ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر    استنكار واسع لقرار إقالة مدير مستشفى الخرطوم    ساطع الحاج: التطبيع سيقود إلى انقسامات داخل الحكومة وحاضنتها السياسية    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بقلم: م. محمد عبد القادر خليل
هل تفوق الاقتصاد الصيني على الأمريكي ...؟
نشر في الرأي العام يوم 20 - 03 - 2012


في تقرير دوري كشف مركز ابحاث الاقتصاد والاعمال البريطاني، ان الاقتصاد الصيني كان قد تفوق فعليا على الاقتصاد الامريكي في عام 2010م وكان يستحق عن جدارة لقب (اكبر اقتصاد) في العالم في ذلك الحين، ولكن يبدو لعوامل او لمركبات نقص داخلية وخارجية في الصين لم يُعلن البنك الدولي ولا صندوق النقد الدولي عن تلكم الحقيقة، بل اخفاها واعلن بدلا عنها ان الاقتصاد الصيني يساوي فقط (70%) من الاقتصاد الامريكي وان الناتج المحلي الاجمالي الصيني لا يزال اقل من الولايات المتحدة وان متوسط دخل الفرد في الصين هو ثلث متوسط دخل الفرد في الولايات المتحدة، هذا التصرف من قبل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي اريد به (مداراة) تراجع الموقف الامريكي الى الوراء من مركز قيادة العالم إقتصاديا في ظل آثار الازمة المالية العالمية وحفظ هيبة الدولة وتاريخها وعظمتها التي إكتسبتها خلال ثمانية عقود من الزمان كامبراطورية عظيمة ورثت إقتصادا قويا محميا بالقوة العسكرية منذ الحرب العالمية الثانية، وفي كل انحاء العالم لذا لا يمكن التفريط في هذا الإرث والعظمة لصالح دول حديثة ليس لها تاريخ يوازي التاريخ الامبراطوري الامريكي. لكن الكثيرين من خبراء الاقتصاد المعاصرين يعتقدون ان تلكم القوة الاقتصادية قد اصابها زلزال الازمة المالية في مقتل في عامي 2009 و2010م وان الصين وإقتصادها العملاق إنطلق كالقطار المنزوع الفرامل ونما الاقتصاد بسرعة فائقة وصلت (8%) عندما كان نمو الاقتصاد الامريكي لا يتجاوز (1%) وأصبحت الصين الدائن الأكبر والزبون الوحيد لشراء السندات الامريكية حتى وصل المبلغ المستثمر (200) مليار دولار، وغطت بضائعها الاسواق الامريكية حتى اصبح الميزان التجاري يميل لصالحها بينما سجل الميزان الامريكي عجزا تجاريا تعداده (26,5) مليار دولار، ومرت الولايات المتحدة باوقات عصيبة من تراكم الدين الداخلي والخارجي حتى وصل (14) تريليوناً، وطالبت برفع سقف الدين ولم تخفض إئتمانها وعمتها الاحتجاجات، هذا الوضع المختل جعل الميزان التجاري يميل لصالح الصين حيث سجل العجز التجاري الامريكي مع الصين حوالي (26,5) مليار دولار، بينما استطاعت الصين ان تزيد حجم صادراتها الى الولايات المتحدة مما اغرق اسواقها بالبضائع الصينية الرخيصة واضعف قدرة السلع الامريكية على المنافسة. هذا الفارق في النمو الاقتصادي والتجاري بين البلدين امن عليه عدة خبراء اقتصاد امريكيين اولهم رئيس البنك الدولي روبرت زوليك الذي سيغادر البنك في يونيو القادم حين قال في عام 2011م : ( ان على الولايات المتحدة ان تعترف بان مفاتيح قيادة العالم إقتصاديا ليس بيدها الآن وان الصينيين يتقدمون بسرعة وقد تفوقوا على اليابان وإحتلوا المرتبة الثانية عالميا ولا شك انهم يتطلعون الى المرتبة الاولى) ، واثبت خبراء إقتصاديون امريكيون تفوق الصين على الولايات المتحدة إقتصاديا إبان الازمة المالية وحتى الآن، ومن بين هؤلاء الخبير الاقتصادي الامريكي جيسون هيكي مستشار الخزانة الامريكية السابق الذي قال:( ان الاقتصاد الامريكي اصبح يعتمد على الضرائب وهي معروفة بأنها سرطان الاقتصاد ولا يمكن لاقتصاد ان يزدهر في ظل اعتماده على الضرائب وليس على الانتاج والصادرات...) وتبعه الخبير كروغر المستشارالاقتصادي السابق للرئيس اوباما والخبير الامريكي كارلو باوران وكلاهما قال:(ان الصينيين إقتصاديا تفوقوا في وقت ما علي الولايات المتحدة ولولا عجزهم السياسي والعسكري لتفوقوا عليها في كل بقاع العالم). هذا التقرير لمركز ابحاث الاقتصاد والاعمال مدعوما بآراء بعض خبراء الاقتصاد الامريكيين انفسهم يكشف الحقيقة الغائبة عن العالم وهي ان الاقتصاد الصيني هو اكبر إقتصاد في العالم منذ العام 2010 ولكن رغم هذا التفوق فان الصينيين لا مانع لديهم في تولي الولايات المتحدة قيادة العالم حاليا وانهم بما تحلوا به من صفات الصبر والحكمة وعدم التدخل في شئون الغير دائما يقابلون تهديدات الولايات المتحدة لهم بشأن قيمة عملتهم (اليوان) وإتهاماتها للصين بأنها دولة استعمارية جديدة في افريقيا وامريكا اللاتينية، يقابلون ذلك ببرود لانهم يعلمون انهم غير قادرين على الذهاب بعيدا عن الدولار ولا يمكنهم الذهاب بعيدا عن الأسواق الأمريكية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.