عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تضاريس(9)
مشبك شوقي بدري
نشر في الرأي العام يوم 26 - 02 - 2008


في عام 2002 صدرت للكاتب شوقي بدري عن الشركة العالمية للطباعة والنشر بالقاهرة مجموعة قصصية بعنوان (المشبك) تحتوي على ثماني عشرة قصة .وقدم للمجموعة الأستاذ التيجاني الطيب وصمم غلافها هاشم ودراوي.شوقي بدري حكاء بامتياز وله حكايات معظمها من أم درمان ومن الجنوب و من مشهد غربته الطويلة عن الوطن حيث يعيش منذ عقود بالسويد نشرها في الصحف ومؤخراً في مواقع السودانيين بالشبكة الدولية فسارت بذكرها الركبان .ولعل تشابه الروي في اللوحات الحقيقية من مشاهد أم درمان وغيرها والقصص القصيرة التي ابتدعها الكاتب هو ما دعا البعض - وكنت منهم - لأن يتخيل أن كل القصص كانت وقائع جرت وشهدها الكاتب فنقلها .هذا ما دعا الأستاذ التيجاني لان يكتب في مفتتح المقدمة» هي حكايات منتزعة من الواقع، رغم أن راويها يصر على أنها «غير واقعية»وأظنه يريد أن يقول إن أي تطابق بين أسماء الناس والمواقع والأزمنة غير مقصود وليس إلاّ بفعل الصدفة المحض .لكن ومض الحياة الذي يشع من تفاصيل كل حكاية يؤكد أنها وقعت بالفعل ، وإن في سياقات أخرى ، وبنهايات مغايرة.» ولعل هذا الاشتباك بين عالمي شوقي بدري عالم ما شهده وعالم ما تخيله يعود لما يطلق عليه النقاد ال{setting} أي البيئة الزمكانية التي تدور فيها القصص.ولكي نعطي مثالاً لما نقول نستعرض من المجموعة قصة «المشبك» وهي القصة التي سمى بها الكاتب مجموعته ككل. يبدأ الكاتب قصته برسم المكان» بالقرب من حي الربيع بأم درمان يوجد حي صغير محصور بين شارع الأربعين والميدان ويتكون الحي من شارعين وبعض الأزقة.في هذا الحي كان يعيش كثير من المكفوفين ولهذا عرف الحي ب» فريق العمايا» لم يترك الكاتب فرصة للقاريء كي ينتقل من هذه المعلومات الدقيقة عن الحي إلى ما جاء به الكاتب من خيال، فالبيوت طينية تتوسطها أحياناً بعض أشجار اللالوب ويمارس المكفوفون مهنة (الشحذة) إلى آخر الرسم الدقيق للحي وهو حي اشتهر في رواية (إنهم بشر) للكاتب الراحل الأمدرماني أيضاً خليل علي الحاج.ولذا فعندما يجيء الحديث عن بطل القصة (ضكر النمل) لا يحس القاريء بأن التخييل بدأ بل تسرقه براعة الكاتب في الحكي فيظن أن أداء « ضكر النمل « في القصة هو جزء من وقائع ما جرى أمام عيني الكاتب في ذلك الحي والمناطق المجاورة له في يوم ما من ماضي أم درمان قبل عقود حين كانت بعض الأسر تبحث عن «الحمام» كطعام تكرم به ضيوفها. والشيء الذي يزيد القاريء التباساً ان الكاتب ينسب الوصف البارع الذي ابتدعه للمراهق الشاب إلى أهل الحي «عرف في الحي بضكر النمل للونه الاسود ورأسه الكبيرة بالمقارنة مع جسمه النحيل» ( ص122 ). قصة المشبك تتحدث عن لقاء المراهق ( ضكر النمل) بمأمون .بدأ اللقاء بتحرش ضكر النمل بمأمون بهدف ضربه لأن الاخير جاء إلى ارضه وهو فتوة المكان. ضكر النمل اشتهر بافتعال المشاكل لكن مأموناً لا يخاف وهكذا تحول مشروع الشجار بين القادم وفتوة الحي إلى تهدئة مفاجئة احدثت خللاً في السياق وفي الحوار في القصة نفسها. فبعد أن رمى ضكر النمل حفنة تراب من وراء مأمون فاصابته في رأسه جرى الامر على هذا النحو قفل مأمون عائداً إليه وقال « - هل أنت مجنون . ما هي المشكلة . ماذا تريد؟ وقبل أن تصل إلى يد مأمون لتقبض على جلباب ضكر النمل الذي كان قد غسل في نفس الصبح تسمرت يده وبدأت الدهشة الشديدة على وجهه واضطر ضكر النمل أن يردد جملته مرة أخرى لأن مأموناً لم يستوعب الموقف مباشرة: -أريد مشبكاً للغسيل من النوع القوي.. وظهر الارتياح وعدم التصديق على وجه مأمون» وكما ترى فإن الحوار هنا حدث فيه خلل لكن ما يريد الكاتب أن يوصله لنا قد وصل تماماً وأعتقد أن ذلك يحدث لان شوقي بدري بارع في الحكي لدرجة أن التشويق الذي يتم ينسينا تفاصيل اللغة التي اعتقد انها ضرورية أيضاً كي تصبح مائدة الحكي عامرة أكثر.. وفي هذا الخصوص فإنني وقفت وتساءلت لم تخلى الكاتب في الحوار عن عامية أم درمان ذات القدرة التعبيرية الهائلة ليكتبه بالعربية الفصحى .أنظر إلى لغة مأمون يتساءل في النص.. «ماهي المشكلة؟ماذا تريد؟» أو إلى ضكر النمل يقول « أريد مشبكاً» بقية القصة الشيقة تجدونها في الكتاب، فالمشبك استخدمه ضكر النمل حال الحصول عليه ليحدث ألماً هائلاً بين فخذي حصان الخير للدرجة التي جعلت الحصان يخلع إحدى عجلات عربات الكارو ويحطم الحامل ويمزق اللياقة الجلدية حول رقبته ويخلع الخطاف الحديدي . لم يفكر أحد في مشبك الغسيل وعند الناصية كان ضكر النمل يقف منتصباً وابتسامة النصر ترتسم على شفتيه وسيجارة طويلة تشتعل بين أصابعه دفع قرشاً كاملاً ثمناً لها. والسبب في كل هذا (كلتوم) التي يقف الخير صاحب الكارو والحصان حائلاً بين ضكر النمل وبينها. (نواصل في الحلقة المقبلة استعراض بعض قصص المجموعة.)

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.