مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المذكرة التي قيدتها هيئة محامي دارفور لدي المفوضية القومية لحقوق الإنسان عن نصر الدين مختار وآخرين
نشر في سودانيل يوم 24 - 11 - 2017


لدي المفوضية القومية لحقوق الإنسان
بموجب أحكام المادتين9/1/2(أ/ب/ج/د/ه/ز/ط) و(10/1/أ) من قانون المفوضية القومية لحقوق الإنسان لسنة 2009 مقروءة مع أحكام الشريعة الإسلامية والإتفاقيات والمعاهدات الدولية الملزمة
إعتقال الطالب/ نصر الدين مختار محمد عبد الله
الرئيس السابق لرابطة طلاب دارفور بجامعة القرآن الكريم وآخرين
السييد/ رئيس وأعضاء المفوضية اقومية لحقوق الإنسان
تحية طيبة
وإذ نشير للموضوع أعلاه وإستنادا لأحكام المادة (10/1/أ) من قانون مفوضية حقوق الإنسان لسنة 2009 مقروءة مع المادة (9/1/2أ/ب/ج/ه/ط) وما نص عليه المادة 27 من الدستور لسنة 2005 ساري المفعول وأحكام المواد 5/9/10 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والمواد 6/7 من الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب والمواد 1/2/3/9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان نتقدم لكم بهذه المذكرة نيابة عن أسر المقدم بشأنهم الطلب وهم 1- نصر الدين مختار محمد عبد الله الطالب بجامعة القرآن الكريم 2- بشير يعقوب محمد الطالب بالجامعة الإسلامية 3- آدم زكريا آدم الطالب بالجامعة الإسلامية 4-سالم محمد سالم الطالب بالجامعة الأهلية 5- الهادي عبد المؤمن عبد الله الطالب بالجامعة الاهلية 6- عبد المالك موسي إبراهيم الطالب بالجامعة الأهلية 7-زكريا موسي أبكر الطالب بجامعة الزعيم الاوهري 8- محمد موسي الطالب بجامعة السودان نلتمس تدخلكم لدي جهاز الأمن لكفالة الحقوق الدستورية والقانونية للمقدم بشأنهم الطلب والذين ظلوا يتعرضون للإستهداف وإهدار حقوقهم المكفولة بالدستور والقانون والقوانين والإتفاقيات الملزمة التي صادقت عليها حكومة السودان وصارت جزءا لا يتجزء من القانون الوطني حيث :-
أولا : في الوقائع
المقدم بشأنه الطلب الأول :
ظل المقدم بشأنه الطلب الأول يتعرض لإستهداف الوحدات الجهادية لحزب المؤتمر الوطني بجامعة القرآن الكريم بصورة شخصية وتعريض حياته للخطر سابقا في 14 /11/2015 داهمت الكتائب الأمنية والجهادية لطلاب حزب المؤتمر الوطني المقدم بشأنه الطلب الأول في سكنه الخاص بالخرطوم وأعتقلته ومعه آخرين من دون أي سبب حيث مكث في الإعتقال لعدة أشهر تعرض خلاله لصنوف من أنواع التعذيب والصعق الكهربائي ولم تفرج عنه أجهزة النظام إلا بعد أن ساءت حالته الصحية ولم يتم التحقيق معه أثناء الإعتقال المذكورعن أي فعل مخالف للقانون كما لم ينسب له أي تهمة وأفرج عنه من دون أي مساءلة قانونية مما يؤكد أن الغرض الأساسي من ذلك الإعتقال كان حرمانه من حقه القانوني والدستوري في الحرية والكرامة الإنسانية وحرمة التعذيب .
نتيجة لما لحق بالمقدم بشأنه الطلب الاول من تعذيب وسوء معاملة كادت أن تؤدي بحياته في الإعتقال قام بعد الإفراج عنه من دون أي مساءلة أو إتخاذ إي إجراء ضده بالتقدم ببلاغ لدي النيابة المختصة بالخرطوم في مواجهة من مارسوا عليه التعذيب والتنكيل تم قيده كإجراءات أولية ولتمتع عناصر جهاز الأمن ومحسوبية بالحصانات ظل البلاغ في مرحلة الإجراءات الأولية .
في 22/8/2017 داهمت كتائب من الوحدات الجهادية لحزب المؤتمر الوطني بجامعة القرآن الكريم وللمرة الثانية المقدم بشأنه الطلب الاول عقب خروجه من الجامعة وأداء إمتحان وأطلقت وأبلا من الطلقات النارية في الهواء ثم إعتقلته وفي ظروف وملابسات إعتقاله بتلك الشاكلة ما يشير إلي تعرض حياته للخطر خاصة وهو يعاني من أمراض مزمنة .
بالمعدة وآثار التعذيب السابق من جراء الإعتقالات المتكررة ويعزز ذلك عدم السماح لأي من أفراد أسرته أو محاميه بمقابلته أو التعرف علي مكان الإعتقال .
المقدم بشأنهم الطلب من الثاني حتي الثامن :
المقدم بشأنهم الطلب من الثاني وحتي الثامن تم إعتقالهم في يوم 13/9/2017 من أماكن متفرقة بولاية الخرطوم ولم يكن أي منهم في وقت الإعتقال يمارس أي فعل من الأفعال المخالفة للقانون ولأغراض الكيد تم الحاق المقدم بشأنه الطلب السادس ببلاغ مفتوح تحت المواد 139و69 و77 من القانون الجنائي 91 وتم التحري معه وأمرت النيابة بالإفراج عنه بضمانة مالية قدرها 15000 جنيه (خمسة عشرة الف جنيه ) تم دفعها وبعد إكمال إجراءات الضمان وأثناء خروجه من الحبس داهمه الامن وتم إعتقاله ونقله لمكان غير معلوم .
لقد كثفت كتائب الوحدات الجهادية لحزب المؤتمر الوطني بالجامعات مؤخرا من حملاتها التعسفية في إعتقال طلاب دارفور بالجامعات السودانية واعتقلت العشرات وفتحت في مواجهتهم عددا من البلاغات الكيدية فالآن هناك ستة آخرين يواجهون بلاغات كيدية بمحكمة بحري وأربعة عشرة طالبا يواجهون بلاغات كيدية بنيابة الدويم وخمسة آخرين يواجهون بلاغات كيدية بمحكمة امدرمان شمال وثمانية عشرة طالبا بجامعة النهود يواجهون بلاغات كيدية بمحكمة ونيابة النهود الذين الزموا بدفع كفالة قدرها 850000 جنيه وغيرها في مسلسل مستمر بوتيرة متصاعدة.
تمارس كتائب من الوحدات الجهادية الأمنية لحزب المؤتمر الوطني بالجامعات إعتقالاتها من دون مساءلة وتحت الحماية السلطوية مثلما حدث مؤخرا بداخلية طلاب جامعة أمدرمان الإسلامية بأبي سعد من سلب ونهب وترويع لطلاب دارفور بالداخلية المذكورة .
ثانيا : في الدستور والقانون والإتفاقيات والقوانين الملزمة -
المادتان 19/1/أ ق ا ج و17 منه نصتا علي السلطات الحصرية للنائب العام في الإشراف علي سير الدعوي الجنائية وتوجيه التحري ومباشرة الإدعاء أمام المحاكم الجنائية في الدولة وتضمنت أحكام المادة (4/ ق ا ج 91) علي مبادئ وأحكام أوجب القانون أن تراعي ومن أهمها ان لاجريمة ولاعقوبة الإ بنص قانوني وأن المتهم برئ حتي يصدر حكم بإدانته من محكمة مختصة وفقا لأحكام القانون وان يكفل للمتهم حقه في مقابلة أسرته ومحاميه وأن يمد بالضروريات خاصة المواد الغذائية والعلاجية اللأزمة .
كما نصت المادة (27/3/4) من الدستور ساري المفعول27/3 (تعتبر كل الحقوق والحريات المضمنة في الإتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان والمصادق عليها من قبل جمهورية السودان جزءا لا يتجزء من هذه الوثيقة ) ,27/4 منه (تنظم التشريعات الحقوق والحريات المضمنة في هذه الوثيقة ولا تصادرها أو تنتقص منها).
العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية جاء في مواده بان تتعهد الاطراف (السودان موقعة ومصادقة) بإحترام الحقوق بموجب النص التالي (الجزء الثاني المادة 2-1)تتعهد كل دولة طرف في هذا العهد باحترام الحقوق المعترف بها بما فيه وبكفالة هذه الحقوق لجميع الافراد الموجودين في إقليمها والداخلين في ولايتها دون أي تمييز بسبب العرق ,أو اللون ,أو الحنس , أو غير ذلك من الأسباب المادة (3) منه (تتعهد كل دولة طرف في هذا العهد (أ) بأن تكفل توفير سبيل فعال للتظلم لأي شخص أنتهكت حقوقه أو حرياته المعترف بها في هذا العهد حتي لو صدر الإنتهاك عن أشخاص يتصرفون بصفاتهم الرسمية ,(ب) بأن تكفل لكل متظلم علي هذا النحو أن تبت في الحقوق التي يدعي إنتهاكها سلطة قضائية أو إدارية أو تشريعية مختصة,أو أية سلطة مختصة أخري ينص عليها نظام الدولة القانوني , وبان تنمي إمكانية التظلم القضائي ,(ج) بأن تكفل قيام السلطات المختصة بإنفاذ الأحكام الصادرة لمصالح المتظلمين , المادة (7) (لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة ).
الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب المادة (6) منه نص علي (لكل فرد الحق في الحرية والأمن الشخصي ولايجوز حرمان أي شخص من حريته الإ للدوافع وفي حالات يحددها القانون سلفا ,ولايجوز بصفة خاصة القبض علي أي شخص أو إحتجازه تعسفا ) و(7/1) منه ( حق التقاضي مكفول للجميع ويشمل الحق في اللجوء للمحاكم المختصة بالنظر في عمل يشكل خرقا للحقوق الأساسية المعترف بها ,(ب) الإنسان برئ حتي تثبت إدانته أمام محكمة مختصة ) , (ج) ( حق الدفاع بما في ذلك الحق في إختيار من يدافع عنه) , (د) (حق محاكمته خلال فترة معقولة وبواسطة محكمة مختصة محايدة ), (7/2 منه) ( لا يجوز إدانة شخص بسبب عمل أو إمتناع عن عمل لا يشكل جرما يعاقب عليه القانون وقت إرتكابه ولا عقوبة الإ بنص والعقوبة شخصية .
الإعلان العالمي لحقوق الإنسان المادة (1) منه تنص علي (يولد جميع الناس احرارا متساوين في الكرامة والحقوق وقد وهبوا عقولا وضميرا وعليهم أن يعامل بعضهم بعضا بروح الأخاء ) المادة (2) منه (لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الورادة في هذا الإعلان دون أي تمييز ) ,(3)(لكل فرد الحق في الحياة والحرية والسلامة الشخصية ), (9)( لا يجوز القبض علي أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفيا )
ثالثا في الاسباب :
الوحدات الجهادية لحزب المؤتمر الوطني بالجامعات لا تستند في وجودها لأي قانون كما تمارس مخالفات أفضت لإنتهاكات جسيمة لعديد كبير من طلاب دارفور ونجم عن ممارسات هذه الوحدات إزهاق للأرواح وسط الطلاب كما والحق تواجدها بمقار الجامعات من دون مسوغ قانوني أو مبرر موضوعي أضرارا بسمعة الجامعات السودانية ورسالتها العلمية والأخلاقية وعزز من ثقافة العنف الطلابي وتكريس ظواهر القبلية والجهوية والتطرف.
تقدمنا نيابة عن المقدم بشأنهم طلب بمذكرة للنائب رئيس المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان بموجب سلطاته وصلاحيته المنصوص عليها بموجب أحكام الملدتين 19/1/ا /ق إج 1991 والمادة 17 منه منذ 18/10/2017 نلتمس تدخله ولم يباشر النائب العام رئيس المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان اي إجراء لكفالة حقوق المقدم بشأنهم الطلب حتي الآن .
مما تقدم نلتمس من سيادتكم الأتي :-
إتخاذ الإجراءات اللازمة لكفالة الحقوق الدستورية والقانونية للمقدم بشانهم الطلب والتدخل لدي الوحدات الجهادية المعنية وجهاز الامن للإفراج الفوري عنهم .
فتح ملف تحقيق والنظر في أسباب تواجد الوحدات الجهادية بالجامعات السودانية والتوصية للجهات المعنية بإغلاق هذه الوحدات ومساءلة منسوبيها عن أفعالهم المخالفة للقانون وإنتهاكات حقوق الإنسان .
التحقيق في أسباب إعتقال المقدم بشأنه الطلب وآخرين وإتخاذ الإجراءات اللأزمة لمنع إعادة إعتقالهم حيثما تم الإفراج عنهم وتصحيح أوضاعهم الحقوقية المهدرة .
ولكم الشكر
مرفق كشق بأسماء مقدمي المذكرة
كشف بأسماء مقدمي الطلب
1- محمد عبد الله الدومة
2- صالح محمود محمد عثمان
3- نصر الدين يوسف دفع الله
4- تاج الدين الصديق أحمد
5- الصادق علي حسن
6- آدم محمد ابراهيم راشد
7- يوسف ادم بشر
8- طارق ابراهيم الشيخ
9- جبريل حامد حسابو
10- نفيسة النور حجر
11- عازة محمد احمد
12- محاسن عوض
13- مصطفي محمد
14- عبدو اسحق
محامون متضامنون


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.