(عسكوري) يستقيل من الحركة الشعبية لتحرير السودان برئاسة عقار    وزارة الصحة: 124 إصابة بالكوليرا بولايتي سنار والنيل الأزرق    استقالة مدراء الجامعات الحكومية السودانية قبيل استئناف الدراسة    عبد الفتاح البرهان :دعوة اليهود السودانيين للعودة إلى السودان هي من حقهم كمواطنين سودانيين    الغابات: صادر فحم الطلح متوقف منذ 2013    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    نتنياهو يدعو لتشكيل حكومة وحدة موسعة وغانتس متمسك بالرئاسة    بومبيو: ندعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ولن نتساهل مع إيران        باريس تشكك بفرضية تنفيذ الحوثيين لهجوم أرامكو    حوارية المشروع النهضوي: في تذكر الصحفي الاديب الكبير سامي سالم .. بقلم: الصحفي/ ابراهيم علي ابراهيم            خارجياااااو !    السيسي يستقبل حمدوك في القاهرة    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مباحثات سودانية سويدية في الخرطوم    تحقيق يكشف تبديد أيلا والخضر وجماع ل(11) ترليون جنيه    احتجاز معدنين تقليديين في الشمالية    قوة مشتركة من الجيش والشرطة لتأمين الموسم الزراعي بالجزيرة    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    الكاردينال يجتمع بالهيئة الإستشارية لنادي الهلال    منتخب الشباب يستهل تدريباته ظهراً ب(قولو) تأهباً لسيكافا    بعثة المنتخب الأول تصل أديس ابابا برئاسة رمزي يحي    وزيرة الخارجية السودانية : لقاء السيسي وحمدوك ناجح ومثمر    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    ورود ... وألق يزين جدار الثورة .. بقلم: د. مجدي اسحق    في ذكراه المئوية: دور عبد الريح في تطوير الأغنية السودانية .. بقلم : تاج السر عثمان    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    تحويلات المغتربين .. مفتاح حل للخروج من الازمة الإقتصادية    زيادة رسوم العبور بنسبة (100%)    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر
نشر في سودانيل يوم 09 - 08 - 2019

ابتداءاً على الإسلاميين مباركة ثورة الشعب الذي عانى ما عانى من ويلات حُكمٍ كانت قبضته بالحديد والنار، ثورة عظيمة سيخلدها التاريخ الإنساني، ففيها قدمت دماء وسكبت دموع وانارت شموع، ثورة تجسد عظمة هذا الشعب ونبله وأخلاقه، فهو شعب صبور لمن جار، ولكنه جبار إذا ثار.
فرغم كل الجراحات والألم لم يتم الاعتداء على منازل الإسلاميين، ولم يروع أطفالهم، ولم ترمل نسائهم، لأن شعار الثورة كان ومازال "حرية سلام وعدالة"، أما هتاف "كل كوز ندوسو دوس" كان استدعاءاً لشعارٍ قديم، تم دسه من قِبل دهاقنة الأمن حتى يعبوا الإسلاميين ضد الثورة، وقد كان، ولكن كانت للثوار فطنة ويقظة، حيث لم نرى دوساً لأحد كما كان يتمنى مصاصي الدماء، حتى يجدوا مبرراً لإشعال الفتنة التي تبرر لهم القتل، وعلينا أن ندرك ان الدوس قادم قادم، ولكن سيكون بالقانون، ويا ويل لمن ظلم هذا الشعب.
وإذا أراد الإسلاميين البقاء في المجتمع عليهم بقبول حكم الله فيهم وذلك بنزع الملك عنهم، "قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ ۖ بِيَدِكَ الْخَيْرُ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" صدق الله العظيم.
وعليهم الإعتذار للشعب، وعمل مراجعاتهم، ومنها الإعتراف بإخطائهم الكثيرة، فأولها جريرة الإنقلاب، وأعظمها فصل البلاد، مرورا بالممارسات الخاطئة خلال ثلاثين عام، كالفساد وتعذيب الناس وقتلهم، وتشريدهم وفصلهم عن الخدمة المدنية، والتكبر على خلق الله وادعاء الفضيلة المفقودة، والحديث بإسم الله ترديداً لشعارات "هي لله، وفي سبيل الله قمنا، ولا لدنيا قد عملنا" الخ. فصدق الكثير من الناس ذلك، إيمانا منهم بالقاعدة الفقهية المنسوبة للإمام مالك "من خدعنا بالدين انخدعنا له"، ولكن اتضح لاحقا أن الأمر لم يكن لله حقاً، وعليه كانت نهايته بغتة، فصم الله أذآن طغاته، حيث كان الغرور والإعتداد بالذات الفرعونية، المقابل الموضوعي لكل الأصوات التي نادت بالإصلاح داخل التنظيم، والتسفيه والإفتراء لتلك الأصوات التي أتت من خارج التنظيم، اي من شركاء الوطن، متمترسين خلف كرسي الحكم الذي لم يكن قائما بالعدل، وإنما بالإعتماد على القوة المادية والسطوة الأمنية، كما يفعل كل الطغاة على مر الحقب والعصور، وفي سكرة حكمهم هذه، نسى الجبابرة ان الله يُملي للظالم حتى يأخذه أخذ عزيز مقتدر، وعنده الأخذ أسهل من تصوراتنا، فهو اذا أراد شيئا إنما يقول له كن فيكون، فهو خالق كل شيء ولا يعجزه شيء، وفي قصص القرآن نجد بسطاً من صور تدمير الأمم الطاغية، ولكن كما قيل في عاميتنا السودانية "المكتولة ما بتسمع الصياح"، وما ربك بظلام للعبيد، ولكن أنفسهم كانوا يظلمون، كما قال تعالى "وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ" صدق الله العظيم.
أما إذا أصر الإسلاميين على ذات الطريق الخطأ، طريق الاستعلاء الأجوف، ومحاولة الإستمرار في الخداع الفكري لعضويتهم، بتصوير ذاتهم ملائكة رحمة ورسل إنسانية، وإلباس خصومهم ثوب الرزيلة، فيكونوا قد جنوا على أنفسهم مرتين، وكتبوا عليها الفناء، إذ ما عادت المزايدات بإسم الدين تعتبر كسوبات وطنية، وعلينا جميعا أن ندرك اننا مقبلين على الدولة المدنية، دولة القانون والمؤسساتية والديمقراطية والمواطنة وعدم التمييز وتكافؤ الفرص، وحقوق المرأة والحريات في الاعتقاد والرأي والتعبير وغيرها من الحقوق، فهذا الأمر ينبغي مقابلته بالعقلانية وليس بتسيس الدين.
كذلك على الإسلاميين ان يدركوا ان أي محاولة لإحداث إنقلاب ستكون عليهم كارثية، حتى وإن قادها صغار الضباط، وهذا هو المتوقع بعد ضرب القلب الذي صاحب فشل محاولة الفريق هاشم الانقلابية، التي تم ضربها استباقياً بعد أن باع بعضهم بعضا.
ورسالتي للذين نصبوا أنفسهم حُراساً لمشروع نسمع عنه ولم نراه، وامناءاً لفكرة خداعة كما السراب، ظلوا عليها عاكفين دون إدراك كنهها، أقول لهؤلاء اعانكم الله واسأله ان يرد عقولكم، ولكن ان كنتم حريصين على ما تدعون، فعليكم بأخذ يد أهل الفتنة من قادتكم أو عضويتكم، لأن الفتنة إذا أتت سترتد آثارها عليكم جميعا كما قال تعالى "وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ" صدق الله العظيم.
وينبغي أن تصل الرسالة واضحة لأولئك الذين هم في خريف العُمر علي عثمان ونافع والجاز والزبير وإبراهيم احمد عمر واحمد ابراهيم الطاهر، فعليكم بالتوبة ومقابلة الله بأياديٍ بيضاء، وان تجتهدوا في تكفير ما سبق، لا بتحمل وزر جديد وانتم على شفاه القبر، وللذين من خلفهم ممن تمتعوا بخيرات البلد حينا من الزمان، قوش وطه وعبدالغفار وكرتي واحمد هارون وكمال عبداللطيف وعماد حسين واسامة عبدالله وحسبو وطارق حمزة الخ، عليكم ان تكونوا محضر خير لا نُذر فتنة ونوازع شر.
فقد تثيروا فتناً، وتنشروا رعبا وتفجيرا، وتعيثوا فساداً مرةً أخرى، وخراباً قد يؤذي بعض الناس، ولكنكم لن تستطيعوا تغيير الواقع، وإرجاع الساعة للوراء، لأن أمر الله قد نفذ، وكل مكر سيء تمكروه سيتخطاه الشعب، وسيحيط بكم، ولم ولن تغني عنكم الملفات السيئة التي تحتفظون بها للناس ولبعضكم البعض، في إدارة أمن المجتمع والشرطة الأمنية، وفي مكتب ظلام الذي يديره الأمن الشعبي، ولكم في التصاريف الربانية التي صاحبت هذه الثورة عبرة وعظة، فبعض الأشياء قد تمت بتدبيركم ولكن الله أرادها ان تكون ضدكم.
وهيء اللهم للجميع أمر رشدٍ، يُعز ويُحفظ به شعبنا وديننا ووطننا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.