كمال الجزولي سيقتص، بالقانون وبالعدالة، لأرواح شهداء الثورة .. بقلم: جابر حسين    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللجنة القومية السودانية تطلق " نفرة كبرى " اغاثة متضررى السيول والامطار بالدوحة
نشر في سودانيزاونلاين يوم 01 - 09 - 2013


اللجنة القومية السودانية تطلق " نفرة كبرى "
اغاثة متضررى السيول والامطار بالدوحة

اطلق ابناء الجالية السودانية فى المركزالثقافى مساء امس الاول الجمعة اولى حملات دعم " نفير" اغاثة متضررى السيول الامطار والفيضانات استجابة لدعوات اللجنة القومية وقفزت التبرعات الى اكثر من 100 الف ريال وشهدت الاحتفالية العديد من الفعاليات كما تم عرض فيلم توثيقى عن الاضرارالتى احدثتها السيول الامطار فى كافة المناطق المتضررة وفى مستهل الاحتفالية تحدث سعادة عبد الدائم البشير القائم باعمال السفارة بالدوحة حيث اشاد بهذا التلاحم الوطنى الشعبى لابناء الجالية وقال ان اللقاء يعتبر يوما مشهودا من ايام الوطن وفى مثل هذه الملمات يتعزز الولاء للوطن
واشاد سعادته بالدعم القطرى السخى للسودان من القيادة القطريه وكافة جمعيات العمل الخيرى وشدد بان قطر دوما كان لها السبق فى مؤازرة السودان فى الملمات مشيدا بجهود سمو الامير الوالد الشيخ حمد بن خليفةال ثانى وسمو الامير المفدى الشيخ تميم بن حمد ال ثانى فى الدعم المتواصل للسودان فى كافة المجالات واضاف التحية لقطر حكومة وشعبا وللمنظمات الخيرية القطرية التى كانت فى خط الدفاع الاول لاهلنا فى السودان
لجنة قومية حيادية
ونوه بان انشاء اللجنة القومية كان وليدا شرعيا للجنة القومية لتى تشكلت فى السودان ضمن وزارة الخارجية والداخلية وجهاز المغتربين والمؤسسات ذات الصلة وقال ان اللجنة القومية فى قطر شكلت بحيادية تامة لتضم كافة مكونات الجالية وهى اضافة الى اللجنة السابقة وليست بديلة لها وان هذا اللقاء هو بداية لانطلاقة اخرى لدعم المتضررين فى السودان وتحدث فى اللقاء نائب رئيس اللجنة القومية " ابو بكر حكمدار" الذى اشاد بمساهمات قطر عبر الجسر الجوى الذى يتواصل لدعم السودان مشيدا بجهود اللجان التى انبثقت عن اللجنة القومية معددا الانشطة المختلفة التى قمت بها لاستقطاب جهود ابناء الجالية
وقال ان الاضرار كبيرة والناس هناك تتحرك حسب امكانياتهم مشيدا بجهود" نفير وعوافى " فى دعم المتضررين وشدد بان اللجنة القومية لن تهمش احدا لتوحيد كافة الجهود والامكانيات لاطلاق قدرات اكبر
فيما قالت عواطف عبد اللطيف رئيسة اللجنة الاعلامية بان اللجنة لديها برامج عمل فى مسارات محتلفة تشمل دراسة انشاء قرى نموذجية بتكلفة اقتصادية باستخدام مواد محلية وجارى التشاور بشانها مع جمعية المهندسين القطرية وشركاتهم من المهندسين السودانيين واقامة ورش عمل يتبناه مركز اصدقاء البيئة ومنظمات المجتمع المدنى السودانية لتدوير النفيات والاستفادة من مياه الامرطاب والفيضاناتالى جنب استجعاء تجربة وخبرات فطر فى مؤتمر المناخ العالمى الذى استضافته الدوحة
و اعلن الزميل حسن ابوعرفات نائب مدير التحرير عن مساندة ودعم جميع العاملين من السودانيين بدار لشرق للنفير وطالب بضورة تكاتف الجهود الشعبية والوطنية لمساندة اهلنا فى السودان واعلن تبرع السودانيين بدار "الشرق " ب 5 الاف ريال قطر الى جانب التحرك لاستقطاب الدعم المادى من كافة الاعلاميين والصجفيين السودانيين العاملين فى قطر
واشاد " حماد الفادنى " مدير عام مكتب منظمة الدعوة الاسلامية بقطراميرا وحكومة وشعبا والتى تقود جهودا كبيرا فى عمليات الاغاثة بالتنسيق مع المنظمات الخيرية القطرية ومكاتبها فى الخرطوم
وسرد واقع الحال هناك موضحا بان الاعلام السودان لم يرصد بواقعية حجم الكارثة وان التقارير الوارده من هناك متفاوته مشيرا الى الاجتماعات التنسيقية التى تقودها المنظمة لتجاوزاية ازدواجية وضمان وصول المساعدات الى المتضررين وقال ان الاوليوات الان يجب ان تتركز على برامج اصحاح البيئة خاصة فى المناطق الطرفية
توفير الادوية والعلاج والكساء
واقترح الفادنى دراسة امكانية تبرع السودانيين براتب يوم من كافة ن العاملين بقطر لدعم جهود الاغاثة واضاف ان مرحلة الاعاشة قطعت شوطا كبيرا وان التركيز فى المرحلة القادمة يجب ان يكون على تعزيز ودمع التبرعات النقدية لشراء المواد الغذائية المحلية للمتضررين وتحاشى تكاليف نقل المساعدات العينية جوا اضافة الى توفير الادوية والعلاج والكساء
وقال د عثمان بشير رئيس الجالية الذى عاد من السودان توا وتعرف على الاوضاع ميدانيا حيث شدد بان المتضررين فى وضع ماساوى يجب حشد كل الجهود لاغاثتهم
وقال هناك عمل كبير يجرى على الارض من كافة الجهات وان الاغاثات تتواصل لدع المتضررين مشيدا بقيام اللجنة القومية وبجهود " نفير " و"عوافى" واضاف بان اهلنا فى السودان يحتاجون لدعم كبير ومؤازرةوتضافر للجهود من كل الجهات
وتحدث فى اللقاء الشيخ محمد عبد الكريم الشيخ عضو الهيئة العليا لرابطة علماء السودان الذى سرد حجم المشكلة من خلال الجولات الميدانية التى قاموا بها مع الجمعيات الاغاثيةالمختلفة
وقال ان الاغاثة القطرية كانت السباقة واول دولة عربية وخليجية ارسلت الاغاثات الى المتضررين
واضاف من خلال تفقدنا ا جوا للسيول والامطار فان حجم الماساة لايمكن سردها او ان تحكى وان كل تلك المناطق تعكس الواقع المرير الذى يعيشه المتضررين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.