الصادق المهدي يدعو الحكومة السودانية لتهيئة أجواء الحوار    البشير: السودان يقدم أنموذج الإسلام الوسطي المعتدل    الجزيرة تكشف عن دخول شركات صينية للإستثمار في زراعة القطن    تهدئة غزة تطيح بليبرمان.. استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي    يُعرض للإجازة اليوم قانون الانتخابات.. السيناريوهات المتوقعة    البشير يوجه بجمع الصف وتوحيد الجبهة الداخلية    الحكومة تقدم رؤيتها بشأن إصلاح وهيكلة الاتحاد الإفريقي    "المركزي": تفاهمات لاستعادة المعاملات مع البنوك الخارجية    رئيس الوزراء يكشف عن ثلاث جلسات بمجلس الوزراء لمناقشة ثلاث قضايا    (400) لاجئ إثيوبي يصلون البلاد هرباً من اشتباكات قبلية    إتهام ضابط وزوجته بتهمة الاتجار بالمخدرات    أفرادها مبعدون من السعودية! شبكة منظمة لبيع سيارات الليموزين بالتزوير.. كيف وقعت في قبضة الشرطة؟    الهلال يخطط لمواجهة الاشانتي وكمبالا تاهباً للزنزباري    مجلس المريخ يدين الاعتداء على قريش وينفي صرف نثريات دولارية في الامارات    الأمن السوداني يكمل شطب كافة البلاغات المفتوحة في قضايا النشر    النيابة العامة السعودية تقول إنها تطلب الإعدام لمن أمروا وشاركوا في عملية قتل جمال خاشقجي    خلاف المطربة ...!    معالجة (261) من حفريات كسور المياه بمحليات الولاية    المريخ يعود للتدريبات ويفتح ملف مواجهة الاتحاد    مسؤول (السيستم) المُقال يتلكأ في تسليم (الباس ويرد)    الجالية السودانية تكرم زعيم الكرة الإماراتية وقطبي السودان    مهاجرون من بينهم سودانيين يقولون إنهم يفضلون الموت على النزول من سفينة راسية في ليبيا    ترامب يقيل مسؤولة في البيت الأبيض بطلب من زوجته    الإعدام لعضوي شبكة دولية تهرب الهيروين باستغلال ظروف الدول المضطربة    الأمن يروي تفاصيل اتهام مؤسس صفحة (ود قلبا) المعادية للنظام    "الكهرباء": دخول الشبكة القومية للكهرباء أبوزبد الشهر المقبل    ليلة المولد    الديموقراطية والاسلام .. بقلم: عبدالله محمد أحمد الصادق    البشير يوجه بتعزيز الإدارة الأهلية بشمال دارفور    أصدقاء جدية عثمان يمنحونها لقب (برنسيسة الشاشة)    وفد من نقابة الخدمات بمصر يصل الخرطوم في إطار البروتوكول الموقّع بين البلدين    بدء محاكمة (8) متهمين بينهم نظاميون بقتل سائق ب"جنوب دارفور"    الشرطة تحتوي أحداثاً طفيفة في محاكمة “عاصم عمر”    مصرع ( 4) أشخاص من أسرة في حادث مروري بطريق التحدي    شهود اتهام يكشفون تفاصيل مثيرة في مجزرة شمبات    وجه الأمانة العامة بصياغة مذكرة عاجلة مجلس الهلال يرفض قرار اتحاد الكرة بشان الأجانب    أغنيات (الهيافة) وكليبات (السقوط)..!!    “الشروق” تحصد الجوائز في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام    “جمال حسن سعيد”: هذه قصة اسوأ (شحطة) تلقيتها من بوليس السواري    المريخ يفتح ملف مواجهة اتحاد العاصمة الجزائري    حكومة كسلا تشكو من تزايد ظاهرة استقالات المعلمين    ظهور حالات إصابة ب”الشيكونغونيا” في ولاية البحر الأحمر    بكتيريا في أدمغة البشر.. كيف وصلت وماذا تفعل؟    اليوم العالمي للتوعية بمرض السكري.. أرقام وحقائق "صادمة"    حل لغز "صدمة قاتلة" قد تشل الجسم بدقائق    الرئاسة اليمنية: هادي بصحة جيدة ولا صحة للأكاذيب مطلقا    البرلمان الأوروبي يدعو إلى فرض قيود على تصدير السلاح للسعودية    كاتب تركي يفند بالوقائع رواية إذابة جثة خاشقجي!    شروط لدخول المنتجات المصرية البلاد    المنتخب الوطني للشباب يتعادل مع سيشل    استقالة المصور ...!    الصحة: ظهور ميكروبات مقاومة للمضادات الحيوية    بسبب رفض قناة النيل الأزرق الانتقال للقمر عربسات... ملاسنات بين صحفيين... ومطالبات ل(الجنرال) بتوضيح الحقائق!    نانسي عجاج مهددة بالإيقاف عن الغناء!    وجدي ميرغني ينفي وجود صفقة بينه والأمن لبيع قناة (سودانية 24)    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإستثمار السياحى في ولاية الخرطوم ... الواقع وآفاق المستقبل

أصبحت السياحة من الأنشطة الإقتصادية الرائدة في العالم نسبة لدورها الطليعي في تحقيق التنمية، وتوفير فرص العمل وغير ذلك جعل منها هدفاً أستراتيجياً لدعم الإقتصاد الوطني.
وبذلت مفوضية تشجيع الإستثمار بولاية الخرطوم جهوداً كبيرة لجذب المستثمرين لمجال السياحة لتحقيق التطور والإزدهار في هذا المجال كما قامت بتذليل كافة العقبات التي تواجههم وتقديمها عروض تشجيعية لهم.
الأهمية الإقتصادية للسياحة
تتضح الأهمية في أنها تشكل وعاءاً ضريبياً جيداً حيث تستطيع الدولة تحقيق زيادة كبيرة في إيراداتها العامة من خلال تحصيل أنواع مختلفة من الضرائب والرسوم التي تفرض على الأنشطة والخدمات السياحية والفندقية كرسوم تأشيرات الدخول ورسوم الهبوط والمغادرة في المطارات والموانئ ورسوم تذاكر السفر والفواتير الخاصة بالإقامة في الفنادق وتناول الوجبات ورسوم دخول المتاحف والمناطق الأثرية ورسوم الصيد والمحميات القومية هذا علاوة على ما تجنيه من عملات صعبة.
وتشكل السياحة أهم الأنشطة التي تساهم في معالجة مشكلة البطالة حيث توضح تقارير المجلس العالمي للسياحة والسفر أن صناعة السياحة والسفر ساهمت في إيجاد أكثر من مليون فرصة عمل شهرياً بشكل مباشر أو غير مباشر في جميع أنحاء العالم كما تؤكد إحصائيات منظمة العمل الدولية إلى أنه في مقابل كل خمس فرص عمل في السياحة توجد أربع فرص عمل في الصناعة، وتشير الدراسات إلى أن كل غرفة فندقية في فنادق الدرجة الأولى والممتازة تنشئ (1,25) فرصة عمل في مجالات مختلفة أي أن فندق به (100) غرفة يخلق (125) فرصة عمل.

الخرطوم المقصد السياحى، لماذا؟
ولاية الخرطوم من منظور موقعها الجغرافي والسياسي وتكوينها الأثني والثقافي تلعب دوراً مفتاحياً في النشاط الإقتصادي القومي السوداني ومنذ إفتتاح قناة السويس في نوفمبر 1869م أصبح السودان مؤثراً ومتأثراً بأقصر وأسرع الطرق البحرية التي تربط بين الشرق والغرب ودور ذلك في النشاط السياحي بولاية الخرطوم بجانب إنفتاحها على ست ولايات بتكويناتها الأثنية ومناشطها الإقتصادية، وتوفر الخدمات المختلفة للسياح وسهولة الوصول إلى الجوانب الأخرى في البلاد وتوفر المجال الجوى الحيوى لحركة الطيران العالمي من وإلى البلاد وباقى الولايات.
محفزات الإستثمار السياحى في ولاية الخرطوم
حجز الأراضي للإستثمار السياحى ومنح التسهيلات اللازمة والترويج لها وتحويل أسواق الصناعات والتشكيل التقليدية إلى مقاصد سياحية وإقامة مراكز للأنشطة الرياضية النيلية وإعتبار شاطئ النيل جاذب سياحى محورى، وترويج المشروعات المرتبطة بالنيل بجانب تسهيل الإجراءات الإدارية والأمنية، وعدم إعتراض السياح إلا بسبب أمنى يهدد الدولة وسلامتها وتسهيل إجراءات الحصول على الفيزا عبر سفارات السودان بالخارج ومعالجة التقاطعات التشريعية على كل المستويات.
أهم المناطق والمشاريع السياحية داخل ولاية الخرطوم
- منطقة أم درمان القديمة وتشمل آثار المهدية وسوق أمدرمان والموردة وسوف أبوروف والقماير، وسط أم درمان، ومنطقة الطابية والباخرة البوردين والمسرح الرومانى.
- منطقة بحيرة خزان جبل أولياء جنوب الخرطوم.
- المحميات والمنتجعات الطبيعية بمدن العاصمة الثلاث.
- شلال السبلوقة (المنطقة الغربية) شمال أم درمان.
- منطقة الرتج الأغر في الريف الشمالي بمدينة أم درمان.
- منطقة شرق النيل وتشمل سوبا القديمة، العيلفون، أم ضواً بان، وأبو دليق.
- منطقة ملتقى النيلين والواجهات النيلية والشواطئ التي تطل على الضفاف الست والجزر النيلية التي تنشر في الأنهار الثلاثة.
- منطقة أمرحى وقرية التسعين والشهيناب في الريف الشمالي بمدنية أم درمان.
- منطقة الصحراء الغربية في حدود ولايات النيل الأبيض جنوباً والولاية الشمالية شمالاً وولاية شمال كردفان غرباً، وتصلح لسياحة السفارى والصيد البرى والتخييم الحر.
- مناطق التجمعات الدينية الشعبية كمقابر الشيخ حمد النيل في أم درمان وودحسونة في شرق النيل والشيخ حمد والشيخ خوجلى في بحرى والحوليات المميزة مثل حولية البرهانية والسمانية، وكذلك الأبنية الدينية ذات المواصفات المعمارية المميزة مثل مسجد النور ومسجد النيلين.
- المتاحف المتنوعة التي تذخر بها مدن العاصمة القومية.
- مدينة السبلوقة السياحية في محلية بحرى على مساحة (114 كلم2).
- مدينة سوبا غرب السياحية في محلية الخرطوم على مساحة (1,55 كلم2).
- مدينة جبل أولياء السياحية محلية جبل أولياء على مساحة (4,6 كلم2).
- واجهة النيل الغربي محلية أمدرمان بطول (12 كلم).
- شارع النيل محلية الخرطوم بطول (9 كلم).
- شاطئ النيل بمنطقة الصبابي محلية بحرى بطول (5,5 كلم).
- حديقة الحيوان للحياة البرية محلية أمدرمان على مساحة (9كلم2).
- حدائق إقليمية كبرى في كل من أم درمان وبحرى على مساحة (45,3 كلم2).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.