المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هوووي ترا !!! .. بقلم: أحمد محمود كانم / المملكة المتحدة
نشر في سودانيل يوم 01 - 06 - 2019


وَما الحَربُ إِلّا ما عَلِمتُم وَذُقتُمُ
وَما هُوَ عَنها بِالحَديثِ المُرَجَّمِ
مَتى تَبعَثوها تَبعَثوها ذَميمَةً
وَتَضرَ إِذا ضَرَّيتُموها فَتَضرَمِ
فَتَعرُكُّمُ عَركَ الرَحى بِثِفالِها
وَتَلقَح كِشافاً ثُمَّ تَحمِل فَتُتئم
* تُعرّف الحرب لغة كما ورد في معجم المعاني الجامع أنّها قتال بين فئتين .
وفي القانون الدولي العام فإن التعريف التقليدي للحرب هو أنّها عبارة عن نزاع مسلّح بين فريقين من دولتين مختلفتين؛ إذ تُدافع فيها الدول المتحاربة عن مصالحها وأهدافها وحقوقها ، ولا تكون الحرب إلّا بين الدول .
أما التعريف الحديث للحرب فقد تم توسيعه ليشتمل على أي نزاع مسلح ولو لم تتوافر فيه عناصر التعريف التقليدي من امتلاك الجماعة المسلحة لصفة الدولة ، كما أصبحت النزاعات الأهلية التي تحدث في نفس الدولة تندرج تحت مسمى الحرب.
إذن فإنّ كلمة حرب تشير بمعناها اللغوي إلى القتال، وليس شرطاً أن تكون عادلة وإنما قد تكون لوقوع العدوان من طرف على طرف آخر ، وهي عبارة عن صراع بين طرفين يسعى كلٌّ منهما للتغلب على الطرف الآخر وتدمير قوته وكيانه .
* تملكني الدهشة وأنا أطالع ما أوردته صحيفة "سودان تربيون" من تصريحات لعضو المجلس العسكري الفريق طيار صلاح عبد الخالق أمام حشد من الإدارات الأهليه أمس الأول ، والذي ألمح خلالها وبصورة أقرب إلي التحدي اللا مدروس الذي اعتاد الرئيس المخلوع عمر البشير إطلاقه بين كل حين وآخر ، بأن السلطة لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق الحرب و(البونية) فقط لا غير.. ( إن السلطة يمكن تسليمها فقط إذا انتصرت قوى الحرية والتغيير في الحرب على المجلس العسكري ) .
وفي أول لقاء مباشر بين المجلس العسكري ووفد قوي الحرية والتغيير فضحه المايكروفون عندما همس لأحد زملائه بالقول ( أنا أكعب من حميدتي .. لكن هم ما عارفني ساي ) ، ليؤكد لمستمعيه أنه ما طفق يتدثر بتلك العقلية التي أوصلت السودان الي ما هو عليه !
* إن مثل هذه التصريحات الخطيرة هي نفسها التي أشعلت النيران في أرجاء السودان المختلفة والتي تزال مستعرة تطحن بنات وأبناء هذا الوطن بلا رحمة .
ولعل من نافلة القول التذكير هنا بأن أهم عوامل إذكاء نار الحرب في دارفور هي لغة الرئيس المخلوع عمر البشير العنجهية عندما ظهرت بوادر الثورة المطلبية في دارفور فقد قال فيما قال : ( نحنا السلطة دي جيبناها بالبندقية .. والدايرها اليشيل سلاحو ويجي ) ، فكان له ما أراد وما لم يرد .
قبل أبناء دارفور التحدي و حملوا السلاح في مطلع العام 2001 ، و عندما تدخل بعض الحكماء كالفريق ابراهيم سليمان والي شمال دارفور الأسبق لحث البشير علي التفاوض مع الثوار والاستماع إلي مطالبهم قبل استفحال المسألة ، صب البشير الزيت علي النار بتصريح أكثر سماجة ، قائلا بعد فاصل كارب من الرقص أمام الجمهور : نحن لن نجلس مع قطاع الطرق ورعاة خارجين عن القانون..
* لم ينتبه النظام إلي نتيجة تهوراته اللفظية إلا عندما فوجئ بدوي المدافع تهز أركان إحدى أكبر قواعدها الاستراتيجية بشمال دارفور في الساعة 5:30 من صبيحة يوم الجمعة الموافق 25 أبريل 2003 عندما دخلت قوة مشتركة من جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة تستقل 33 سيارة لاندكروزر الفاشر وهاجمت موقعا عسكريا ، فدمرت أربع طائرات الأنتونوف وثلاث مروحيات هيلكوبتر على الأرض، وقتلت 75 جنديا طيارا وتقنيا وأسرت 32 ، بما في ذلك قائد القاعدة الجوية اللواء طيار إبراهيم البشرى ، واقتادتهم إلى (المناطق المحررة) .. في غارة لم يسبق لنجاحها مثيل في السودان .
أذلت تلك الغارة القوات المسلحة ، وأصبحت الحكومة في وضعية إستراتيجية صعبة ، تلتها انتصارات ساحقة للثوار ضد الحكومة ، ففي الأشهر الوسطى من 2003 انتصرت ثورة دارفور المتمثلة في حركتي العدل والمساواة وجيش تحرير السودان في 34 من أصل 38 اشتباك.
في مايو دمر جيش تحرير السودان كتيبة في كتم، فقتل 500 وحرر 300 سجين ، وفي منتصف يوليو قتل 250 في هجوم ثان على تين. ثم بدأ جيش تحرير السودان في التوسع شرقا ، مهددا بنشر الحرب في كردفان.
هذه الهجمات التي كانت تحولاً لافتاً في نشاط الثورة في دارفور لم تأت إلا نتيجة حتمية للغة الغطرسة التي انطلقت كالصاعقة من أفواه قادة حكومة الإنقاذ !
فلم تجد الحكومة بدا من تفعيل دور مليشيات الجنجويد التي استخدمتها سابقا لقمع انتفاضة المساليت من 1986 إلى 1999. فأصبح الجنجويد محور إستراتيجية مكافحة التمرد الجديدة بعد أن تحطمت مراكب الجيش في صخرة إرادة شعب دارفور الثائر ، فقامت مليشيات الجنجويد الدارفورية _بعد تسليحها اللا محدود _ بتغيير مسار الحرب لصالح الحكومة .
* فإذا كنت _ يا سعادة الفريق صلاح عبد الخالق _ تعني بالحرب حسب التعريف السالف الذكر القتال و (الدواس) ، فلا اعتقد أنك ولا مجلسك الكيزاني أهل لها .. لأنكم ولفرط خوفكم لا تزالون مصرين علي التشبث و الاحتفاظ بميليشيات الجنجويد لحمايتكم من المدنيين !
ثم ألم يكن هؤلاء المدنيين الذين تستخسر فيهم السلطة ، أحري بأن يحكموا أنفسهم بأنفسهم ، وتحت حماية قواتهم المسلحة ، بدلا من أن يسلم أمرهم لمليشيات جل أفرادها مستجلبين من خارج السودان للارتزاق !؟
أم أن ما بأيدي تلك المليشيات من المدافع والقدرات القتالية والأموال المنهوبة جعلتك تغض الطرف عنها تجابنا ، لتجد متنفسك في المواطن الأعزل ( الحيطة القصيرة) وتدعوه للنزال في الوقت الذي ما برح سلاح مليشيات الجنجويد مشهرا علي وجه ذات المواطن وصدره !؟
* ختاما : في هذه المرحلة المفصلية من تاريخ السودان يجب ضبط الألفاظ أو إلتزام الصمت نهائيا.. سيما عندما يتعلق الأمر بالحرب ، لأن مثل هذه الإستفزازات من شأنها أن تدفع المعتصمين بالقيادة العامة علي اعتلاء ال(فري فري) وحمل السلاح بدل ( الصب) وإعتلاء كبري النفق والمتاريس.. خصوصا وأن قوي الحرية والتغيير تضم في مكوناتها ذات الحركات المسلحة التي استطاعت في يوم ما أن تدك حصنكم داخل امدرمان وقبلها الفاشر كما أسلفت .
وحينها ستكون أنت أول المحترقين بلهيبها ..لأن الحرب ليست نزهة ، إنها رحي طاحنة تطحن كل شيء ، ولا يتمناها عاقل البتة !
وهوووي ترا .. الشعب ده أكعب من حميدتي ..لكن انت ماك عارفو ساي .
أحمد محمود كانم
المملكة المتحدة
1يونيو 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.