الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين يدعو عضويته وجماهير شعبنا للمشاركة في مواكب المقاومة ، حاصروا النظام وواصلوا المقاومة
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2019


في كل مكان في كل بيت وفي كل مدينة وقرية
الى الشباب الباسل
إلى النساء الماجدات
إلى الشيوخ الذين إفترشوا ألأرض وشاركوا إحفادهم
قطع الخبز في إعتصام ليلة الشهداء في مستشفى كير .
يخاطبكم التجمع الدبلوماسي والبلاد تشيع أقمارها شهدائها الذين إغتالتهم مليشيات الحركة الاسلامية السودانية المجرمة بدم بارد وبعقل وقلب لا أخلاق ولا دين ولا قيم له . بسقوط مزيد من ابنائنا وسقوط أقنعة نظام الحركة الإسلامية ، وبالنجاح الكبير لإنتفاضات المدن في يوم الخميس الموافق 17 يناير تكون الثورة السودانية قد دخلت مرحلة جديدة وحاسمة في مسيرتها نحو الحرية والسلام والعدالة ، سمتها الرئيسية الالتفاف حول قيادة الإنتفاضة وفي مقدمتهم تجمع المهنيين السودانيين وشعار الحركة الجماهيرية المجرب الإضراب السياسي العام المصاحب بالعصيان المدني الشامل الذي بدأ بالفعل بإضرابات الإطباء والصيادلة والمحامين والصحفيين ، وبإعتصام مستشفى كيرالذي حقق أهدافه بالرغم من عنف أمن الحركة الإسلامية . وستظل ساعات هذا الإعتصام حية في ذاكرة ثورة ديسمبر المجيدة ولن يكون أعتصامنا الأخير.
يا جماهير شعبنا
وإذ يدرك التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين بأن المعركة التي تدورحالياً بين شعبنا وعصابات الحركة الاسلامية الحاكمة ستحدد ليس فقط مصير هذا الجيل بل تحدد مصير الاجيال القادمة ومستقبل هذا الوطن الكبير يناشدكم التجمع بالآتي :
الإلتفاف حول القيادة الحالية للثورة وفي مقدمتها تجمع المهنيين السودانيين وقوى الإجماع الوطني ونداء السودان وغيرها من القوى الوطنية .
- الإشتراك في في المواكب التي أعلنها تجمع المهنيين السودانيين وهي كالتالي :
- موكب الشهداء الأحد 20 يناير بأمدرمان نحو مبنى البرلمان وينطلق من صينية مستشفى التجاني الماحي
- الثلاثاء 22 يناير مواكب مسائية في الحاج يوسف وأم بده .
- موكب التنحي الخميس 24 يناير في كل مدن السودان .
طالعنا على صحيفة الراكوبة تصريحاً صادماً لرئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة كمال عبد المعروف يؤكد فيه عبد المعروف " إن القوات المسلحة منتبهة لكل ما يحاك من مؤامرات ومن كيد في حق الوطن وانها ستظل تضطلع بمهامها المنوطة بها على الوجه الأكمل حفاظاً على القيم والموروثات وتصدياً لأعداء الوطن في كل الجبهات والمسارح " . للأسف لا يفهم التجمع من هذا التصريح سوى أن قيادة القوات المسلحة الحالية تدعم هذا النظام الفاسد ومليشيات الحركة الإسلامية التي تقتل أبنائنا نهاراً جهاراً وأن مصلحة الوطن والمواطن السوداني خارج دائرة إهتمامها . وإذا صح هذا البيان فأن قيادة القوات المسلحة تكون قد اصطفت إلى جانب أعداء شعبنا ووقفت في الجانب الخاسر من التاريخ وأنها قد تخلت عن مسؤولياتها الوطنية وإنحازت قيادة الجيش إلى فصيل محدد وهو الحركة الإسلامية ومليشياتها المجرمة التي تقتل أبنائنا كل يوم .
نأمل أن تقوم قيادة القوات المسلحة وشرفائها بتقدير موقف سياسي وأخلاقي حصيف وتتدخل كما فعلت من قبل في ثورتي 64 و85 لمصلحة الوطن ومستقبل الاجيال القادمة ، ولتدرك هذه القيادات أن لا عاصم اليوم لهذا النظام من السقوط . إن ضربات القوى الجماهيرية المحصنة بالوعي والصدور المفتوحة والجسارة والصمود لن تنتظر أحد وستسقط هذا النظام مهما كانت التضحيات.
يسعى النظام لإغراق الثورة في الدم وإستدراجها للتخلي عن سلمية الثورة وجرها نحو العنف . لن تتخلى الحركة الجماهيرية عن سلاحها وشعارها الرهيب ( سلمية سلمية ) وستهزم الصدور العارية المؤمنة بالحرية وبوطنها رصاصات الهوس الديني .
نوجه فريق الدبلوماسيين المكلف بتقديم الدعم والإسناد للثورة بالإتصال بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة واللجنة الفنية التابعة لمكتب المفوضية السامية لتحمل مسؤولياته في تشكيل لجنة تحقيق دولية حول ما يرتكبه النظام من جرائم في حق شعبنا . وكذلك تنوير العالم بما يجري في السودان عن طريق الإتصال بالبرلمانات ومنظمات حقوق الإنسان، ووسائل الإعلام وتنظيم المؤتمرات الصحفية في الخارج .
يا جماهير شعبنا
شقوا طريقكم نحو الديمقراطية والحرية بالدم والدموع والصبر والصمود وسينتصر شعبنا مهما أظهرت قوات إحتلال الحركة الإسلامية خساسة وغدراً واستهانة بحياة السودانيين ودمائهم وهي خسة وغدر لم يعرفها هذا الشعب حتى في سنوات النضال ضد الإستعمار الخارجي.
عاش نضال الشعب السوداني
والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار
الحرية لكل المعتقلات والمعتقلين
أرصدوا القتلة بالأسماء والصور
لتقديمهم للعدالة .
وتسقط بس
اللجنة التنفيذية للتجمع الوطني الديمقراطي
للدبلوماسيين السودانيين
الخرطوم
20/1/2019
..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.