مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين يدعو عضويته وجماهير شعبنا للمشاركة في مواكب المقاومة ، حاصروا النظام وواصلوا المقاومة
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2019


في كل مكان في كل بيت وفي كل مدينة وقرية
الى الشباب الباسل
إلى النساء الماجدات
إلى الشيوخ الذين إفترشوا ألأرض وشاركوا إحفادهم
قطع الخبز في إعتصام ليلة الشهداء في مستشفى كير .
يخاطبكم التجمع الدبلوماسي والبلاد تشيع أقمارها شهدائها الذين إغتالتهم مليشيات الحركة الاسلامية السودانية المجرمة بدم بارد وبعقل وقلب لا أخلاق ولا دين ولا قيم له . بسقوط مزيد من ابنائنا وسقوط أقنعة نظام الحركة الإسلامية ، وبالنجاح الكبير لإنتفاضات المدن في يوم الخميس الموافق 17 يناير تكون الثورة السودانية قد دخلت مرحلة جديدة وحاسمة في مسيرتها نحو الحرية والسلام والعدالة ، سمتها الرئيسية الالتفاف حول قيادة الإنتفاضة وفي مقدمتهم تجمع المهنيين السودانيين وشعار الحركة الجماهيرية المجرب الإضراب السياسي العام المصاحب بالعصيان المدني الشامل الذي بدأ بالفعل بإضرابات الإطباء والصيادلة والمحامين والصحفيين ، وبإعتصام مستشفى كيرالذي حقق أهدافه بالرغم من عنف أمن الحركة الإسلامية . وستظل ساعات هذا الإعتصام حية في ذاكرة ثورة ديسمبر المجيدة ولن يكون أعتصامنا الأخير.
يا جماهير شعبنا
وإذ يدرك التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين بأن المعركة التي تدورحالياً بين شعبنا وعصابات الحركة الاسلامية الحاكمة ستحدد ليس فقط مصير هذا الجيل بل تحدد مصير الاجيال القادمة ومستقبل هذا الوطن الكبير يناشدكم التجمع بالآتي :
الإلتفاف حول القيادة الحالية للثورة وفي مقدمتها تجمع المهنيين السودانيين وقوى الإجماع الوطني ونداء السودان وغيرها من القوى الوطنية .
- الإشتراك في في المواكب التي أعلنها تجمع المهنيين السودانيين وهي كالتالي :
- موكب الشهداء الأحد 20 يناير بأمدرمان نحو مبنى البرلمان وينطلق من صينية مستشفى التجاني الماحي
- الثلاثاء 22 يناير مواكب مسائية في الحاج يوسف وأم بده .
- موكب التنحي الخميس 24 يناير في كل مدن السودان .
طالعنا على صحيفة الراكوبة تصريحاً صادماً لرئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة كمال عبد المعروف يؤكد فيه عبد المعروف " إن القوات المسلحة منتبهة لكل ما يحاك من مؤامرات ومن كيد في حق الوطن وانها ستظل تضطلع بمهامها المنوطة بها على الوجه الأكمل حفاظاً على القيم والموروثات وتصدياً لأعداء الوطن في كل الجبهات والمسارح " . للأسف لا يفهم التجمع من هذا التصريح سوى أن قيادة القوات المسلحة الحالية تدعم هذا النظام الفاسد ومليشيات الحركة الإسلامية التي تقتل أبنائنا نهاراً جهاراً وأن مصلحة الوطن والمواطن السوداني خارج دائرة إهتمامها . وإذا صح هذا البيان فأن قيادة القوات المسلحة تكون قد اصطفت إلى جانب أعداء شعبنا ووقفت في الجانب الخاسر من التاريخ وأنها قد تخلت عن مسؤولياتها الوطنية وإنحازت قيادة الجيش إلى فصيل محدد وهو الحركة الإسلامية ومليشياتها المجرمة التي تقتل أبنائنا كل يوم .
نأمل أن تقوم قيادة القوات المسلحة وشرفائها بتقدير موقف سياسي وأخلاقي حصيف وتتدخل كما فعلت من قبل في ثورتي 64 و85 لمصلحة الوطن ومستقبل الاجيال القادمة ، ولتدرك هذه القيادات أن لا عاصم اليوم لهذا النظام من السقوط . إن ضربات القوى الجماهيرية المحصنة بالوعي والصدور المفتوحة والجسارة والصمود لن تنتظر أحد وستسقط هذا النظام مهما كانت التضحيات.
يسعى النظام لإغراق الثورة في الدم وإستدراجها للتخلي عن سلمية الثورة وجرها نحو العنف . لن تتخلى الحركة الجماهيرية عن سلاحها وشعارها الرهيب ( سلمية سلمية ) وستهزم الصدور العارية المؤمنة بالحرية وبوطنها رصاصات الهوس الديني .
نوجه فريق الدبلوماسيين المكلف بتقديم الدعم والإسناد للثورة بالإتصال بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة واللجنة الفنية التابعة لمكتب المفوضية السامية لتحمل مسؤولياته في تشكيل لجنة تحقيق دولية حول ما يرتكبه النظام من جرائم في حق شعبنا . وكذلك تنوير العالم بما يجري في السودان عن طريق الإتصال بالبرلمانات ومنظمات حقوق الإنسان، ووسائل الإعلام وتنظيم المؤتمرات الصحفية في الخارج .
يا جماهير شعبنا
شقوا طريقكم نحو الديمقراطية والحرية بالدم والدموع والصبر والصمود وسينتصر شعبنا مهما أظهرت قوات إحتلال الحركة الإسلامية خساسة وغدراً واستهانة بحياة السودانيين ودمائهم وهي خسة وغدر لم يعرفها هذا الشعب حتى في سنوات النضال ضد الإستعمار الخارجي.
عاش نضال الشعب السوداني
والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار
الحرية لكل المعتقلات والمعتقلين
أرصدوا القتلة بالأسماء والصور
لتقديمهم للعدالة .
وتسقط بس
اللجنة التنفيذية للتجمع الوطني الديمقراطي
للدبلوماسيين السودانيين
الخرطوم
20/1/2019
..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.