قوى الحرية والتغيير تدفع بمرشحيها للسيادي    الزكاة تقدم أكثر من مليون جنيه لمتضرري السيول بالنيل الأبيض    الأرصاد تتوقع أمطاراً غزيرة بعدد من الولايات    ترحيب دولي واسع بالتوقيع على وثائق الفترة الانتقالية بالسودان    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    وصول (5) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    اللجنة الإقتصادية: إحتياطي الدقيق يغطي إحتياجات البلاد حتى نهاية العام    مستشار الأمن الأمريكي يدعو السودانيين إلى تأسيس حكومة الكفاءات    الأمةالفيدرالي: توقيع وثائق الفترة القادمة لحظة تاريخية    إستيفن لوال:الاتفاق تاريخي للتحول للمدنية    قشي: نرجوأن يوفق من يتولى الأمرفي السودان    تريليون دولار إيرادات الصين في 7 أشهر    هونج كونج أمام "إعصار اقتصادي"    ضبابية النمو العالمي والحرب التجارية تهبط المعادن    بولعويدات يقود هجوم الهلال أمام الوصل الإماراتي    ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺭﻑ ﻳﻜﻤﻞ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ لمواجهة الاﻫﻠﻲ ﻋﻄﺒﺮﺓ    عمر محمد عبد الله: لن نفرط في النقاط الثلاث أمام أهلي مروي    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    فيتامين"D" ينظم تدفق الدم إلى القلب    تراجع أسعار صرف العملات مقابل الجنيه السوداني بعد توقيع اتفاق الخرطوم    الخرطوم تُكمِل العُبور نحو الدولة المدنية..و"قطار الثورة" يصل محطة "فرح السودان"    وغدا تأتلق الجنة ازهارا وظلا .. بقلم: صلاح الباشا / الخرطوم    الفرحة التي أوشكوا أن ينقصونها .. بقلم: كمال الهِدَي    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    اقتصادي يحذر من فشل الموسم الزراعي    حماية المستهلك تهنئ أهل السودان بالاتفاق    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم أنف الطغاة .. بقلم: الزهراء هبانى
نشر في سودانيل يوم 17 - 06 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على النبى الأمين

سلمية الثورة منذ انطلاقتها هى التى فضحت دعاوي وتلفيقات كل مسيلمة كذاب ضلالي يتهم الثوار الشرفاء بتخريب جامعة الخرطوم ويتكسير الاجهزة والمعدات ووو، فى أسخف فصل من فصول مسرحية الغدر والتقتيل والنفاق والكذب البواح.
سلمية دفع الثوار ثمنها غاليا جدا منذ أطلاق شرارتها فكتبوا، أسمائهم بحروف من نور على سماء السودان ، فهم من قابلوا رصاص جهاز أمن الكيزان ومليشياتهم بسلميتهم ، وتحملوا العذاب وسياط جلادي النظام بسلميتهم ، وعصي زبانيتهم بسلميتهم ، ودبشق سلاحهم بسلميتهم ، فهزمت سلميتهم إجرام ووحشية نظام الكيزان ومليشياتهم ، وبذات السلمية أسقط الشعب والشباب الطاغية ، وايضا سلميتهم هى من هزمت هجمات الغدر والخيانة لجهاز الأمن ومليشيات الكيزان فى ساحة القيادة .
وهم انفسهم من اشاعوا النور والأمل فى السودان ، وكل شعوب العالم المحبة للحرية والسلام والعدل ، وهم من اسسوا مدينتهم الفاضلة التى سحرت الشعوب ، الحكومات وكل من زارهم وتجول فى مدينتهم عبر القنوات الفضائية ، وهم من زينوا الشوارع والجدران بفن راقى نابع من الهوية السودانية العريقة ، وهم من فتح الفصول يعلمون ابناء الشوارع ضحايا نظام الكيزان القراءة والكتابة ، وهم من وفروا الأطباء و الدواء والعلاج لسكان مدينتهم ولكل زائر محتاج للعلاج ، وهم من اعاد التكافل الاجتماعي وحب الشعب لبعضه ، ونشروا فضيلة الأيثار باجمل نداء (العندو يخت والماعندو يشيل ) ، وهم من اشاعوا الامن فى مدينتهم وطبقوا أبجدياته بفن راقى ، بتفتيش طال الكل فى رسالة واضحة بأن الجميع أمام القانون سواء ، ولا كبير على القانون ، فرأينا سفراء دول العالم الاول شأنهم شأن أي مواطن فى مدينتهم يتم تفتيشهم باحترام وذوق ، وهم يقابلون ذلك الإجراء ببشاشة ورضى ، هذا ما لم تستطيع الدول الحرة أن تنفذه ، و هم من اشاعوا الفرح والبهجة بين الشعب فأصبحت المدينة الفاضلة قبلتهم وفيها وجدوا الترحاب ، الخلق الحسن ، الانتماء الوطني ، النظام والنظافة والشيل الإجتماعي ، فحرر هولاء الشباب الواعد النفوس والعقول السودانية من السياسات والممارسات التخريبية الفاسدة لنظام الكيزان وجهاز امنهم ومليشياتهم ، ومليشيا مرتزقة اسسوها لحماية سلطانهم والتى هى صورة طبق الاصل للجيش الانكشاري الفاسد الذى حله السلطان محمود الثاني بالقوة ، وهولاء جميعهم هم من خرب السودان وليس فقط جامعة الخرطوم .
وليس مستغربا للجنة الأمنية الكيزانية ومليشيا الجنجويد والذين هم المجلس العسكري ، أن يغتال الثوار المعتصمين العزل ، بناة المدينة الفاضلة ، فى شهر من الشهور الحّرم ، شهر رمضان وهم والبلاد باسرها قد تزينت وتهيأت لاستقبال العيد المبارك ، تلك المذبحة البشعة التى اعترف ناطق مجلسهم الرسمي الفريق الكباشي وعلى الملأ بانهم هم من دبرها وخطط لها ونفذها ، رغم ورقة التضليل التى دٌفعت له فى محاولة مفضوحة للي عنق حقيقة جريمتهم البشعة ، توهم كاتبها أنه يستطيع أن يغبش حقيقة أخرجها الحق سبحانه على لسان الناطق الرسمي لمجلس القتل الجماعي ، ومن كان هذا حاله ليس مستغرب إن يقوم بتشويه سيرة الثوار الابرياء الذين اشاعوا الفضيلة والجمال والفن ، وصدحوا يغنون وكلهم امل وعزيمة ، وثقة ،
حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتى ، وطن شامخ ، وطن عاتي
وطن خيّر ديمقراطي ، وطن مالك زمام امره ومتوهج لهب جمرو ، وطن غالي ، نجومو تلالى فى العالى إرادة سيادة حرية ، وان شاءالله سيحقق شعب السودان الوفي امالهم وسيراقبوا من جنان الرحمن انتصار إخوتهم وأمهاتهم وابائهم وكل الشعب على الطغيان والإرتزاق ، وسيشاركوا الشعب فرحته ببناء سودان على نهج مدينتهم الفاضلة من اجل الحرية والكرامة الانسانية والعدالة الإجتماعية .
الزهراء هبانى
17 يونيو 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.