معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل سيفقد كمال عمرالمحامي صوابه ؟؟ .. بقلم: اخلاص نمر
نشر في سودانيل يوم 18 - 04 - 2018

***عقب وفاة شيخه ، وجد المحامي كمال عمر نفسه مهمشا ، صرخ بقوة رافضا هذه الصفة، التي احاطت به ، فاصبح يردد في كل سانحة ( لايستطيع كائن من كان ، ان يهمشني ، في المؤتمر الشعبي، ولو همشت في الامانة العامة ، فهي لاتستطيع تهميشي في وجدان وقواعد الحزب، لذلك انا موجود )..
**ورغم ان كمال عمر تقدم باستقالته من موقعه التنظيمي في العام الماضي ، ورفض عضوية البرلمان ، الا انه صوب سهاما لاذعة على الدكتور على الحاج ، موضحا انه ( اجدر بقيادة الحزب واكثر اصالة منه ) متهما في افادته بان الحاج يجلس في كرسي الامانه العامة دون معاناة ..فكمال عمر كان يسعى لخلافة شيخه ، ماجعله يصرخ بقوة في كل مناسبة ، وبدونها ، انه الاحق بذلك ، وفند اسبابه ، بأنه كان لصيقا بشيخه اكثر من غيره، وانه تعرض للسجن والمعتقل وضيق العيش ، بينما الحاج مستمتعا في ذلك الوقت باجواء بون الرائعة ...
**يتحين كمال عمر الفرص ، واذا لم يجدها يختلقها عنوة ، ليثبت انه هو من يحق له رسن الحزب ، الامر الذي وسم عمر ، بأنه (ادمن ) ذكر هذه الزعامة ، (التي طارت من يده )، وتحول الحدث الى اكثر ، من سؤال ظل يردده لنفسه ولغيره ولخاصته ،ليقول ( ولماذا تطير وانا الذي لم يهرب للخارج ، ونحن اولاد الترابي )..
**تتنازع كمال عمر كثيرا ، مشاعر شتى ، فتارة يوجه نباله لعلي الحاج ، ومرة اخرى يقدم له الاعتذار الناعم ، هذا التناقض جعل منصة على الحاج في حالة سكون وحركة، ففي سكونه يشغل باله اختيار الامين العام للحزب ، وفي حركته يصف الحاج بانه (لقاها باردة )!!
** سيفقد كمال عمر صوابه ،ان استمر على هذا المنوال ،خاصة وان احاديث تتبادلها الاسافير ،بان كمال عمر قد تلقى تهديدا (جامدا) حال مشاركته في ندوة دعت لها امانة الطلاب !!في مقر الحزب بالخرطوم ، تجمعت مايمكن ان نطلق عليها مشكلات عميقة تقارب المصائب ، على رأس المحامي من كل الاتجاهات ، واصبحت المواجهة مكشوفة، اكثر من ذي قبل ، اثقلت رأس عمر ،فاّثر الالتزام بالبعد عن اي شىء ( يوتر العلاقة مع الامين العام ) حسب قوله ...
***تعصف بحزب المؤتمر الشعبي العواصف ، وكمال عمر واحد من الذين أثاروا الغبار داخل الحزب ، فطفت الى السطح ( المجموعات ) واصبح المؤتمر الشعبي مثقل بها ، فهذه لعلي الحاج وتلك لكمال عمر ، فياترى ماذا تحمل لنا الايام القادمة؟؟ هل (سترتاح اعصاب )المحامي ، ان تنحى له الامين العام عن مقعده؟ ننتظر ..
** ارحل ياعبد الحميد كاشا ، وفي يدك كل اعضاء حكومة ولاية النيل الابيض ...
صحيفة الجريدة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.