مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وظيفة رئيس وزراء شاغرة في السودان .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان
نشر في سودانيل يوم 18 - 04 - 2019

في بداية التسعينات طرح الانهيار الكبير للمعسكر الاشتراكي تحديات ضخمة على القوى الاجتماعية التي ساهمت في الانتصار على تلك الأنظمة الأيديولوجية المهيمنة ، ففي بولندا استغرقت نقابة التضامن 6 أشهر كاملة من التفاوض كي تتم عملية التسلم من الجيش بقيادة الجنرال ياروزلسكي ، و على الرغم من المستويات العلمية الرفيعة لقادة نقابة التضامن حينها أمثال القانوني الضليع تاديوش مازوفيتسكي و الذي أصبح رئيساً للوزراء فيما بعد مروراً ببرونيسواف قيريميك بروفيسور التاريخ و الذي أصبح لاحقاً وزيراً للخارجية إلا أن هؤلاء لم تكن لهم أي تجارب ممارسة ديمقراطية ، حيث هيمن نظام الحزب الواحد على البلاد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية 1945 إلى سقوط الشيوعية في 1989 ، من الوجوه الواعدة التي لفتت نظرنا إبان دراستنا في تلك البلاد هو السياسي الشاب حينها دونالد توسك الذي كون المؤتمر الليبرالي الديمقراطي و انتخب رئيسا للوزراء لدورتين متتاليتين حققت بولندا خلالهما نمواً اقتصادياً ضخماً مكنها من عبور الأزمة الاقتصادية العالمية بسلام ، و من نافلة القول أن هذا السياسي المتميز يتبوأ حالياً منصب رئيس الإتحاد الأوروبي و هو أرفع منصب سياسي في القارة العريقة.
في مشهد مشابه لأحداث الدول الاشتراكية حينذاك أربك السقوط المفاجئ لحكومة المؤتمر الوطني حسابات الكثيرين خاصة القوى المعارضة التي تلكأت كثيراً في صياغة المشاريع البديلة و حسابات سيناريوهات ما بعد البشير ، بل أن سقوط البشير أربك المؤتمر الوطني نفسه و قياداته الذين أعماهم طول زمن بقاء نظامهم عن رؤية شمس السقوط المرتقب في رابعة النهار.
على الرغم من أن الكثير يدور خلف الكواليس الآن و على الرغم من أن قوى إعلان الحرية و التغيير قد فقدت زمام المبادرة لحد ما بنقل حوارها إلى داخل أسوار القيادة العامة للجيش بدلاً من جذب تلك القيادات الضعيفة و المرعوبة إلى خارج الثكنات و في مكان محايد ، إلا أن المرابطين في الاعتصام أعادوا إليها رشدها و برهنوا عن وعي سياسي عالٍ بمآلات الأمور متسلحين بوعي ثورة إبريل 1985 الموؤدة ، و ثورة 24 يناير في شمال الوادي و التي تحولت بسبب التفريط من قبل السياسيين المتناحرين من حلم جميل إلى كابوسٍ مرعب.
أعتقد أنني قرأت الكثير من الآراء المبثوثة عبر الفضائيات و وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة ، و حضرت بعض الندوات و حلقات النقاش التي سمعت فيها العديد من الآراء النيرة و المفيدة و وددت أن أساهم مع الآخرين بمناصحة لقوى الحرية و التغيير من منطلق تجارب عايشتها في بلدان مختلفة و من خبرة سياسية في معارضة حكومة الجبهة الإسلامية القومية لفترة امتدت لما يقارب الثلاثين عاما ، كعضو في أحزاب و حركات سياسية و كناشط في مجال حقوق الانسان.
بداية يجب على الفريق المفاوض أن ينقل هذه المفاوضات من القيادة العامة إلى مكان مدني محايد و هاديء مثل فندق أو صالة محاضرات في جامعة الخرطوم مثلاً، يكونون فيه على قدم المساواة مع العسكريين ، يجب على الفريق المفاوض أن يستعينوا و فوراً بمحترفين في مجال التحدث و المخاطبة و اتقان لبس الأزياء المناسبة التي تعكس حرفيتهم و مهنيتهم و تضعهم على قدم المساواة مع جهة نظامية تأتي على التفاوض مدججة باللبس الرسمي محملة بالكثير من النياشين الزائفة التي قد توقع الرهبة في نفوس المفاوضين. هذا المظهر الحضاري و خروج العسكريين من قلاعهم المحصنة في القيادة العامة إلى رحاب المجتمع الحقيقي سيبعث برسالة مصداقية كبيرة لجموع المعتصمين أن ثورتهم لن تسرق خلف الأسوار العسكرية العالية.
حسناً فعل تلفزيون السودان باستضافة د. محمد ناجي الأصم بالأمس بعد أن كان هذا التلفزيون يغرد خارج سرب الثورة طوال أسبوع كامل ، و تلك هي من الخطوات التي كانت يمكن أن تقضي على الثورة في مهدها خاصة و أن سلطة المؤتمر الوطني احترفت نشر الأكاذيب و الأخبار الملفقة طيلة فترة حكمها الطويلة ، من الضروري بمكان وضع عقوبات رادعة ضد مروجي الأخبار السالبة خاصة في هذه الفترة الحرجة من تاريخ بلادنا.
كما اتفق الكثير من المحللين السياسيين أنه يجب على القوى الموقعة على ميثاق الحرية و التغيير أن تعين رئيس الوزراء المدني المخول له بشرعية الثورة و التي وافق عليها المجلس العسكري و تحويل كل السلطات التنفيذية له فوراً ، بحيث تخرج كل القرارات الحاسمة منه و تقوم قوات الجيش بتحويلها إلى أفعال على أرض الواقع مما يحول السلطة الفعلية من المجلس العسكري إلى رئيس الوزراء المدني المفوض بالقوى الاجتماعية التي فرضت هذا التغيير ، و قد صدق من قال أن الجيش حالياً هو في حماية الشعب و ليس العكس ، فمن أعطى النقيب الشاب حامد الجرأة أن يخالف أوامر عسكرية مباشرة كانت يمكن أن تفضي به إلى حبل المشنقة إلا الشرعية الشعبية ممثلة في بلوغ جموع الجماهير تلك الكتلة الحرجة في التغيير حين خرجت بالملايين كي تمنح صغار الضباط تفويضاً شعبياً لا مراء فيه بأن تمردوا على قياداتكم فأنتم في كنف شعبكم . لذا يجب على المفاوضين أن يدخلوا هذه المفاوضات بهذه الروح المصادمة مع كامل التحلي بروح الاحترام في المخاطبة أثناء المفاوضات المباشرة.
هناك حقيقة يجب أن ننتبه إليها جميعاً أن العسكريين الحاليين هم من عتاة الإخوان المسلمين و تربطهم بسلطة المؤتمر الوطني البائدة وشائج متعددة و أبلغ دليل على عدم اعلانهم حتى عن مكان الرئيس المخلوع لقادة ثورة سلمية حتى النخاع ، لذا فمن السذاجة بمكان الثقة بهم بصورة مطلقة لأنهم سيقلبون لهذه الثورة ظهر المجن حالما يخفت عنفوانها و فوران شبابها الثائر ، لذا فمن العقلانية بمكان تطعيم هذا المجلس العسكري بالمفصولين تعسفياً من الجيش السوداني من الضباط المشهود لهم بالشجاعة و الإقدام و التميز المهني و إرجاعهم إلى الجيش فوراً و ترقيتهم إلى رتب رصفائهم كي يساهموا في استعادة المهنية المسلوبة من القوات النظامية كما أن هؤلاء سيكونون صمام أمان لأي ثورة مضادة قد تدبر في الخفاء و لنا في اخوتنا في شمال الوادي إسوة حسنة. بالطبع يجب أن يكون هناك أيضاً وزيراً مدنياً للدفاع من أول يوم كي يسهل تسليم هذه الوزارة الهامة إلى الحكومات المنتخبة بعد الفترة الانتقالية.
نبهني خبير إستراتيجي سوداني مهاجر إلى إشكالية تقنية في اختيار شخصية رئيس الوزراء المتفق عليه ، حيث ذكر بحكم خبرته في مؤسسات متعددة أنه إذا رغبت مؤسسة أو شركة معينة في تعيين شخص في وظيفة ما ، فيجب على الجهة المعنية تحديد المعايير المهنية التي يجب أن يتم بموجبها طرح هذه الوظيفة كي يتنافس حولها المؤهلون لها ، ما يحدث حالياً في السودان هو العكس تماماً حيث يبحث الناس عن شخصية يتفقون حولها دون تحديد المعايير المطلوبة لشغل هذه الوظيفة ، و قد قدم هذا الصديق المعايير الآتية كي يتم اختيار رئيس الوزراء القادم من المستوفين لشروطها:
شروط ومواصفات رئيس/ رئيسة الوزراء تقرأ على أنها لرجل او امرأة : 1) شخصية ذات إنجازات مهنية وخبرة ، 2) ذو خبرة في العمل السياسي أو النقابي ، 3) غير ملتزم حزبياً حالياً ، 4) له مقدرة على القيادة ، 5) خبرة إدارية وعملية لا تقل عن 25 عاماً 6) مقدرة على خلق رؤية ، 7) معروف بالنزاهة وظروفه المادية معقولة ، 8) ذو شخصية قوية وإرادة صلبة ، 9) مقدرة على اختيار وقيادة فريق عمل ،10) لديه ثقة ومقدرة على توحيد وقيادة فريق العمل على رؤية وبرنامج عمل.
و قد وضعت الشروط التي صاغها الصديق كما هي و عندما ناقشناه مع آخرين من الحضور من وضع العمر كمعيار أضاف أن الفعالية هي أهم من العمر في مثل هذا الاختيار فليس من المنطقي وضع سقف عمري في المعايير يفقدنا قيادات ديناميكية و فعّالة فقط لأنها عبرت حاجز عمري وضعناه بأنفسنا. و بالطبع يمكن لقادة قوى الحرية و التغيير إضافة أو حذف قدرات إضافية يرغبون في توفرها في المرشح المعين ، لكنه من الأهمية بمكان أن يكون له كاريزما قيادية صلبة فسفينة بلادنا بصدد الإبحار في محيطات مليئة بالعواصف حتى تبلغ أقرب برّ أمان بعد عدة سنوات من الآن.
توجد عقبة كأداء في طريق من يتولى قيادة البلاد في هذه الفترة الحرجة و هي التعامل مع الكوادر الإدارية في دولة ما بعد المؤتمر الوطني ، فيجب على رئيس الوزراء المنتخب أن يكون رئيس وزراء لكل السودانيين حتى أعضاء المؤتمر الوطني ، كدأب المنتصرين في أي انتخابات سياسية على مستوى العالم في خطاباتهم الأولى لشعوبهم ، فهم يقولون أنهم لن يكونوا ممثلين لناخبيهم فقط بل لبلادهم و مصلحة مواطنيهم من صوت لهم أو من صوت ضدهم ، السبب في ذلك عملي بحت و هو أن ظروف الفصل التعسفي قد فرّغت الخدمة المدنية من الكوادر المهنية المحترفة ، و حتى من بقى على قيد الحياة بعد هذه السنوات الطوال لن يستطع أن يمارس العمل في خدمة مدنية تغيرت لحد بعيد ، أيضا من المغالاة بمكان اعتبار كل من يعمل في دولاب الدولة موالٍ سياسياً بالضرورة لحزب المؤتمر الوطني و إن كان هذا الأمر ينطبق طبعاً على القيادات العليا في الدولة و التي يجب فصلها حتى لا تقود الثورة المضادة ، مثل السيد محمد حاتم سليمان الذي استمر في عزف نشيده النشاز على شاشة التلفزيون القومي لأسبوع كامل و لم يخفق قلبه لألحان الثورة المدوزنة و هي تملاء فضاءات القيادة العامة بموسيقاها الشجية. فحق عليه الفصل من هذا الموقع الحساس.
لقد أهدى لنا جيل الشباب الحالي ثورة سلمية كاملة الدسم ، قدموا فيها تضحيات جسام في معارك متعددة بدأت منذ مأثرة حركة نفير التي كانت الشرارة الأولى التي وضحت لهذا الجيل قدراته التنظيمية الكامنة ، مروراً بانتفاضة سبتمبر الباسلة و التي راح ضحيتها مئات من الشباب لأجل مستقبل أفضل ، قد لا يكون هذا الجيل جاهزاً حالياً لقيادة البلاد مثلما كان دونالد توسك حينها غض الإهاب عندما هبت رياح الحرية و الديمقراطية و ملئت أشرعة بلاده إلى مقامها الحالي ، لكن رفاقه نجحوا بعد سقطات و عثرات متعددة في الاضطلاع بمسئولياتهم التاريخية تجاه مواطنيهم بتوطين الديمقراطية و الدستور و سيادة حكم القانون و التداول السلمي للسلطة حتى صار الشاب اليافع حينها دونالد توسك ، رئيساً لأكبر قوة اقتصادية و سياسية على سطح هذا الكوكب ، إني عظيم الثقة بأن رفاقنا قادة القوى الموقعة على ميثاق الحرية و التغيير سيقومون و بنكران ذات ، بحرث عميق لزراعة شجرة الديمقراطية الوارفة التي سيستظل بها د. الأصم و رفاقه الميامين حتى يشتد عودهم ، حينها سنطالعهم بفخر و هم يعتلون منصات العالم يخاطبون الكوكب كممثلين لقارة افريقيا العظيمة ، حينها و حينها فقط سيحق لنا الاعتزاز و الفخر بأننا كنّا جزء من هذا التغيير.
أمجد إبراهيم سلمان
18 إبريل 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.