مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البكاء في السياسة السودانية
نماذج من دموع الرجال
نشر في الرأي العام يوم 25 - 10 - 2009


في تعريف فيه شيء من المكر للسياسي.. إنه ذلك الرجل الذي يبكي أمام الناخبين قبل الانتخابات، ويبكيهم بشدة بعدها. ومع تنامي شجرة السياسة في السودان، وتحولها إلى غابة من الاسرار والاعراف والمدارس، تناثرت اوراقها، وبالتالي تراجعت مصطلحاتها لدرجة صار معها الحديث عن بكاء سياسي ما، يجعل الاخلاق تتحسس مسدسها، لأن البكاء المقصود هنا، يكون على الارجح لأسباب عاطفية لا تمت للسياسة بصلة قربى. ----- غير ان بكاءً من نوع آخر، باغت الدكتور منصور العجب في البرلمان الايام الفائتة عندما كان يتحدث في مؤتمر صحفي خصصه للفجوة الغذائية بولاية سنار التي ينحدر منها.. فهو احس فيما يبدو بحرقة في القلب والغضب، فآثر ان ينتحب ضعفاً على ان يموت كمداً. لكن العجب نفى في حديثه مع (الرأي العام) ان تكون دموعه تلك ناتجة عن ضعف، وقال انها بسبب غبن حار، وتابع: بعد ان كادت الدموع تنسرب من عينيه مرة اخرى: «أنا مغبون ولست ضعيفاً بحال، ولو لا ما احسسته من ضيق حال أهلي، علىّ بالطلاق ما ابكي ولو ضربت بالرصاص، فأنا رجل بكي لجوع أهله وضيمهم وضيق حالهم». ولما كان البكاء في الغالب إحدى وسائل المرء للتنفيس والتفريج عن هم اصابه، فقد أراح العجب أعصابه، لكن المشكلة ظلت قائمة كما هي، والفجوة الغذائية بمنطقتي السوكي والدندر آخذة في الازدياد.. فلا الحكومة تحركت، ولا الدموع قادرة على ري محصول الذرة بعد ان بخلت عليه الامطار هذا العام. بكاء الدكتور منصور العجب النائب في البرلمان عن الحزب الاتحادي الديمقراطي، ارجعني إلى بكاء مماثل، وان شئت الدقة، دموع ذرفها دونما نحيب العضو البارز بالمؤتمر الوطني هشام البرير، فبعد يوم من انسلاخه عن الحزب الاتحادي الاصل الذي كان المراقب العام فيه ورئيس لجنته المحاسبية، اجريت مقابلة معه لم يستطع فيها السيطرة على دموعه عندما سألته دونما تلطيف عن ثمن انسلاخه حيث تردد وقتها في دوائر الاتحاديين بأنه قبض ثمن ذلك خمسة ملايين من الدولارات.. البرير منعني وقتها من توثيق تلك الدموع بالكاميرا، كما منع تلك الشائعة من الازدهار بعد ان وأدها بمرافعة متماسكة أوضح فيها الاسباب التي قادته للانضمام للوطني بعيداً عن لغتي الترهيب والترغيب. وتحتفظ ذاكرة البكاء في السودان، بالكثير من حالات البكاء لسياسيين ومسؤولين كبار لأسباب مختلفة، ومن أمثلة ذلك، البكاء الحار للامام عبد الرحمن المهدي حينما رأى علم السودان يرفع على سارية القصر الجمهوري في الأول من يناير من العام 1956م بعد طول ترقب ونضال. وفي الاسبوع الماضي، لم يكن حفيده السيد الصادق المهدي قادراً على حبس دموعه التي انهمرت على نحو مفاجيء في منتداه الشهري الذي خصصه للعنف ضد النساء خاصة عندما روت (نادية) على نحو مؤثر قصة مأساتها وحرقها بماء النار بقسوة ذكورية أبكت الامام. وإن كان بكاؤه الأخير لاسباب اجتماعية، فقد كان للصادق المهدي بكاء لاسباب سياسية محضة، ولعل البعض ما زال يتذكر بكاءه في فترة الديمقراطية بالبرلمان اثناء مناقشة اتفاقية الميرغني - قرنق بسبب الاختلاف الشديد بشأنها ووصول الشد والجذب حولها الى نقطة اللا عودة، فقد كان النواب غير قادرين على تحقيق اتفاق بشأنها، وغير راغبين، فبكى المهدي قبل ان تُقبل الاتفاقية فيما بعد بتوضيحاتها. والبكاء عند السياسيين ينقسم الى قسمين، أولهما: ان يبكي السياسي لفقد عزيز لديه، وفي هذا يتفق مع الجميع. أو يبكي لاسباب سياسية، ويرجع الناشط الصحفي عبد الرسول النور بكاء السياسي في الحالة الأولى، إلى حالة الضعف التي يعيشها السياسيون في السودان رغم مسحة القوة التي تكسي ملامحهم احياناً. أما البكاء لاسباب سياسية برأي النور - فينقسم الى اثنين.. بكاء ناتج عن انفعال صادق لموقف ما، وبكاء آخر فيه شيء من الاستهبال لاستدرار عطف الناس، واستمالتهم بدموع شبيهة بتلك التي تذرفها التماسيح عادة بعد ان تآكل فريستها. ومن الصور القديمة التي استوقفت البعض كثيراً، صورة للاستاذ فاروق ابوعيسى وهو يبكي بكاءً حاراً عند وفاة الرئيس جمال عبدالناصر بصورة لم يدانيه فيها سوى الرئيس السابق نميري الذي بكى مع ابوعيسى لذات السبب. قلت لأبوعيسى - وأنا اعلم - ما الذي أبكاك حينها؟ فقال: «إن الدموع الغالية لا تذرف إلاّ لمن يستحقها من الناس أو الاحداث، واضاف إن الذي يبكي هو السياسي الانسان المرتبط بقضايا وطنه وبمن يعملون معه في ميدان السياسة، فعندما يفتقد أحدهم، او يفقد واحداً من الاهداف التي كان ينادي من أجلها فإنه يبكي، أما السياسي التاجر، الذي يتعامل مع السياسة بمفهوم الربح والخسارة، فإنه لا يبكي ولا يعرف الدموع». أعدت سؤالي على ابوعيسى من جديد: ما الذي أبكاك حينها؟ فقال بشكل مباشر هذه المرة: بكيت على عبد الناصر لأنني كنت أرى فيه بطلاً قومياً، وربطتني به روابط شخصية من خلال رعايته لاتحاد المحامين العرب و... النميري بكى في ذلك الموقف، وبكى في مواقف اخرى عديدة، كان احدها اثناء دفاعه عن الدكتورة فاطمة عبد المحمود وزيرة الرعاية الاجتماعية آنذاك عندما اتهمت بالاختلاس من بعض النواب في مجلس الشعب، فشاعت وقتذاك مقولة: نميري يبكي وهي.. تختلس. وحسبما علمت من الصحفي المخضرم محمد سعيد محمد الحسن، فان مولانا محمد عثمان الميرغني لايعرف البكاء، غير ان دمعة مفاجأة سقطت من عينه بعد ان صلى على جثمان صديقه أحمد السيد حمد مطلع الشهر الجاري، فهو برأيه، من السياسيين شديدي الصلابة وعصيي الدمع من قِبيل الازهري، الذي توقع البعض ان يروه وهو يبكي لأول مرة عندما اخرج من السجن في عهد مايو لكي يحضر تشييع شقيقه الوحيد «علي» ثم أُعيد الى المعتقل دون ان يفعل. ومن السياسيين الذين لم يتم رصدهم وهم متلبسون بحالة بكاء، الرئيس البشير والدكتور الترابي والاستاذ محمد ابراهيم نقد، والفريق أول سلفا كير ميارديت، وان تم رصد وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين وهو يبكي ابان حديثه ذات مرة عن الشهداء، والدكتور نافع علي نافع وهو يتحدث في حفل تأبين صديقه الدكتور مجذوب الخليفة، كما بكى القيادي بالحركة ادوارد لينو عندما جاء إلى الخرطوم لأول مرة بعد ما يزيد عن العشرين عاماً في الغابة. بكاء السياسيين السودانيين يعزوه د. خالد الكردي - استاذ علم النفس بجامعة النيلين - الى الشحنات الانفعالية القوية الموجودة لديهم، ويرى ان من مميزات القادة كتمان البكاء، ولكنهم في النهاية بشر يبكون.. فالبكاء هو أحد الانفعالات التي يتفاوت السياسيون في كيفية السيطرة عليها. ومن المؤكد أن البكاء ظاهرة انسانية، وليست سودانية فحسب، وبكى تشرشل عندما سقط في الانتخابات التي اعقبت انتصاره في الحرب العالمية الثانية، وبكى الرئيس صدام حسين امام كاميرات التلفزيون عندما كان يتحدث عن الاسرى والشهداء في الحرب العراقية الايرانية. وحسب رأي د. خالد الكردي فإن بكاء السياسيين المتسق مع الموقف، خاصة إذا كان في شأن انساني او وطني، يترك شعوراً ايجابياً تجاه السياسي الباكي، فمفاهيم الجماهير تتغير بشأنه وينظرون إليه كشخص مهموم ومرتبط بقضايا أهله ووطنه. ومن «البكيات» التي كان لها اثر كبير في تغيير الاتجاهات والتأثير، كانت تلك التي قامت بها ابنة السفير الكويتي في الامم المتحدة عقب العدوان العراقي على بلدها في العام 1991م، فقد كانت تتحدث عن نزع جنود عراقيين لكمامات أوكسجين من أطفال مرضى في الكويت، ومثل ذلك من الحديث الباكي الذي اثر في تغيير اتجاهات مجلس الأمن، فاصدر قراره ضد العراق بموجب الفصل السابع قبل ان يتضح فيما بعد، ان ابنة السفير دربت على البكاء من قبل شركة علاقات عامة امريكية من اجل القيام بمهمتها التأثيرية. ومهما يكن من أمر، فإن البكاء في السياسة السودانية، لا يكون في حالات الضيق او الانهزام، كتلك التي يواجه فيها السياسيون الاعتقال، او يساقون الى الاعدام.. لكن من الواضح ان الممارسة السياسية اليومية توفر لهم حيثيات كافية للبكاء.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.