد الدولة بعمل البنيات التحتية، ووضع السياسات المحفزة للمنتج الاقتصادي ، بان لا نهضم حقوق الشعب ولا نتعدى على حقوق المستثمرين. وفضل البدري استكمال المشاريع الزراعية القائمة الآن ، وقال فى حديثه ل (الرأي العام): بقليل من التحسينات وفك الاختناقات، يمكن للمشاريع القائمة ان تنطلق وتوفر كثيرا من الامن الغذائي للسودان والعرب. من جانب آخر وصف د. حافظ ابراهيم الخبير الاقتصادي زيارة الرئيس للسعودية بالناجحة ، وتابع : خاصة فى ظل الظروف التي تمر بها البلاد بعد خروج البترول من الصادرات السودانية، واصبحت الدولة تبحث عن صادرات غير بترولية تسد الفجوة، وقال حافظ: اول واقرب دولة يمكن ان نتعامل معها تجاريا هي السعودية التي تمثل الاكبر من جانب التبادل التجاري للسودان من بين الدول العربية، وتسعى لمضاعفته، واوضح ان الزيارة تأتي بمثابة تعزيز العلاقات مرة اخرى، وفتح مجال للتجارة الدولية ، وتابع : الزيارة تحل اشكالية ، وتخفف التضخم وارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه بصورة فلكية من خلال التعاون الثنائي بين السودان ودول النفط العربية، وتعمل تغطية تأخذ البلاد من خلالها برهة لتنطلق نحو الاقتصاد النامي ، وان الزيارة ايجابية بصورة اكبر في الجانب الاقتصادي دون غيره من الجوانب الاخرى ذات الاهتمام المشترك.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.