عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قوي الحرية والتغيير ومعضلة إقصاء نساء الهامش .. بقلم: د. سعاد مصطفي الحاج موسي
نشر في سودانيل يوم 03 - 09 - 2019

منذ اندلاع الثورة في الخرطوم في 19 ديسمبر 2018 ظللنا نتابع قوي الحرية والتغيير التي ظهرت فجأة لتتصدر مشهد إدارة التظاهرات وتتحدث بإسمها مدعية أنها من بادرت الي اشعال شعلة الثورة وتحريكها ولمّا كان الناس جميعهم في همٍ هرمٍ لسحق الانقاذ وفلوله، سموها "رضينا" ولكن الكثيرون، خاصة من أبناء الهامش، تحفظوا منها وساورتهم الشكوك حول طبيعة تكوينها واتجاهاتها ومدي حياديتها ومصداقية عدم ارتباطها بفلول النظام البائد. وعندما ارتكب العسكر الجرم المشهود علي الثوار باعتصام القيادة وما تبعه من اتهام لقحت بأنها علمت بها مقدماً فاختفت عضويتها من الساحة ولم تحرك ساكناً لتنبيه الثوار، تأكد للمرتابين شكوكهم وقصمت الحادثة ظهر تلك الثقه المتذبذبة التي أولاها لها الناس تجاوزا فصاروا يرون في قحت جسماً إن لم يكن كله معلولاً فهو بلا جدال مخترقٌ من فلول النظام البائد والنخبة المركزية بشقيها الاثني والطائفي، تلك الشبهة التي لم تبذل قحت جهداً كافياً لنفيها ولم تكترث البتة لتقديم ما يخالف ذلك.
ولكن بالرغم من ذلك وكعادة أهل السودان تبادلوا المشاعر ولسان حالهم يقول "باركوها يا جماعة" و "العترة بتصلح المشية" ولم يشأ الناس خلق معركة اخري في وقت كانت الثورة في أمس الحاجة الي التلاحم الشعبي والتركيز حول اسقاط نظام الانقاذ كهدف أسمي أملا في أن تستقيم تلك المشية العرجاء بعد حين.
ولكن تأبي قوي الحرية والتغيير إلاّ وتكشف عن عواراتها التي حاول الحادبين علي مصلحة السودان تغطيتها بكل ما توفر من أقمشة الستر المحلية والمستوردة. وبينما لم تنجح قحت في إدارة الخلاف مع الجبهة الثورية واتجهت بدلا عن ذلك الي طعنهم في وطنيتهم واثارة النعرات العنصرية ضد كفاح أبناء الهامش، نجدها لا تألوا جهدا في المزيد من إقصاء أهل الهامش كما يتبدي في قوائم ترشيحات الحكومة المدنية التي تأزمت بأقرباء عضوية قحت وأنسبائهم وأصدقائهم. واذا تركنا حظ الرجال معهم جانباً وتلمسنا جانب النساء، نتعجب ونقف محتارين مما حدث ولا يزال يحدث أمام ناظرينا من حلقات اجهاض استحقاقات أهداف الثورة وشعاراتها.
عندما نقول نساء الهامش ونطالب بحقوقهن كاملة غير منقوصة، نعني بدايةً تمثيلهن علي المستويات الثلاث – السيادية والتنفيذية والتشريعية تمثيلا عادلا فاعلاً كريماً. والتمثيل العادل الفاعل يعني أنترد لنساء الهامش ملكية أصواتهن والتعبير عن قضايا مجتمعاتهن واسرهن التي لا يعرفها الكثيرين من المهيمنين علي مجريات الأحداث داخل قوي الحرية والتغيير من الوسط النيلي ويعزُ عليهم استدراكها. الدور القيادي المعتبر للمرأة في الهامش هو الذي يريد قوي الحرية والتغيير، عبر اقصاء نساء الهامش، التعتيم عليه واحباطه ومحاولة افهام الناس أن الهامش فقير من نساء ذوي قدرات ومعرفة وكفاءآت وأنه من واجب نساء الوسط القيام علي توجيههن وقيادتهن واستعمارهن كما كان يحدث منذ استقلال السودان.
ونقولها لكم داوياً يا قوي الحرية والتغيير بأن هذا الهامش لم يتم تهميشه الا بسبب الخوف من كفاءآت نسائه ورجاله ومقدراتهم ساعة السلم وساعة الحرب، وايمانهم بحقوقهم وواجباتهم، ولذلك قدموا الغالي والنفيس من الروح والراحة من أجل أن يعتدل ميزان الحكم والحقوق في دولة قامت منذ أول يومها علي ثقافة الاخضاع والرفض والاقصاء والعنصرية ولم تبادر أية قوة حزبية أو مجتمعية من عموم الوسط النيلي لتغيير دفة تلك السفينة المهلكة والهالكة لا محالة، نحو ضفة العدالة بل سارعوا الي سحق كل محاولة أتت من الهامش لترسيم حدود للتعامل الانساني الكريم ومهاجمتها ورميها بالتوصيف العنصري.
نساء الهامش في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق والأنقسنا وحتي الاقليم الشمالي والشرقي، هن من يعرفهن عالم حقوق الانسان بأجمعه لأن العالم لا يهتم بالمتعلمات الموظفات اللائي تمتلئ بهن المكاتب الحكومية في المدن والمنعمات هادئات البال من نساء النخبة قاطنات الفلل والعمارات الشاهقات، ولكنه يهتم بمن عانت ويلات الحرب تشريداً ونزوحاً ولجوءاً ومن لا تزال تقاسي وتتكبد المشاق والانتهاكات، ولم يرد الي علمنا أن نساء العاصمة قد عانين عدم صرف المرتبات لستة أشهر تباعا لأكثر من عشرة أعوام متلاحقة! أو أن إحداهن نامت علي قارعة الطريق مع أطفالها الأيتام بعد أن حرق الانقاذ قطيتهم وقتل أباهم واغتصب اختهم ذات العشرة ربيعاً! مثل هذه المرأة هي موضوع عطف واشفاق وتعاطف اجتماعي عليها من نساء بلدتها اللاتي تشاركنها المحنة والمعاناة، وهي موضوع للثأر الشخصي والمجتمعي لرجال القبيلة والحلة والاقليم حين تقاعست الدولة عن دورها الدستوري وأبدلتها بدور الجلاد القاهر القاتل المغتصب لعقود خلت منذ الاستقلال ولا يزال.
تلك المرأة تهم نساء العاصمة المثلثة المتعلمات بقدر ما يمكن تحصيله من استثمار حالتها وهالة الكآبة والحزن المسيطرة عليها، في جني فرص العمل والاستشارات من المنظمات الدولية والاقليمية التي تقيم مكاتبها الرئيسية بالعاصمة، فرص الاسترزاق بدعوي تنمية النساء وتدريبهن وتوعيتهن بحقوقهن وحقوق الانسان وليس اهتماما انسانياً لأنها واحدة منهن سودانية مصابها مصابهن وقضيتها قضيتهن. وفي ذات الوقت نجد المنظمات العالمية التي أقامت مكاتبها في مناطق الهامش وظفت انسان الهامش وسلمته القياد وقيادة العمل الانساني والتنموي تحديداً وتخطيطاً وتنفيذاً ومتابعة وتقييم، وقدمت الكثير المثير المقدر من المعروف والعطايا الانسانية بلا منٍ ولا أذي، وانتشلت الضحايا وقت الحاجة من الجوع والبرد والمرض والحرمان والتشرد والسكني تحت ظلال الأشجار بعد أن وفرت لهم الماء والمأوي والعلاج ووجبة الافطار، ونجحت في رفع مستوي الوعي لديهم بالحقوق فصاروا أكثر إلماماً ببنود المواثيق الدولية لحقوق المرأة وحقوق الطفل وحقوق الانسان من عموم نساء السودان، مثلما صاروا أكثر معاناة من انتهاكات حكومات النخب المركزية لانسانيتهم وحقوقهم. أما المستشارين من قاطني العاصمة أمثال مدني عباس مدني فلم نجد لحضورهم المكثف أثراً يذكر في شوارع ورواكيب النازحات وكهوفهن وخيامهن المتهالكة!
فلماذا لا تمثل نساء الهامش في مجلس السيادة؟ ولماذا لا نري في ترشيحات مجلس الوزراء، والتي لا تزال تتأرجح في مرجيحة د. حمدوك، من أسماء تنتمي الي الهامش يا قوي الحرية والتغيير؟ فنساء مجلس السيادة الحالي ليست لهن علاقة بقضايا نساء الهامش وأحوالهن ولا يُعقل ولا يُقبل أن تخلو صفحة الترشيحات والتعيينات الوزارية أيضاً من نساء الهامش! فشكر ضحايا الهامش أيها الأصم لا معني له وهن ملقيات خارج منظومة الحكم الذي أتت به الثورة.
كلما حاولنا أن نحسن الظن بقحت ترتد الينا ثقتنا مهرولة ويبدو أن قحت تحاول حكم السودان أو لنقلها صراحة "حكم الهامش" بالريموت وتظن انّها الآمر الناهي في كل ما يخص مستقبله. ولكم نقول أن الهامش هو أرض الثوار والثورات وصانعيها، وأنه ليس هنالك أكثر سوءاً مما حدث لانسان الهامش منذ الاستقلال وهو ما فتئ يكافح من أجل الاصلاح السياسي والسلام والعدالة الاجتماعية والذي لا تظهر بوادر نضجها الي الآن، وأن المرأة في الهامش ليست هي تلك المغفل السطحي الذي تتصورونه، أو مثالا للتخلف والجهل والمرض وفقدان الارادة والاستسلام والخنوع والخضوع للظلم. فما لا تعرفه قوي الحرية والتغيير، وخاصة النساء العضوات في لجانه ذات العضوية الغامضة والمنهج المتعسر، أن الهامش بهامشيته وتظلماته به من النساء من لهن من المؤهلات والدراية والكفاءآت تقارع بل وتتفوق في الكثير من الأحايين علي نظيراتهن بالسودان وخارجه، ولهن إلمام وباع طويل في مخاطبة مشاكل مجتمعاتهن لا تتوفر لنساء من خارج حدودهن الجغرافية.
لا نريدكم قوي الحرية والتغيير أن تختلقوا معركة بين نساء الهامش ونساء المركز فقد شرب نساء وأُسر الهامش من كأس القهر المر واختزال ثقافاتهم المحلية واستخدامهم أدوات للكسب والاستغناء من رموز من داخل الوطن وخارجه، وآن الأوان لاسترداد الحقوق والكرامة وامتلاك القرار في تسيير الشأن الاجتماعي والتنموي والمحافظة علي الارث الثقافي والاجتماعي وتطويره استحقاقاً للثمن الذي سلف دفعه باهظاً. فنساء الهامش هن الأحق بالتمثيل والحضور في كل مؤسسات الحكم الانتقالي وهو استحقاق لما ظللن يسهمن به في تثبيت اقتصاد الدولة ومراعاة لمعاناتهن وصبرهن علي ما جنته النخب المركزية الحاكمة في حرمانهن من كل حقوق التنمية الانسانية، وعلي قوي الحرية تصويب هذا الخطأ الاستراتيجي ورد الحقوق الي أصحابها بالتمثيل العادل.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.