تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإصلاح الإقتصادي … سياسات وإجراءات

اعلنت وزارة المالية والإقتصاد الوطنى أن منهجية موازنة العام 2019م تهدف الي اعداد موازنة البرامج والأداء، والتي تعني برامج ومشروعات ذات اهداف محددة تتسق مع الاولويات وفق توقيت زمني معلوم قابل للتقويم وقياس النتائج ، وتستند في جوهرها علي تحديد الموارد المتاحة للبرامج التنموية والاستثمارية اولاً ومن ثم توزع علي مشروعات محددة وفق بنود الاتفاق المطلوبة لإنفاذ هذه المشروعات .
وفي إطار السعي لإحداث الاصلاح الإقتصادي المنشود كان من الضروري التحول الي موازنة البرامج والاداء، ونظراً للمتطلبات التي ينبغي توفرها لإنفاذ عملية التحول سيتم العمل بموازنة البرامج والاداء تدريجيا بدءاً بموازنة العام 2019م لتكتمل خلال الاعوام القادمة مع ضرورة تطوير الجوانب التشريعية والمالية والتقنية والفنية اللازمة، اضافة الي بناء وتنمية القدرات .
وكانت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي قد أعدت مقترحات لموازنة العام المالي 2019م استندت فيها على الموجهات العامة المجازة من مجلس الوزراء والتي تستهدف الإصلاح الاقتصادي، وتحسين معاش الناس، وسيادة حكم القانون ومكافحة الفساد وإصلاح الخدمة المدنية، فيما كانت اهم الاهداف التي اعدتها وزارة المالية للموازنة تتمثل في الإعتماد على الموارد الوطنية ، الإصلاح الضريبي والجمركي الشامل ومكافحة التهريب الجمركي ، زيادة الايرادات دون أعباء إضافية على المواطن وخفض وضبط النفقات العامة، ومكافحة الفساد، وكبح جماح التضخم وتخفيض معدله السنوي ومراقبة وتنظيم الأسواق ، وإنشاء بورصات السلع والعملات والذهب، وتطوير سياسات بنك السودان المركزي والجهاز المصرفي، إكمال مشروعات الحوكمة الالكترونية ، ضبط الدعم الإجتماعي ، تقوية وتوسيع آليات الضمان الإجتماعي لحماية المستهدفين وتعزيز ولاية المالية على المال العام وحدد المنشور الضوابط العامة التي تحكم تقديرات الإيرادات العامة والإنفاق العام ، كما أكد على تحصيل رسوم الخدمات الحكومية عبر الدفع الإلكتروني ، إعداد مشروعات التنمية القومية وفقاً لمنهج موازنة البرامج والأداء وإكمال المشروعات المستمرة والجديدة بما يحقق أهداف البرنامج التركيزي المتمثلة في زيادة الصادر وزيادة الإنتاج والإنتاجية وإكمال البني التحتية.
وأكد الخبير الاقتصادي دكتور محمد حسن عبد الرحيم ل(smc) أن الموازنة القادمة عليها أن تستهدف برامج محددة سواء كانت في القطاعات الانتاجية أو الخدمية وفق لبرامج محددة ، لهذا يتعين انفاذ برنامج طويل المدي لإحداث نمو يقوده الصادر يسبقه برنامج تركيزي للاصلاح الاقتصادي والهيكلي الشامل، يهدف الي احداث توازن اقتصادي ، مطالباً بضرورة تبني مشروعات انتاجية ذات عائد سريع يخفف من العجز التجاري وتحد من تصاعد معدلات التضخم. مشيراً الي أن تصاعد معدل التضخم سببه تراجع قيمة العملة الوطنية امام النقد الاجنبي، ما ادي الي ارتفاع قيمة الواردات وارتفاع الاسعار بصورة تضخمية، موضحاً ان النسب المستهدفة للتضخم في الموازنة العامة للعام 2018م التي توقعت ان يكون التضخم في حدود 19.5%، داعياً الي توجية الانفاق الحكومي للأسبقيات المحددة في الموازنة التي تدعم الإنتاج والصادرات .
وأكد عدد من خبراء الاقتصاد أنه في اطار برنامج الإصلاح المالية العام الاقتصادي العام الشامل وتفعيل دور الموازنة انه لابد من اعداد مقترحات وفق نظام موازنة البرامج والاداء كأداة للتخطيط وربط الموازنة بالأهداف الإستراتيجية للدولة، مشيرين الى أن موازنة العام 2019م تستند على إنفاذ محتوى وأهداف البرنامج التركيزي للإصلاح الاقتصادي قصير المدى الذي بدأ منذ أكتوبر الماضي ويستمر لمدى خمسة عشر شهراً ويستهدف خفض التضخم وإستقرار سعر الصرف والإصلاح الهيكلي لبنية الإنتاج وزيادة القيمة المضافة للصادرات، مبينين أن البرنامج التركيزي يعتبر أساس لإعداد برنامج شامل متوسط المدى للإصلاح الاقتصادي والتنمية للفترة 2020م 2024م يهدف لإحداث نمو اقتصادي يقوده الصادر وتنمية شاملة يقودها التعليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.