غضبة الكباشي !! .. بقلم: شمائل النور    الكباشي.. والعقليه التي نحاربها .. بقلم: مجدي إسحق    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين إزدواجية السلطة والسلطة المعاكسة .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 02 - 09 - 2019

أتابع بقلق مشوب بالحذر ما يثار حول بعض الخلافات القائمة وسط قوى الحرية والتغيير خاصة من مناصري الجبهة الثورية التي هي جزء من تحالف نداء السودان أكبر مكون من مكونات قوى الحرية والتغيير.
في ذات الوقت قرأت مقالاً لصديقي الأستاذ كمال الجزولي الذي أحرص على قراءة مقالاته منذ أن كان يكتب معنا في "الصحافة" روزمانته الأسبوعية وأقدر حرصه على وضوح العبارة وموضوعية الطرح والتدقيق اللغوي وقد وقفت كثيراً عند هذا المقال الذي كان بعنوان إزدواجية السلطة"تجارب الأطراف السودانية".
كذلك أعدت قراءة مقال القيادي بالحركة الشعبية قطاع الشمال الأستاذ ياسر عرمان في نقد التكتيك المسلح لأهميته في هذه الظروف التي تمر بها الثورة السودانية المواجهة بتحديات حقيقية حتى قبل ان تنتقل عملياً إلى مرحلة الحكم المدني الديمقراطي.
تزعجني كما تزعج كل الحريصين على إستقرار السودان وإنجاز مهام إنتقال السلطة للحكومة المدنية أحداث الفتنة المدبرة مع سبق الإصرار والترصد من أعداء الديمقراطية والسلام والعدالة كما حدث في الفاشر إبان عقد ندوة قوى الحرية والتغيير.
لكن ما يطمئن حقاً هو الوعي القومي لقادة قوى الحرية والتغيير الذين صمدوا في وجه هذه الفتنة وعبروا في بيان صحافي عن إدراكهم بأن ما حدث لايعبر عن أهل الفاشر ولا أهل دارفور الذين أحسنوا إستقبالهم وإكرامهم، وعقدوا مؤتمراً صحافياً أوضحوا فيهم مواقفهم المبدأية تجاه قضية السلام في دارفور وفي كل ربوع السودان.
نحمد لقادة قوى الحرية والتغيير حرصهم على إقامة الندوات التنويرية وسط الجماهير في العاصمة والولايات والتصدي الشجاع للفتن والمؤامرات والأخبار المسمومة التي تستهدف إضعاف موقفهم وشغلهم عن مهمام إنجاز التحول الديمقراطي ودفع إستحقاقات السلام والعدالة.
ما يطمئن أكثر أنه رغم المؤامرات الظاهرة والباطنة التي تدار بخبث منظم من أعداء الديمقراطية والسلام والعدالة فإن وعي الجماهير الثائرة وقيادتها الحريصة على إنجاز مهامها بسلام وديمقراطية، مع الثقة الخالصة في رئيس الوزراء المعتمد من قوى الثورة الدكتور عبدالله حمدوك الذي تسنده الإرادة الشعبية الغلابة في قدرته على تجاوز الخلافات الإجرائية وإعلان التشكيل الوزاري ودفع إستحقاقات الإصلاح القانوني والعدلي وتنفيذالمشروع الإسعافي الإقتصادي وسد الثغرات امام مسيرة الديمقراطية والسلام والعدالة والحياة الحرة الكريمة للمواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.