السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    المدينة الاجتماعية بمنطقة جنوب الحزام.. تبحث عن حلول.. ما تم إنفاقه لإنشائها بحساب اليوم يزيد عن 571 مليون جنيه    بهاء الدين قمرالدين يكتب.. الحارة (16) بأمبدة.. رحم الثورة! (1)    محمد علي التوم من الله يكتب.. حياتنا كلها أرقام    البدونية السودانية: شعب بدون دولة ودولة بدون شعب!    تطوير صادر الفول السوداني.. تصحيح المسار    مزارعون وخبراء ن يرسمون صورة قاتمة للموسم الزراعي الصيفي    نهر النيل تشيد بدور (جايكا) في تأهيل المشاريع الزراعية    انطلاق المزاد الخامس للنقد الأجنبي وتحديد موعد المزاد السادس    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الجمعة    تطور مثير في أزمة الأحمر.. اللجنة الثلاثية تستبعد "سوداكال" من إدارة المريخ    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    قطر الخيرية تفتتح "مجمع طيبة لرعاية الأيتام" بأم درمان    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء: لا يوجد انقلاب في السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 25 يونيو 2021    حقق فوزاً صعباً على السوكرتا المريخ ينفرد بصدارة الممتاز    اجتماع لمعالجة ملاحظات استاد الهلال    رئيس المريخ يخاطب الفيفا حول قرارات اللجنة الثلاثية    تبادل لإطلاق النار بين أسرتين بسبب "فتاة" !    ارتفاع كبير في أسعار السيارات وتجار الكرين يوقفون البيع    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الغرف الزراعية تعلن رعاية ودعم كافة أبحاث تطوير الفول السوداني    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    بعثة الأحمر إلى حلفا غداً    منتدى (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات) الأحد بمركز راشد دياب للفنون    أزمة الغناء السوداني واضحة في الاجترار الذي تنضح به القنوات التلفزيونية    بمشاركة فنان شهير شلقامي يفتتح معرضه التشكيلي الثالث    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    تعرف عليها.. 5 خرافات متداولة عن عَرَق الإنسان    وزير الصحة: فقدنا أكثر من 200 كادر بسبب (كورونا)..واللقاح آمن    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    "مراسي الشوق" تحشد النجوم وتعلن عن مفاجآت    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    هيئة مياه الخرطوم: شبكة المياه تعمل بأقل من 60%    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    "علامة" لا تهملها.. جرس إنذار قبل حدوث نوبة قلبية    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حالة مرضية غريبة ونادرة بالحاج يوسف ... سجين الشحوم
وزنه (350) كيلو.. و(90) يوماً تفصله من الموت ... (50) ألف جنيه كفيلة لعلاج محمد علي
نشر في الرأي العام يوم 05 - 10 - 2009


وزنه (350) كيلو، وقابل للزيادة.. مقاس جلبابه (12) متراً، بينما الرجل العادي يحتاج الى (5) أمتار فقط.. لا يخرج من المنزل ولا يتحرك داخله إلاّ قليلاً واذا حاول ذلك فان انفاسه تلهث وكأنه كان يركض لمسافة طويلة.. لا ينام إلاّ بحقنة مورفين.. رجلاه ويداه عملاقة بدرجة لا تكاد تصدق.. انه (محمد علي أحمد إبراهيم عُرابي) (39) عاماً، والذي يعد اضخم رجل في السودان.. فما هي قصته مع هذا الوزن الثقيل؟ وما طبيعة المرض النادر والغريب الذي لحق به؟ وهل هناك امكانية لعلاجه؟ وكيف يأكل ويقضي يومه؟ وما هو الخطر المحدق به؟ ----------------------------------------------------------------------------------------------- زيارة خاصة عندما شاهدته وصافحته لأول مرة بمنزله بالحاج يوسف الخرطوم بحري، اخذت اردد دون وعي: (سبحان الله.. سبحان الله.. ان لله في خلقه شؤوناً).. فهو كتلة من الشحوم واللحم.. الشحوم زحفت وغطت كل اعضاء جسده.. سمنة مفرطة لا يصدقها إلاّ من يشاهده.. رجلاه عملاقتان ولذلك تواجهه مشكلة في انتعال الحذاء، وهو يسير حافي القدمين.. والاخطر من هذا وذاك ان الاطباء المصريين حذروه انه اذا لم يجر عملية لشفط الدهون المتراكمة بجسده خلال ثلاثة اشهر فان حياته ستصبح تحت دائرة الخطر!!.. ... إنه سجين الشحوم والتي داهمته وغطت جسده عقب الزواج خلال عامين فقط، قبلها كان انساناً عادي الحجم. محمد علي متزوج ولديه طفلتان صغيرتان، استقبلني وهو جالس على سريره الخاص يحيط به ستة من اصدقائه وزملائه السابقين في العمل، حيث كان يعمل فنياً بسوداتل، وترك العمل (اعفاء طوعي)، وكان وقتها في حجم طبيعي.. صافحته ويرفقني زميلي (المهندس عبد المنعم محمد حامد «ود الشيخ») مهندس الكمبيوتر ب (الرأي العام)، وصديقه (شمس الدين عبد الله أحمد) المهندس ب «سوداتل».. هالني حجمه الضخم وسمنته المفرطة.. ودود مضياف، كثير الدعابة والضحك، يطلق القفشات والنكات رغم حالته المرضية الغريبة.. أصدقاؤه ينادونه ب (السمين) فيضحك حتى يهتز جسمه المكتنز لحماً وشحماً ويهتز معه سريره الخاص لدرجة يخال لك انه سيسقط به، لكنه سرير صنع بمواصفات خاصة خصيصاً له.. فهو مصنوع بزوي مقاس (2.5) بوصة، بأرجل ماسورة مقاس (2) بوصة، بينما مُلة السرير من البال السميك القوي مقاس (واحد) بوصة.. قال لي ضاحكاً: «الاسرة العادية لا تتحمل وزني هذا».. تعمدت الدخول لدورة المياه التي يستخدمها، وهي ايضاً مصممة باسلوب خاص لتتناسب مع حجمه الضخم.. فهو يقضي حاجته جالساً فوق (بنبر) من السيخ المقوى، وحبال البلاستيك المقطوعة من منتصف (البنبر) الحديدي، ولأنه لا يستطيع النهوض لوحده، فهناك حبال قوية مثبتة على السقف يمسك بها لتساعده على النهوض، ولولاها لظل في وضعه لا يستطيع الوقوف والمشكلة عندما يضطر للخروج من المنزل، وهذا يحدث نادراً عند زيارة الطبيب فقط، فالعربات الصالون لا تسعه فلا يمكنه الدخول إليها بجسمه الضخم، ولذلك يستقل عربة «هايس» أو «أمجاد»، وحتى هذه لا يستطيع دخولها من الباب الامامي بل من بابها الخلفي، ويملأ جسده كل المقعد المخصص اصلاً لثلاثة أو اربعة اشخاص. بداية المأساة محمد علي يعيش مأساة كبيرة، حياته تحولت الى جحيم بسبب الشحوم وتحوله الى (سجين السمنة).. سألته: منذ متى اصبت بزيادة الوزن المفرط هذا؟ قال بينما كان جالساً وسط سريره الخاص، لكن جسده يملأ كل السرير: عند ولادتي في العام 1970م وزني كان عادياً وحتى زواجي كنت انساناً عادياً، كنت اعمل واتحرك بصورة طبيعية، وفي العام 2006م لحظت تغييراً مفاجئاً في جسمي، بدأ بتورم ركبة رجلي اليسرى، تم بدأ وزني يزداد بمعدل سريع، وحار الاطباء في اسباب ذلك.. ثم اجرى لي د. عمر أحمد عبد الرحيم، الجراح بمستشفى ام درمان التعليمي، ود. جورج وديع عملية جراحية لازالة كمية كبيرة من الصديد من رجلي بمنطقة الركبة اليسرى بتكلفة (17) ألف جنيه، لكنهم تركوا كمية من الصديد لأنه يجاور الركبة ولا يمكن ازالته إلاّ بواسطة جراحة متقدمة غير متوافرة بالسودان، ونصحاني الاسراع باجرائها بالقاهرة.. فأرسلت التقرير الطبي الخاص بحالتي بما فيها السمنة، وكان وزني وقتها (250) كيلو، وجاءني الرد بامكانية ازالة الصديد من الركبة وشفط الدهون بكلفة (95) ألف جنيه مصري، (حوالي «50» ألف جنيه سوداني). زيادة هرمونات سألته: ما اسباب الزيادة المفرطة في وزنك؟ - الطبيب المصري الذي يتابع حالتي هاني علي نوارة - رئيس قسم الجراحة والمناظير بمستشفى المقطم للجراحة بالقاهرة - ذكر ان السبب في السمنة والشحوم ارتفاع في معدل الهرمونات بينما الفحص المعملي الذي اجريته بالسودان اوضح ان الهرمونات طبيعية. ? وما هي الاسباب التي ساقها الاطباء السودانيون لزيادة وزنك المفاجيء؟. - عزوا ذلك لطول اقامتي في السرير وعدم تحركي قرابة العام بعد عملية الركبة التي اجريتها بمستشفى أم درمان التعليمي. ? هل تسمح لي برؤية موضع العملية؟ - نظر لي ملياً، ثم قال: ولم لا ثم رفع بحركة بطيئة مترددة كاشفاً عن رجليه لفوق الركبتين وهالني حقيقة ما رأيت!.. (انظر الصورة).. رجلان - أشبه برجلي الفيل - ضخمتان مكسوتان بالشحوم واللحم المترهل، قال لى وهو لا يراهما: رجلي اليسرى متورمة باستمرار. ? سألته: ما طبيعة العلاج الذي يفترض ان تتعاطاه بالقاهرة؟ - يتمثل في شفط الدهون من كل جسمي، ومعالجة الهرمونات الزائدة، واجراء عملية جراحية لازالة الصديد المتجمع حول ركبتي اليسرى. ? ألم يؤثر وزنك الزائد على الوظائف الحيوية لجسدك؟ - اجريت موجات صوتية للقلب والرئتين ووظائف الكبد والكلى، وجميعها والحمد الله سليمة. ? هل تعاني من داء السكري والضغط؟ - لا اعاني من السكري أو اي مرض آخر، فقط يؤرقني ضغط الدم المرتفع. ? كم يبلغ؟ - ضغطي في حدود (150/190) وهو معدل مرتفع، واحياناً يصل الى (170/200)، بينما المعدل الطبيعي (80/110). سجين الشحوم ? كيف تمارس حياتك اليومية؟ - اصبحت سجيناً بالمنزل، بل بعبارة اصح انا (سجين السمنة والشحوم). ? ألا تخرج من المنزل؟ - لا، اطلاقاً لا اخرج ولو للجيران.. معظم يومي أقضيه راقداً على سريرى الخاص، وإذا حاولت التحرك لباب المنزل لتقديم احد الاصدقاء فانني اشعر بارهاق في كل جسدي، وتزداد ضربات قلبي، واجد صعوبة في التنفس وكأنني كنت اعدو لمسافة طويلة. ? وكيف تقضي يومك؟ - في مشاهدة المسلسلات والافلام العربية بالقنوات الفضائية، فالريموت لا يفارق يدي حتى الصباح. ? ألا تنام؟ - لا انام سوى ساعة أو ساعتين فقط ليلاً، إذ انني لا احس بالنعاس، واحياناً لا انام ولو دقيقة. ? لماذا؟ - للالم الحاد والمبرح الذي ينتابني في ركبتي اليسرى، ولذلك استخدام حقنة مورفين يومياً لتخفيف الالم. ? كم سعرها؟ - (50) جنيهاً. ? ذلك يعني إنك تحتاج لمبلغ (1500) جنيه شهرياً لشراء حقن المورفين.. فمن اين تؤمن هذا المبلغ وانت بلا عمل؟ - الله كريم، والفضل يعود لاصدقائى وجيراني الذين كثيراً ما يأتون لزيارتي، ويجمعون لي ثمن الحقن رغم ظروفهم الصعبة، فلهم مني كل الشكر، وجزاهم الله خير الجزاء. ? دائماً اصحاب الاوزان الكبيرة يتناولون كميات هائلة من الطعام.. ما كمية الطعام التي تلتهمها في وجباتك؟ - طعامي كالانسان العادي، فليس لدى شهية للأكل. ? كم رغيفاً تأكل في الوجبة؟ - أتناول رغيفتين، واحياناً رغيفة واحدة فأنا لا اميل للطعام حسب اعتقاد البعض انني اتناول الطعام بشراهة وبكميات كبيرة، فزيادة وزني لا علاقة له بكميات الطعام الذي أتناوله، والسبب كما ذكرت لك يا استاذ، زيادة الهرمونات. ? علمت ان لديك طفلتين، هل ولدتا بعد اصابتك بهذا المرض أم قبله؟ - ولدتا قبل المرض، الكبرى تدرس في الصف الثامن، والاخرى بالصف السابع، وهما والحمد لله لا تعانيان مما اعانيه، فعندما تزوجت كان وزني عادياً، وكنت أعمل وأتحرك. ? هل يعاني أحد افراد اسرتك من زيادة مفرطة في الوزن؟ - لا، حتى ابنتيَّ احجامهما عادية ولا تعانيان من مشكلة في زيادة الوزن، وكذلك والدتهما. ? هل لديك اشقاء؟ - لدى شقيق أكبر مني، واخت تصغرني، وهما لا يعانيان من زيادة الوزن. ? لحظت انك ترقد قريباً جداً من مكيف الهواء.. هل تحس بسخونة في جسدك؟ - لا احس بحرارة زائدة بجسدي رغم كل هذه الشحوم، واقضي معظم اليوم راقداً مع والدتي تحت المروحة فقط، والتكييف لا نستعمله إلاّ عند زيارة الضيوف وأصدقائي. التقرير الطبي ما طبيعة المرض الذي اصاب محمد علي عُرابي.. ووصل به الى هذا الحجم العملاق؟.. التقرير الطبي الصادر من الطبيب المصري، هاني علي نوارة - رئيس قسم الجراحة والمناظير المدير الطبي لمركز المقطم للجراحة بالقاهرة - شخص حالة محمد علي كالآتي: (سمنة مرضية مفرطة «سوبر» فوق المعتاد، مع وجود انسداد في القنوات اللمفاوية بالاطراف ويزيد وزنه عن (250) كيلو جراماً. (المحرر: التقرير الطبي حرر بتاريخ 8 مارس 2009م، والآن وصل وزنه إلى (350) كيلو، اي بزيادة مائة كيلو خلال ستة اشهر فقط).. ويمضي التقرير الطبي واصفاً هذه الحالة الغريبة والنادرة: «زيادة الوزن المفرطة اصبحت تهدد حياته، وتزيد من مضاعفات السمنة، وتصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، وداء السكري، وبالكشف عليه ثبت انه يحتاج الى اجراء عملية حزام للمعدة لانقاص وزنه وتهيئة فرص للحياة بتفادي اضرار السمنة الزائدة، ويلزم اجراء الجراحة للحزام وشفط الدهون ثلاثة ايام بالمستشفى، وعشرة ايام بالقاهرة بتكلفة (95) ألف جنيه مصري، شاملة الاقامة في المستشفى واتعاب الجراحين، والمساعدين، والتخدير وكافة المستلزمات الطبية، ودفع ثمن حزام المعدة وادوات المناظير للشركات المتخصصة). وهناك تقرير آخر صادر بتاريخ 17 مارس 2009م، من د. عمر أحمد عبد الرحيم، كبير استشاريي الجراحة، بحالته، يوصي فيه ضرورة سفره للقاهرة للعلاج.. وهناك شهادة طبية من مستشفى أم درمان التعليمي تشير إلى انه يعاني من زيادة كبيرة (مفرطة) في الوزن وتوصي بسفره للقاهرة لمزيد من الفحوصات والعلاج، بتوقيع مستر جورج وديع.. اختصاصي الجراحة العامة.. كما اوصى القمسيون الطبي القومي بوزارة الصحة الاتحادية بتاريخ 29 مارس 2009م بضرورة سفره الى القاهرة للعلاج. اخيراً هذه حيثيات وتفاصيل مأساة الشاب الودود المهذب محمد علي أحمد ابراهيم عُرابي.. فرغم توزيعه القفشات والنكات والضحكات على جميع من حوله إلاّ انه يتألم ويحترق من الداخل.. وللعلم عندما لا يحصل على حقنة المورفين التي يتعاطاها يومياً، لضيق ذات اليد، فإنه يتألم ويبكي منزوياً بعيداً عن والدته وطفلتيه وزوجته طيلة الليل: أي صبر ونبل يتمتع به هذا الشاب؟! محمد علي وزنه في زيادة مستمرة حتى اذا شرب المياه بكميات كبيرة يزداد وزنه.. زملاء عمله السابقين بسوداتل، يأتون لمؤانسته من النوبة، والشقيلاب، والاسكان، ومناطق نائية اخرى، ويجمعون المال لشراء حقن المورفين له.. نعم الاصدقاء والزملاء. حياة محمد علي في المحك تحت دائرة الخطر، فآخر اتصال له بطبيبه المصري ونصحه بضرورة اجراء العملية الجراحية خلال ثلاثة اشهر فقط، لضمان عدم حدوث مضاعفات خطيرة له، فالقلب أصبح لا يحتمل ضخ الدم لكل جسده العملاق، وفي حالة عدم اجراء عملية شفط الدهون لانقاص وزنه فان قلبه سيتوقف والعملية تكلف حسب التقرير الطبي القادم من القاهرة مبلغ (95) الف جنيه مصري (ما يعادل (50) الف جنيه سوداني خلاف التذاكر له ولمرافقه، فمن اين لمحمد علي بكل هذا المبلغ الكبير فهو بلا عمل، واسرته كما علمت من اصدقائه تعيش في ضائقة معيشية صعبة، فهو غير قادر على الحركة حتى داخل المنزل، فكيف يعمل؟. ثلاثة أشهر فقط هي الفترة الزمنية الفاصلة بين الحياة والموت لهذا الشاب الذي يبتسم للجميع بينما داخله يحترق.. فلنتكافل جميعنا لانقاذ حياته قبل فوات الأوان، حتى نعيد البسمة والفرحة لطفلتيه الصغيرتين، والسعادة لوالدته المكلومة الباكية.. وحسب رغبته انه مستعد لاستقبال كل من يرغب في زيارته والوقوف على حالته الغريبة والنادرة. للمساهمة الاتصال بالاستاذ عوض الكريم احمد حسن المدير التنفيذي لمؤسسة الرأى العام الخيرية موبايل 0912122134

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.