وقف استخدام الزئبق في استخلاص الذهب يفاقم مخاوف المعدنين من خسائر فادحة    مبيدات الشركة ...!    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    انخفاض كبير في أسعار المواشي    الحياة البرية تبدأ في إنشاء محمية "وادي هور"    وجدي ميرغني : 1,5 مليار دولار صادرات البلاد حتى سبتمبر    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار            المهنيون بشمال كردفان:لم ندعو لموكب 21اكتوبر    أمين حسن عمر يُشكك في استمرارية "المؤتمر الوطني" ويُعلن عن حركة سياسية جديدة    محكمة البشير تستمع لشهادة عبدالرحيم محمد حسين    مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    استئناف التفاوض بين الحكومة وفصيل "الحلو"    "السيادي" يدعو لإزالة الفجوة بين المدنية والعسكرية    حمدوك يوجه بالمصادقة على كافة الاتفاقيات الدولية    جهاز المخابرات العامة يصدر بيانا هاما حول حادثة مقتل تاجر الحاج يوسف    البرهان يتوجه إلى روسيا اليوم في زيارة رسمية    الصدر للمتظاهرين: السياسيون في الحكومة يعيشون حالة رعب وهستيريا    فنزويلا.. غوايدو يدعو للاحتجاج في 16 نوفمبر المقبل    ألمانيا.. الآلاف يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في شمال شرقي سوريا    أجسبورج ينتزع تعادلاً في الوقت القاتل من أنياب بايرن ميونخ    ريال مدريد يسقط أمام مايوركا ويهدي الصدارة لبرشلونة    اهلي الخرطوم يكسب تجربة القماراب محلية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أولويات الحكم والحاضنة المجتمعية .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 30 - 08 - 2019

واضح أن هناك إنسجام وتعاون إيجابي بين قوى الحرية والتغيير التي قدمت خطابها حول مهام المرحلة الإنتقالية الذي القاه الدكتور محمد ناجي الأصم في الإحتفال بالتوقيع على الوثيقة الدستورية وبين الخطاب التنفيذي لرئيس الوزراء المعتمد من قوى الثورة الشعبية الدكتور عبدالله حمدوك.
الإفادات التي أدلى بها الدكتور عبدالله حمدوك في اللقاء الذي أجراه معه الأستاذ فيصل محمد صالح لقناة النيل الأزرق جاءت مؤكدة إلتزامه بالمعايير التي وضعتها قوى الحرية والتغيير وقادة الثورة في تنفيذ مهام المرحلة الإنتقالية وقال إن هذه المهام تحتاج لحاضنة داعمة لهذه السياسة التنفيذية وحامية لها.
أوضح الدكتور حمدوك أن الطريق المؤدي لمكافحة الفساد يبدا بقيام دولة القانون الذي ينبغي أن يطبق بحزم وصرامة، وهذا يتطلب إصلاح الجهاز االعدلي، وأكد أن الأولوية القصوى أمام الحكومة الإنتقالية وقف الحرب وتحقيق سلام شامل وعادل ومستدام وحل معاناة أهلنا في معسكرات النزوح.
لمعالجة الازمة الإقتصادية الطاحنة التي خلفتها سياسات النظام السابق قال حمدوك أن المعاجة تكون بالإنتاج وليس بالهبات، إضافة لحسن إستخدام موارد السودان الغنية وأشار إلى ان 70% من موارد السودان كانت تصرف في الحرب والأمن ، ودعا الدكتور حمدوك لإحياء التصدير ووضع خطة عاجلة لإسترداد الثقة في النظام المصرفي، ونبه إلى أن الإنتاج الزراعي النباتي والحيواني والمطري والمروي تعرض للإهمال و"مرودم" بالضرائب التي ترهق كاهله.
قال رئيس الوزراء أن الحل يبدأ بدعم القطاع الزراعي لأنه "عضم الظهر" للإقتصاد مع اهمية ربطه بالصناعة إذ لابد من خلق صناعة وطنية، وقال إننا نستطيع الإعتماد على مواردنا وحسن التعامل مع صندوق النقد والبنك الدولي ومع أي جهة دون إملاء بل نحن الذين نحدد اولوياتنا.
مرة أخرى قال حمدوك إن الفساد المستشري في أجهزة الدولة وجيوب النظام السابق تقاوم بعمليات الإصلاح والتطبيق الصارم للقانون وهذا يتطلب قيام نظام قضائي مستقل الشرط اللازم لإعادته سيرته الاولى.
أكد الدكتور حمدوك في ذات اللقاء أهمية إستقلال الأجهزة الإعلامية والصحف كي تؤدي دورها الأساسي في كشف الفساد، وقال إن أدواء الرشوة والمحسوبية تتطلب تكثيف الجهود المجتمعية بمشاركة فاعلة من أجهزة الإعلام والصحف.ً
أضاف حمدوك قائلاً إن التحيات والمشاكل والأزمات القائمة تتطلب تعاوناً إقليمبياً ودولياً وإعادة السودان للمنظومة الدولية لمساعدتنا في العبور إلى سودان متصالح مع نفسه ومحيطه الإقليمي والعالمي.
أكد رئيس الوزراء أهمية إصلاح السياسة الخارجية والعمل على تحسين صورة السودان التي شوهتها سياسات النظام السابق، والعمل على خلق بيئة ملائمة لتشجيع الإستثمار وحسن التعامل مع الأصدقاء والشركاء دون إملاء شروط على السودان بحيث تخضع السياسة الخارجية للمصالح المشتركة بما يحقق مصلحة السودان والعالم المحيط به.
هكذا جاءت إفادات الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء المعتمد من قوى الثورة السودانية محددة أهم أولويات مهام الحكم في المرحلة الإنتقالية التي تتطلب من المواطنين توفير بيئة مجتمعية حاضنة وداعمة لحمايتها والمساهمة في تنزيلها على أرض الواقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.