لجنة الانضباط تخفف عقوبة بكري المدينة    المريخ يتعاقد مع المسلمي وتوماس لعام    منتخب الشباب يخسر من ليبيا    ضبط (107) مسدسات تركية بولاية القضارف    تغريم صاحب متجر ضبط بحوزته مواد تموينية فاسدة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    احتجاجات رافضة بالخرطوم لإقالة الملازم محمد صديق ودعوات لمليونية تتويج ابطال الجيش    الشيوعي يرفض أي مقترح لحل الحكومة الانتقالية    الري تنفي تنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل لمصر    النعسان: سعيد بالظهور المشرف ورهن اشارة المنتخب    الهلال يرفع شعار الفوز امام الامل عطبرة    رئيس المريخ المكلف: لن نتراجع عن قرار اتخذه مجلس الادارة    الحكومة تنفي وصول وفد من المحكمة الجنائية الدولية للخرطوم    مجلس الوزراء: تعيين الولاة المدنيين الأسبوع المقبل    وزير الصحة يتعهد بتوفير مقر دائم لمجلس الادوية والسموم    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    " أم رقيقة " هل تتقهقر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة القيم بين الحرية والثورية .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين
نشر في سودانيل يوم 22 - 06 - 2019

شهد السودان خلال عمر الانقاذ فساداً لا تخطئه عين في المنظومة القيمية لأسباب كثيرة، فخلال عمر الانقاذ حدث تباين وتمايز اجتماعي بسبب الفقر صحبه تغير كبير جدا في مستويات القيم الاجتماعية والاخلاقية، وهذا التباين افرز اختلالاً في توازن المجتمع مما اثر على اخلاق وقيم وافكار الانسان رغم ان مرجعيته الثقافية حول الاخلاق هي الدين؛ ويقول ابن خلدون "أن اخلاق الناس وقيمهم، وبالتالي ثقافتهم ووعيهم تتحدد حسب فرصهم في المعاش"؛ ولا شك أن هذا الخلل القيمي القى بظلاله على الثورة الحالية. والقيمة بحدِّ ذاتها ليست شيئا مجردا مستقلا في ذاته بعيدا عن سلوك الإنسان؛ وإنما هي مندمجة بطبيعة الحال في السلوك الإنسان برمته، وفي ظل المد الثوري الحادث جنح البعض بشكل أعمى دون تبصر، وغاب عنهم الوعى القيمي الاخلاقي واصبح فهم الثورية هو تخطى اطر القيم الاخلاقية ودون مكابح ويظهر ذلك في الاخبار والاشاعات المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي تخالف الدين وقيم المجتمع السوداني ومثله؛ ويتم تداول الاخبار دون التبصر في ما وراء الهدف من نقل الخبر أو المادة المنقولة وقراءتها قراءة متعمقة دقيقة تحلل أسبابها وتستشرف نتائجها، وخرجنا بذلك من ضابطي "حُسن القصد، وشرف الغاية". وتتجلى ابرز صور التدهور الاخلاقي هذه الايام سوء الظن وأخذ الناس بالشبهات والسب واللعن بسبب الاختلاف في الرأي، والاخطر انتهاك الخصوصية؛ وانتهاك الخصوصية هو الاطلاع على خصوصيات الآخرين دون علمهم أو إذن منهم (حتى وإن لم تكن أسراراً) والافظع عدم الاكتفاء بالاطلاع لكن التبرع بنشرها في وسائل التواصل الاجتماعي؛ أو كشف امور شخصية واسرية لا علاقة لها بالشأن العام. ان الاشاعات ذات الاساس غير العقلاني والقائمة على التحريض تزيد من قوة الابتعاد عن القيم والسلوك القويم، وهذا بلا شك سوف يدمر المجتمع ويقلبه راساً على عقب خاصة أن كثير من ناقلي الاخبار ومنتهكي الخصوصية غير مؤهلين لإجراء محاكمات عقلانية لكن مؤهلين فقط للانخراط في ممارسات خاطئة بلا وعي، وعادة تطمس الشخصية الواعية للفرد عند الانخراط في مجموعة تقود خط معين في حالة غليان وتصبح افكاره وعواطفه ضمن العواطف والافكار التي تقودها روح المجموعة.
إن لكل فرد الحق في المحافظة على سرية حياته الخاصة، وعدم جعلها عرضة للانتهاك، أو أن تكون موضوعاً للنشر بقصد الايذاء النفسي والقتل المعنوي، والقانون كفل للشخص الحق في أن يترك وشأنه وان يعيش حياة هادئة بعيدة عن العلنية والتتبع والنشر. ان اقتحام خصوصيَّة الآخرين نابع من تدنّي مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بشكل عام، فهنالك أناس يعتقدون أنه من السّهل جداً تجاوز احترام خصوصيّة الآخرين وان القانون لا يعاقب على ذلك، والاسلام منع تتبع عورات الناس وعن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من اتبع عوراتهم يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته"، وعن عن همام بن منبه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تباغضوا وكونوا عباد الله إخوانا، قال الطبري: وقوله: " ولا تجسسوا " يقول: ولا يتتبع بعضكم عورة بعض، ولا يبحث عن سرائره، لا على ما تعلمونه من سرائره.
اعتقد أن هناك حملة منظمة لعبت فيها مجموعات الظلام والتآمر دورا كبيرا في انتشار انتهاك الخصوصية والشتم والسب واللعن، بعد ان ضللت الكثيرين واستثمرت حسهم العاطفي والثوري لتأجيج هذه التصرفات واصبحنا بين تصرفات الواعي بخبث مقصده والغبي النافع الجاهل بمقاصد الخبيث؛ ويقول غوستاف لوبون أن الجمهور النفسي يتشكل تحت تأثير انفعالات معينة أو حدث قومي عظيم في لحظة من الزمان؛ فتذوب الشخصية الواعية للأفراد، وتسير أفكار وعواطف الوحدات المشكلة للجمهور في اتجاه واحد؛ ويشبه غوستاف لوبون حالة الفرد المنضم حديثاً لجمهور هائج بحالة الانجذاب الشديد الذي يشعر به المنوم مغناطيسياً تجاه منوَّمه، فتفقد الشخصية الواعية وعيها، وتُلغى إرادة التمييز والفهم؛ ويقول غوستاف لوبون أن الجماهير الثائرة تظهر سذاجة وسرعة تصديق منقطعة النظير تجاه المقترحات والأوامر التي يستقبلها، كذلك تنتشر الأساطير بسهولة في أوساط الجماهير، وتنم عن تضخيم هائل للأحداث في مخيلة الأفراد المحتشدين. وهذا السلوك لا يستثنى تصرفات أولئك الذين تحاصر نفوسهم وقلوبهم اصوات واجراس الهزيمة وانقلاب السحر على الساحر، فهم مهزومون داخلياً ولا يفوتون فرصة للنيل من الثورة. يبدوا واضحا أن القوى الثورية ليس لديها القدرة على قياس قدرات الدولة العميقة وتوقع زمان إعادة بناء نفسها، ومدى امكانية عودتها من جديد لرسم مشاهد الوضع الثوري والسياسي، من ناحية اخرى نلاحظ ضعف الخبرة لدى الممثلين لقوى الثورة التي لم تستطيع تجاوز وفهم الاختلافات الأيديولوجية بين مكوناتها، وارى انها الآن تسقط في وحل الصراع مع المجلس العسكري مع غياب وعيها عن جر الثورة نحو الفوضى وبناء مسببات ضربها. ان انتهاك الخصوصية والسب واللعن والشتم والاتهامات دون دليل توغر الصدور وتعمى الابصار، وتقف حجرة عثرة امام تحقيق العدالة؛ ولن تزيد الامر إلا احتقاناً وتزيد من الحقد الذى يبعدنا من قيم التسامح ويحب عن ناظرنا المستقبل.
إن هيمنة الغرائز الثورية على البعض، والظواهر السالبة والتطرف ليست إلا ظواهر عابرة ومؤقتة؛ لكن تبقى التوعية بأخطار التعدي على الخصوصية وانتهاكها والتوعية بتعاليم الدين الحنيف كثقافة تستند عليها مفاهيمنا القيمية؛ والآن هل يمكن بدء التوعية من داخل ميدان الاعتصام مستصحبين شعارات (حرية، عدالة، سلام) والقيم التي يفترض ان ترعاها وتستند اليها؛ ام ان هناك من يريدها دون قيم.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.