أُدرجت ضمن أجندة التفاوض الانتخابات والدستور... أجندة مختلف عليها !!    اتفاقيات سودانية روسية لتنفيذ مشروعات زراعية ونفطية بالسودان    تشييع مهيب لضحايا الطائرة و"القضارف" تعلن الحداد ليومين    وزير الصحة يتخوف من حدوث أزمة في الدواء بالولايات    السودان وبيلاروسيا يوقعان اتفاقاً بربع مليار دولار    د.صدقي كبلو : ميزانية 2018 : هل تحققت تنبؤاتنا بفشلها؟ وإجراءات أكتوبر تسير في طريق الفشل!!    "المركزي" يتعهَّد بتوفير السيولة لشراء الذهب من المُنقِّبين    حريق ثانٍ يلتهم مخازن كبيرة بسوق أم درمان    الزكاة تدفع ب(24,417,500) جنيه ودعم عيني للخلاوي ومؤتمر لتطوير المنهج    شكاوى وعدم رضا من المزارعين لفرض (50) جنيهاً على قنطار القطن بمشروع الجزيرة    وزارة الكهرباء : إنتاج طاقة من الرياح    لا للتطبيع مع إسرائيل .. !!    المريخ يخسر في الجزائر..يتأهل واتحاد العاصمة يغادر    بعثة الهلال تنزل تونس اليوم.. “الزعفوري” يرسم خطة (عبور الأفارقة)    “نتنياهو”: الطائرات الإسرائيلية ستتمكن من التحليق فوق أجواء السودان    “الصادق المهدي” يبدي استعداده للمثول أمام المحكمة في قضية “مهدي شريف”    القبض على أخطر شبكة ولائية سرقت (34) موتر وبيعها في ولايات أخرى    تفاصيل مثيرة في استجواب متهمين بقتل تاجري عملة وسائق أمجاد    “أحمد سعد عمر” يكرم الفائزين في جائزة أفرابيا في نسختها الرابعة    رحلتو بعيد نسيتو!!    الفراغ والحرص على الفارغة !!    قوات إسرائيلية تقتحم مقر وكالة الأنباء الفلسطينية    ضبط مصانع تستخدم شحوم الحيوانات في تصنيع زيوت الطعام بأمبدة    زيادة كبيرة في الفراخ والكتكوت يقفز ل(22)جنيهاً    تبرئة زوجين من تهمة إنجاب (4) أطفال بطريقة غير شرعية    المحكمة تخاطب رئاسة الجمهورية في قضية حرق قرية السنادرة    السجن والغرامة لشاب أدين بالشروع في سرقة مقعد سيارة    منجد النيل يخطف الانظار في الجزائر وينال الإشادة من القاعدة الحمراء    5 مليارات دولار أعمال الإغاثة في اليمن    ود الشيخ يهنيء جماهير المريخ بالتأهل ويتمسك بالاستقالة    هولندا تدشن مشروعات لدعم اللاجئين الجنوبيين بالنيل الأبيض    أكد وجود صعوبات في التسيير المالي    الهلال يتطلع لتكرار سيناريو 2011م أمام الإفريقي التونسي    الخرطوم: توجيهات بنقل المواطنين بالمركبات الحكومية    إنصاف مدني: لست مُتخوِّفة على نجومتي وسحب البساط من تحت أقدامي..    شهده حفله بالمسرح القومي في أمدرمان.. الفنان عبد القيوم الشريف يُلوِّح بعمامته في الهواء.. وبلوبلو ترقص على إيقاع الطمبور    بعد انتشار خبر التصديق للحفلات بشيكٍ مصرفي.. الأمين العام لاتحاد الفنانين سيف الجامعة: ما تمّ ترويجه عَار عن الصحة ولم تخاطبنا أيِّ جهة..    تبادلا الاتهامات، وأكَّدا عدم التنازل النيران تشتعل بين مجلس الكاردينال والألتراس    14 حيلة يخدعنا بها الدماغ لنرى العالم بصورة خاطئة!    6 أعراض تشير إلى قصور القلب    استطلاع: الفرنسيون يؤيدون مقترحات ماكرون ويفضلون وقف الاحتجاجات    كوريا الشمالية تنتقد الضغط الأمريكي بحجة انتهاك حقوق الإنسان    ماكرون يعتذر للفرنسيين عن أخطائه    آبي أحمد يعزي في وفاة والي القضارف و5 من مرافقيه    البلاد الأرخص عربياً في أسعار البنزين    الجهاز الطبي للهلال يتحدث عن إصابة نزار حامد    السعودية تتراجع وتعيد النظر في رسوم الوافدين..    عام على الرحيل: تراتيل إلى فاطة ست الجيل .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    نثرات من عطر الغائبين .. بقلم: نورالدين مدني    تفاصيل جديدة في قضية اتهام مدير مخزن بخيانة الأمانة    نقص فيتامين "د" يهدد الأطفال باضطراب عقلي خطير في سن المراهقة    بدائل الأسر في ظل الظروف الراهنة.. اللحوم محرمة علي الكثيرين والنشويات تسيطر علي الوجبات..    مجلس الفنون يطلع على إحياء الذكرى السادسة لرحيل (الحوت)    أمجنون أنت يا “جنيد”؟    رئيس لجنة الصحة بالبرلمان: تجربة مصر في «الفيروسات الكبدية» نموذج رائد في إفريقيا    المهدي: متغيرات العصر تسمح بالتساوي في الميراث    ولا في عطسة واحدة .. !!    قيل لا تعبث مع الله .. بقلم: عبدالله الشقليني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من قوى المعارضة السودانية القضارف
نشر في سودانيل يوم 08 - 09 - 2018


بسم الله الرحمن الرحيم
دخل تجار القضارف يوم الخميس 6/9/2018 في إضراب شامل عن العمل نتاج للضرائب الباهظة التي فرضتها الحكومة للعام 2017والتي وصلت إلى 1000% (عشرة أضعاف) مقارنة بالعام 2016 ، والتي ستتسبب في مزيد من الغلاء ، الذي أصلا قد بلغ حدا استحالت معه الحياة . وقد قررت الغرفه التجاريه بولاية القضارف إعلان إضراب عن العمل باستثناء الصيدليات والجزارة وسوق الخضار والمخابز بعد أن وصل التفاوض مع ديوان الضرائب بالقضارف إلى طريق مسدود .
تجار القضارف الشرفاء:
لقد نجح الإضراب بسوق القضارف نجاحاً منقطع النظير بسبب التزامكم الرائع بالإضراب ، فقد أضرب تجار القطاعي وتجار الجملة وأصحاب الطبالي والبوتيكات والمكتبات ووبائعي التمباك ؛ لم يشذ عنه من تجار الجملة سوى تاجرين اثنين فقط . وكان نجاح الإضراب بالأسواق الفرعية بدرجة أقل .
أيها المواطنون الأحرار:
ليست المشكلة في الضرائب الباهظة التي تفرضها الحكومة دون أسس واضحة فحسب ، بل تكمن المشكلة كذلك في أن هذه الضرائب لا تعود بخدمات على المواطنين ، فها هي الشوارع الرديئة أمام أعينكم ، وها هو سوق القضارف يمتلئ بالأوساخ ، ومدارس الولاية تفتقر لأبسط المقومات ، ومستشفياتها تنعدم فيها الأجهزة والمعدات الطبية المهمة ، والمشاريع و"البلدات" تعاني من الآفات البشرية والحشرية ، فأين تذهب هذه الأموال ؟
المواطنون الشرفاء التجار الصادقون:
إن أموال الضرائب يأكلها الفاسدون من منسوبي نظام الإنقاذ الظالم ، فها هو المراجع العام ، الذي يتبع للحكومة لا للمعارضة ، قد كشف في الأيام الماضية أموال القضارف المنهوبة ، وأن والي القضارف نفسه والغ في الفساد حتى أخمص قدميه وقد اعتدت يده الآثمة على مال الولاية السايب .
إن سياسات نظام الإنقاذ قد صنعت واقعاً غير عادل في ممارسة التجارة فقد سهّل المؤتمر الوطني للموالين له اكتناز الأموال الحرام بالإعفاءات وتوفير معلومات السياسات الاقتصادية وبالاحتكار والاقتراض من البنوك بالطرق الملتوية ، مما أدى إلى صناعة تجار طفيليين لا علاقة لهم بالمهنة وإفقار التجار الحقيقيين .
ليست السعادة في اكتناز الأموال كيفما اتفق ، وإنما السعادة في كسب المال الحلال ، ولن يتأتى ذلك إلا بتنظيم أنفسكم ومحاربة نظام الإنقاذ الذي شوّه التجارة ، بأن تجعلوا من الغرفة التجارية ممثلا حقيقيا لكم بالمشاركة والممارسة الديمقراطية الصحيحة . ولنضع جميعاُ في حسباننا أن حكومة الولاية يمكنها أن تحل الغرفة التجارية مثلما حلّت من قبل اتحاد المزارعين واتحاد الرعاة عندما بدأ بعض قادة الاتحادين في التفلت من طوع المؤتمر الوطني في إطار صراعاته الداخلية .
مواطنو القضارف الشرفاء
إن إضراب تجار القضاررف وإضراب الأطباء من قبل ، هو السبيل لانتزاع الحقوق . إن واجب الساعة هو أن ينخرط المواطنون الأكثر ضرراً من معلمين وموظفين وعمال ومزارعين وكل المواطنين في إضرابات لانتزاع حقوقهم ، ولن يتأتى ذلك إلا بتكوين لجان المقاومة والنقابات الموازية في القطاعات المهنية والأحياء .
إن العصيان المدني والإضراب السياسي العام ، الذي سيقذف بنظام الإنقاذ في مزبلة التاريخ ، ما هو إلا ثمرة إضراباتكم التي تنظمونها الآن .
قوى المعارضة السودانية بالقضارف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.