أسواق (السوشيال ميديا) تسيطر على اهتمامات النساء!    يقتل عروسه “القاصر” قبل نهاية شهر العسل    الأكلات الممنوعة والمسموح بها لمرضى السكر    سيرينا : الولادة كادت تقتلني    موقع مواعدة أمريكي لأنصار ترامب يثير ضجة    تسريب صوتي ل”معدة ريهام سعيد” وضابط شرطة    رسالة من رئيس جنوب السودان إلى السيسي    «التاريخ الأسود» للاعبي برشلونة أمام تشيلسي    أبرز عناوين الاخبار السودانية الصادرة يوم الأربعاء 21 فبراير 2018م    الذهب يهبط بسبب ضغوط من صعود الدولار    7 لاعبين عالميين غيروا دياناتهم .. أحدهم أخفى قراره 10 سنوات    نصائح لمواجهة صعوبات المشي عند المسنين    تعرض الأب للضغط ينقل عدوى الاكتئاب لأطفاله    أُؤكِّد لكل البَاحثين والمُنقِّبين عن هوية الحشرة التي ازعجت مذيعة التلفزيون بأنّها (ذبابة) وليست (نحلة)    الصمغ العربى هبة إلهية إلى أهل السودان مثل نهر النيل    رفيدة ياسين تسخر من الهندي عز الدين: انا متبرعة بثوب وفركة وشملة لوازم جلسة الصالون القادمة    وزيرة الاتصالات تشيد بسوداتل وتعتبرها المشغل الوطني المتميز برخصتي الثابت والموبايل    السر: بنك السودان المركزي عالج قراره بمنع الاستيراد بأثر رجعي    شمال دارفور والأمم المتحدة تتفقان على مكافحة العنف ضد النوع    الهلال يتأهل لدور ال 32 ويتجاوز ليسكر الليبيري بثلاثية    نهر النيل: بنوك لم تتقيد بسياسات بنك السودان المركزي    اتفاقية لتكملة الطريق الدائري بين شمال وجنوب كردفان    النائب الأول يُوجِّه بوضع تصور عملي لإسكان المغتربين    الجيران وما إدارك ما الجيران    بريطانيا وأميركا تبحثان مصير عضوين في "خلية البيتلز"    تركيا: لن نقيم قاعدة عسكرية في سواكن    بدء محاكمة مسؤول بتهمة الرشوة    "الاتصالات" تدعم مشروع المكتبة الوطنية السودانية    المالية: لا يوجد اتجاه لمراجعة الموازنة ومستمرون في سياسة التحرير    عجائب ولاية القضارف!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    سماهاني ،(الحب ، الموت، الثورة) (2/2) .. بقلم: أحمد يعقوب    عجباً!! .. بقلم: كمال الهِدي    ويغان يحقق المفاجأة ويقصي مانشستر سيتي    الاعتقال الطويل عقوبة خارج القضاء ... بقلم: د.أمل الكردفاني    الشيوعي: مستمرون في الاحتجاجات السلمية وصولاً للعصيان المدني    بعد تحقيقها 1.7 مليار دولار .. غانغام ستايل تصبح مزارًا سياحيًّا في كوريا الجنوبية    الأمم المتحدة: تدهور الأوضاع الإنسانية في الغوطة الشرقية    بالفيديو .. إزالة منزل مرضعة النبي وشجرة شق الصدر    الأنفلونزا تقتل 33 شخصاً في التشيك    الاتحاد الأفريقي يوقع مذكرة تفاهم مع "أنوكا" و"آسك"    أيهما أفضل الصلاة على النبي أم الاستغفار؟    ماذا طلب دجال من فتاة طلبت علاجها من السحر؟    اتفاقات لإقامة ورش لتنمية الكتابة الإبداعية للشباب الموهوب    حال البلد .. بقلم: حنان ساتي    طه للملح ونافع للشطة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لافروف: تقارير مقتل الروس محاولة لاستغلال الحرب السورية    (بلاك بانثر) يتصدر إيرادات السينما في الأميركية    آراء الَخَيال السِّياسيِّ ... رُؤْيَة عَرَبيِّة .. بقلم: ناصر السيّد النور    عبد الله الطيب: بين درعيات المعري.. وانكسار القدح في ليدز! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    بنك السودان: 7 علامات لكشف فئة "الخمسين المزيفة"    القُدْسُ: القَرَارُ الأَمْرِيكِيُّ بَيْنَ السِّيَاسَةِ والقَانُونِ الدَّوليِّ! .. بقلم/ كمال الجزولي    في ذكري رحيل امبراطور الغناء السوداني .. بقلم: صلاح الباشا    الاختراق والتضليل واستغلال النفوذ الامريكي ضد الاخرين .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإنقاذ: إنتهاء الصلاحية "كونها وصفة طبية منقذة" .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي المملكة المتحدة    وزير الداخلية: نستهدف الرؤوس الكبيرة من تجار المخدّرات    توقيف سوريين أطلقوا النار في مشاجرة بكافوري    المكافحة تعلن ضبط (6) شبكات بتهمة تهريب المخدرات    (5) شباب يغتصبون صبية عمرها (16)عاماً بمحلية المفازة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. أحمد السيد حمد.. الوداع الأخير
شيعته البلاد في موكب مهيب
نشر في الرأي العام يوم 01 - 10 - 2009


شيعت البلاد أمس في موكب مهيب فقيد البلاد الزعيم الاتحادي د. احمد السيد حمد عن عمر ناهز التسعين عاما، ووري جثمانه ثرى مقابر السيد عبد الله المحجوب ببحري، وشاركت في موكب التشييع -الذي إنطلق من منزله بحي الميرغنية- جموع غفيرة من المواطنين وجماهير الحزب الإتحادي الديمقراطي، وأدوا الصلاة على الفقيد بمسجد السيد علي الميرغني يتقدمهم مولانا محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب، مرشد الطريقة الختمية الذي أم المصلين، وتقبل العزاء في الفقيد. وشاركت في تشييع الفقيد قيادات سياسية واجتماعية كبيرة ترحمت عليه وعددت مآثره، وحضر مراسم التشييع غازي سليمان المحامي القيادي بالحركة الشعبية، عضو البرلمان، إلى جانب د. أزهري التجاني عوض السيد وزير الإرشاد والاوقاف، وسيد هارون وزير الثقافة والاعلام بولاية الخرطوم ، وعدد مقدر من السياسيين وأقطاب الحزب الإتحادي الديمقراطي. وعدد غازي سليمان مآثر الراحل وسيرته العطرة وقال ل(الرأي العام) أمس إنه من الرعيل الأول في الحركة الوطنية بالبلاد، ومن الذين أسسوا حزب الأشقاء، ومن أوائل السودانيين الذين نالوا تعليمهم بالحقوق في بداية الأربعينيات من القرن الماضي بجامعة الملك فؤاد الأول بالقاهرة وهي الآن جامعة القاهرة، وأضاف إنه كان ناشطا آنذاك في الحركة الإتحادية ، إلى أن تم ابتعاثه بمساعدة الأشقاء المصريين إلى فرنسا حيث تلقى دراسات عليا في القانون من جامعة السربون، وعاد إلى السودان بعد نيله الدكتوراة، وعمل في مجال المحاماة وكان من ضمن نواب الحزب الإتحادي الديمقراطي بالجمعية التأسيسية في ذلك العهد. ويعد الراحل من المناصرين للوحدة بين السودان ومصر، وعمل لفترة بالجامعة العربية، وكان دوره أساسيا فيها.. واستطرد غازي بأن الراحل كان مشهوداً له بالإستقامة ، ويشهد له الطلاب السودانيين في القاهرة بأنه قد ساعدهم دون شروط حيث لا يسألهم حتى عن إنتماءاتهم السياسية. واعتبر غازي الراحل أحد رموز الثقافة والفكر في بحر أبيض وهو من منطقة الكوة، يعمل أهله بالتجارة، وكان شجاعا واضحا وشفافا في إنتمائه القومي، ولم يكن في يوم من الأيام مناورا سياسيا الأمر الذي سبب له مشاكل بينه وبين الإتحاديين في مراحل لاحقة، ، وقال إنه كان زاهداً ولم يتمكن من بناء القطعة التي وهبها له السيد علي إلا عندما عمل بالجامعة العربية رغم أنه كان وزيراً. شهادة من الأسرة وفي ذات الإتجاه أشار كمال عمر القيادي بالمؤتمر الوطني إلى أن الفقيد كان من اقرب الناس اليه، وقال إنه كان يوصف في حياته بالاعتماد على النفس، ومن مناقبه انه علم الشعب السوداني في مصر، فكان يأخذ افراداً ليتعلموا هناك وخاصة ابناء الجنوب واذكر منهم (سمساعة) الداعية الاسلامي المعروف ، وأضاف: نحن تربينا سياسيا على يديه، وكان ذا خلق عظيم. وذكر إن من اصدقائه المقربين ورفقاء دربه الشيخ علي عبد الرحمن الامين رئيس حزب الشعب، والطيب محمد خير، وعقيل احمد عقيل وبشير البكري الذي كان دفعته في السوربون حيث اكمل دراسته هناك، ولديه دكتوراة في القانون الدستوري وأخرى في الاقتصاد السياسي من ذات الجامعة. وتحدث إلى (الرأي العام) عن سيرة الفقيد ابن خاله السيد بابكر سيد احمد، وقال إن الراحل من مواليد الكوة بالنيل الابيض، درس الاولية بالكوة، والتحق بالمدرسة الوسطي بام درمان، ودرس الثانوي بمصر (حلوان)، ثم التحق بجامعة (تولوز) بفرنسا حيث نال منها درجة الماجستير والدكتوراة في الحقوق، وعمل رئيسا لتحرير صحيفة «صوت السودان»، وكان الراحل مسؤول الاقليم الجنوبي في العام 1953م. كما شغل منصب مساعد الامين العام لجامعة الدول العربية لشؤون فلسطين ومن ثم للشئون القانونية، وعدد بابكر مآثر الفقيد ، وقال: كان الراحل متواصلا جدا مع اسرته بصورة حميمة ، واضاف: ليس لدى الراحل ابناء وذكر انه كان له اخ توفي منذ فترة. الراحل في سطور يعتبر د. احمد السيد حمد من رواد الحركة الوطنية، دلف إلى الحياة السياسية منذ وقت باكر، وكان من كبار المنادين والمبشرين بوحدة وادي النيل، وأسس مع الدرديري محمد عثمان حزب وحدة وادي النيل، وشغل عددا مقدرا من المناصب السياسية والتنفيذية خلال مسيرته التي امتدت لعشرات السنين في خدمة العمل الوطني، وشغل منصب السكرتير العام لحزب الشعب الديمقراطي، ثم السكرتير العام للحزب الاتحادي الديمقراطي، وشغل منصب وزير التجارة والصناعة في الديمقراطية الثانية، ووزارة النقل والمواصلات في حكومة مايو، ثم منصب الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية، والامين العام المساعد لجامعة الشعوب العربية والاسلامية، وكان عضوا في الجمعية التأسيسية لعدة دورات. نشط في العمل على القضايا المختلفة في البلاد لا سيما مناهضة الاستعمار وترسيخ الديمقراطية، وتعرض للاعتقال والمحاكمات في حقبة الاستعمار ونظام مايو، وكان من الجيل الذي عاصر جيل الإتحاديين الاوائل أمثال الزعيم اسماعيل الازهري، والشاذلي الشيخ الريح السنهوري والحاج مضوي محمد احمد وغيرهم من كبارات الإتحاديين. ونشط الفقيد في جوانب صحفية وأدبية وعمل رئيسا لتحرير صحيفة (صوت السودان) إلى جانب تميزه القانوني، وكان من قيادات المعارضة السودانية البارزة في الخارج طوال التسعينيات وعاد الى السودان برفقة الراحل السيد احمد الميرغني، نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي قبل ستة اعوام. يذكر أن الرجل الذي بكته البلاد أمس كان قد اجهش بالبكاء فور وصوله مطار الخرطوم عندما هتفت له جماهير الاتحادي الديمقراطي وبصفة خاصة الشباب والطلاب الذين شاركوا في استقبال الراحل احمد الميرغني والوفد المرافق له حينها، لكن البعض أشار إلى أن السيد محمد عثمان الميرغني لم يسجل أية زيارة للراحل بعد عودته إلى البلاد.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.