استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    رافضو مسار الشرق يغلقون كسلا والأنصار يرتبون لحشد بالمدينة    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حوار مع المراقب العام الجديد للإخوان المسلمين بالسودان

على جاويش المراقب العام الجديد للأخوان المسلمين بالسودان
ربما ما صبرنا لو تعرضنا لما تعرض له اخوان مصر في سجون عبدالناصر!
اختلافنا مع الترابي على مبادئ الإسلام وليس مبادئ الإخوان
الترابي ليس من الإخوان المسلمين وهذى شواهدى!
للترابي رأي في حديث الرسول (ص) وفي الصحابة وفيما اجمع عليه علماء المسلمين !
مقدمة
* في الوقت الذى تحكم فيه جماعة الإخوان المسلمين تونس وتشغل مصر وتشعل سوريا فإنها في السودان عقدت قبل ايام مؤتمرا عاما لإختيار مراقبها العام الجديد وقليل من الناس قد سمع بذلك !امس ذهبت الى المقر العام للجماعة بالخرطوم في حي العمارات وعلى طريق جانبي هادئ يذيد من حمى التساؤلات - في صحن الدار ثلة من الشباب جلسوا على النجيل وعلى وجوههم بقايا من الأناشيد القديمة للإخوان وعلامات استفهام على شاكلة (من قتل حسن البنا؟) و(لماذا اعدمونى؟ – لسيد قطب)وهذا ما بدأ لي من جماعة (سرق) حزبها وفكرها ووطن بإسمها في السودان!وكل شئ هناك يدل على الهدوء الشبيه بالرضا بالمقسوم !
* داخل مكتب المراقب الجديد والقيادى القديم بجماعة الإخوان المسلمين الشيخ على جاويش التقيت بالأخير في مكتب المراقب العام لجماعة الأخوان في السودان وان شمخت على حافة مكتب الجلوس صورة الشيخ (حسن افندى) او كما يحلو للأخوان في كل مكان تسميته بالإمام الشهيد حسن البنا وهو الرجل الذى انتج فكرة صارت حركة وبلغت دولة وان لم تنجح - حتى الآن – كما اراد صاحبها في ان تصبح امة من المحيط الى المحيط -الحوار مع جاويش اتصل لحلقتين نفرد للأولى منها هذى المساحة
حوار بكري المدنى
*استاذ جاويش جماعتكم (الأخوان المسلمين ) في السودان لا زالت حتى الآن ورغم تاريخها الطويل في هذى البلاد صغيرة العدد محدودة الأثر لماذا برأيك ان كنت توافقنى الرأي ؟
• لو انك اعتبرت جماعة الأخوان المسلمين في السودان اليوم هى مجموعتنا هذى يكون هذا اعتبارا خاطئا فالجماعة نشأت على مرحلتين الأولى في العام 1945م على يد الشيخ على طالب الله والشيخ عوض عمر وآخرين قدموا من مصر بهذى الدعوة ثم نشأت مجموعة اخرى لم تكن لها علاقة بالأولى في العام 1949م بقيادة مجموعة من الإخوان منهم المرحوم محمد يوسف محمد واحمد محمد بابكر والدكتور حسن يوسف سعيد ومحمد خير عبدالقادر وآخرين والجماعة الإسلامية عموما وكما يبدو من هذا التاريخ نشأت في ظل الإستعمار وكان هدفها محاربة الإستعمار والمد الشيوعى القوى جدا ذلك الزمان وانتشرت الجماعة على مدى خمسين عاما من بعد وكان كتاب محمد قطب (شبهات حول الإسلام) يدرس في السودان طوال نظام عبود وجزء من نظام نميري ولمدة عشر سنوات وانتشر عموما الفكر الإسلامي على حساب الأفكار الأخرى كالشيوعية والليبرالية
*وهل تحسب كل ذلك في جبة الإخوان المسلمين؟
• نعم كل ذلك نحسبه لجماعة الإخوان ومن يمثلها اليوم ومنها جماعتنا هذى(الإخوان المسلمين) وجماعة المؤتمر الشعبي وجماعة المؤتمر الوطنى الحاكمة ولقد قامت ثورة الإنقاذ على اساس فكر ونظام الإخوان المسلمين وهذه الجماعات كلها تعتبر من الإخوان المسلمين في السودان وان تقسمت الى مجموعات ولكن هذا حصاد تاريخهم الفكري والذى يكشف عن تحول كبير في السودان ففي البدايات كان من الصعب اقناع الناس بحديث كالإسلام( دين ودولة) وان هناك اقتصاد في الإسلام وهكذا من اشياء حسمت اليوم نظريا وان كانت هناك بعض الإشكاليات في التطبيق والتجربة
*ذكرت الإستعمار وقوى اليسار في حديثك وغفلت اهم قوتين هما حزبا الأمة والإتحادي وقواعدهما من الختمية والأنصار؟
• صحيح كانت الساحة مسيطر عليها بشكل كبير من قبل الحزبين الكبيرين (الأمة والإتحادي )وبنسبة تفوق ال90%ولكنها قوى ذات مرجعية اسلامية والإخوان وبحمد الله استطاعوا ان يجدوا لهم موضع قدم بينها ومن ثم زحفوا على حساب هذين الحزبين وقواعدهما وكسبوا منها الكثير بحمدالله خاصة بعد ثورة اكتوبر
*تحديدا جماعتكم (الأخوان المسلمين )ظلت محدودة وعرضة لفنشقاقات اكثر من غيرها لم برأيك؟
• نعم على مستوى جماعتنا هذه(الإخوان المسلمين) تعرضت لإنشقاقات منذ العام 1969م وكذلك العام 1979م واستمر الإنشقاق حتى العام 1991م بقيادة سليمان ابونارو و التى بدأنا بعدها في تركيز المعانى الكبيرة لقيادات حركة الإخوان المسلمين خاصة عند الشباب ونعمل على تقوية الصف غض النظر عن العدد والآن بحمدالله استطعنا ان نجمع عدد كبير من الشباب ونثبت المعانى التاريخية للجماعة ومن هنا سيحدث الإنطلاق بإذن الله
*سؤالى مازال قائم ما هي اسباب تشظى جماعة الأخوان في السودان؟
• الإنشقاقات في الأحزاب السودانية عموما يمكن ان تسميها ب(الصناعة السودانية ) فحتى الطرق الصوفية في السودان تعرضت للإنشقاق وليس الأمر حكرا على (الإخوان المسلمين ) هذا من ناحية توصيف وطنى اما بالنسبة للإسلام فيقيننا انه لن تقوم جماعة تعلن انها تريد ان تقيم الإسلام الا ويبتليها الله بما تقول فالأخوان في مصر وغيرها دخلوا في امتحانات صعبة جدا وهى اصعب امتحانات في العصر الحديث والتى تمثلت في سجون جمال عبدالناصر ونحن عفانا الله من هذه الإمتحانات والتى ربما ان تعرضنا لها لما صبرنا كما صبروا وهم الحمدلله اجتازوها اما نحن فإمتحاناتنا كانت اقل وتمثلت في الإنشقاقات والإختلافات وما من جماعة والا تعرضت لإمتحان من الله سبحان وتعالى وان كنا نثق ان امر الدعوة سوف يستمر حتى يعلم الله صدق النيات
*ولكنكم جماعة قليلة العدد محدودة الأثر اليوم؟
• ليس المهم العدد الكبير وان كان مطلوبا وانما المهم هو النوع والتركيز على الهدف فمن الأحزاب التى حكمت الدول الشيوعية ما لم يبلغ نسبة ال3% والعلويين الذين يحكمون سوريا اليوم برئاسة بشار خليفة والده حافظ الأسد نسبتهم هى الأقل في سوريا وربما لا تتجاوز ال1%
*الا تدعكم الإنشقاقات تلك لمراجعة المنهج؟
• بالنسبة لنا منهج الأخوان المسلمين واضح جدا وهو لا يحتاج الى مراجعة وان كانت ثمة مشكلة عامة في السودان فيما يلي العلم الشرعى وحتى على مستوى حفظ القرآن والذى انخفض من بعد ان كان في الماضى منتشر جدا وفي الماضى لم نكن مشغوليين بمسألة الحكومة وكنا مهمومين بقضايا اخرى ولكننا اليوم معنيين بكل القضايا وهذا يتطلب عدة وعددا ولابد من تفصيلات في منهج الجماعة ليقابل القضايا المطروحة وستظل ثوابت الجماعة كما هى
*وماهية ثوابت دعوة الأخوان بإختصار؟
• حسن البنا لم يزد على دعواه للأخوة والتفاصيل الباقية معروفة وهى العمل بما جاء في الكتاب والسنة
*ألهذا ليس للبنا كتب في الفكر ؟
• حسن البنا لما سئل عن السبب الذى لم يكتب به تفسيرا خاصا به قال هناك العديد من التفاسير وانا اريد ان أؤلف بين القلوب واخرج رجال وهذه هي المسألة الأساسية بالنسبة لدعوة الأخوان المسلمين وهى الأخوة في الله وعندما تتجاوز ذلك هناك قضايا محلية للأخوان المسلمين كل في بلدانهم كالأخوان في مصر والأخوان في سوريا والأخوان في السودان وهكذا واليوم لا بد للأخوان المسلمين في السودان من ان يخرجوا آراء مفصلة في كل القضايا المطروحة وليس مجرد ترداد لما مضى
*هذا عين ما نادى به الترابي قبل عشرات السنين واختلفتم معه عليه؟
• وماذا ترتب على دعوة الترابي تلك؟نحن متفوقون على اننا في حاجة مفصلة لما يحدث في السودان ولم نقل بغير ذلك ولكن كيف يكون ذلك؟ الترابي يريد ان ينسف الحديث وينسف ما أتى به الصحابة !
*الترابي نادى بمراجعة نهج وطريقة عمل الجماعة؟
• هل اراد الترابي مراجعة منهج الأخوان على ثوابت الإسلام ام على ثوابته هو ؟هنا السؤال –ان كان الترابي يريد مراجعة منهج الجماعة على ثوابت الإسلام فليس هناك ثمة اختلاف وحسن البنا ليس معصوما وكذلك كل الذين سبقوه وكل يؤخذ من حديثه ويرد الا رسول الله (ص)وهذا مبدأ متفق عليه منذ عهد الصحابة وحتى اليوم ولكن شأن الترابي في هذا الأمر مختلف وخلافنا معه على منهج الإسلام وعلى مبادئه وليس على منهج الإخوان المسلمين والترابي كان يقول لأتباعه انتم اخوان مسلمين لكنه حقيقة لم يكن مؤمنا بنظام الأخوان ولا افكارهم ولكن صعب عليه في ذلك الوقت ان يتخلى عن الجماعة او الإسم وان فعل ذلك من بعد شيئا فشيئا
*هل قلت ان الترابي ليس من الأخوان المسلمين؟!
• ظنى انا انه لم يكن مؤمنا لا بنظام الأخوان المسلمين ولا افكارهم ولا قياداتهم ولاشئ من هذا ولا ذاك ولكنه انضم اليهم حسب رواية البعض في المرحلة الثانوية وفي رواية آخرين في الجامعة ولست متأكد من أي الرواتين صحيحة !
*وما مدى معرفتك بالترابي لتطلق هذا الحكم؟
• انا عرفت الترابي منذ العام 1964م وعرفته من بعض الذين عاصروه من قبلي ومما سمعته منه وشهدته شخصيا تأكد لى انه لم يكن من مؤمنا بأفكار جماعة الإخوان المسلمين ولا بقياداتهم ولا بنظامهم في يوم من الايام
*هذى ليست شواهد كافية على عدم اخوانية الرجل الذى قاد الجماعة طوال عقود؟
• هناك شواهد كثيرة على عدم (إخوانية الترابي ) وناهيك عن الإخوان فالترابي له رأي حتى في حديث الرسول(ص) وكذلك له آراء في الصحابه ورأي في قضية المرأة في الفقه الإسلامى وهو لا يؤمن بكثير مما اجمع عليه علماء المسلمين منذ الصحابة والى يومنا هذا !
• على جاويش في سطور
اناعلى محمد احمد جاويش من قرية الجول
(شمال غرب بربر) وجزء من بلدة الباوقة المشهورة بولاية نهر النيل درس مراحله الأولية بالباوقة وبربر ثم المدرسة الثانوية ببورتسودان ومن ثم التحق بكلية الإقتصاد بجامعة الخرطوم والتى تخرج فيها العام 1965م بعد عاد اليها الدكتور حسن الترابي في العام 1964م من فرنسا ويعين عميدا لكلية القانون فيها وكان من ابرز زملاء الدرس ذلك الزمن بالنسبة للأستاذ على جاويش الدكتور زكريا بشير امام والدكتور الحبر يوسف نورالدائم من الإسلامين ومن اليسارين البروفيسور عبدالله على ابراهيم ومن القومين العرب الدكتور اسحق شداد ومحمد على جادين في مجال العمل التحق جاويش فور تخرجه بوزارة المالية لفترة وسافر للعمل بسفارة السودان بلندن وفي لندن انتقل للعمل الخاص في شركة (كونكورب) السودانية لصحابها رجل الأعمال الإسلامي السوداني محمد عبدالله جار النبي جارالنبي ثم انشأ شركة تابعة لبنك فيصل بإسم الشركة الإسلامية للتجارة والخدمات بلندن ورحل للعمل بالمملكة العربية السعودية ومن بعد عاد للسودان لممارسة الأعمال الخاصة في مجال التجارة بالسوق العربي –الخرطوم ومنذ العام 2005-2010شغل مقعد بالبرلمان عن الإخوان المسلمين ليعود من بعد لمكتبه التجاري بالسوق العربي بالخرطوم حتى انتخابه مراقبا عاما لجماعة الإخوان المسلمين خلفا للدكتور الحبر يوسف نور الدائم اما علاقة الأستاذ على جاويش بجماعة الأخوان المسلمين فقد بدأت باكرا ومنذ العام 1954م واستمر ملتزم فيها حتى مؤتمر العام 1969م حيث انشق مع مجموعة الشيخ عبدالله شيخ ادريس والشيخ عبدالرحمن رحمة والشيخ سبال وآخرين فيما استمرت بقية المجموعة مع الشيخ حسن الترابي بما فيهم شيخ صادق عبدالله عبدالماجد والدكتور الحبر نورالدائم حتى العام 1979م لينفصل الأخريان هذان مع مجموعة من الشباب لتتوحد من بعد مجموعة شيخ صادق وشيخ عبدالله شيخ ادريس تحت المسمى القديم (جماعة الإخوان المسلمين)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.