أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    السلطات الإثيوبية تطلق سراح (25) سودانياً    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    توجيه حكومي بزيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    تجمع المهنيين يدعو للخروج في مليونية 24 يناير    الأرصاد: درجات الحرارة الصغرى والعظمى تحافظ على قيمها بمعظم أنحاء البلاد    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    ضبط أدوية منتهية الصلاحية ومستحضرات تجميل بالدمازين    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تطور و دور وسائل الاعلام في جمهورية جنوب السودان بقلم ابرام تيلار كوج كون


[email protected]
الإعلام هو مصطلح يطلق على أي وسيلة أو تقنية أو منظمة أو مؤسسة تجارية أو أخرى غير ربحية، عامة أو خاصة، رسمية أو غير رسمية، مهمتها نشر الأخبار ونقل المعلومات و تقدم الترفيه والتسلية و مهام متنوعة.هذا هو التعريف المختصر للاعلام الحديث .
تحتل وسائل الإعلام عالمياً و في كل الاوقات مكانة متميزة انطلاقا من طبيعة وظائفها وتأثيرها على الانسان (كفرد او كمجتمع او كدولة )، حيث اصبحت العديد من دول العالم في عصرنا الحاضر تعتمد على ثلاث اركان رئيسة في بنائها إلا وهي (السياسة والاقتصاد والإعلام) وتداخل وسائل الاعلام مع جميع طبقات المجتمع هومن ضاعف من تأثير وسائل الإعلام على بناء شخصية الانسان لما تقدمه له من معلومات عبر مساحات كبيرة وعلى مدار الساعة من خلال مختلف وسائلها سواء ان كانت مسموعة كالراديو او مقروءة كالصحف والمواقع اللكترونية او مرئية كالقنوات الفضائية وتسهم هذه الوسائل في بناء القناعات والاتجاهات والمعتقدات عند الفرد والمجتمع .
ونحن نعيش في زمان اصبح للاعلام ادوار و ابعاد اخري اكثرخطورة, فالاعلام اليوم هي التي تقود الحكومات و تسقطها وتحدد نوع الحكم للدول و تتحكم في العلاقات الدبلوماسية بين الدول, و هي الذي تحدد زوق المواطن في ماذا يلبس و ماذا يأكل و اين يسكن و من يختار لكي يكون نائبأ برلمانياً و من يختار لكي يكون رئيساً للدولة.
و بإعتبار إن صورة اي دولة جزء من سيادتها و جزء من تاريخها و ثقافة شعبها .ثم ان هذه الصورة لها تإثيرها السياسي في العلاقات بين الدول و تساهم في زيادة الوعي و المعرفة و ثقافة الجمهور او المتلقي عن كل ما يدور في اروقة السياسة و الاقتصاد و الثقافة و الرياضة والدين و..........الخ , وربطهم بالاحداث محلياً و اقليمياً و عالمياً .
و في عالم اصبح وسائل الاعلام تصنع صور الدول , و اقصد بوسائل الاعلام . الاعلام علي اختلاف اشكاله من اعلام مكتوب مثل (الكتب و الصحف و المجلات و النشرات الدورية ولوحات الاعلانات ) و الاعلام السمعي البصري (الاذاعة والتلفزيون و نوادي المشاهدة والمسارح و دور السينما او العرض )واعلام الكتروني (الصحافة الاكترونية و المواقع التفاعلية او الاجتماعية وشبكات الاتصالات اللاسلكية او الهواتف الجوالة ). اصبح لكل هذه الوسائل تأثيراً مهماً علي الساحة المحلية و الاقليمية و الدولية .
كما اصبح الانتاج الاعلامي من (المسلسلات الدرامية , الافلام الرؤاية ,التقارير الإخبارية , الاعمدة الصحفية , المقالات ,الافلام الوثائقية , البرامج التلفزيونية والاذاعية , الاعلانات ................الخ) اصبحت كلها ليصقة بمشروع او برامج سياسية او دينية ما , سواء كانت عن قناعة من مقدم الرسالة الاعلامية او طمع في شئ ما او هي وظيفة يؤديها كما في حال الاعلام الرسمي للدولة او الاعلام الحزبي او الاعلام الديني حتى. ولذلك من الصعب الحديث عن وجود اعلام حر ومستقل فكل جهاز اعلامي تروج لسياسة معينة لجماعة او جهة ما او صاحب سلطة و نفوذ يريد تشكيل الراي العام حسب رؤيته و مصالحه الذاتية. و هذا ما يحدث اليوم في جميع وسائل الاعلام المحلية والاقليمية و العالمية .حيث نجد إن القضية يتم اختياره بشكل دقيق لتتم معالجته و تقدمه بشكل مدروس تخاطب مشاعر و عقول المتلقين و تشد اهتمامتهم و انتباههم .و كل ذلك بهدف إيصال رسالة معينة و تقديم التاثير المناسب .
نجد اليوم ان هناك و سائل اعلامية دولية و اقليمية, كالصحف السودانية والعربية و القنوات التلفزيونية الفضائية السودانية و القنوات العربية المتحالفة مع الدولة السودانية و نظامها السياسي التي تعمل لاظهر دولة جمهورية جنوب السودان على انها تعاني من نزاعات داخلية سياسية واجتماعية و دينية و عسكرية مزمنة . حتى تظهر كدولة فاشلة, و الدولة الفاشلة لا احد من المجتمع الدولي يحبذ التعاون معها . و كل ذلك لها انعكاسات سلبية على صورة دولتنا و و ضعنا الاقتصادي و لا يجرؤ احد من المستثمرين الحقيقييين في الاستثمار في جمهورية جنوب السودان . و يعني ذلك ببساطة إن التنمية ستقف . ولن تسطيع الدولة الاستفادة من إمكاناتها الاقتصادية و بذلك نعاني من الفقر و البطالة فلا فرص عمل و نماء و امل بمستقبل افضل للمواطن الجنوب سوداني .
و عندما تطرح الاعلام شيئاً تكون تاثيرها سريعاً و عميقاً و باعتبار سيادة الاستقرار و الامن عاملاً اسياسياً لاستمرار النشاط الاقتصادي و نموه في اي دولة .و عندما يقال إن هذه الدولة غير مستقرة يعني عرقلة النشاط الاقتصادي و شل حركته بطريقة يصعب بها تحقيق الرفاه الاقتصادية للدولة المقصودة . و النشاط الاقتصادي المستقبلي و ارتباط ذلك بمعدلات الاستثمار . ولا شك في إن توقعات افراد المجتمع و المستثمرين و المعلومات التي تردهم عن دولة معينه قد تكون لها اثر على قراراتهم الاقتصادية و الاستثمارات الجديدة لهم.
لذلك نجد ان وسائل الاعلام(الحكومي والخاص) في العالم تكتسب يومياً اهمية كبرى , حيث عرف القائمون على شركات الانتاج الاعلامي و الفني على إختلاف اشكاله إن وسيلة الاعلام اليوم وسيلة فعالة لإيجاد ارضية خصبة للتأثير و للتعبير عن راي معينة و رسالة محددة . فنجد اليوم دولاً ومؤسسات تتنافس وبشرسة لريادة هذا القطاع والذي اصبح لها القدر في التحكم في عقول البشر وتوجهيهم.انها صناعة التاثير بالصوت و الصورة و الكلمة, صناعة تعيد برمجة الانسان على مفاهيم جديد .
و نحن نشهد طفرة هائلة فى عدد المحطات الإذاعية الخاصة (اف ام ) العاملة في جمهورية جنوب السودان و التى في راي لها تاثير عالى على زوق المواطن و في تشكيل الراي العام سياسياً و اجتماعياً و دينياً لدى المواطن الجنوب سوداني .برغم انها اذاعات غير متخصصة لان الاذاعات والقنوات التليفزيونية اليوم اصبحت اكثر تخصصية فهناك اذاعات و قنوات إخبارية سياسية و بعضها اقتصادية و دينية و رياضية .....الخ.والاذاعة المتخصصة هى التي تقدم البرامج او الرسائل الإعلامية التى تعنى بنوعية معينة من المضامين البرامجية . فقد تكون الخدمة الإعلامية إخبارية أو غنائية أو دينية أو درامية .الا ان هذه الاذاعات الخاصة الموجودة في جمهورية جنوب السودان تقدم الكثير للمواطن الجنوب سوداني . ببرامجها و الاغاني و النشرات الإخبارية التى تقدمها . وأيضاً فى عدد ساعات البث ، حيث أصبح المعتاد هو أن تكون ساعات البث على مدار اليوم بأكمله لدي معظم هذه الاذاعات .
وهذه الاذاعات الخاصة هي خدمة تقدمها القطاع الخاص كإذاعة راديو جنوبنا اف ام و كابيتل اف ام و إذاعة صوت الشعب و إذاعة ليبيرتي اف ام ......الخ . كما ان هناك أذاعات ذات طابع خاص و عام . أى أنها تقدم الخدمة الإخبارية والتعليمية والتثقيفية والترفيهية ، وكذلك تخاطب كل فئات الجماهير من حيث التركيبة الاجتماعية والعمرية . فهى تقدم نشرات الأخبار ، والبرامج الخدمية كالبرامج التعليمية ، والبرامج الترفيهية سواء كانت غنائية أو درامية ، برامج رياضية ، برامج للأطفال ، برامج للمرأة ، برامج دينية ... الخ . ومن امثال هذه الإذاعات هي إذاعة مرايا اف ام 101 التي تتبع لبعثة الامم المتحدة في جنوب السودان و هي من اشهر الاذاعات المجودة في جمهورية جنوب السودان و هي اذاعة تمتاز بالبرامج الهدافة كما ان خدمة هذه الاذاعة هي الاوسع في جمهورية جنوب السودان . كما ان هناك شبكة الاذاعات الكاثوليكية التي تتبع لكنيسة الكاثولوكية و هي منتشرة في جميع ولايات جمهورية جنوب السودان تقريباً و بأسماء مختلف .مثل صوت المحب اف ام في ولاية اعالي النيل (ملكال)و بخيتة اف ام في الولاية الاستوائية الوسطى(جوبا) و اذاعة الاخبار السارة في ولاية البحيرات(رومبيك) و امانويل اف ام في ولاية شرق الاستوائية(توريت) ......الخ . كما لا ننسى اذاعة سودان راديو سرفيث (اس ار اس اف ام ) التى تتبع او تمؤل بواسطة وكالة الإغاثة الامريكية (يو اس اى اي دي ).
وكل هذه الكم من الاذاعات الخاصة , القطاع الخاص او الجهات المالكة او الداعمة لهاٍ هي التي تتحمل تكلفتها كاملة كما تختلف الأهداف التى تدفع أصحاب رأس المال إلى الإقدام على هذه التجربة التى تتكلف أموالاً طائلة . وإن كانت فى مجملها لا تخلو من الهدف التجارى و السياسي و الديني او المكانة الاجتماعية ، أى أنها تسعى لتحقيق المكسب المادى و المعنوي الشعبي او الجماهيري . ولكن معظم الأهداف التي قد يسعى اليها أصحاب الخدمات الإعلامية الخاصة لتحقيقها من خلال خدماتهم . يتمثل بعضها فى الترويج لمبادىء سياسية و ثقافية ودينية واجتماعية معينة .
و الملاحظ في هذه العدد الكبيرة من الاذاعات الخاصة هي غياب الاذاعات شبه الحكومية في الجانب المتعلق بالعمل الاعلامي اي الاستثمارات الحكومية في المجالات الاعلامية المسموعة و المرئية و المقرؤة . ما عدا المواقع الالكترونية الحكومية المملوكة لرئاسة الحكومة الاتحادية في جوبا اوللحكومات الولاية والوزارات و السفارات و الهيئات و المفوضيات و الادارات الحكومية .
كما نلاحظ إن الجانب الاعلامي الذي يشهد نقصاً واضحاً هي جانب الاعلامي السمعبصري اي التلفزيون . ليس هناك قنوات تلفزيونية عاملة في جمهورية جنوب السودان ما عدا القناة الحكومية الوحيدة . وهي فضائية جنوب السودان(اس اس تي في ) و التى تقدم الخدمة الحكومية . والخدمة الحكومية الغالب ما تسعى لتقديم وظائف الإعلام الأساسية وهى : الإعلام أو الإخبار ، التعليم ، التثقيف ، الترفية .
كما نراي هذه الايام البث التجريبي الارضي لتلفزيون الولاية الاستوائية الوسطى الذي يديره شبكة مدينة الفجيرة الاعلامية .
و لا نعرف مصير الفضائية الجنوب السودانية ايبوني تي في . و فضائية الاستقلال التي ظهرت واختفت دون ملاحظة من الكثير .كما هناك انباء فضائية حديث قادمة لتكون مع اختها الحكومية و هي فضائية زيتزين و التي نراه قد اكتمل ترتبات لبدء البث التلفزيوني و نتمنى لها النجاح في الظهور بالمظهر الذي يقدم و يخدم شعب جمهورية جنوب السودان . و بوجود هذه القنوات التلفزيونية الخاصة يكون قد ازلت الحمل من ظهر القناة الحكومية الوحيدة . و ساهمات في تطوير العمل الاعلامي في جنوب السودان.
كما لا ننسى إن الخدمات الاعلامية الحكومية. او الاذاعات و التلفزيونات الحكومية . و الخدمة الحكومية بالتحديد هى التى تقدمها الدولة خدمة لمواطنيها ، وهى فى الغالب تسعى لتقديم وظائف الإعلام الأساسية وهى : الإعلام أو الإخبار ، التعليم ، التثقيف ، الترفية ، ويمكن أن تضاف إليها فى بعض الخدمات وظيفة الإعلان . والخدمة الحكومية فى الكثير من الأحيان لا تهدف لتحقيق الربح ، إنما يكون هدفها الأساسى هو تحقيق هذه الوظائف التى تعمل على تنمية المجتمع و إعلام الجماهير بكل الجهود والخدمات العامة التى تسعى الدولة لتحقيقها خدمة لمواطنيها . والنهوض به و إخبار المواطنين بكل ما يدور فى أروقة الدولة من تعاملات مع القضايا المحلية والخارجية ، ورأى الدولة فى هذه القضايا ، وكيفية التعامل معها ، كما تعمل الإذاعات و التلفزيونات الحكومية لتحقيق الترابط والتوافق بين الدولة والشعب و الربط بين كل طوائف الشعب وتحقيق الوئام بين جميع افراد الشعب . ياتي في النهاية خدمة تقديم الإعلانات عن السلع والخدمات المختلفة التى يمكن ان يحتاج إليها المواطن فى حياته اليومية.
ومن أمثلة الاذاعات الحكومية هي الاذاعة الام اذاعة جمهورية جنوب السودان المعروفة براديو جوبا.كما ان هناك الاذاعات الحكومية الولاية أمثال ( اذاعة ملكال و اذاعة رومبيك و اذاعة يامبيو اذاعة بانتيو و اذاعة واو واذاعة كواجوك و اذاعة جوبا الولاية التي تحت الإنشاء الى ما اعتقد واذاعة توريت .........الخ.
كما إن الصحافة المقروة او المكتوبة في دولة مثل جمهورية جنوب السودان تركت لها وظيفة إعلام الجمهور وتكوين الرأي العام و عمليات التوعية و التثقيف .........الخ، وهي من خلال عملها تقوم أيضا بالنشاط النقدي والرقابة العامة اي الدور المطلوب من الصحافة و هي الاهتمام بالقضايا الوطنية التي تهم المواطن البسيط . و محاربة الفساد المالي و الاداري و الفساد بكل مسمياته و نشر ثقافة الدمقراطية و الحكم الرشيد و سيادة حكم القانون و تلك الوظائف تختلف في مدى حيادها ومصداقيتها من صحيفة لاخرى.
و الصحافة في جنوب السودان لها مميزات و سلبيات كثيرة . و من مميزاتها هي انها متنوعة في اللغة , فهناك صحافة انجليزية مثل صحيفة جوبا بوست وذا ستيزان و دايلي منتر و جوبا منوتور .............الخ .و هنالك صحافة ناطقة بالعربية امثال صحيفة المصير و صحيفة 9 يوليو و الراي العام و صحيفة الخبر ......الخ . ومن مميزاتها ايضاً الشبابية حيث نجد معظم رؤساء تحرير وكتاب الصحف في جنوب السودان هم من الشباب سوى كانت صحف انجليزية او عربية . وسلبياتها هي عدم استمرارية معظم الصحف لاسباب او لصرعات و التنافس الغير شريف اي الكيديات وغيرة من وسائل التنافس الغير مشرفة . ايضاً من سلبيات معظم إن هذا الصحف هي انها صحف شخصية لاشخاص يدفعون تكاليف بعض الموظيفين و تكاليف طباعة الصحيفة . ثم يستغلون الصحيفة لاغراض شخصية و سياسية و دينية و اجتماعية و قبلية حتي .
كما ان هناك صحافة الكترونية مميزة و نشيطة مثل مواقع قورتونق الاخباري و موقع ساوث سودان دوت نت وموقع ساوث سودان هوب دوت كوم و موقع جوس دوت اورغ الحكومي ........الخ . و هي مواقع اخبارية سياسية اجتماعية اقتصادية ثقافية لها وزنها الاعلامي في جنوب السودان وهي من اشهر المواقع الالكترونية .
واهم ما يميز اذاعات الاف ام المجودة في جمهورية جنوب السودان الخاصة و العامة منها ، وحتى وسائل الإعلام الأخرى كصحف والمجلات والمواقع اللكترونية والنشرات الدورية هو ما يعرف في الاعلام بالمصادر الخاصة التى قد تتمثل فى أشخاص عاديين يقومون بالإبلاغ عن الأحداث التى تقع فى محيطهم للوسيلة التى يتعاملون معها بشكل فورى وسريع ، بل إن بعض اذاعات الاف ام تتعامل مع جمهورها الذى يتابعها بشكل دائم كمراسل لها فى ولاية محددة أوفي مدينة معينة أو في قرية ما ،وهم يمدون الاذاعة او الصحيفة بالأحداث وقت وقوعها ثانية بثانية دقيقة بدقيقة و ساعة بساعة اي فور وقوع الحدث ، و بذلك تصل اخبار الحدث الذي وقع في في رومبيك الي المواطن في توريت او الرنك كأنه حدث هناك. وقد تتشابه الطرق والأساليب التى تحصل من خلالها وسائل الإعلام على الحدث ، لكن تغطية هذا الحدث ، وتعاملها معه هى التى تتفاوت من اذاعة الي اخرى من صحيفة الي اخرى . وهذا هو المحك فى التميز والاختلاف بين خدمة وأخرى .
ففى الإذاعات و الصحف التى تسعى لتقديم الخدمة المتكاملة ، تكون أكثر حرصاً للحصول على المعلومة الأساسية عن الحدث – سواء كان معروفاً مسبقاً ، أو حدث فجأة – وعندما يصلها الحدث تتعامل معه بشكل فورى وسريع عن طريق مجموعات العمل التى تم تشكيلها مسبقاً ، وتدريبها على العمل لتغطية هذه الأحداث بالشكل الحرفى .
المجال الاعلامي عموماً في جنوب السودان تتطور بخطاة سريعة لصالح دولة جنوب السودان و عدد وسائل الاعلام بكل انواعها في زيادة هائلة ., لانه كلما كان هناك عدد كبير من وسائل الاعلام كلما زاد وعي المواطن و معرفته .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.