مجلس الوزراء يرفض بيان "مجلس شركاء الفترة الإنتقالية"    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقفة وفاء وتحيه النور إشراقه منسية في عوالم الصوفية ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / لندن    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس درافوري لحكومة الألف يوم الانتقالية.. لا حوار مع العسكر مدنية خيار الشعب .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان
نشر في سودانيل يوم 06 - 06 - 2019

في يوليو من العام 2004 فاز البرتغالي خوزيه مانويل باروسو برئاسة الاتحاد الأوروبي ، كانت تعصف بأوروبا في ذلك الزمن تعقيدات متشعبة خاصة بعد ولوج الكثير من الدول للاتحاد ، و ظهرت بوادر عجز بعض الدول عن الإيفاء بشرط تحجيم التضخم إلى أقل من 3% ما يسمى بشرط استقرار العملة الأوروبية المشتركة ، فاز باروسو لأنه كان المرشح الذي يضمن استقرار الاتحاد و عملة اليورو المشتركة الوليدة ، و أثبتت الأيام حصافة اختياره فلمؤهلاته العلمية العميقة نجح في أن يفوز برئاسة الاتحاد مرة أخرى في العام 2009 ليصبح ثاني رئيس في تاريخ الاتحاد يفوز لدورتين متتاليتين بعد الفرنسي جاك ديلورس الذي تبوأ رئاسة المفوضية الاوربية ( هكذا كان اسم المنصب حينها) بين العام 1985 و 1995.
نحتسب شهداء ثورتنا الأبرار و قد مضى يومان الآن على الاعتداء الغاشم على المعتصمين المسالمين في ميدان القيادة العامة يوم 3 يونيو 2019 الموافق 29 رمضان ، انهالت أصوات الإدانة العالمية للبربرية الفجّة التي فضت بها قوات الجنجويد و الأمن و الشرطة و بعض المهوسين الاعتصام ، و لا يزال الناشطون يحصون الضحايا الذين وصلت أعدادهم إلى أكثر من 100 شهيد معظمهم قتل برصاص في الرأس و من مسافات قريبة ، أيضا نشرت القنوات العالمية صور أول الضحايا الذين ألقتهم قوات الجنجويد و الأمن البربرية في النهر للتغطية على جريمتهم النكراء. لم يقتصر نشاط هذه القوات الضخمة التي قدرت بعشرة آلاف شخص على فض الاعتصام فقط ، بل مارست اجتياحاً ترهيبياً للسكان في كل أحياء الخرطوم ، حيث أظهرت الفيديوهات التي سربها النشطاء اجبار المواطنين الراجلون على الجلوس أرضاً في الشوارع و أخذت منهم أوراقهم الثبوتية وتم ضرب الكثير منهم بلا أية أسباب .
أطل علينا اليوم 5 رئيس المجلس العسكري الفريق الركن عبد الفتاح البرهان نافياً مسئوليته عما حدث ، و من قبله أدلى قائد الجنجويد المجرم حميدتي أن القائمين بهذه الاعتداءات هم أشخاص ارتدوا أزياء الجنجويد ، أما الديماجوج الأكبر شمس الدين الكباشي إبراهيم شلتو ، فقد باغت قناة الجزيرة في مساء نفس اليوم الأليم بأن القوات كانت في طريقها لفض الاعتصام في منطقة كولومبيا القريبة من النيل ، و طبعا هذا الكاذب الأشّر كان يعلم أن عملية فض الاعتصام في منطقة كولومبيا كانت قد تمت قبل بضعة أيام ، و قد أسميتها حينها في مقال منفصل بروفة فض الاعتصام الأمر الذي حدث بعد ذلك بأيام. تصريحات الفريق صلاح عبد الخالق عضو المجلس العسكري ، أدت إلى تفاقم الغضب الشعبي حيث صرح أن فض الاعتصام حدث دون معرفة المجلس العسكري.
تصريحات الضباط الثلاثة و معهم الجنجويدي المعتوه حميدتي تعكس صلف و غرور المؤسسة العسكرية بتكوينها الحالي ، و عملية الانكار في حد ذاتها إن ثبتت صحتها و ذلك غير وارد طبعا ، تؤكد عدم أهلية كل هؤلاء للمسئولية الملقاة على عاتقهم فليس من المعقول أن تتحرك مئات السيارات المدججة بالسلاح و تهاجم حرم القيادة العليا للمؤسسة العسكرية دون أن يكون لقادتها علم. لكن بالطبع هناك شواهد كثيرة تثبت تورط القيادة العسكرية على أعلى المستويات في هذه الجريمة النكراء و التي سيدفعون ثمن التواطؤ فيها بالغاً ، أولا تم إستبدال قوات الجيش بقوات الدعم السريع قبل الهجوم المنظم ، تم سحب السلاح من كل الجنود في محيط القيادة العامة حتى لا تحدث مفاجأة الضابط حامد عثمان حامد الذي رفض الأوامر و أمطر سيارات الامن بوابل من مدفعيته مما قلب موازين الثورة في بواكيرها. أيضا تصريحات الملازم محمد صديق من القوات الجوية قد وضعت قوات الجيش في موضع الشك من قبل الرتب العليا العميلة للاستعمار الخارجي الجديد. من الشواهد المبكرة جداً اغلاق مكتب قناة الجزيرة التي قامت بتغطية الاعتصام بصورة دائمة مما كان سيوثق بصورة دقيقة لهجوم الجنجويد والأمن على منطقة مفتوحة و مكشوفة كميدان الاعتصام. و لا تزال الأدلة تصل لكل السودانيين يومياً داخل السودان و في المنافي المختلفة.
يبدو المشهد قاتماً لكن لم تتمايز الصفوف كما تتمايز الآن ، و لم يصبح هدف الثورة أكثر وضوحاً من الآن و لم تشتعل نار الثورة في أفئدة الناس كما تشتعل الآن ، و كما قال الباشمهندس بكري علي الذي قام بجمع أكثر من مليون دولار للثورة السودانية ، إن ما كان يجمع خلال أسابيع اصبح يجمع الآن خلال أيام معدودة ، و ظاهرة الإجماع على وجوب التخلص من نفوذ الجيش في قيادة الدولة لم يصل الاتفاق الشعبي حولها إلى هذا الحد من قبل.
السؤال الملح ما الحل و قد أدلهمت علينا الخطوب و تكالبت علينا الأمم؟
جوابي على هذا السؤال أجمله في الخطوات العملية التالية:
أولاً: على تجمع المهنيين السودانيين أن يعلن على حكومة مدنية فوراً ، و يسمي رئيس وزارئها و الوزراء من هم خارج السودان فوراً ، الغرض من هذا الاجراء سحب الشرعية من المجلس العسكري و من حميدتي أمام العالم، الهدف الثاني من هذا الاجراء إعطاء القوات النظامية قائداً أعلى لها تأتمر بأمره و تدين له بالولاء ، فذهنية العسكري تختلف من المدني فلا يمكن أن تطالب العسكري بالتمرد على قيادته دون أن تكون هناك قيادة بديلة ينتمي لها ، ذلك لا يحدث إلا في ظروف نادرة مثل بلوغ الكتلة الحرجة للمعتصمين في يوم 6 إبريل المشهود. لذا فوجود رئيس وزراء معين يعطي صغار الضباط و الجنود البوصلة و الاتجاه.
ثانيا: يجب على تجمع المهنيين تسمية ممثل عنه خارج السودان يقوم بمسئوليات وزير الخارجية لكي يقوم بحشد الدعم و توضيح الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في السودان في كل المحافل الدولية ، هذا الشخص يجب أن يكون بمواصفات مهنية و دبلوماسية عالية و يجب ان يكون ذو دراية و دربة بأماكن صنع القرار في العالم الغربي ( فالعالم العربي ما عدى بعض الدول لا يعول عليه بعد هذا التآمر الواضح) ، أيضا يجب أن تكون لهذا الشخص دراية ممتازة باللغة الإنجليزية و الفرنسية لأن هذه الدول هي المؤثرة في المحيط الإقليمي و يتطلب الحديث مع مسئوليها معرفة كبيرة بلغتهم لأن ليس كل ما يقال في الدوائر المغلقة يجب أن يكون بوجود مترجمين.
ثالثاً: يعتقد الكثيرون ممن ناقشتهم أن تسمية رئيس حكومة و مندوب عالمي لها أمر غير مهم لوجود القيادات الميدانية مثل د. الأصم و الأستاذ مدني عباس مدني و الباشمهندس صديق يوسف ، و هؤلاء مع إحترامي الشديد لنضالهم ليسوا معروفين عالمياً بل هم أبطال في أنظارنا نحن و لا يملكون الحضور العالمي كي ينقلوا رأي أهل السودان للمحافل العالمية ، و أذكر أننا في تظاهراتنا أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي أو المفوضية الأوروبية كنا نُطالب من قبل المسئولين في تلك المؤسسات أن يكون هناك مسئول اتصال بعينه لتسليم العرائض و استلام الردود عليها إذ من غير المعقول أن يتحدث رئيس الاتحاد الأوروبي مع مظاهرة كاملة مهما بلغ عدد حضورها.
رابعاً: و هو الأهم يجب على تجمع المهنيين السودانيين اختيار شخصية كاريزمية من دارفور و يفضل حسب وجهة نظري أن يكون من غمار الناس و من القبائل الغير عربية بالضرورة و ليس من البيوتات الكبيرة ، كما فعل الاتحاد الأوروبي عند إختياره للسيد باروسو لرئاسته في العام 2004 ، رمزية اختيار شخصية من دارفور ستقلب الطاولة على كل المزايدين بوطنية هذا الحراك و ستلقم أبناء مثلث حمدي العنصري حجراً يصعب إبتلاعه ، و ستضمن وحدة السودان مستقبلاً خاصة بعد الانتخابات التي اتفق على قيامها بثلاثة سنوات (1000 يوم تقريباً) ، فالوطن هو تلك البقعة من الأرض التي يمكن أن تتقلد فيها أي منصب إذا كنت مؤهلاً لذلك بغض النظر عن دينك و إثنيتك وموروثك الثقافي ، اختيار هذه الشخصية لا يجب أن يعتمد على دارفوريته فقط ، بل يجب أن يكون شخصاً ذو معرفة سياسية و أداء مهني معروف و مقدر في العالم ، و شخصياً أعرف من أبناء دارفور كوادراً عالية التأهيل المهني و السياسي و إن كانوا غير معروفين للناس ، تميزوا بنكران ذات و لا زالوا يبذلون الغالي و النفيس تجاه السودان ككل دون أن يتورطوا في شراك العنصرية و العنصرية المضادة البغيضة ، و الملاحظ لوفود قوى الحرية و التغيير المفاوضة غياب مكون الهامش السوداني حتى ظهرالكومراد مبارك أردول في وفد التفاوض الأخير ، و الذي ظهر فيه طاقم جديد مثل الكاتب النحرير فيصل بابكر فيصل ، و المتحدث اللبق وجدي صالح ، و لكن أقاليم السودان المختلفة لم تمثل بالصورة المطلوبة في وفود التفاوض السابقة.
تبقى هناك نقطة أخيرة أن تجمع المهنيين نسبة لظروف السرّية التي ظهر فيها صعب المنال للمناصحة معه في قضايا هامة عديدة ، فبينما نصحه الكثيرون من أمثال المناضل الراحل علي محمود حسنين و المفكر محمد جلال هاشم و كاتب هذه السطور أن يكون تفاوضه مع العسكر تفاوض استسلام إختار تجمع المهنيين خيارا ً غير موفقاً هو خيار المحاصصة و كان يمكن أن تحل تلك كل المشاكل بضربة لازب في أول أيام الثورة و لكن لعل ذلك تأخيراً حسناً كي نتأكد من خياراتنا المدنية المصيرية و إن كان الثمن باهظاً ومؤلماً.
لا أجد ختاماً لهذا المقال أبلغ من هذه الفقرة للمفكر الراحل الخاتم عدلان و التي كتبها في مقال ملحمي بعنوان "لطف الديمقراطية و غلظة الطغيان" في الثالث و العشرين من سبتمبر 2004 قبيل وفاته بعدة أشهر.
"في مطالع القرون، وبدايات الأزمنة، تودع الشعوب شموسها الغاربة، تستجمع قواها، تلعق جراحها، تدفن موتاها وتنهض من الرماد، تشهر بلاغة تظلماتها في وجه ظالميها العتاة، وتكشف عريهم المسربل بالأكاذيب، تطوي صفحاتهم التي تهرأت من ثقل الخطايا، وتستقبل الأفق، وتوغل في الآمال والمغامرة، مقترحة مساراً جديداً للتاريخ، وأسلوباً جديداً للحياة ، وعلاقةً جديدةً بالحضارة، ومكتشفة في أعمق أعماقها قوى لم تكن تحلم مجرد الحلم، بأنها ثاوية داخلها، هاجعة في كيانها الجمعي، تنتظر عوداً من الثقاب، يلمسها لمساً خفيفاً ، لتنفجر و تنداح".
أمجد إبراهيم سلمان
6 يونيو 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.