القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بقلم: م. محمد عبد القادر خليل
هل تفوق الاقتصاد الصيني على الأمريكي ...؟
نشر في الرأي العام يوم 20 - 03 - 2012


في تقرير دوري كشف مركز ابحاث الاقتصاد والاعمال البريطاني، ان الاقتصاد الصيني كان قد تفوق فعليا على الاقتصاد الامريكي في عام 2010م وكان يستحق عن جدارة لقب (اكبر اقتصاد) في العالم في ذلك الحين، ولكن يبدو لعوامل او لمركبات نقص داخلية وخارجية في الصين لم يُعلن البنك الدولي ولا صندوق النقد الدولي عن تلكم الحقيقة، بل اخفاها واعلن بدلا عنها ان الاقتصاد الصيني يساوي فقط (70%) من الاقتصاد الامريكي وان الناتج المحلي الاجمالي الصيني لا يزال اقل من الولايات المتحدة وان متوسط دخل الفرد في الصين هو ثلث متوسط دخل الفرد في الولايات المتحدة، هذا التصرف من قبل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي اريد به (مداراة) تراجع الموقف الامريكي الى الوراء من مركز قيادة العالم إقتصاديا في ظل آثار الازمة المالية العالمية وحفظ هيبة الدولة وتاريخها وعظمتها التي إكتسبتها خلال ثمانية عقود من الزمان كامبراطورية عظيمة ورثت إقتصادا قويا محميا بالقوة العسكرية منذ الحرب العالمية الثانية، وفي كل انحاء العالم لذا لا يمكن التفريط في هذا الإرث والعظمة لصالح دول حديثة ليس لها تاريخ يوازي التاريخ الامبراطوري الامريكي. لكن الكثيرين من خبراء الاقتصاد المعاصرين يعتقدون ان تلكم القوة الاقتصادية قد اصابها زلزال الازمة المالية في مقتل في عامي 2009 و2010م وان الصين وإقتصادها العملاق إنطلق كالقطار المنزوع الفرامل ونما الاقتصاد بسرعة فائقة وصلت (8%) عندما كان نمو الاقتصاد الامريكي لا يتجاوز (1%) وأصبحت الصين الدائن الأكبر والزبون الوحيد لشراء السندات الامريكية حتى وصل المبلغ المستثمر (200) مليار دولار، وغطت بضائعها الاسواق الامريكية حتى اصبح الميزان التجاري يميل لصالحها بينما سجل الميزان الامريكي عجزا تجاريا تعداده (26,5) مليار دولار، ومرت الولايات المتحدة باوقات عصيبة من تراكم الدين الداخلي والخارجي حتى وصل (14) تريليوناً، وطالبت برفع سقف الدين ولم تخفض إئتمانها وعمتها الاحتجاجات، هذا الوضع المختل جعل الميزان التجاري يميل لصالح الصين حيث سجل العجز التجاري الامريكي مع الصين حوالي (26,5) مليار دولار، بينما استطاعت الصين ان تزيد حجم صادراتها الى الولايات المتحدة مما اغرق اسواقها بالبضائع الصينية الرخيصة واضعف قدرة السلع الامريكية على المنافسة. هذا الفارق في النمو الاقتصادي والتجاري بين البلدين امن عليه عدة خبراء اقتصاد امريكيين اولهم رئيس البنك الدولي روبرت زوليك الذي سيغادر البنك في يونيو القادم حين قال في عام 2011م : ( ان على الولايات المتحدة ان تعترف بان مفاتيح قيادة العالم إقتصاديا ليس بيدها الآن وان الصينيين يتقدمون بسرعة وقد تفوقوا على اليابان وإحتلوا المرتبة الثانية عالميا ولا شك انهم يتطلعون الى المرتبة الاولى) ، واثبت خبراء إقتصاديون امريكيون تفوق الصين على الولايات المتحدة إقتصاديا إبان الازمة المالية وحتى الآن، ومن بين هؤلاء الخبير الاقتصادي الامريكي جيسون هيكي مستشار الخزانة الامريكية السابق الذي قال:( ان الاقتصاد الامريكي اصبح يعتمد على الضرائب وهي معروفة بأنها سرطان الاقتصاد ولا يمكن لاقتصاد ان يزدهر في ظل اعتماده على الضرائب وليس على الانتاج والصادرات...) وتبعه الخبير كروغر المستشارالاقتصادي السابق للرئيس اوباما والخبير الامريكي كارلو باوران وكلاهما قال:(ان الصينيين إقتصاديا تفوقوا في وقت ما علي الولايات المتحدة ولولا عجزهم السياسي والعسكري لتفوقوا عليها في كل بقاع العالم). هذا التقرير لمركز ابحاث الاقتصاد والاعمال مدعوما بآراء بعض خبراء الاقتصاد الامريكيين انفسهم يكشف الحقيقة الغائبة عن العالم وهي ان الاقتصاد الصيني هو اكبر إقتصاد في العالم منذ العام 2010 ولكن رغم هذا التفوق فان الصينيين لا مانع لديهم في تولي الولايات المتحدة قيادة العالم حاليا وانهم بما تحلوا به من صفات الصبر والحكمة وعدم التدخل في شئون الغير دائما يقابلون تهديدات الولايات المتحدة لهم بشأن قيمة عملتهم (اليوان) وإتهاماتها للصين بأنها دولة استعمارية جديدة في افريقيا وامريكا اللاتينية، يقابلون ذلك ببرود لانهم يعلمون انهم غير قادرين على الذهاب بعيدا عن الدولار ولا يمكنهم الذهاب بعيدا عن الأسواق الأمريكية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.