عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم أنف الطغاة .. بقلم: الزهراء هبانى
نشر في سودانيل يوم 17 - 06 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على النبى الأمين

سلمية الثورة منذ انطلاقتها هى التى فضحت دعاوي وتلفيقات كل مسيلمة كذاب ضلالي يتهم الثوار الشرفاء بتخريب جامعة الخرطوم ويتكسير الاجهزة والمعدات ووو، فى أسخف فصل من فصول مسرحية الغدر والتقتيل والنفاق والكذب البواح.
سلمية دفع الثوار ثمنها غاليا جدا منذ أطلاق شرارتها فكتبوا، أسمائهم بحروف من نور على سماء السودان ، فهم من قابلوا رصاص جهاز أمن الكيزان ومليشياتهم بسلميتهم ، وتحملوا العذاب وسياط جلادي النظام بسلميتهم ، وعصي زبانيتهم بسلميتهم ، ودبشق سلاحهم بسلميتهم ، فهزمت سلميتهم إجرام ووحشية نظام الكيزان ومليشياتهم ، وبذات السلمية أسقط الشعب والشباب الطاغية ، وايضا سلميتهم هى من هزمت هجمات الغدر والخيانة لجهاز الأمن ومليشيات الكيزان فى ساحة القيادة .
وهم انفسهم من اشاعوا النور والأمل فى السودان ، وكل شعوب العالم المحبة للحرية والسلام والعدل ، وهم من اسسوا مدينتهم الفاضلة التى سحرت الشعوب ، الحكومات وكل من زارهم وتجول فى مدينتهم عبر القنوات الفضائية ، وهم من زينوا الشوارع والجدران بفن راقى نابع من الهوية السودانية العريقة ، وهم من فتح الفصول يعلمون ابناء الشوارع ضحايا نظام الكيزان القراءة والكتابة ، وهم من وفروا الأطباء و الدواء والعلاج لسكان مدينتهم ولكل زائر محتاج للعلاج ، وهم من اعاد التكافل الاجتماعي وحب الشعب لبعضه ، ونشروا فضيلة الأيثار باجمل نداء (العندو يخت والماعندو يشيل ) ، وهم من اشاعوا الامن فى مدينتهم وطبقوا أبجدياته بفن راقى ، بتفتيش طال الكل فى رسالة واضحة بأن الجميع أمام القانون سواء ، ولا كبير على القانون ، فرأينا سفراء دول العالم الاول شأنهم شأن أي مواطن فى مدينتهم يتم تفتيشهم باحترام وذوق ، وهم يقابلون ذلك الإجراء ببشاشة ورضى ، هذا ما لم تستطيع الدول الحرة أن تنفذه ، و هم من اشاعوا الفرح والبهجة بين الشعب فأصبحت المدينة الفاضلة قبلتهم وفيها وجدوا الترحاب ، الخلق الحسن ، الانتماء الوطني ، النظام والنظافة والشيل الإجتماعي ، فحرر هولاء الشباب الواعد النفوس والعقول السودانية من السياسات والممارسات التخريبية الفاسدة لنظام الكيزان وجهاز امنهم ومليشياتهم ، ومليشيا مرتزقة اسسوها لحماية سلطانهم والتى هى صورة طبق الاصل للجيش الانكشاري الفاسد الذى حله السلطان محمود الثاني بالقوة ، وهولاء جميعهم هم من خرب السودان وليس فقط جامعة الخرطوم .
وليس مستغربا للجنة الأمنية الكيزانية ومليشيا الجنجويد والذين هم المجلس العسكري ، أن يغتال الثوار المعتصمين العزل ، بناة المدينة الفاضلة ، فى شهر من الشهور الحّرم ، شهر رمضان وهم والبلاد باسرها قد تزينت وتهيأت لاستقبال العيد المبارك ، تلك المذبحة البشعة التى اعترف ناطق مجلسهم الرسمي الفريق الكباشي وعلى الملأ بانهم هم من دبرها وخطط لها ونفذها ، رغم ورقة التضليل التى دٌفعت له فى محاولة مفضوحة للي عنق حقيقة جريمتهم البشعة ، توهم كاتبها أنه يستطيع أن يغبش حقيقة أخرجها الحق سبحانه على لسان الناطق الرسمي لمجلس القتل الجماعي ، ومن كان هذا حاله ليس مستغرب إن يقوم بتشويه سيرة الثوار الابرياء الذين اشاعوا الفضيلة والجمال والفن ، وصدحوا يغنون وكلهم امل وعزيمة ، وثقة ،
حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتى ، وطن شامخ ، وطن عاتي
وطن خيّر ديمقراطي ، وطن مالك زمام امره ومتوهج لهب جمرو ، وطن غالي ، نجومو تلالى فى العالى إرادة سيادة حرية ، وان شاءالله سيحقق شعب السودان الوفي امالهم وسيراقبوا من جنان الرحمن انتصار إخوتهم وأمهاتهم وابائهم وكل الشعب على الطغيان والإرتزاق ، وسيشاركوا الشعب فرحته ببناء سودان على نهج مدينتهم الفاضلة من اجل الحرية والكرامة الانسانية والعدالة الإجتماعية .
الزهراء هبانى
17 يونيو 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.