ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمن يكتب عثمان ميرغني ؟؟؟

كتب عثمان ميرغني في عموده حديث المدينة ترهات بعنوان "لعن الله ... "الراية"!! وأخذ يشتم حزب الله ... وحتى أنه كفره!! هكذا.. مقالة كلها أكاذيب، وجهل، وتعهر صحفي!! وحق لنا أن نسأل عثمان ميرغني ..لمن يكتب هو؟ هل يكتب للقارئ السوداني؟ أم يغازل ويكتب لجهة ما خليجية يخطب ودها؟ نحن نجزم أنه يغازل جهة خليجية، ربما طمعا في تمويل ما – خاصة إنه زبون دائم بقناتي الفتنة الجزيرة والعربية، "يجلبونه" لكي يحلل لهم بزعمهم ما يدور في السودان، بينما هم يصنعون منه صنيعة .. خاصة بعد أن أوقف محمد عطا صحيفة التيار، وصحيفة التيار ليست خالصة لعثمان ميرغني رغم أنه يوهم بذلك، فشركائه هم حسن برقو، وهويدا سر الختم .. عثمان ميرغني أخذ يمثل دور شهيد الصحافة!!
لقد أحسن محمد عطا بوقف صحيفة التيار نهائيا ... وشطبها، لأنها فضلا عن كل موبقاتها فتمويل الشريك حسن برقو فيه شبهة مال مسروق من تشاد، والصحيفة لا ترقى أبدا للعمل الصحفي المحترف. لقد أستغلها عثمان ميرغني بأسلوب منحط، كأن يقبل بإعلانات مدفوعة الثمن يتم تحريرها بأسلوب برئ وتحشر في "خانة اجتماعيات" – كما ضبطته أنا شخصيا يفعل مع العبيد فضل المولى المدير العام لسودانير. عثمان ميرغني مدمن للتكسب الرزيل لأهداف شخصية فهو جوكي عبد الرحمن الخضر!! وجوكي صلاح قوش!! وجوكي على عثمان؟ وحين كترها .. قطعه محمد عطا!!
ولم يخطئ محمد عطا!! إذا رغبت أن تنتقد الحكومة بالفساد، أو وزيرا بالفساد ... أو حتى تنتقد محمد عطا نفسه، يجب أن تكون أنت نفسك نظيفا!! لا تأمر الناس بالبر وتنسى نفسك!! لذا تستحق صحيفة التيار ليس التوقيف فقط بل الشطب!! لقد كثرها عثمان ميرغني كأن يلعب في ديربي حساس ما بين الكبار – أمتطى الجوكي الحصان الخطأ.
وعثمان ميرغني يكذب حين يدعي أن توقيف صحيفة التيار سببه مقالة الدكتور الطيب زين العابدين!! فمن ينسى تلك الصفحة الكاملة التي أفردها عثمان ميرغني كمحمد حسنين هيكل ينصح فيها صلاح قوش بأن يعجل ببسترويكا، وأن يتعشى بهم قبل أن يتغدوا به!! وإن لم يفعل، أنتهى بالضربة القاضية!! ومن ينسى مقالتي تلك حين عنونتها: "المطلوب من دكتور نافع: عمل بروسترويكا صحفية"؟ الزكي يفهم .. لقد فعلها د. نافع، ليس كما رغبنا، بل كما رغب هو، فإحدى ثمار بروسترويكا د. نافع شطب صحيفة التيار. بروسترويكا ببروسترويكا!!
إحدى غلطات الصحفية هويدا سر الختم إنها وضعت "قريشاتها" في المكان الخطأ. وإن كنا آمنا بإخلاصها كصحفية تنتقد فساد الحكومة من أجل الإصلاح وليس لغرض آخر كأي إنسان شريف، لكنها لم تفهم أن جلوسها في خيمة فاسدة نصبها عثمان ميرغني يوصمها بالفساد، ويضعها في وجه المدفع!! فعثمان ميرغني بلا شك يستغل هويدا كطلاء يطلي به قذارته وجسرا يعبر عليه إلى أهدافه المبطنة!! فمتى تفهم هويدا إنها ساذجة!! هويدا في عمودها الأخير في صحيفة الحرة تبكي بحرقة لإحياء الميتة التي تسمى التيار، بالأحرى تبكي "قريشاتها". لا أرى هنالك حلا لها سوى أن تعتذر لمحمد عطا، وأن تنتظر إلى أن تباع الصحيفة لمشترى آخر ترضي عنه "الحكومي!!" حينها ربما تستعيد مالها المجمد، غير ذلك فلن تقوم التيار من قبرها في مدافن فاروق!!
أما هذه المرة فعثمان ميرغني يلعب كجوكي لجهات أجنبية – بالتحديد للسعودية ولقطر!! الرجل أتحفنا بمقالة لا تخاطب القارئ السوداني بل تخاطب السفيرين السعودي والقطري!! فالقارئ السوداني يتابع أحداث سوريا عن كثب ويعلم تماما أن بشار الأسد طحن العصابات الإرهابية في كافة سوريا طحنا، وبشكل خاص أنتصر الجيش العربي السوري هذه الأيام في مدينة "القصير" الإستراتيجية، وقد أجمعت كل صحافة العالم أن العصابات المجرمة انهزمت في القصير، بعضها قتل، وبعضها فر، وبعضها أستسلم بسلاحه، وبعضها (حوالي مائة) لبسوا لباس النساء بعد أن انحشروا مع المدنيين الذين فتح لهم الجيش العربي السوري ممرات آمنة ولكن تم اعتقالهم. ورفع جيش الأسد علم الدولة السورية، وأستعاد المباني الحكومية، ونظفها من الألغام والمتفجرات، لقد أحتل الجيش العربي السوري نصف مدينة القصير، ويتوقع أن يسيطرة على كافة القصير في بضع أيام، بعد أن أستخدم خطة حصار محكمة وأصبح المسلحون بفضلها محاصرين ومعزولين عن أية إمدادات تسليحية أو غذائية الخ قد تأتي من لبنان، ولأول مرة يستخدم الجيش العربي السوري نيرانا أشد فتكا لم يألفها المسلحون من قبل – فرموا السلاح وولوا الأدبار!!
أخبار انتصار الجيش العربي السوري في القصير على قفا من يشيل، ولكن عثمان ميرغني لا يرى هذا النصر بعينيه الكليلتين!! عجيب!! وأزداد صريخ قطر والسعودية ونبيلهم العبري، حتى القرضاوي أخذ يولول .. لفرض وقف نار فوري لإنقاذ اللصوص، وآكلي البشر، ومغتصبي النساء القتلة!! بالله عليك كيف لم يسمع أو يقرأ ذلك صحفي كبير (!) مثل عثمان ميرغني؟
بل في القصير وضع الجيش العربي السوري يده على عربة جيب إسرائيلية داخلها أجهزة متقدمة في التشويش والراديو الخ ثم ضرب الجيش السوري عربة جيب إسرائيلية اخترقت خط الهدنة في طريقها لتجمعات وأوكار المسلحين بالقرب من الحدود مع الجولان المحتل!! وهكذا فتحت سوريا جبهتين في وقت واحد – جبهة ضد عصابات الناتو والسعودية وقطر وتركيا، وجبهة الجولان ضد إسرائيل!!
فهل الذي يفتح جبهتين يا عثمان ميرغني مهزوم في مدينة القصير؟ أرسلت سوريا خطابا لمجلس الأمن، يقول الخبر:
(وجهت وزارة الخارجية والمغتربين اليوم رسالتين متطابقتين إلى كل من رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة حول قيام قواتنا المسلحة بتدمير عربة إسرائيلية بما فيها دخلت من الأراضي المحتلة وتجاوزت خط وقف إطلاق النار وقيام العدو الإسرائيلي بإطلاق صاروخين حراريين من موقع تل الفرس المحتل باتجاه احد مواقعنا في قرية الزبيدية دون وقوع إصابات.
وجاء في الرسالتين الموجهتين "لاحقا لرسائلنا السابقة الموجهة إليكم بخصوص الاعتداءات الإسرائيلية على السيادة السورية وخرقها اتفاقية فض الاشتباك وأخرها رسالتنا المؤرخة في 8 أيار 2013 قامت عربة إسرائيلية في الساعة الواحدة وعشر دقائق من صباح يوم 21-5-2013 بخرق خط وقف إطلاق النار والتوجه باتجاه قرية بئر عجم التي تقع في المنطقة المحررة من الجولان في أراضي الجمهورية العربية السورية حيث يوجد في هذه القرية مجموعات إرهابية مسلحة ما دفع القوات المسلحة السورية إلى استهداف العربة الإسرائيلية المذكورة كما قامت إسرائيل بإطلاق صاروخين حراريين من موقع تل الفرس في الجولان السوري المحتل باتجاه أراضي الجمهورية العربية السورية".
وقالت الوزارة في الرسالتين "إن هذين الحادثين يشكلان خرقا جديدا لميثاق الأمم المتحدة ولاتفاقية فض الاشتباك واعتداء على السيادة السورية".
وأضافت وزارة الخارجية والمغتربين.. "لقد قامت الجمهورية العربية السورية بالتعامل مع هذا الخرق في إطار ممارسة الحق في الدفاع عن النفس الذي يصونه ميثاق الأمم المتحدة وقد سبق للحكومة السورية أن لفتت انتباهكم إلى هذه الخروقات الإسرائيلية وإلى تدخل إسرائيل في الشؤون الداخلية السورية عبر تقديمها دعما لوجستيا للمجموعات الإرهابية المسلحة في سورية بما في ذلك تلك الناشطة في منطقة فصل القوات واعتداؤها على أراضي الجمهورية العربية السورية وهي ممارسات تشكل بمجملها انتهاكا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة".
وشددت الوزارة في رسالتيها على "أن الجمهورية العربية السورية إذ تضع هذه الحقائق أمام مجلس الأمن تؤكد مرة أخرى على حقها في الرد فورا على أي اختراق لسيادتها وحرمة أراضيها وذلك في إطار ممارستها لحقها في الدفاع عن النفس وتتوقع قيام المجلس بوضع حد للخروقات الإسرائيلية التي تنتهك ميثاق الأمم المتحدة واتفاقية فض الاشتباك").
بلعت إسرائيل الضربة!! تقول الأخبار: "الأسد يضرب في الجولان وإسرائيل «تحتفظ بحق الرد»!! أي والله!! لقد أنقلب الوضع على الساحر تماما. إسرائيل تهرب من بشار الأسد خوفا من حرب شاملة!! معقول؟ هل أنا في حلم؟ حتى واشنطون والعواصم الأوروبية نصحوا إسرائيل ألا تدخل في حرب شاملة ضد سوريا وإلا انهزمت ودمرت تماما!!
وتتالى الأخبار: أكد الباحث السياسي والاستراتيجي حميدي العبد الله أن انجازات الجيش السوري في مدينة القصير شكلت تحولا جذريا يدفع المتورطين في ألازمة السورية وفي مقدمتهم أميركا، إلى مراجعة حساباتهم.
في آخر المقالة سنعطيكم وصلات أهم الصحف لمتابعة الشأن السوري!! ولكن دعونا نرجع لعثمان ميرغني.
ونقول للحمار عثمان ميرغني لقب سيد المقاومة: "السيد" وليس "الشيخ"!! لا تقل الشيخ حسن نصر الله، قل السيد حسن نصر الله!! كذلك يستخدم الحمار عثمان ميرغني أسم سيد المقاومة بدون لقب تحقيرا لشأنه (قال نصر الله..وقال نصر الله) ..، ومن تكون أنت وما تكون؟ يحكى في التاريخ، أن أبا حنيفة النعمان (80-150ه) فقيه المذهب الحنفي زار الإمام جعفر الصادق عليه السلام في المدينة المنورة، وكان الإمام يتوكأ على عصا رسول الله – يتوارثونها أبا عن جد، فما من أبي حنيفة إلا أنه أخذ العصا وقبلها، وهنا شمر الإمام الصادق عن كم جلبابه ومد ساعده لأبي حنيفة وقال له: قبل يد رسول الله!! وقبلها أبي الحنيفة.
أيها الذليل عثمان: ذرية "سيدنا" محمد مثل الحسين عليهم السلام هيهات منهم الذلة (الحسين مني، وأنا من الحسين – هكذا قال نبينا!) بل أنت الذليل يا عثمان!! يقول النبي صلى الله عليه وآله: "الحسن والحسين سيدان إن قاما أو قعدا!!" (قاما أو قعدا يعني سلما أو حربا!!). والسيد حسن نصر الله هو حفيد سيدنا الحسين!! هم أسيادي وأسياد المؤمنين حقا، وربما ليسوا أسيادك كما كتبت في مقالك الأعور، فمن هم أسيادك يا عثمان؟ هل آل سعود وآل الثاني؟
حين أرسل الملعون يزيد بن معاوية رسله لمحاصرة الحسين عليه لإسلام كأن يبايعه وإلا قتله، قال الإمام الحسين عليه السلام: (ألا وأن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين: بين السلة والذلة)!! ما معنى السلة؟
معنى السلة: مواجهة السيف والقتل، والذلة: هو الإذلال والخضوع لحكم يزيد، لذلك قال الإمام الحسين موضحاً خياره: (وهيهات منا الذلة، يأبى الله لنا ذلك، ورسوله والمؤمنون، وحجور طابت وطهرت، وأنوف حمية، ونفوس أبية، من أن تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام). يعني أن الإمام الحسين لا يمكن أن يقبل بالإذلال، وأنه يؤثر القتال ومواجهة الظالمين والشهادة في سبيل الله تعالى على أن يقبل بالذلة والسلامة تحت ظل اللئام.
هذه هي أخلاق السيد حسن نصر الله حفيد الحسين الذي أنتصر على جيش دولة إسرائيل التي لا تقهر أيما انتصار في تموز من 2006م!!
أيها القراء ... الشيء الغريب عثمان ميرغني ينكر هذا الانتصار التاريخي الإلهي في خط الإمام الحسين، ويسفه السيد صاحب الانتصار، ويتندر من حزب الله ويكذب ... ويدعي أن حزب الله في حرب تموز التي استمرت 34 يوما قتل 12 جنديا إسرائيليا فقط!! ألم أقل لكم عثمان هذا حمار!! ربما الصاروخ البحري الذي أطلقه السيد حسن نصر الله، سيد المقاومة، بإشارة من يده إذانا كي: أطلق!! والعالم العربي يشاهدونه والصهاينة في بث حي، هذا الصاروخ وحده قتل 24 جنديا بحريا إسرائيليا حين أصاب البارجة إصابة مباشرة!!
أليس من المنطقي أن عثمان ميرغني يكتب للسفيرين السعودي والقطري في الخرطوم ويقول لهما: أنا هنا في خدمتكم؟
لقد بحثنا عن خسائر إسرائيل في حرب تموز (يوليو) 2006م وكان هذا التقرير:
تقرير فرنسي يكشف خفايا وتفاصيل الخسائر الإسرائيلية في حرب حزب الله: الموساد قتل الحريري. ذكر تقرير فرنسي نُشر في الولايات المتحدة أن الموساد الإسرائيلي يقف "وراء اغتيال رفيق الحريري"، موضحاً أن الحرب على لبنان جاءت نتيجة ل" تفاهم إسرائيلي أمريكي مسبق". وقام بترجمة التقرير المنشور في مركز "axis of logic" في الولايات المتحدة الباحث الأمريكي المشهور بريان هارينغ Brian Haring، والتقرير عبارة عن 300 صفحة، يتضمن صور وخرائط ومخططات بيانية حول الحرب الإسرائيلية على لبنان في تموز الصيف الماضي. وقال التقرير الفرنسي بحسب ترجمة الباحث هارينغ إن "أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية الموساد هي التي قامت باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري". وكان الحريري قد اغتيل في 14 شباط من عام 2005، ويتهم تحالف 14 آذار (بقيادة سعدو الحريري!) اللبناني سورية بالوقوف وراء الاغتيال، فيما تنفي سورية هذه الاتهامات وتقول أنها مستعدة لمحاكمة أي سوري يثبت تورطه بعملية الاغتيال.
وأوضح التقرير أن "الحرب الإسرائيلية الأخيرة على لبنان لم تكن رد فعل مباشر على إقدام حزب الله على أسر جنديين إسرائيليين في 12 تموز الماضي, بل كانت وليدة خطة إسرائيلية مدبرة وتفاهم أميركي- إسرائيلي مسبق". وقام أفراد من حزب الله باختطاف اثنين من الجنود الإسرائيليين في ذلك الوقت، الأمر الذي أدى إلى اشتعال حرب تموز والهجوم الإسرائيلي على بيروت وتدمير البنى التحتية وقتل المئات. وأشار التقرير إلى أن "خسائر إسرائيل الحقيقية هي أقرب إلى الخيال إذا ما قورنت بما صرحت به الحكومة الإسرائيلية رسمياً". وأضاف باستناده إلى مصادر رسمية إسرائيلية أن "خسائر إسرائيل من العسكريين بلغت 2300 قتيل وليس 119 فقط منهم 600 توفوا في المشافي نتيجة إصاباتهم البليغة، أما عدد الجرحى العسكريين ذوو الجروح البليغة الذين بقوا على قيد الحياة فقد بلغ 700 جريح، وهناك 65 منهم قتلوا بطريقة مرعبة تحت الأنقاض من خلال تدمير البيوت اللبنانية التي لجئوا إليها على رؤوسهم بالصواريخ المضادة للدبابات".‏ واستمرت الحرب أللإسرائيلية على لبنان 34 يوما في الفترة ما بين 12 تموز إلى 14 آب، وقتلت نحو 1200 شخص، تحت ذريعة قيام حزب الله بخطف الجنديين الإسرائيليين.
وجاء في التقرير إن "عدد الدبابات وناقلات الجنود الإسرائيلية التي دُمرت بشكل كامل في الحرب بلغت 65 دبابة وناقلة جنود منها 38 من طراز ميركافا دمرت بالصواريخ المضادة للدروع, في حين دُمرت 15 دبابة بالعبوات الناسفة المزروعة في الأرض, أما عدد الدبابات وناقلات الجنود التي أصيبت في الحرب فبلغ 93 دبابة وناقلة جنود".‏
كما أوضح التقرير أن مقاتلي حزب الله "استطاعوا قتل 18 جندياً إسرائيلياً دفعة واحدة في بنت جبيل بتاريخ 27 تموز, وفي وقت لاحق من نفس اليوم والمكان قتل 41 جندياً إسرائيلياً، وتم تدمير 12 مدرعة وثلاث ناقلات جنود و8 أصيبت بشكل بالغ، من خلال كمين نصبه مقاتلو حزب الله".
وتابع التقرير أنه "في 9 آب (أغسطس) تمكن مقاتلو حزب الله من قتل 23 جندياً من خلال تدمير المنزل الذي لجأ إليه الجنود الإسرائيليون, وفي 12 آب تمكنوا من قتل 24 جندياً خلال اشتباك واحد، فضلاً عن خمسة آخرين في طائرة الهيليوكبتر التي أسقطتها صواريخ حزب الله في اليوم نفسه".
وتدهورت شعبية اولمرت ووزير الحرب عمير بيريتس منذ الحرب على لبنان التي قتل فيها 158 إسرائيليا بينهم 117 جنديا و41 مدنيا حين أطلق حزب الله خلالها ألاف الصواريخ على إسرائيل.
وحول المدمرة الإسرائيلية البحرية "ساعر" التي أصابتها صواريخ حزب الله بتاريخ 14 تموز قبالة الشواطئ اللبنانية ذكر التقرير أن "عدد الضباط والجنود الإسرائيليين الذين قتلوا فيها بلغ 24 ضابطاً وجندياً".
وكانت السلطات الإسرائيلية نفت بعد استهداف المدمرة أن يكون حزب الله قد أصابها بصواريخه، إلا أنها اعترفت في وقت لاحق بإصابة المدمرة، وأعلنت عن مقتل أربعة في ذلك الحادث.‏
وكشف التقرير أن "عدد الغارات الجوية التي نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي بلغت 12 ألف غارة جوية، في حين استخدمت القوات البحرية الإسرائيلية 2500 قذيفة وصاروخ، كما استخدمت القوات البرية مئة ألف قذيفة".
وأشار التقرير إلى أن "خسائر لبنان كانت ذات طبيعة مدنية في أغلبيتها، حيث بلغت نسبة الأطفال الذين قتلوا جراء القصف الإسرائيلي, ممن هم دون سن ال 13 عاماً ما نسبته 30% من مجموع الضحايا.
وتابع التقرير أن إسرائيل "دمرت نحو 600 كيلومتر من الطرق، 73 جسرا، 31 هدف مدني مثل مطار بيروت والموانئ ووحدات معالجة الصرف الصحي"، بالإضافة إلى "تدمير 25 محطة وقود، 900 محل تجاري، 350 مدرسة ومشفيين، 15 ألف منزل، في حين تضرر 130 ألف منزل بنسب مختلفة".‏
المصدر: شبكة فلسطين للحوار.
http://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=128853
وكخدمة صحفية مميزة لقراء سودانيزاونلاين قمنا بالبحث عن تقرير بريان هارينج هذا، واليك مقطع مهم، وتجد التقرير كاملا بالوصلة الأسفل:
Official Israeli figures for the Israel Defense Forces troops killed range from 116 to 120. The Israel Ministry of Foreign Affairs gives two different figures 117 and 119 the latter of which contains two IDF fatalities that occurred after the ceasefire went into effect. In September 2006, two local Israeli news papers released insider information ensuring that the Israeli military death toll might climbed to around 540 soldiers. Israel refuses any outside agency access to its lists of the dead and wounded but an examination of all the accurate information available as of January 1, 2007 indicates that Israeli Defense Forces lost a total of 2300 killed with 600 of these dying in military hospital facilities subsequent to the conclusion of the fighting and an additional 700 very seriously wounded.
http://www.axisoflogic.com/artman/publish/Article_24264.shtml
لماذا يكذب عثمان ميرغني؟ لماذا هذا الانحطاط الصحفي والأخلاقي؟ ألم يكن كمال العبيد محقا بوصفه بالحيوان؟ لقد حرق عثمان ميرغني كل مراكبه وفقد صوابه بضياع صحيفة التيار، واليوم يفقد البقية الباقية من كرامته ومصداقيته .. ويبيع نفسه لدول الخليج التي تحارب سوريا وحزب الله!! الحمار يقول الثورة الحرة في سوريا!! ونسأل من أين وكيف هي حرة!! وإليك عموده كاملا:
العنوان، لعن الله "الراية"!!
لعن الله (الراية).. لعن الله (البطاقة).. أرأيتم المشهد المخجل الذي يدمي القلوب حسرة على الشعارات عندما تفضحها الأفعال!!
حزب الله اللبناني بزعامة الشيخ حسن نصر الله رفع جبين العرب وهو يقصم ظهر الهجوم الشرس للجيش الإسرائيلي لأكثر من شهر في معركة تموز.. الشهيرة.. وهل تذكرون حسن نصر الله بعد نهاية تلك المعركة الطاحنة وهو يوجه حديثه إلى كل الأمة الإسلامية بمنتهى الزهو والفخر والإنجاز.. وتعلقت الآمال بحزب الله.. الملليشيا التي قهرت الجيش الذي لا يقهر..
ومرت السنوات.. وتفجرت الثورة الحرة في سوريا.. شعب طلب الحرية بمنتهى السلمية.. لكن الرئيس الأسد خاض في أوحال دماء الأطفال والنساء والشيوخ في القرى والمدن التي دكها دكا..
قبل أكثر من سنة تقريبا.. حدث التفجير الشهير في وزارة الدفاع السورية وقضي فه على قيادات الجيش والأمن السوري.. فظهر الشيخ حسن نصر الله على الشاشة يتحدث بكل حسرة.. وقال موجها حديثه للأنة العربية (أتعرفون من هم هؤلاء الرجال الذين قتلهم التفجير.. هم الأبطال الذين زودوا حزب الله بالسلاح خلال حربه ضد إسرائيل)..
دفعة واحدة كشف الشيخ نصر الله على الشاشة الأوراق.. لم يكن قادرا أن يشرح للعرب كم قتل حزب الله من جنود الجيش الإسرائيلي بالسلاح السوري.. وكم قتل الأسد بسلاح سوريا من أبناء الشعب السوري.. أكثر من (80) ألفا من الأنفس البريئة التي لم تطلب سوى الحرية..
لم يجر الشيخ نصر الله كشف حساب يخصم بموجبه جثة (12) إسرائيليا فقط قتلهم حزب الله في حرب تموز بالسلاح السوري.. مقابل ال (80) ألفا الذين قتلهم السلاح السوري في سوريا..
ومنذ يومين تدور حرب دموية في بلدة (القصير) في سوريا.. حزب الله دفع بكتائب عالية التدريب لتخدم مع جيش الأسد.. تحولت بنقدية حزب الله لتطلق النار على صدور الشعب السوري بدلا من الجيش الإسرائيلي.. وأين؟ في سوريا.. بالله عليكم أين الدين هنا؟
القرآن وصف مثل هذه القيادة.. قيادة نصر الله.. بأنها (عبادة لغير الله).. روى عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم، وفي عنقي صليب من ذهب فقال لي: "يا عدي أطرح هذا الوثن من عنقك، فطرحته ثم انتهيت إليه وهو يقرأ (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله) حتى فرغ منها، قلت له: إنا لسنا نعبدهم، فقال: "أليس يحرمون ما أحل الله فتحرمونه ويحلون ما حرم الله فتستحلونه؟" قال قلت: بلى. قال: "فتلك عبادتهم".
الرسول صلى الله عليه (وآله) وسلم وصف من يطيع القائد في كل ما يأمر به دون تبصر بأنه كمن يعبده.. خاصة عندما يستحل دماء الأبرياء.. بأمر الحزب أو الجماعة.
لعن الله (البطاقة) حينما تصبح بديلا للعقل والبصيرة.. لعن الله (الراية) حينما تمنح القائد حق تبرير الحلال والحرام حسب المصلحة.. لا المبادئ!!
انتهى عثمان ميرغني رضي الله عنه هنا!! ونقول له لا يا شيخ!؟ على مين؟
ما فات على الفهلوي عثمان أن هذه الحروب المفروضة على سوريا من الخارج بقيادة تل أبيب وواشنطون والرياض والدوحة وأنقرة عمرها سنتان وأكثر!! وهذا وقت كافي لكي يفهم الصحفي أو الشريك في صحيفة تسمى التيار سابقا حقيقة ما جرى ويجري في سوريا!! لذا عثمان ميرغني لديه خياران إما إنه فعلا حمار أو إنه يتعهر بقلمه ليتقوى بالسفيرين السعودي والقطري ويرتزق منهما، علهما يضغطان محمد عطا عبر قنوات خلفية؟ ولننبه القراء الكرام أن يتولى حمارنا الصحفي شيخ الفتنة القردضاوي أو أمير قطر الصهيوني أو ملك السعودية الذي يقوي علاقاته مع تل أبيب هذا شأنه، ولكن أن يكذب ويكذب عدة كذبات وحين يتعمد الكذب أن حزب الله قتل 12 جنديا إسرائيليا فقط، وأن يقلب الحقائق ويدعي أن بشار الأسد يقتل شعبه السوري بدلا من قتله وطحنه للسلفيين للإرهابيين اللصوص، خوارج العصر القتلة، وأن يدعي أن سيد المقاومة أو حزب الله أصبحا ربا من الأرباب يتعبد به المجاهدون الإسلاميون في لبنان أو في سوريا فهذه لن نفوتها له، ومن ثم نعطيه حقه من الألقاب التي يستحقها، ليس أقل من حمار!! فأمثال هذا الصحفي الفاشل الذي يلوي عنق الحقائق لا يستحق لا الاحترام ولا يستحق حتى مناقشته بل وصفه بالوصف الذي يستحقه.
ولكي نثبت لك إنه حمار يبحث عن الكلآ السعودي والقطري، أقرأ هذا الخبر:
رغم أن الشيخة هند بنت حمد آل ثاني قد ظهرت بكثافة إلى جوار والدها أمير دولة قطر على هامش نشاطاته السياسية، وخصوصا في مؤتمرات القمة العربية والإسلامية التي استضافتها الدوحة في العام قبل الماضي، وشاركت ضمن الوفد القطري إلى القمم العربية، إلا أن ظهورها أصبح أكثر كثافة وطغياناً في الحدث القطري، خصوصا فيما يتعلق بالنشاط السياسي لوالدها الأمير، التي تدير مكتبه الخاص في الديوان الأميري القطري منذ آذار|مارس 2007، وهو أرفع منصب متقدم في الديوان الأميري إلى جوار الأمير، فيما رافقته بقوة في أسفاره الأخيرة، وأصبحت كظله تماما.
وفي محطات والدها الأمير خارجيا من طهران الى موسكو ونيويورك وأخيراً واشنطن، ظهرت الشيخة هند بملابسها الأنيقة الداكنة بمعيته في جميع زياراته واستقبالاته، إذ شوهدت وهي تتحدث معه باستمرار على إنفراد، وتقدم إليه العديد من الأوراق والملفات، وتعطيه بين حين وآخر سماعة هاتفها النقال ليحادث أحد المسؤولين العرب أو الأجانب، وهي مهمة قد تبدو سهلة للوهلة الأولى، إلا أننا عندما نتذكر أنها تتعامل مع رؤساء وملوك وزعماء العالم سندرك حجم مسؤوليتها، خصوصاً وأنها حديثة التخرج، فقد أنهت دراستها الجامعية في العام 2006 من جامعة دوك في ولاية كارولينا الشمالية، بتفوق، قبل أن تتبع شهادة البكالوريوس، بدرجة ماجستير في حقوق الإنسان من كلية لندن الجامعية (UCL) في العام التالي.
ومع تعيين هند قبل ثلاث سنوات مديرة للمكتب الخاص لوالدها، فقد ظن البعض أن دورها سيبقى "شرفياً" ولدواع "بريستيجية"، وأن من سيتحمل أعباء المكتب هم مجموعة من الجنود المجهولين المختبئين خلف الستارة، إلا أن معرفة الشيخة الشابة بأدق تفاصيل عملها كسّر ظنون البعض وأوهامهم.
ووصل الأمر ذروته بعد أن كلفها أبوها بمهام خارجية، سياسية وإنسانية، إذ حمّلها رسائله إلى مسئولي بعض الدول، وأنابها عنه لتمثّله في تقديم التبرعات لدور الأيتام والجمعيات الخيرية. وهي المسائل التي لم تتطرق لها الصحافة القطرية، التي تتلقى أخبار القصر والديوان الأميري عبر الطرق الرسمية التقليدية، وتحديدا البيانات الرسمية، وهنا تبدو هند زاهدة طوعا بأضواء الفلاشات، والرغبة في الظهور، إذ تظهرها الصور الرسمية لنشاطات أمير قطر، وهي تجلس على كرسي خلفي ملاصق لوالدها. العارفون يتحدثون عن جديتها بإسهاب، دون أن ينسوا الحديث عن اهتمامها الظاهر بأناقتها..
ماذا تقول الأخبار عن الشيخة هند قبل يوم واحد؟ هند ابنة أمير قطر: أبي يدعم الإرهابيين في سورية تحت اسم الثورة!! فجرت هند ابنة حمد ال ثاني أمير قطر قنبلة كبيرة عندما وجهت انتقادات حادة عبر تغريدات على حسابها الشخصي في موقع تويتر ووصفت تدخل دولة قطر بالشأن السوري فضيحة لتاريخ دولة قطر.
وقالت “والدي دعم الثورة السورية لإيمانه إن ما يجري هناك هي مطالب شعب ولكن ما نشاهده اليوم عكس ذلك لقد شاهدت مقطع فيديو بثه المقاتلون وهم يقومون بأكل قلوب أبناء جلدتهم، هذه المشاهد ليست لمطالبين بالحرية إنما هي جرائم بحق الشعب السوري”.
وأضافت “أنا انتقد تدخل بعض المقاتلين السعوديين هناك ومن أعطى التصريح لهم بقتل وإعدام المواطنين السوريين لقد وصلني مقطع فيديو أيضاً يظهر مواطن سعودي يقوم بإعدام 21 مواطن سوري قالوا إنهم من الجنود، وأنا بنظري هذا ما يحول الثورة من ثورة شعب إلى ثورة إرهابية”. انتهى!!
وإن نختلف مع الشيخة هند إنها لم تكن ثورة حرة ولا يحزنون، وإنما الشيخة الشابة تمارس خط رجعة ذكي لحفظ ماء وجه مشيختها بعد انهيار عميان الثورة الحرة حين لم تنطبق حسابات "المشيخة" مع حسابات "البندر السوري" الذي يديره دكتور العيون بشار الأسد، وإنما ما تم على يد أبيها مؤامرة كبرى من الألف إلى الياء تم إعداد تفاصيلها منذ عام 2005م ودخول الاستثمارات القطرية لسوريا، ونصبت لهذه المؤامرة الكبرى "القمم الاقتصادية" من أجل الاستثمار في "الثورة السورية" وصنع اختراق استراتيجي في العمق السوري (الصورة)، إلا أن الشيخة الشابة كانت أفضل من حمارنا السوداني. فحمارنا السوداني ما زال يكرر الدعاية السمجة والجبنة القديمة التي تجاوزتها الأحداث وكانت تبثها العربية والجزيرة وأمدرمان قبل سنتين خلون، أي قبل أن تنكشف الأكاذيب الممنهجة والمصنوعة في الاستوديوهات الخليجية على يد خبراء أجانب في الحيل السينمائية والتلفزيونية.
أكثر عبارات عثمان ميرغني نفاقا، عبارته: .. بالله عليكم أين الدين هنا؟ ونحن بدورنا نسأل خريج مدرسة محمد سعيد معروف الصحفية الانتهازية، أية بطاقة تحمل، وأية راية ترفع؟ هل راية الناتو والمركز البريطاني في الخرطوم؟ أم راية منظمات الأمم المتحدة التي كانت تملأ جيوبك بالإعلانات في صحيفة التيار سابقا؟ وما الذي أزعجك في مدينة "القصير"؟ هل سوى أن بشار الأسد أغلق على المسلحين في القصير الآن والساعة وأخذ يسحقهم سحقا مثل الذباب؟ القصير.. وما أدراكم القصير!!
لقد أخطأ محمد عطا حين لم يوقفك من الكتابة بشكل مطلق، أنت الذي يستحقها ولا يستحقها الصحفي المحترم المخضرم حيدر المكاشفي!!
شوقي إبراهيم عثمان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.