انطلاق فعاليات مؤتمر أمناء التعليم لبقومي الثاني بالنيل الابيض    غادر مغاضباً وفعل "البلوك" بهاتفه.. تفاحة يضع حداً لمسيرته بتسيير المريخ و(السوداني) تكشف حيثيات الاستقالة    للمرة الثانية دون إجراء تحقيق مع الصحيفة.. وكيل أعلى نيابة المعلوماتية يصدر قراراً بإغلاق موقع صحيفة (السوداني)    بنك الخرطوم يصدر بيانا حول توقف تطبيق بنكك واسع الانتشار في السودان    السيادي : تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    الاتحاد الأوروبي يدعو السودانيين لتسريع وتيرة التفاوض    اكتمال الصلح بين الجموعية و الهواوير    تم تكوين لجنة مشتركة من الطرفين لقاء ناجح لرئيس وقادة الإتحاد مع أندية الدرجة الممتازة    محمد عبد الماجد يكتب: المشروع الحضاري لفضيل!    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    د.إبراهيم الخزامي يكتب: التأمين الأصغر هل سيكون بديلاً للتأمين الزراعي    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ندوة دول الجوار السوداني والاستفتاء
إنتقادت للرؤية الآنية والمصالح المؤقتة للدول الداعمة لانفصال الجنوب

ابتدرت الندوة الإقليمية التي أقامها معهد أبحاث السلام في جامعة الخرطوم بالتعاون مع مركز دراسات المجتمع حول دور دول الجوار السوداني واستفتاء تقرير مصير الجنوب أعمالها باستعراض تقرير مجموعة الأزمات الدولية بشأن مواقف كل من يوغندا، كينيا، أثيوبيا، اريتريا، مصر، ليبيا والمنظمات الإقليمية كالاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد من عملية الاستفتاء وقيام دولة الجنوب.
وتداولت الندوة في يومها الأول والتي شهدت حضوراً نوعياً من الأكاديميين والسفراء والمهتمين عددا من الأوراق، بالتركيز على أن المشترك بين السودان ودول الجوار كان دائماً مدعاة لتدخلات ومشكلات عبر الحدود.
وأكد الدكتور الصادق فقيه في ورقته أن وجود عواصم تلك الدول بما فيها السودان في مناطق بعيدة عن الأطراف قد جعل من علاقة القرابة الأثنية والقبلية بين المجموعات عبر الحدود أقوى من علاقاتها بالمركز، مشيراً إلى أنه في حال انفصال الجنوب سيكون هناك تداخلاً سكانياً وليس مجموعات بشرية استناداً إلى حرص الجنوبيين في ترسيم الحدود على الحدود الديمغرافية وليس الجغرافية.
وحذر من أن انفصال الجنوب قد يرفع مطالبة القبائل بحق النفط مقابل الأرض، وقال إن النوير سيطالبون بحقهم في النفط، لا سيما وأن الدينكا يسيطرون على السلطة والسلاح والثروة، وسيعزز مطلبهم هذا وجودهم عبر الحدود وسيستنصروا بنوير أثيوبيا في ظل أن العمق الإستراتيجي لاية قبيلة هو عبر الحدود أكثر من كونه مع السلطة المركزية، وقوة علاقة القرابة العنصرية.
وانتقد الرؤية الأنية والمصالح المؤقتة لدول الجوار التي تدعو صراحة لانفصال جنوب السودان دون النظر لأثر الانفصال عليها في المدى البعيد، حيث المجموعات المشتركة والمجموعات الطرفية المهمشة التي ليس لها حظ في السلطة المركزية ببلادها.
وقال إن أي تطور يتحقق في دولة الجنوب سينعكس سلباً على يوغندا، كينيا، أثيوبيا، أفريقيا الوسطى، فيما سينعكس أيضاً سلباً بشكل أو بآخر إذا فشلت التجربة في جنوب السودان لما سيخلفه ذلك من انتشار السلاح، النزوح، إضطرابات الحدود بينها وبين دولة الجنوب.
وطالب دول الجوار الداعية للانفصال بالصدق في مواقفها تجاه الوحدة والقرار السياسي للاتحاد الأفريقي، ووجودها كشريك ضامن لاتفاقية السلام التي طالبت في كل نصوصها بالعمل من أجل وحدة السودان كمبدأ أفريقي قبل أن يكون مبدأ سودانيا، وقال إن دعوة الانفصال تمثل خيانة لما تواضعت عليه يوم التوقيع على نيفاشا، وليوم انضمامها لمنظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي) وخيانة للاتجاه العالمي الساعي للتكتل والتضامن، مؤكداً أن انفصال الجنوب يعني أن حالة التشرذم لن تتوقف عند الدولة الجديدة، بل ستصيب الجميع وقال من الأوفق لهذه الدول أن تعمل لدعم وحدة البلاد بدلاً من الانجرار نحو محاولات الانتقام السياسي بفصل جنوب السودان عن شماله.
يذكر أن الندوة ستناقش في يومها الثاني ورقة عن الاستفتاء ومياه النيل، وأخرى بعنوان ليبيا واستفتاء تقرير المصير وثالثة عن النفط واستفتاء جنوب السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.