كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    أسرة الطالب محمد الماحي تنفذ وقفة احتجاجية أمام وزارة الخارجية أمس    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    وزير الدفاع: أسباب العقوبات الأممية زالت    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رباطابي ينصح بريطانيا !!! .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 28 - 03 - 2019

قبل اسابيع كتبت موضوع .. الانقاذ تفقد بعض السودانيين ثقتهم واحترامهم لانفسهم. كنت قد اشرت لان الملك خالد والملك عبد الله قد درسا لفترة في بلدة بخت الرضا في السودان . واصيب سوداني بحالة عصبية واستخف بفكرة ان الامراء السعوديين يمكن ان يضعوا اقدامهم في السودان للدراسة وانني كذاب .... الخ . الحقيقة هي انهما كان من المفروض ان يدرسا في مدرسة بخت الرضا الوسطي 1948ويتعلما اللغة الاتجليزية ويخالطا المدرسين البريطانيين الخ . وسكنا في فندق الدويم الا ان الادارة والمدرسين لم يقبلوا بمرافقيهما من والى المدرسة والهيلمانة . واضطرا لترك بخت الرضا .
قمت بكتابة موضوع نشر في بعض المواقع الالكتروني بتاريخ 2 يوليو 2016 وتطرقت للاستفناء الذي حدث في بريطانيا بخصوص الخروج من السوق الاوربية وفي نهاية الموضوع اشرت الى اعادة بريطانيا للاستفتاء لأن خروج بريطانيا هو عبارة عن صلف انجليزي والناستالجيا والحنين الى زمن الامبراطورية التي غربت عنها الشمس وصار للعالم سادة جدد . وبريطانيا تحتاج لاوربا . وخروجها سيضر بها كثيرا . ومع نتيجة الاستفتاء تقدم 15الف بريطاني لطلب اقامة في السويد فقط .
المشكلة ان احد السودانيين تداخل ساخرا معي وكتب عن الرباطابي الذي يقدم النصائح لبريطانيا ، وكأنما البريطانيون شعب يتميز بعقول خاصة ومقدرات خارقة . لقد عشت وسط الاوربيين والامريكا لاكثر من نصف قرن ورزقت باطفال من دستة وثلث من نساءهم زاملتهم في الدراسة وعملت معهم ووظفت بعضهم واستطيع ان اقول ان الرباطابي الذي يفتل الحبال ، يشقى في الجروف يعمل في السكك الحديدية كعطشقي على مقدرة من التصرف وايجاد الحلول الرد المناسب خير من اغلبية الغربيين . لقد شاهدت عتاة الغربيين يغرقون في شبر من الماء .
شركة تريد ويز في الاسكندرية فرجينيا عملت معها كاستشاري ل 37سنة وكانت لي علاقة جيدة مع صاحب الشركة جوزيف قورسكي ويحل ضيفا على عندما يحضر لاوربا ، عرفت ابنه وبعض الموظفين قدمنا عرضين لمشروعين احدهم بمليونين من الدولارات والآخر باربعة مليون . بالرغم من تحذيري وطلبي اضافة هامش معقول لان الدول العربية تطالب بتخفيضات في كل مرحلة . الا ان المدير المالي اضاف هامشا صغيرا . واخيرا وصلوا لطريق مسدود في مرحلة التوقيع لانهم طولبوا بتخفيض جديد . واصر المحاسب الى انه لا يستطيع ان يعطي سنتا واحدا حتى اذا فقدوا العقد الذي طاردناه لاكثر من سنتين . وبعد لأي قال انه يستطيع ان يعطي 3 % من العرض الكبير ولكن لن يعطي سنتا من العرض الصغير . فطلبت منه ان يعطي اثنين في المئة من كل عقد . فهاج وماج ووصفني بالانسان الذي لا يفهم وتحدث عن خبرته ودبلوماته . فطلبت من التفاكر مع الآخرين في عرضي والذين رجعوا بعد اجتماع واصروا على كلام المحاسب لانهم لا يريدون ان يفقدوا مالا اضافيا .
عندما شرحت لهم طريقة الرباطاب الذين يبيعون التمر الحرجل الكبكبي الحلبة الحبال الكردي والقرنجال الزعف الخ في سوق ادرمان وفي لمح البصر يقول لك حسابك 157 قرش ونصف مثلا . قلت لهم خذوا واحد في المئة من الثلاثة في المئة من العقد الكبير وهذا يساوي اتنين في المئة من العرض الصغير وتكونوا قد ارضيتم الزبون ولم تفقدوا سنتا . ولمدة ليست بالقصيرة والنقاش والشرح والتكرير فهموا كلام فتال الحبال . قال لي المحاسب معتذرا .... لماذا لم نفكر نحن في هذا الحل ؟ ردي كان مؤدبا . وبدلا من اقول لهم لأنكم حمير قلت له .... لانكم ماكينات تنفذون ماتعلمتموه في الكليات بالمسطرة .
السيدة نينا يربستام عملت معي كسكرتيرة لسبعه اعوام . عندما تكونت شركة مالمو افييشن التحقت بهم وصارت نجمة الشركة يحضرون اليها بكل المشاكل وتقوم بحلها . وكان المدير وزميلاتها يسألونها اين تعلمت كل تلك المهارات ؟ اجابتها انها عملت في شركة تعمل في كل شئ وتأتينا طلبات غير مصدقة وافكار تبدوا وكأنها مستحيلة ووقتها لم تكن هنالك انترنت . وكنا نحتقظ بالمعلومات في رؤوسنا ، ونبتكر الحلول . وبدلا من ان نرتكب الغلطة التي يرتكبها الغربي في طلب معلومات دقيقة دراسة جدوي الخ نكتفي بأن نتحصل على المعلومات التي لا تتوفر عند الزبون لانه لا يعرفها ومطالبته بها تكشف جهله تجعله ينصرف غاضبا . والنهاية نقول للزبون انت تحتاج لهذا ويوافق . يمكن ان احكي عشرات الامثلة عن ،، قفلة ،، الغربيين وخاصة البريطانيين.
اقتباس
بريطانيا ... الحنين والناستالجيا .. بقلم: شوقي بدري
التفاصيل
نشر بتاريخ: 02 تموز/يوليو 2016
قررت بريطانيا الخروج من المجموعة الاوربية . وحدث استفتاء عادل وقرر اكثر من 51 من المشاركين الخروج من الاتحاد الاوربي . الشباب كانوا مع الاستمرار في الاتحاد . العجائز والمحافظون قرروا الخروج . اغلبية البريطانيين يطحنهم الحنين والناستالجيا الي ايام الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس. وكنا نري البريطانيين قديما والي اليوم يغنون وهم سكارى في شواطئ البحر الابيض في الاجازات واماكن اخرى ... بريتانيا رول ذي ويفز .. ذي بريتز ويل نيفر بي اسليفز . وقد تعني ... احكمي يا بريطانيا الامواج ... البريطانيون لن يكونوا ابدا عبيدا . وهذه شعارات تقارب الفاشية وتهضم حقوق الشعوب الاخري . ولقد ولى زمن الامبراطورية . والبعض لا يزال يحن الي تلك الايام .
في سنة 1970 وتلك فترة تردي الاقتصاد البريطاني قالت صحفية شابة تعمل في جريدة يتوبورج السويدية . وكانت قد عادت من بريطانيا وكلفت بزيارة الاسر الانجليزية والكتابة عن حالتهم الاقتصادية . كانت مصدومة لان الجميع يتكلمون عن ضياع المستعمرات كالمسئول الاول والاخير عن تردي وضعهم، بدلا عن مناقشة الاقتصاد ، الانتاج ، الادارة ، التسويق الخ فالصناعة البريطانية ببساطة لم تستطع ان تنافس الالمان واليابان ودول اخري.
.
عندما اردت الذهاب الي لندن في 1977 مع ابنتي ووالدتها نزلت ثلاثة طوابق الي القنصلية البريطانية للحصول علي تأشيرة دخول لبريطانيا . وكنت قد كتبت في الفورم انني قد عشت في براغ المانيا والدنمارك . وابدي القنصل الذي كنت اقابله عادة في مدخل العمارة استغرابه الشديد . لانني لم اذهب من قبل الي بريطانيا . وكان يجد الامر غير مصدق . فالسوداني من المفروض ان يكون مهتما بالذهاب الي بريطانيا سيدة العالم . وهذا السيد شاهدته بعد ثلاثة سنوات يحزم حقائبه عندما اغلقت ساتشر القنصليات وحطمت النقابات واطلقت يد الرأسمالية في بريطانيا . وبريطانيا هي الاولي في اوربا في تحقيق الضمانات الاجتماعية والعلاج والتعليم الحكومي في اوربا . وتتمتع بوضع خاص للنقابات العمالية .
شريكي البريطاني رامزي احتاج لعملية قلب في التسعينات وقدر بأنه سيدفع 20 ال 30 الف جنيه . وعندما ذكرته بالعلاج الحكومي قال ان الفقراء اولمتشردين هم من يذهب الي مستشفيات الحكومة في بريطانيا. وهو لا يريد ان يخاطر بحياته . وفي نفس الوقت صار العلاج والتعليم في دول اسكندنافية ودول اوربية اخري متاحا للجميع وعلي مستوي لا يتوفر في مستشفيات بريطانيا الخاصة .
حضرت والدتي من السودان بسبب حصوة في الكلية . واخذناها لبرينسيس كلينيك الفاخرة . وعندما ذهبت اليها بعد الظهر كانت تعاني من الجوع والعطش . فذهبت شاكيا للمطرونة لانني لم اجد طبيبا . فغلستني بنظرات طويلة ثم سألتني اين اسكن وعندما قلت لها انني من السودان قالت انها تقابل كثير من السودانيين ولكنها تظن انني لم احضر من السودان . فقلت لها انن اسكن في السويد فقالت لي ان هذا يشرح الامر ، لان الفتيات المسئولات عن تقديم الطعام لم يتلقين البقشيش . وهذا شئ يعتبر جريمة في المستشفيات السويدية وفضيحة كبيرة . فذهبت الي الكشك وابتعت خمسة ظروف ووضعت عشرة جنيهات لكل فتاة وعشرين جنيها للممرضتين و30 جنيها للمطرونة . وتبسطت المطرونة معي وذكرت ان السيد جوزيف لاقو كان في نفس العنبر . ونعمت والدتي بالخدمة . وكانت الفاتورة تحوي علي 12 جنيها لاستعمال البشاكير و6 جنيهات لفرشة الاسنان التي لم نستلمها .
عندما حكيت هذه القصة في السويد وجد الجميع صعوبة في تصديق ان من يعاني من آلام الكلى يحرم من الشراب لعدم دفع البقشيش . السنة الماضية ذهبت الي المستشفي بسبب حصوة في الكلية . والعناية والحنان والاهتمام الذي وجدته ذكرني بوالدتي رحمة الله عليها .وواصلت مع اثنين من البروفسيرات . وفي مستشفيات السويد لا يختلف لبس البروفسر عن لبس عامل النظافة وهذه هي السياسة . فما معني لنظافة الدكتور عندما عامل النظافة حامل لكل مكروبات العالم . وكيف يعمل الطبيب بملابسه التي اتى بها من منزله . وهو يرتدي الخاتم والساعة واكمام طويلة وكرفتة ، ويتصرفون بادب وبساطة . ان على البريطانيين ان يتعلموا الكثير والاهم انهم متخلفون عن بقية اوربا . .
.
بريطانيا كانت الاخ الاكبر في رابطة التجارة الاوربية الحرة التي عرفت ب ,, ايفتا ,, وكونت في استوكهولم 1960 . ولكن المنظمة قد كادت ان تموت لآن بريطانيا هي الحلقة الاضعف الآن . وبريطانيا تكبلها قيود الحنيبن والناستالجيا السخيفة . ودول الكومونويلز وعددهم يقارب الخمسين عضوا كانوا يرفدون بريطانيا اقتصاديا ولكن هذه الدول قد تقدمت كثيرا اليوم وليس الحال كالخمسينات عندما كانت بريطانيا تحكم الامواج .
يسخر الاوربيون من اصرار البريطانيين علي نظام المقاييس والموازين المعقد . الرطل والاوقية والبوصة والقدم والياردة والميل ومقياس الحراة الفهرنهايت . هذه مقاييس معقدة وعقيمة . لماذا يحتفظ بها البريطانيون؟ نظام الجرام والكيلو جرام والطن سهل جدا .والكيلومتر والمتر والسنتي متر . والسنتيقريد واللتر والسنتيلتر . نظام بسيط ومفيد . ولكن البريطانيون تستعبدهم التقاليد والناستالجيا . العالم يتغير ويتطور .
.
لقد قالت ساتشر في الثمانينات ان من الخطأ ان تدفع بريطانيا مبلغا مقاربا من اشتراكات المانيا في الاتحاد الاوربي والاقتصار البريطاني اقل كثرا من الاقتصاد الالماني . وقاموا بترضيتها واعادوا اليها مليارا من الاسترليني .
.
في 1971 شاهدت فلما بريطانيا في التلفزيون يتناول ظاهرة غريبة . فمصنع كلورايد لانتاج الراكمات ,, البطاريات ,, في كوبنهاجن كان ينتج 20 % اكثر من نفس المصنع بنفس الآليات والمساحة والمبني في بريطانيا . واوضحت الدراسة . انه لشهور لم يذهب اي دنماركي الي الحمام في اثناء ساحات العمل . والبريطاني كان يذهب الي الحمام مما يوقف سير العمل وانتظار الآخرين لان العامل يكمل عمل الآخر. والعامل الدنماركي يذهب الي موقعه قبل انتهاء فسحة الغداء او الافطار ، القهوة الخ . والعامل البريطاني يتحرك بعد دقائق من انتهاء الفسحة ويعتبر مشواره الي الماكينة جزء من العمل . وكانت هنالك عده اسباب اخري منها، ان العامل البريطاني يقسم العمل الي عدة خطوات . فهو يأخذ الواح الرصاص ويضعها علي الطاولة ويأخذ نفسا عميقا ويقوم برصها بتوئدة في الظرف او الصندوق . والعامل الدنماركي يقوم بهذه العملية بخطفة واحده وبسرعة . والعامل البريطاني يبدوا وكانه يتعامل مع المصنع كعدو . والدنماركي يتعامل مع المصنع كصديق يضمن له العمل ويلتقي فيه باصدقاءه زملاءه . وهذه الروح القتالية وحب العمل هوما طور اليابان .
.
ان الامبراطورية الرومانية هي من ساعدت في تطوير بريطانيا فاثناء الاحتلال الروماني تطورت الصناعىة والزراعة والعمران والهندسة والريى وعرف البريطانيون الاقتصاد النقدي. ولكن ايطاليا اليوم مع اسبانيا واليونان اصحاب الاقتصاد المريض كانوا حكام العالم. وعن قريب سيحتفل العالم بالاولمبياد التني خلقها اليونانيون وهم اصل الحضارة والتقدم الاوربي . اين هم اليونانيون اليوم ؟ ان لهم اضعف نظام ديمقراطي وهم من اخترع الديمقراطية .
لقد اختفي نطام الكاش في السويد اي سعر فلافل او صندوق سجاير يسجل عند مكتب الضرائب بواسطة جهاز يلزم البائع بشراءه . ويمكن التلاعب قليلا عندما يدفع الانسان نقدا وهذا نادر. ولكن اكثر من 95 % في المئة من النقد موجود في البنوك . البارحة كان آخر يوم لتغيير العملة القديمة في السويد . ليس هنا مجال لوضع الفلوس تحت المرتبة . ولهذا يندفع الاقتصاد السويدي ويوظفون عمالا جدد كل الوقت . وتحتاج السويد ل 70 الف من الايدي العاملة كل سنة . يقول البريطانيون . نوصنق كامز اوت اوف دوونق نوصنق . ... لا شئ يأتي من عمل لا شئ . وهم لا يعملون ويجتهدون كالآخرين . ولسوء الحظ ان احتكاك البريطانيين بالعالم الثالت والمهاجرين جعل البريطانيين او بعضهم مستهبلين وغشاشين في عملهم . وعامل البناء او الصبغ والسباك البريطاني صار ينافس البولندي والمهاجر في الغش .
اشتكت امريكا من عدم مقدرتها علي منافسة السيارت اليابانية في السبعينات واتهمت اليابان باستعمال اساليب تفضيلية او دعم مستتر . رد اليابانيون ان مدراء جنرال موتور وفورد وكرايسلر يتحصلون على نصف مليون دولار في الشهر وشركاتهم تخسر . ومدير الشركة اليابانية التي تخسر قد ينتحر لانه فاشل . والمديرون الذين لا تربح شركاتهم يمتنعون من تلقي مرتباتهم . في الزلزال الاخير قبل سنوات قام اليابانيون باعادة بناء طريق سريع لايصال المساعدات في 6 ايام . وبدلا من الاندفاع وانتزاع الماء والخبز من الآخرين والدوس علي الاطفال كما حدث في شمال العراق بعد ضرب حلبجة بالكيماوي وهروب السكان ، كان اليابانيون يقدمون بعضهم البعض لاستلام المساعدات بهدوء وانظباط تام .
هنالك اربعة دول تعرف ب باراملتاري . او الدول شبه العسكرية وسيكونون في كل الوقت في المقدمة وهم واليابان كوريا السويد والمانيا / النمسا . وسويسرا جزء من المنظومة الالمانية . بالرغم من تواجد الفرنسيين والايطال داخل سويسرا . ولكن الالمان هم القوة الدافعة ويرتبط الاقتصاد الهولندي والبلجيكي بالامبرطورية الالمانية الاقتصادية الحالية . وكل قرية او مدينة في كل اوربا تغص بالمتاجر والشركات الالمانية .
.
.
تبقى بريطانيا قوة اقتصادية ولها مقدرة عالية في نظام التأمين والمصارف . واللغة الانجليزية هي لغة التخاطب الاولي في العالم . وسيندفع السواح لبريطانيا خاصة لندن التي صوتت للبقاء في الاتحاد . واسكتلندة لا تريد الخروج . واسكتلندة صاحبة البترول .
اظن ان بريطانيا ستعيد الاستفتاء وستكون النتيجة مختلفة هذه المرة .
نهاية افتباس
نهاية الموضوع الذي يمكن قوقلته بشير الى ان بريطانيا ستعيد التصويت بخصوص الاستفتاء . لقد تصرف الانجليز برعونة وهم نادمون اليوم . المشكلة ان بريطانيا تبيع نصف تجارتها الخارجية في السوق الاوربية . وخروجها سيعطي دول اوربية اخري لملئ الفراغ . ان الرباطابي الذي يوسر العنقريبيخطط ويحد كم لفو من الحبال يحتاجها . ومن ينجر العنقريب يجتار العيدان المناسب للارجل والوسادة والمرق الى آخره . بريطانيا قد نسيت ان شمال ايرلندة جزء من بريطانيا وفيه اكبر احواض سفنها وفي بلفاس ولدت شركة التجم الابيض التي بنت اكبر سفينة في العالم التايتانك في 1912 . الأن تحتاج بريطانيا لبناء سور بين بريطانيا وآيرلندة الجمهورية بعد الانفصال .
اسكوتلندة تصرح بأن الاستفتاء الاخير والذي كان لصالح عدم الانفصال عن بريطنيا كان مبنيا على وجود انجلترة في الاتحاد الاوربي ولاسكتلندة مصلحة ضخمة في البقاء داخل الاتحاد الاوربي . ففي اى مكان في العالم يتقدم الانسان للبار يقول اعطني كأسا من الاسكوتش ويفهم الجميع انه يقصد الويسكي . والويسكي بترول اسكوتلندة قبل اكتشاف البترول . والبترول الحقيقي في اسكوتلندة وفي في بحر الشمال . وعند انفصال اسكوتلندة سيكون موقف انجلنرة مثل موقف شمال السودان . والعداء قديم وقديما كان الاسكتلندي ملزم بأن يقدم زوجته للنبيل الانجليزي قبل ليلة دخلته . وفي عهد الملكة اليزابيث اعدمت ماري ملكة اسكوتلندة . من الاشياء التي لم يفهمها رئيس وزراء انجلترة ديفيد كامرون هو تشدد رئيس وزراء تشيكيا في المفاوضات مع دول شرق اوربا . ويعرف الربطابي فتال الحبال اكثر من كامرون . الشارع الشيكي لا يمكن ان ينسى الى الابد خيانة بريطانيا للشيك حلفائهم . فخوفا من غضب هتلر عندما طالب باقليم السوديت الغني في تشيكوسلوفاكية والذي تسكنه اقلية المانية . ضحي تشمبرلين بالشيك والذين كان بينهم حلف ووقع اتفاقية مع الألمان تعطيهم الحق في الاقليم وذهب الى بريطانيا وهو يرفع الورقة ويقول لقد اتيتكم بالسلام . وقال الرئيس الشيكي وقتها ادقار بتيتش والذي خلف اول رئيس تشيكي بعد الانفصال من الامبراطورية النمساوية بعد الحرب العالمية الاول توماس مساريك والذي يعتبر الاب للشيك وتحمل اسمه محطة القطار . ..... اوفاس بز ناس . يقررون عنا بدوننا ....
بعد احتلال كل تشيوسلوفاكية والسيطرة على مصانع الاسلحة التي كانت الاحسن وقتها فالمدفع الرشاش البرين اخترع في مدينة برنو الشيكية . وبذلك العتاد احتل هتلر بولندة وصار قوة ضاربة واحتل كل اوربا الغربية وبعد ان احتل فرنسا وبقية الدول استخدم مقدراتها من اطعمة ملبويات اسلحة ومعدات حربية الخ للهجوم على الاتحاد السوفيتي الذي تكبد خسارة 29 مليون من البشر . وكل هذا بسبب غلطة بريطانيا . وتحالف بلير مع العبيط بوش الاصغر في غزو العراق اوصل العالم وخاصة الشرق الاوسط لما نحن فيه . ولو استشير اى رباطابي يلقح النخيل لاشار على بوش وبلير بغلطتهمبعدم دخول العراق .
صديقي الغاني تشمبرلين كان يدرس الهندسة في مدينة بوجبرادي مركز الوطنيين الشيك وتحمل المدينة اسم الملك بوجبراد وهو اول انسان اتى بفكرة ما يشابه الامم المتحدة قبل قرون . . وجد تشمبرلين تعنتا من احد البروفسيرات . واضطر لتغيير الجامعة واتى لبراغ . عذر البروفسر ..... ان اسم تشمبرلين استفزاز للامة الشيكية .
النقاش مع دول شرق اوربا اخذ 26 ساعة والرئيس الشيكي بيتر نيجاس كان متمكنا بطريقة رائعة من اللغة الانجليزية ويتمتع بكارزما عالية مفارنة مع كامرون والذي كان يبدو كما يقول الاوربيون ماما بوي ... ود امو . كامرون يعاني من آلام الظهر ويبدوا متضايقا في هذه الاجتماعات الطويلة , وبعد الفراغ من رجال شرق اوربا داهمته المصفحة الالمانية ميركل التي لا تتعب وكانت جولة جديدة من المناقشات .
كان كامرون يواجه هجوما شرسا من حزبه وغير حزبه لوقف تدفق اهل شرق اوربا لبريطانيا ويصر على حرمانهم من الحصول على الضمانا الاجتماعية الا بعد 13 سنة . واخيرا وافقوا على 7 سنوات . ولكن هذا لم يكن كافيا لحزب المحافظين وحلفاءهم . والبريطانيون اصيبوا بالرعب عندما عرفوا ان 100 الف من السوريين على ابواب اوربا . ولم ينس الاوربيون من تذكيره ، ان الاوربيون رفضوا دخول الامريكان للعراق وان بريطانيا هي من رافقت امريكا بالرغم من تحذيرات الجميع وهذا ما احدث عملية تساقط احجار الدومينو كما يقول الاوربيون فكل حجر يدفع الذي امامه . وكانت القاعد في البداية والكثر من المنظمات الارهابية وداعش ، حرب سوريا الخ
من اكثر المتشددين مع بريطانيا كان رئيس الاتحاد الاوربي دونالد توسك وهو رئيس بولندة السابق وكما يقول اهل السودان راجل مقرم ومتمرس ، فحكم البولنديين لا يقل صعوبة من حكم العرب او لاتين اميركا فهم شعب الكثير منهم غير منضبط حتى في ايام الشيوعية . توسك كان يقول لكامرون ..... اسمع يا ديفيد اذا اردت القيام بثورة هذا ليس الوقت المناسب اذا اردت ان تمارس الضغط علينا فستخسر انت . واذا كنت تخاف من نتيجة الاستفتاء فيمكنك ان تصل لاتفاق مع تيرزا أنها مؤثرة. ولكن تريزا ماي كانت تفكر في ذبح كامرون لكي تصير خليفة للمرأة الحديدة تاتشر التي قفلت نصف المصانع وشردت عمال المناجم في الثمانينات وكانت تستورد الفحم من الارجنتين . وسددت ضربات قاتلة للنقابات البريطانية . كما قفلت اغلب القنصليات . كنت اقابل القنصل البريطاني دائما في مدخل عمارتنا ولم يكن راضيا علي مغادرة مالمو فله فلة رائعة على البلاج . ولكنه حضر لقضاء اجازته في مالمو . لا يزال العمال البريطانيون يلعنون تاتشر . لقد قال دونالد توسك عند فوز الانفصاليين في الاستفتاء .... ان ديفيد كامرون قد صار ضحية لنجاحه . وقال توسك لكامرون هازئا في نهاية 2016 سنبدا السنة القادمة بدونكم . واضطر كامرون علي الاستقالة . واليوم تواجه تيريزا نفس مشكلة كامرون .
عندما يتابع الانسان اجتماعات البرلمان الانجليزي يحس انه يستمع لمجموعة من صعاليك كرة القدم مقارنة مع البرلمانات الاوربي الي لا تصدر فيها الهمهمات والأعتراضات بالصوت العالي . ان البرلمان السويدي لا يرتفع فيه صوت ولا يتكلم اى عضو اكثر من الوقت الممنوح له بالثانية . ويتصافح الخصمان ويذهبان للجلوس كاطفال مؤدبين . ان هذا النظام والانضباط ينعكس عى الحياة العامة في المانيا ، النمسا مثلا .
يقولون السعيد يشوف في غيرو والشقي يشوف في روحو . بريطانيا عاشت الازمة الاقتصادية وشاهدت المرمطة التي عاشتها اليونان ، اسبانيا وايطاليا . في نهاية العقد الماضي .
لقد اضطر اوباما للحضور لاوربا وكان يناشد ميركل ان تفتح البنوك وتستخدم المل الاحتياطي لتدعم الدول المتعثرة لانقاذ الاقتصاد العالمي واقترح ضخ ترليون و300 بليون . ولكن ميركل والفرنسيون لم يكونوا على استعداد لضخ تلك الاموال . وكان المهرج ورئيس ايطاليا بيرلسكوني يقول ان ايطاليا بلد غنية ولا تحتاج لدعم ، ووجد نفسه اخيرا خارج السلطة بعد سنوات من الفضائح الشخصية وغيرالشخصية . اذكر ان جاري اولا اشميتس ممثل السويد في البرلمان الاوربي انه قال لممثل ايطاليا .... كيف تقبلون برئيس مهرج مثل بيرسكوني ؟ الجواب كان .... انه الوحيد الذي استطاع السيطرة على المافيا .
من المفروض ان لا تزد ديون اية دولة عن 60 في المئة من دخلها القومي ولكن اليونان كانت تمارس الغش وكأنهاالانقاذ . ووصلت ديون اليونان الى 160 % من دخلهل القومي . وواجهت موقفا صلبا ومطالبة بتقليص المنصرفات ومحاربة الفساد والتسيب الخ وثار اليونانيون الذي تعودوا لعقود على العيش بالفهلوة . ومع ضخ الديون لليونان كانت ميركل والبقية يطالبون اليونانيين على شد الاحزمة . وسقطت الحكومة اليونانية وعمت المظاهرات اليونان ورفضوا القبول بشروط الاتحاد الاوربي الذي ضخ 650 بليون يورولمساعدة الدول المتعثرة . وكلف الشاب الاشتراكي ومن اعتبر حلم اليونان اليكسيس سيبراس مهمة تشكيل الحكومة الجديدة ورفض شروط الاتحاد الاوربي وكانت الاحتجاجات والاعتصامات . وهذه نفس الغلطة التي ارتكبها كاميرون بالرغم من ان الامتحان قد كشفه له الرئيس اليوناني ، وصرح سيبراس بانه سيدعوا لاستفتاء الشعب اليوناني ليقرر. وكان رد رئيس الاتحاد الاوربي دونالد توسك محذرا من الاستفتاء .... نحن اذا قمنا باستفتاء شعوبنا فسيرفض الجميع دفع مليم واحد لكم . وبنفس رعونة كاميرون فيما بعد كان الاستفتاء اليوناني وفاز سيبراس ب 60 % من اصوات اليونانيين . وقال توسك .... لقد فاز سيبراس وخسرت اليونان . وفي 2015 قبلت اليونان بشروط اسوأ من الاول اضطرت لبيع ممتلكات الدولة .وعندما طالب سيبراس بصرق الفلوس في اليونان قالت له ميركل .... لا ... انها لدفع بعض ديونكم .
قديما كان احد القضاة البريطانيين في السودان يسأل اذا كان المتهم رباطابي واذا كان الجواب بنعم يقوم بزحلقته لزميله . كان يقول انهم متوقديي الذهن لا يفوتون كبيرة او صغيرة .
في بداية الثمانينا قابلت سونة مدير الفولفو مع ممثل للفولفو في الشرق الاوسط الذي لم اعرفه من قبل في الخرطوم وكان متغطرسا . وبدا في الكلام عن انجازاته ومقدراته . فقلت له .... سنكون سويا طيلة الليل وسنجوب كل الخرطوم وعندي سؤال لك لا يحتاج لجواب الآن . الخرطوم بلدو آمنة جدا بالمقارنة مع كثير من العواصم ، اذا وضعناك في ليقوس او ممباس وفي جيبك عشرين دولارا . وطلبنا من ان تدبر حياتك تتعلم اللغة تتحصل على اصدقاء ، عمل ، مسكن زوجة ووضع مميز هل ستقدر بالرغم من أن لونك الابيض يفتح لك الابواب ولوننا يضع امامنا العراقيل ويعرضنا للاتهام ؟ ولكننا ننجح في بلادكم ولا نهرب الى سفارتنا لمساعدتنا وارجاعنا لانهم سيرفضون حتى مقابلتنا . من هو الاقوي ؟ وعندما اوصلته في الثانية صباحا للمريديان ، كنت قد نسيت الأمر الا انه قال لي بخصوص سؤالك .... فقلت له لانني قد نسيت .... اى سؤال ؟..... سوالك بخصوص ممباسا ، لا أطن انني ساقدر انتم اذكي واقوي منا . قلت له .... انا اعرف .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.