لماذا كل هذا الصياح والنباح والنواح ضد السودان .. بقلم: عكاشة السيد عكاشة /نيروبى    انطلاقة الورشة غير الرسمية بين الحكومة والحركة حول علاقة الدين والدولة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكتابات الاستعراضية ومخاطر انهيار المتبقي من كيان الدولة السودانية . . بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 18 - 07 - 2018

التطورات الجارية الان داخل السودان علي صعيد الملاحقات القانونية لبعض المتهمين بالتورط في بعض جرائم الفساد لفتت الانظار الي حجم المخاطر المحدقة بالبلاد في بلد تعجز عن توفير بضع ملايين من اجل الافراج عن سلع استراتيجية وحيوية وضرورية لاستمرار حياة الناس اليومية والامر جد لا لعب والدول لاتدار علي طريقة رزق اليوم باليوم ومصائر الامم والشعوب لاترهن لمثل هذا النوع من العبث خاصة في بلد مثل السودان الراهن الذي اصبح اشبه بقنبلة موقوتة.
في عملية فلاش باك عادت الذاكرة الي مباني الحزب الاتحادي الديمقراطي السوداني بضاحية مصر الجديدة مطلع التسعينات واجتماع لعدد من الصحفيين السودانيين لتقييم الموقف بحضور نفر كريم بعضهم رحل عن دنيانا اذكر منهم الاستاذة حيدر طه والاستاذ التيجاني الطيب وتحدث الحضور كل من موقعه وعندما جاء دوري تحدثت عن ضرورة مراعاة الفرق الجوهري بين معارك الامس واليوم وطبيعة المواجهات مع الانظمة العسكرية التقليدية السابقة والنظام العقائدي الذي يتشكل اليوم في الخرطوم وقطع علينا الحديث صوت عبقري لشخصية حزبية طلب منا بالحرف الواحد التوقف عن " الفلهمة " والكلام " الكبار كبار " وان لانحبط الناس ونستعد للتجهيز " لطيارة السيرة " العائدة الي الخرطوم لان النظام سيسقط قريب جدا هكذا قالها وذاك مبلغ علمه من الامر واكتفي الناس بالتبسم والاندهاش ولازلنا في انتظار الطائر الميمون والعودة الي الخرطوم حتي هذا اليوم.
من الصعب جدا التكهن بما يحدث في مستقبل الايام والي اين ستنتهي المجهودات الرسمية لحكومة الخرطوم في تطويق الفساد والحفاظ علي الاستقرار في البلاد وكل الاحتمالات واردة بما فيها حدوث انفلات وفوضي دامية تقضي علي المتبقي من كيان الدولة السودانية المترنحة وتلحقها ببقية المقابر الجماعية في المنطقة .
علي ارض الواقع ومع فائق التقدير والاحترام لكل المجهودات لكن لاتوجد مؤسسات لمعارضة قومية يمكنها التعامل مع احتمالات الموقف البالغ الخطورة والتعقيد في حال حدوث ما لاتحمد عقباه في ساعة معينة وكان من الممكن قيام كيانات مهنية وقومية مستقلة تطلع بواجب قومي حتي تكمل الاحزاب السياسية اصلاح اوضاعها وتضع تصور لادارة الازمة المحتملة ومنع انهيار المتبقي من الدولة السودانية واستباق ومنع حدوث الفوضي واخذ القانون في اليد وعدم الاعتماد علي العالم الخارجي والانظمة الاقليمية والدولية المعطوبة والمهدمة.
وعلي ذكر الكتابات الاستعراضية اذكر انه قد تم ارسال تصور ومقترح لقيام مركز سوداني للمساعدة القانونية الي عدد من الشخصيات العامة حول مشروع يقضي علي العشوائية في التقاضي خاصة في مناطق الصراعات ويساهم في رد الحقوق الي اهلها في اطار المؤسسية ويقطع الطريق عمليا علي الفوضي واخذ القانون في اليد في ظل الاوضاع المعقدة التي تعيشها البلاد وان احد هولاء العباقرة الكرام ونجم " شباك " اليكتروني لم يكتفي بتجاهل المقترح وهذا حقة وانما رد علينا متهكما في احد كتاباته الاستعراضية ومعتمدا في تهكمه علي ما تبثه مجالس " الونسة " والدعاية الامنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.