الصحة الاتحادية : لا ظهور لحالة مؤكدة بجدري القرود    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    (الدفاع) يكشف تطورات الحالة الصحية للرئيس المعزول    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الثلاثاء 24-5-2022 أمام الجنيه السوداني    مباحث سنجة تفك طلاسم جريمة مقتل سائق تاكسي بالولاية    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    تحالف جديد يلوح.. تفتيت الموحد    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    إحاطة مرتقبة لفولكر بيرتس أمام مجلس الأمن    الخرطوم.. تشكيل لجنة لمناقشة التقويم الدراسي للعام 2022-2023    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (صقور الجديان) يكشف برنامج التحضيرات لتصفيات "الكان"    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    محمد عبد الماجد يكتب: في البطاقة القومية اكتبوا أمام سوداني الجنسية كلمة "شهيد"    مدافعاً عن ابنته الفنانة .. الموسيقار شاكر: ليزا فنانة لها وزنها في الساحة الفنية    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    أطباء السودان تعلن حصيلة إصابات جديدة    اللجنة الاقتصادية: ارتقاع الدولار الجمركي سيؤدي إلى انكماش الانتاج المحلي    دبابيس ودالشريف    الشرطة تكشف تفاصيل قتل سائق ركشة أثناء ملاحقتها لمعتادي إجرام بسوبا    الهلال يخاطب اتحاد الكرة بموعد إجازة النظام الأساسي    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 24 مايو 2022م    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    الخرطوم تستعد لطوارئ الخريف ب"4′′ ملايين دولار    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    ضبط (78) متهماً من معتادي الإجرام بالخرطوم    كأس السودان ينطلق في يوليو    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    النسيمات والملكي يتعادلان سلبياً    خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    ضرورة ملحة…!!    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كابلي..قول للذين اطلقوا الشائعة «مالكم» مستعجلين? اليوم حتما «جاي»
نشر في الرأي العام يوم 28 - 10 - 2012

صباح أمس اهتز وجدان الخرطوم بسبب خبر كاذب بثه بعض الصبية العاملين عبر النت بوفاة الفنان الكبير عبد الكريم الكابلي والذي يتلقى نوعاً من العلاج الطبيعي بولاية فرجينيا بالولايات المتحدة الامريكية..
الخبر هز وجدان كل محبي الفنان الكبير عندما أخبرني الاستاذ راشد عبد الرحيم برسالة يتساءل فيها
هل الكابلي مات..
الخبر وقع على قلبي كالصاعقة.. وفورا ادرت رقم هاتف الكابلي، ولاية فرجينيا فقد اعتدت ان اهاتفه بين فترة وأخرى وأتابع مراحل العلاج الطبيعي الذي تقرر له بعد إجراء عملية غضروف ناجحة بالخرطوم قبل فترة.. وجاءني صوته العذب ياحبيبي وراكب بي وهو اعتاد ان يردد هذه الجملة كلما نلتقي .. وفجأة قال لي: لقد أخبرني الأخ الحبيب عمر الجزلي قبل ثوان بخبر و فاتي وقال المرحوم الكابلي كيف الحال لم اندهش لهذه الشائعة فقد تكررت مع معظم المشاهير في العالم وبالله قول للذين اطلقوا هذه الشائعة انتو مستعجلين ليه لليوم ده، وما هو قادم أصلاً.. قلت له ان شاء الله بعد عمر طويل..
قال لي: مهما طال العمر لا بد ان يأتي هذا اليوم.. وأنا لا أخاف الموت لأنني رجل مؤمن ومقتنع اننا جميعاً ميتون..
ثم عزيته في صديقه الراحل الشاعر العظيم صديق مدثر.. وقال لقد بكيت عليه كثيراً وكتبت مرثية سأقرأها عليك ارجو الاهتمام بنشرها..
واضاف لقد رحل عدد من الاحباب منهم عبد المجيد حاج الأمين والحسين الحسن وآخرهم صديق مدثر.. هم السابقون ونحن اللاحقون..
ثم قال: لدي حفل مساء اليوم في قاعة كبري في فرجينيا.. قال لي ضاحكاً..
ياحبيبي ما تجي الليلة تحضر معاي الحفلة ده.. وجيب معاك عمر الجزلي وحسين خوجلي وعبد العزيز جمال الدين وكل الأحبة..
ثم بدأ يتحدث عن جمال فرجينيا.. وعن صعوبة الحركة منها..
وقال بقت لي فترة قصيرة وسوف أعود لأهلي وأحبابي في السودان وعاشقي فني..
والكابلي احد ابرز الفنانين السودانيين الذين اثروا الاغنية السودانية وتبحر في الفن الشعبي وقدم أبرز اغنيات هذا التراث.. وغنى لشعراء عرب ولشعراء سودانيين كثر باللغة الفصحى. والكابلي لن يتكرر بسهولة ولن يتكرر .. بسهولة كذلك..
والكابلي شتل أجمل الورود في حديقة الاغنية السودانية وقبل عامين ويزيد.. كنا في صحبة السيد رئيس الجمهورية إلى موريتانيا.. وكان الكابلي وفرقته الماسية وأقيم حفل في القصر الرئاسي.. وغنى فيه عدد من المغنين
وجاء الكابلي .. وغنى لأبي فراس الحمداني قصيدته الشهيرة «آراك عصي الدمع».. وتجاوب معه أهل موريتانيا.. بلد المليون شاعر، والحقيقة ان كل مواطن موريتاني فيه بذرة شاعر..
وعبد الكريم الكابلي أدهشته العديد من الصور الشعرية في بعض قصائده.. وكان مجنونا بالشطرة التي احتوتها اغنية عبد العزيز جمال الدين «لو تصدق» والتي يقول فيها:
نرسم الليل في البعاد جنة لقا
كان يقول لي صاحبك ده مجنون
أما الحديث عن عبد الكريم الكابلي الشاعر.. فهذا حديث يطول.. يكتب الشعر الغنائي كما هو معروف ويكتب الشعر السياسي الذي يعبر عن اشواق الناس
دعوة لرئيس التحرير والجزلي ونخبة من الاحباب لحضور حفلته القادمة بأمريكا
كان يجد من الفنانين محمد وردي وحسن عطية وأحمد المصطفي وإبراهيم عوض وزيدان وعثمان حسين ومن الشعراء الذين يعزهم معزة خاصة الشاعر الراحل عثمان خالد.. كان يحب منه الشاعر والإنسان وكان يحب جنونه الشعري..
كنا في منتصف السبعينيات وبعد فصلي من صحيفة «الأيام» نسهر عند الاحبة من الفنانين، عثمان حسين وزيدان ابراهيم وكابلي، وكان عثمان خالد يعشق غناء الكابلي عشقاً جنونياً ويحبه كفنان مشاعر.. وكثيراً ما نذهب إليه في منزله في الواحدة صباحاً.. وبمجرد ان يعرف ان عثمان خالد هو الذي طرق الباب يأتي ومعه العود.. ليغني ما يطلبه عثمان خالد.. ونسهر معه إلى وقت متأخر لا يكل ولا يمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.