الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ايتام علي الحدود الامريكية والاباء والامهات احياء يرزقون .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 24 - 06 - 2018

تراجع الاهتمام بصورة نسبية عن قصة اطفال الحدود الذين ادخلتهم ادارة الرئيس الامريكي ترامب معسكرات اعتقال انيقة علي الحدود الامريكية مع دولة المكسيك بعد ان فصلتهم عن عوائلهم في قصة تفاعل معها اغلبية الشعب والمجتمع الامريكي ومع تفاصيلها المؤلمة والصادمة وتناقل العالم كله اخبارها واستنكرها الناس من كل جنس ولون في العملية التي اعادت الي الاذهان بعض الصفحات المؤلمة من تاريخ النازية والحروب الكارثية الكبري في فيتنام والعراق وسوريا الحالية .
الرئيس الامريكي بعد ان تم اجباره علي توقيع امر تنفيذي بوضع حد لتلك الماساة التي وحدت الشعب الامريكي والضمير الانساني ضده في ايام معدودة وفعلت به مالم تفعله السياسة ومتغيراتها عاد ليتحدث بالارقام عن تفاصيل مؤلمة وصادمة عن كيفية استغلال بعض المهاجرين الغير الشرعيين لبلاده في انشطة الجريمة المنظمة وتجارة المخدرات والقتل وذكر بالارقام تفاصيل من دفعوا ارواحهم ثمن لتلك الانشطة التي تستخدم الحرية في المجتمع الامريكي التعددي والذي يمثل قرية عالمية مصغرة في غير مقاصدها واهدافها وماذكره الرئيس الامريكي في هذا الصدد حقائق لالبس ولاغموض فيها عن التطور المذهل لانشطة الجريمة المنظمة والتقليدية ومايتبعها من عنف فردي في مجتمع صناعي ورأسمالي مفتوح مثل المجتمع الامريكي.
من حق الرئيس واي امريكي اخر ان يعمل من اجل محاربة الظواهر والانشطة المشار اليها وهناك عشرات الطرق والمداخل لذلك الموضوع ولكن ليس عن طريق الاندفاع والتعميم المخل وادانة امم وشعوب باكملها بجريرة مجموعات منحرفة وللاسف الرئيس الامريكي اتبع نفس الاساليب المشار اليها في تصريف امور الدولة الامريكية عن طريق المعالجات الغريبة واهانة الامم المتحدة التي تعتبر وحتي هذه اللحظة خيط الرجاء الاخير في الحفاظ علي امن وسلام البشرية والحضارة الانسانية المهددة بالزوال بسبب المعالجات الانتحارية لادارات امريكية سابقة في مرحلة مابعد احداث ستمبر 11 الكارثية والتي تم اختطافها واستخدامها في جريمة اخري وغزو واحتلال العراق الذي اشعل حرب عالمية صامتة وغير معلنة علي الرغم من نتائجها الواضحة والاختلالات الاستراتيجية المترتبة عليها.
ايام قليلة فصلت بين قضية اطفال الحدود وقرار نفس الادارة الامريكية الانسحاب من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة عقابا للمنظمة الدولية التي لم تتجاوب مع قراره نقل سفارة بلادة الي القدس الشرقية وتهديدة المباشر للامن والسلم الدوليين وفتحة الباب امام مهددات جديدة لاينقصها عالم يعيش علي كف عفريت كما يقولون وماهو اقبح من ذلك قيام الرئيس الامريكي بمقايضة علاقته بالمنظمة الدولية بالدعم المالي الذي تقدمه بلاده لها في احد فصول الاهانة المشار اليها.
قصة اطفال الحدود الامريكية مثلت اختبار حي للضمير الامريكي والعالمي وخلقت وحدة شعور انساني لو توفر مثلها قبل غزو واحتلال العراق علي سبيل المثال واثناء الازمات والكوارث الدولية المماثلة لتوفر علي العالم انهر الدماء التي سالت والموارد المهدرة .
من حق الرئيس الامريكي ان يترجم مخاوفة المشروعة علي بلادة من عملية الاختراق والهجرات الغير مشروعة والجريمة التقليدية والمنظمة الوافدة علي بلاده والتي اصبحت بالفعل تشكل خطر مباشر علي المجتمع الامريكي شريطة تجنب الاندفاع والتعميم وتناسي ان الكثيرين الذين سقطوا برصاص وخناجر المجرمين الافراد وعصابات الجريمة في شوارع وطرقات المدن الامريكية هم من المهاجرين العاملين في مختلف انشطة الحياة اليومية من المكافحين ودافعي الضريبة القادمين من بلاد ودول اخري من الذين دخلوا امريكا من ابوبها المشروعة لذلك لايجوز التعميم واصدار الاحكام المطلقة في مثل هذه الامور.
للاسف عاش الاطفال موضوع القضية ايام من الاحساس الحقيقي " باليتم " الذي لاتعوضه تلك المعتقلات الانيقة واجهزة الكومبيوتر و العاب الفيديو بعد ان حرموا من الاباء والامهات الذين هم في نفس الوقت احياء يرزقون.
اخر الاخبار الدرامية ذات الصلة بهذا الموضوع التي تتناقلها الصحف ووكالات الانباء قيام مواطن امريكي وصاحب مطعم بطرد السكرتيرة الصحفية للرئيس الامريكي في اطار استنكاره لما جري لاطفال الحدود في تصرف فردي له اكثر من معني ومدلول ليتحول في ساعات قليلة الي حدث مدوي وقضية عامة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.