ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوطن وحب الأخرين رسالة للجميع هل المثقفون فى بلادى مكرمون فائزة عمسيب أنموذجآ ؟؟؟

بقلم :- أسامه مهدى عبد الله -السودان - نيالا - الخرطوم -كاتب و صحفى بموقع وصحيفة سودانيز أون لاين
السودان مهما دندن الشعراء السودان ليس بجنة أرضية فيحاء
لكنه فوق السماء سماء
الوطن السودان مليء بالمبدعين الذين أثروا الساحة عطاء وإمتلكوا حب الجمهور وصاروا نجومآ فى بلادى بفضل جهدهم الذى قاموا به من أجل حب الوطن وحب العطاء لشعب هذا السودان فيما كانوا يقدمونه من رسائل ذات دلالات ومعان فى أرض بلادى هنالك منهم من أدى أسمى رسالة وهى رسالة العلم والمعرفة وتدريس الأجيال ومن ثم طرق درب الفن والثقافة والعلوم هنا أطرح تساؤل هام هل المبدعون فى بلادى مقيمون ؟ وهل المبدعون فى بلادى مكرمون ؟ وهل المبدعون فى بلادى محترمون ؟ الثقافة هى زاد ومعين ومعرفة وهى تلاقح شعوب وهى جسر محبه وهى التى تقرب ولا تفرق كحال السياسة إن الثقافة هى عطاء ونبع ومعين ومعرفة من نجوم بلادى الفنانة سميه حسن التى خاطبتها اليوم عبر هاتف الأستاذ / عبد المنعم عبد الرحمن عبد الله رئيس شبكة أندية اليونسكو ووجدتها هى تلك السودانية القحه ذات الأصول والمعان السامية وكنت مع عبد المنعم ووجدت أحد المهتمين بالتراث الاخ / وليد الذى قال لى أن فائزة عمسيب تعانى وقبلها عانى خضر بشير وغادر الفانيه وعانى زيدان إبراهيم وغادر الفانيه وعانى كثير من المبدعون شعراء كانوا ام كتاب أم نقاد ام رواه ولأن السودانى يمتلك عزة نفس فإنه لا يتسول موائد أو مكاتب المسئولين فإن كان المسئولين لا يعرفون قدر هؤلاء فسلامآ عليك ياوطن يكفى فخرآ أن فائزه عمسيب قدمت لنا الدرر وعبرت لمصر لتشارك فى فيلم عرق البلح وتقدم السودان فى أزهى صورة ولو سألنا أنفسنا أين مكى سنادة لكانت الإجابه .....أسألكم بالله أين مكى سناده أستاذ الأجيال ياعلى مهدى وأين مسرح السودان الذى كان ملاذ أهل السودان والعاصمة فى الستينيات والسبعينيات والثمانينيات وهكذا هذا هو حال الوطن وهذه هى بلادى فهل من متابع وراصد للمبدعون فى بلادى إن المفكر والمثقف والمبدع والفنان كنز يهتم به خارج بلادنا وفى داخل بلادنا لا حياة لمن تنادى مالنا هكذا فى السودان بنى وطنى ؟ ومالنا هكذا فى السودان أيها المسئولون ؟ فهل المثقفون فى بلادى مكرمون ؟؟؟ أحى اليونسكو عبر شبكة الاندية الوطنية برئاسة عبد المنعم عبد الرحمن عبد الله التى لا زالت تهتم بالثقافة والمثقفين وتقدم وجوه جديده للوطن بجهد وطنى خالص
عبد القديم أيها الرجل العظيم سلام
على عبد القديم صاحب مكتبه عبد القديم الشهيرة بنيالا والذى أصبح له مطبعة فى تلك المدينة نيالا البحير غرب الجبيل مدينتنا التى طال فراقنا لها وطال بعادنا منها وقريبآ نحن لها قادمون هذا الرجل له علينا فضل كبير فى أن نسلك طريق ودرب الصحافة ونمارس الكتابه والإطلاع بعد الله ووالدتى الحاجه /رقية محمد احمد يوسف يونس الكنانى حفظها الله ورعاها فقد كنت فى الصف الخامس الإبتدائى وكانت والدتى وهى مديره مدرسة إبتدائية وقتها تشجعنى على القراءة والإطلاع وكانت تشترك لى فى مكتبه عبد القديم حيث كانت تشترك بإسمى شهريآ فى جريدتى الصحافة لمؤسسها عبد الرحمن مختار رحمه الله والأيام لمؤسسها أستاذنا /محجوب محمد صالح وكنت أذهب مزهوآ وأنا طفل لأخذ جريدتى الصحافة والأيام عندما تصل طائرة سودانير الفوكرز مطار نيالا القديم وانا طفل وأشهد من يأخذ مثلى من الموظفين وغيرهم كما كنت منها أخذ كتب المغامرين الخمسه ومجله سمر وعدد من الكتب عبر بوابه عم / عبد القديم تعلمنا القراءة والكتابه والعلم وعبر بوابة عم عبد القديم عرفنا القراءة والإطلاع فى نيالا منذ السبعينيات وكانت وقتها اعمارنا مابين ال10 - 11 عام ويرجع الفضل فى ذلك لهذا الرجل ولوالدتى التى كانت تدفع لى وقتها إشتراك شهرى 5 جنيه سودانى لكى أتمكن من الإطلاع خصمآ من راتبها الشهرى وقد كانت فى حاجة له لكنها قررت أن يكون لها إبن كاتب فكان لها ذلك حفظها الله ورعاها وجعلنى بارآ بها وأعاننى على أن أرد لها ولو قليل من عاطفتها وحنانها تجاهى وكم أنا قزم أمام عطائها وتشجيعها لى اليوم وكم أنا عاجز ان أقدم لها شيء اليوم فى هذا الزمن الصعب ولها التحيه وكذلك أحى عبد القديم الذى لولا مكتبته لما تعلمت وعرفت العلم والمعرفه فله التحيه والود حفظه الله ورعاه ويجب أن يكرم هذا الرجل على قدر عطائه لمدينه نيالا كما أحى حى الكنغو وكر م وتبلديه كرم التى كانت عنوان وقتما كانت البوستة وسيلة الأتصال الأولى فى السودان حيث كانت الرسائل عبر عنوان كرم هكذا السودان - نيالا - بوسته نيالا - حى الكنغو - تبلدية كرم - دكان كرم - فلان ال... ....كانت الرسائل تصل من جميع مدن السودان وخارجها من الدول الأفريقية والعربية وأروبا وغيرها فهل لا زال كرم موجود أم ذهب لجوار ربه وقد سقطت تبلديه كرم فكان سقوطها قبل عشرات الأعوام له صدى داخل وخارج السودان لدى أبناء نيالا أنا سمعت سقوط تبلديه كرم فى الرياض بالمملكة العربية السعودية سقطت تبلدية كرم وسقطت القيم النبيلة فى نيالا وأصبح أبناء الوطن الواحد فى دارفور أعداء سقطت تبلدية كرم وسقطت كل معانى الوفاء والتأخى وصار الناس فى دارفور خشم بيوت وقبائل وألوان وأطياف سقطت تبلديه كرم وسقطت معها كل الاصول والمعان الطيبة فى دارفور سقطت تبلدية كرم وبقى لنا هذا الرجل ومنارته العلمية التى كانت نبراس لنا جميعآ نحى عم / عبد القديم حفظه الله ورعاه ونحى عبره جميع أهل الثقافة بنيالا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.