تماثل 73 من مصابي الكوليرا للشفاء بالنيل الأزرق    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    حركة تحرير السودان تتهم مجلس السيادة باستخدام ملف الأسرى للابتزاز    المهدي يدعو القوى (المدنية والمسلحة) إلى مراجعة المواقف والقرارات    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    توقعات بوصول إنتاج البلاد من الصمغ إلى 500 ألف طن    (نداء السودان) يجتمع في القاهرة لمناقشة عملية التحول الديمقراطي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرمان: الجنوب يعني لنا ما يعنيه الشمال .. نعم لم ننسى بان حميدتي (…)
نشر في سودانيل يوم 01 - 07 - 2019

نائب رئيس الحركة الشعبية ( قطاع الشمال ) ياسر عرمان ل"الموقف"
( 1 – 3 )
الجنوب يعني لنا ما يعنيه الشمال
نعم لم ننسى بان حميدتي " ........."
أعرف أن الحكومة في جوبا و شعب جنوب السودان يهتمون بنا كاشخاص وكقوي سياسية
الثورة بالنسبة لنا حدث تاريخي لن يتكرر ولن يأتي غدا
هذه شعاراتنا ولا يمكن أن نهرب منها
الحركة الاسلامية التي ترغب في التغيير الديمقراطية يمكن أن نتعامل معها

لسنوات طويلة ظلت فكرة اجراء هذا الحوار حاضرة تحديداً منذ يونيو 2011م ، ولكن عوامل عديدة دفعت الى جعل هذا الحوار ممكنا بعد نحو 6 اعوام من اول نقاش بيني وبين ضيفي الاستاذ ياسر سعيد عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان " قطاع الشمال " ، المنقسم على نفسه ، في ذلك الوقت كانت الافكار للحوار تتمحور عن مستقبل الحركة الشعبية في السودان وجنوب السودان عقب اعلان الاستقلال ، الى جانب محاور عديدة عن سيرة الرجل الذي ظل حاضراً لاكثر من عشرين عاماً في مقدمة الوجوه التي تتحدث عن السودان الجديد ، بعد تلك السنوات التي ظلت فيها حلقات التواصل بيننا متاحة بين الحين والاخر ، اصبح هذا الحوار ممكناً ولكن بمحاور اخرى مختلفة تماما عن الفكرة الاولى ، فالسودان الان لم يعد كما كان ، داخل باحة كنيسة جميع القديسيين بجوبا ، وعقب انتهاء مراسم الصلوات على روح فقيد البلاد الفريد تعبان ، سنحت لنا فرصة قليلة للاتفاق مجددا باهمية اجراء هذا الحوار ، كانت باحة الكنيسة حزينة وذكريات عديدة تمر، تجاذبنا اطراف الحديث وفي الذاكرة حضور لافت لمقولة دائماً ظلت مرددة على لسان العم الفريد تعبان ، حين قال لنا عقب انتخابه باغلبية لرئاسة رابطة تطوير الاعلام بجنوب السودان " أمديس " ، ان عرمان شخص يجب ان يحترمه الجنوبيين لطالما ظل المندوكورو الوحيد المحب للجنوب بقدر حبه للشمال ، كانت صيغة الاسئلة ستنطلق من هذه المقولة ، لكن التطورات الانية التي تشهدها جوبا والخرطوم ، دفعت الى تقديم اسئلة الراهن السياسي فوق كل شئ ، فكانت هذه الحصيلة :
حاوره / مثيانق شريلو
ما هي الاسباب التي ادت الى ابعادك الى جوبا دون غيرها من عواصم دول الاقليم الاخرى ؟
ممكن لاسباب كثيرة ولكن قد يكون السبب الرئيس أن حكومة الجنوب وشعب جنوب السودان يهتموا بقضايانا أكثر من أي بلد آخر في الاقليم السبب الآخر قبل أن نذهب للخرطوم طرحت حكومة جنوب السودان مبادرة لتوحيد الحركة تمهيدا لايجاد سلام في السودان وهذا سبب اضافي وايضا بالنسبة لنا رغما عن ابعادنا فلا زلنا نعارض قرار المجلس العسكري بابعادنا دون مشاورتنا ودون رغبتا قلت كثيرا وبشكل جدي أن جنوب السودان اقرب دولة بالنسبة لنا لروابط وارتباطات تاريخية وجدانية وثقافية وحتي رؤيتنا لازالت قائمة علي ايجاد علاقة استراتيجية بين الجنوب والشمال ، الآن في اوربا تذهب من اسبانيا حتي تركيا تحت اطار الاتحاد الاوربي فمن الاولي أن يكون هنالك اتحاد سوداني وهو لا يعني لنا الغاء وجود الدولتين فيمكن أن يكون هنالك دولتين برئيسين وبرلمانين ، ولكن من مصلحة الشعبين والبلدين أن يعملوا علاقة استراتيجية لأن هنالك تكامل بالنسبة للموارد البشرية والمادية وحتي لمستقبل البلدين ، ايضا بالنسبة لنا كجيل دائما احتل في عقلي وقلبي الجنوب والشمال منطقة واحدة ، تربينا وترعرعنا علي ذلك حتي عندما انضممنا للحركة كان انضمامنا نتيجة لما تعلمناه من الاجيال السابقة أن الجنوب يعني لنا ما يعنيه الشمال .
هل الابعاد جاء صدفة أم أن هنالك اتصالات بين جوبا والمجلس العسكري ؟
لم نكن طرف في أي اتصالات المجلس العسكري طلب مني أكثر من ستة مرات أن اخرج من السودان وهذا معروف ونشرناه من قبل ورفضت ، والمجلس العسكري اذا خيرنا كنا سارفض لا اعتقد أن هنالك اتصالات جرت بين البلدين ولكنني أعرف أن الحكومة في جوبا و شعب جنوب السودان يهتمون بنا كاشخاص وكقوي سياسية لأننا الاقرب نتيجة لعلاقتنا مع الجنوب والتي عمدت عمليا بالدماء وبالتاريخ ولم يكن شئ يمكن الاستخفاف به أو المساومة به .
البعض يري أن قراركم بالذهاب للخرطوم كان مستعجلا ما هو تقييمك للامر عقب ابعادكم من الخرطوم ؟
تقييمنا ان القرار ليس وليد اللحظة ولم يأت بسكرة أو بفكرة عابرة ، فمنذ انطلاق الثورة نحن في الحركة كنا جزء من تنسيقية قوي الحرية والتغيير وارسلنا وفد مقدمة برئاسة مبارك اردول هذا الوفد وصل للخرطوم وقام بعمل مهم جدا وكان جزء من عملية التفاوض ، الامر الآخر ذهبنا لان الثورة بالنسبة لنا حدث تاريخي لن يتكرر ولن يأتي غدا أو بعد غدا بنفس التفاصيل ، ايضا وجدنا ملايين الشباب والشابات رفعوا شعار السودان الجديد وهذه شعاراتنا ولا يمكن أن نهرب منها بل يجب أن نقف معها لانها رفعت ايضا صور القادة التاريخيين للحركة الشعبية ، ايضا لا يمكن أن نقود من الخلف القيادة يجب أن تكون من الامام واذا خوفنا من المخاطر التي يمكن أن نتعرض لها فكم هي المخاطر التي واجهها آلاف القادة واعضاء الحركة الشعبية ، مثلا اين فرانسيس نقور واين نياشيقاك نياشلوك وكثيرون ذهبوا للحرب لقد ارسلنا قادة كثيرون للحرب فكيف نكون في الخلف نعتقد أن قرارنا كان صائبا ، ولو عاد الزمن سنتخذ القرار مرة أخري والآن لو اتيحت لي الفرصة للعودة للخرطوم سأعود ، لأن ما يتعرض له الشعب السوداني يجب أن نتعرض له ، نحن ذهبنا وابرزنا انتماء الحركة الشعبية للشعب السوداني وباستمرار سنكون في المقدمة ليس ذلك فحسب بل لدينا العديد من القادة واعضاء الحركة الشعبية متواجدون في الخرطوم هم ليسوا اقل مننا شأنا هؤلاء اعضاء في الحركة ذهبنا ليس من أجل المجلس العسكري لأننا نعرف موقفه من الحركة ، لو اتيحت لنا فرصة سنفعل اشياء ترضي الشعب السوداني ويمكن أن لا ترضي الآخرين .
ماذا حققت الزيارة علي ارض الواقع ؟
حققت الكثير من النتائج نحن كقادة وكأشخاص تعلمنا منها الكثير واستفدنا منها الانسان حياته عابرة كثير من قادة حركات التحرر الوطني فقدوا ارواحهم ولكن لو اتيحت لهم الفرصة سيقومون بالاشياء التي قاموا بها الآن نقول للشعب السوداني نحن مستعدين لتقديم التضحيات واننا كقيادة لا نقود من الخلف متي ماطلبنا الشعب وجدنا ايضا التقينا بمئات الآلاف من الشباب والتقينا بالقادة السياسيين والتقينا باعضاء حركتنا وقدمنا لهم وجهة نظرنا واستمعنا اليهم في كثير من القضايا لذلك المعركة لم تنتهي كانت تلك مرحلة وهنالك مراحل قادمة سنشارك فيها ونحن ايضا سنعلم الاجيال الجديدة وسنتعلم منها الكثير ، تلك الرحلة لن تمسح من التاريخ سيبني عليها آخرين لماذا لازلنا نتأثر بعلي عبداللطيف وعبد الفضيل الماظ الذي فقد حياته في وقت مبكر كان عمره 28 عاما كان يمكن أن يكون موجودا ، وعلي عبداللطيف الذي قضي 24 عاما من حياته بسجن " الخانكة" وسجن واو الي ان ارتقي لربه وآخرين في وقته يمكن يقولوا لماذا لاينسي علي عبد اللطيف معاركه مع الانجليز ويعيش كضابط له كثير من الامتيازات في القوات المسلحة الامور لا تقاس بالمكاسب الآنية بل تقاس بالاوضاع الاستراتيجية نحن استراتيجيا فعلنا ما هو صحيح والحركة وصلت لمرحلة اعلي ، وامر بسيط استمع الي ملايين الناس في السودان وخارجه لم تكن هنالك مناسبة افضل من هذه المناسبة لكي نقدم وجهة نظرنا فيما يدور في السودان .
علي ذكر القراءة الاستراتيجية كيف يمكن لشخص مثل ياسر عرمان كان دائما ضد الظلم والابادة الجماعية ان يقدم عبارات جاذبة لشخص مثل حميدتي ؟
لا لم نقدم عبارات جاذبة الصحيح أن حميدتي والبرهان في وقت من الاوقات كانوا جزء من التغيير من الذي ادخل البشير السجن ادخله برهان وحميدتي لم يكن هنالك غير الرجلين من يستطيع ادخال البشير وعوض الجاز وغيرهم للسجن ، التغيير خرج من أجله ملايين الناس كان يمكن لحميدتي أن يستخدم بندقيته ضد الشعب السوداني ولكنه رفض في ذلك الوقت ، وهذا لا يبيح له أن يفعل ما فعله الآن ولذلك يمكنك أن ترجع لحديثي أنا قلت أن قوي الثورة عملت ضد النظام علي مدي ثلاثين عاما وقوي التغيير ضم الدعم السريع وضم البرهان ، ولكن حميدتي والبرهان انقلبوا ضد الثورة انقلابهم هذا له حسابه وانضمامهم من قبل لقوي الثورة له حسابه ايضا ، هنالك فرق في اللحظتين ونفس هذا العمل طبقناه مع الحركة الاسلامية قلنا أن ليس لنا عداء غير مدروس مع الحركة الاسلامية قلنا التجاني عبدالقادر والطيب زين العابدين والكودة وغيرهم لا يمكن أن نساويهم بعوض الجاز أو نافع علي نافع فهؤلاء من طينة وهؤلاء من طينة أخري ، وقلنا ايضا الحركة الاسلامية التي ترغب في التغيير وفي المحاسبة وفي الديمقراطية والتغيير السلمي للسلطة يمكن أن نتعامل معها ، البعض يعتبروا أن موقفنا يجب أن يكون صمدي وجامد تجاه الحركة الاسلامية وايضا يكون جامدا تجاه حميدتي ، الآن اذا غير حميدتي اتجاهه ووقف مع نظام جديد واقر بالاخطاء التي ارتكبها وقبل باهداف الثورة لن نقول له اثبت علي موقفك القديم ، نتعامل مع العمل السياسي وفقا لتطوراته وحيثياته .
ذكرت أن حميدتي لم يوجه بندقيته نحو الشعب السوداني ، هل نسيت أن الرجل استخدم ذات البندقية ضد الشعب السوداني بدارفور ؟
لا لم ننسي طبعا حميدتي لم يكن واحدا في كل اللحظات أذهب لآخر المقال الذي كتبته ستجد انني تناولت جرائم الحرب التي ارتكبها حميدتي بدارفور وغيرها ، ولكن التوازنات السياسية في ذلك الوقت تمنينا لحميدتي والبرهان أن يذهبوا في اتجاه غير الاتجاه الذي سلكوه وقفنا ضدهم عندما حاربوا في دارفور وفي المنطقتين ونقف ضدهم الآن عندما وقفوا ضد شعبنا ، المعيار الحقيقي هل هم ضد شعبنا أم لا ، في لحظة من اللحظات ربما استخدموا الخداع لتحقيق مصالحهم الشخصية في لحظة وقفوا ضد البشير وكنا ايضا ضد البشير وهذه لحظة التقاء تاريخية كانت بيننا هذه اللحظات انتهت ونحن الآن ضدهم المقياس الحقيقي لنا هو من يقف مع الشعب السوداني ومن يقف ضده هم وقفوا مع مصالح الشعب السوداني سنقف معهم ليس هم فقط بل حتي منظومة النظام البائد المعيار هو تحقيق اهداف الشعب السوداني وتحقيق الانتقال من الحرب الي السلام ومن الشمولية الي الديمقراطية ومن الدولة الأحادية الي دولة تضم كل السودانيين بتعدداهم ، نظرتنا في البداية ان حميدتي سيستفيد من تجارب الماضي ولكن المؤتمر الوطني نجح في اعطائهم مستشارين درجة رابعة وخامسة والان الشعب بدلا من الحديث عن محاسبة البشير يتحدث عن محاسبة حميدتي وهذا يوضح ان المستشارين كانوا يعملون لمصلحة النظام القديم واستخدموا كل الامكانيات لتثبيت النظام القديم .
طالع الجزء الثاني غداً ( الثلاثاء )


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.