ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم
نشر في سودانيل يوم 15 - 06 - 2019

الناس هنا من أعماق أعماقهم يرفضون الاستعباد ، مستعدون التضحية بأرواحهم بدل العودة للعيش مرة أخري تحت سلطة الاستبداد، يناضلون حتى الأقصى لتحقيق سحق نفس القيد ، التارك علامات الألم والقلق وكل صنوف النَّكد ، من ثلاثين سنة عاشوها من سيئ إلى أسوأ كل أسبوع من الاثنين إلى الأحد . لذا مهما سخر المجلس العسكري من اعتقال وتعذيب وقتل لن يخضع من السودانيين لقراراته أحد ، فاض دم الأحرار في ساحات الاعتصام لصبغ الأرض بحمرة العهد ، فغذت شعارا غير مكتوب تتحسسه الأرواح المقدِّمة الأجساد ، لتلقي رصاص الغدر فدى ثورة الأمس واليوم والغد ، الجاعلة السودان كيانا منبعثا بالاختيار الحر القائم على الشرف والكرامة والعزة والسؤدد ، وأمة أولها كان رمزاً لحضارة الإنسان جيلا بعد جيل أزمانا بعد أزمان ووسطها ما تؤسسه الآن لمواصلة نفس المجد ، يتناقل بين صبيان الحاضر وكهول المستقبل قصة اندفاع سلمِيّ كَسَّرَ أصبع (كل ضابط مُغَرَّرٍ به) وُضع على الزناد .
... السودانيون عازمون على اقتلاع جذور الفساد ، بأيديهم العارية وإرادتهم العالية ومطالبهم المثالية تخطياً لكل يوم أسود ، لهم طريقتهم على التعقل والروية مَبْنِيّة تنشد صرف الطاقات وفق المستجدات مدركة أن المجلس العسكري واجهة لغابة زَرْعُها "بلاستيكي" مستورد، مُخَصَّص لإلهاء الشعب السوداني عن الإنتاج الذاتي القائم على التخطيط السليم لولوج عالم الاستقرار الدائم بكل مقومات العدل والحرية والسلام بسياسة لا يطغى خلال ممارستها الجزر على المد .
... السودان علامةُ (بما اندمج أحرارها وحرائرها فيما يقع الآن على الأرض أو يحدث داخل أماكن محصنة لا تصلها أعين جواسيس الرقباء المبعوثين من دول محور خدمة مصالح "إسرائيل" نزولا لرغبة الولايات المتحدة الأمريكية) من علامات عدم حكم العسكر الخاضعين لمن يدفع "لجنرالاتهم" الأكثر فيكونوا لطاعته دون الوطن أجدر وأفيد ، ومؤشِّرٌ بارز من مؤشرات التنبيه عن بداية نهاية إقصاء الشعوب من الإشراف على تخطيط إستراتيجية مصيرها مباشرة بنفسها غير تاركة حقها المطلق لعمرو أو زيد . لذا المواجهة بين المجلس العسكري "بوصلة" المتدخلين الأساسيين في الشأن السيادي السوداني المعروفين و عموم الشعب المتحد على كلمة واحدة مُوَحَّد ، تجعل المهم ليس التفاوض أو ما يشابه العبث المبرمج المقصود به التظاهر الفلكلوري لاتقاء مواقف الساهرين الأمميين المدافعين الرسميين على حقوق الإنسان ، بل المهم والأهم وأهم الأهم الاستمرار في خوض المعركة بنظام وانتظام على نهج واحد ، إما الشعب بحكم مدني يحقق العدالة والمساواة أو المجلس العسكري وما يرمز إليه من استبداد .
... الزيارة التي قام بها رئيس حكومة أثيوبيا "أبو أحمد"، في الأيام القليلة الماضية لم تكن للوساطة كما ظنها البعض وأنما للتحقق من مدى ومستوى وصول هيمنة مصر على مجريات الأحداث القائمة في عين المكان بتوجيه مُرَكَّز من مخابراتها بما ينعكس على ملف "مياه النيل" وما يمثله على المدى القريب من صراع بين المنتفعين من منبعه إلى متم مصبّه كآخر حد ، ليعود إلى بلده وفي عقله شيء من حتى وما أخذ ، من معلومات ستمكنه مستقبلا لتطعيم ما بدأه في الموضوع من اجتهاد .
... العصيان المدني الشامل آخر طلقة من سلاح شعب مسالم يطلقها على "طرف" مهيمن فاقد شرعية التحكم يسعى من ورائه القضاء على ثورة مباركة تريد تنظيف وطن من نظام مُفسد فاسد ، وفرصة اغتنمها بغباء ذاك "الطرف" ليبرهن بالحجة والدليل أنه تابع للمشير البشير المتروك مؤقتا إذ أمره كمصيره لم يتضح بعد، فيتوسع بأسلوب همجي لا يفصل عند افتراس الضحايا بين امرأة حامل أو كهل لما تعرض إليه من بطش لا يَحْتَمِل وبين رضيع أو شاب يحمي عرضه فكانت النتيجة شهداء وحالة لا تبشر بأي انفراج سوى الاستمرار في الجهاد ، لغاية تحقيق النصر أو اعتناق اللحد .
مصطفى منيغ
Mustapha Mounirh
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.