مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الي قوي الحرية والتغيير: هل ستجد طموحات المرأة السودانية أُذناً صاغية؟ .. بقلم: الدكتورة سعاد مصطفي الحاج موسي
نشر في سودانيل يوم 13 - 07 - 2019

يظل انتظام المرأة وتفاعلها ومشاركتها في الثورة ومجرياتها، محطةً لا يمكن تجاوزها في تاريخ الثورات في السودان ولا تخطؤها عين فاحصة وناظرة الي فضاءات الحركة النسوية الأفريقية والعربية والعالمية والتي أضافت اليها نظرياً وعملياً من الآفاق ما من شأنها أن تعضد وتقوي وتطور من وضعية المرأة محلياً واقليمياً ودولياً. فقد انتظمت نساء السودان جميعهن في الحراك الثوري الذي عم البلاد خاصة منذ ديسمبر 2018 وقد عانين الأمرين من العنف والقهر الذي مورس علي المتظاهرين االسلميين دون أن يثنيهن ذلك عن المضي قدماً في مسيرات الثورة المطالبة بالحرية والسلام والعدالة. لقد كن، ولا يزلن، في مقدمة الركب الثوري يتعالي هتافهن ويطغي أصواتهن وزغاريدهن لتختلط بهدير المسيرات الهائلة حتي تكاد تجزم بأن المرأة هي وحدها من كانت تقود الثورة!
فقد خرجت ملايين النساء بمختلف أعمارهن ومن مختلف قطاعات الخدمة المدنية ومؤسسات الدولة الاخري، منهن الطالبات والعاملات والموظفات والطبيبات والمهندسات والمحاميات والمحاسبات واساتذة الجامعات والباحثات والمزارعات ... الخ. خرجت الامهات والجدات ومعهن الأطفال في المدن والريف السوداني وقد كان للعاملات في القطاع الهامشي الغير منظم وجود ودور مؤثر في تقدم الثورة ودعمها. فقد رأينا الدور المعلي في النضال لستات الشاي وبائعات الكسرة والأطعمة الشعبية، تلك النسوة اللائي وقع علي عاتقهن تربية أبناء فقدوا الأب بفعل الحرب في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، أو بفعل المرض نتيجة الفقر وتقاصر الدولة عن أداء واجبها في علاج الفقراء والمساكين الذين لا يجدون حق العلاج بينما تكدست أموال الشعب في حسابات منسوبيها البنكية خارج وداخل السودان. رأينا أُولئك النسوة وما نضح من كرمهن الأصيل، رغم المسبغة والحرمان، في امسيات رمضان بميدان الاعتصام. فقد أبناؤهن العائل الاسري فتحملت تلك المرأة الضعيفة البنية والموارد، القوية الارادة، قهر نظام لا يري فيها إلاّ مخلوقاً خارج حدود تخطيطها العرقي والاثني والجهوي ومن ثم التنموي، لا يري فيها انساناً كرمه الله بما كرم به مطلق الانسان، ولكن يجد فيها فرصة للتشفي وممارسة القهر اللا انساني بمطاردتها وهي تحاول البحث عن وسيلة كريمة لاعالة أبنائها بعد أن قام بطردها من بيتها الذي وفر لها الأمان الاسري والطمأنينة، وحرقه، وعزلها عن مجتمعها الذي وفر لها مواعين المساعدة والتكافل والأمن الاجتماعي.
وأيضاً مارست فلول النظام البائد، ومن يدين بدينه القاهر، ما اعتادت عليه من وسائل لقهر المرأة فاقتحمت عليها دهاليز الثورة ومنصاتها، وأوقعت بمن أوقعت من النساء، الضربَ بالسياط، والإساءآت اللفظية التي تخجل قواميس العرف السودانية عن تدوينها ناهيك عن الجهر بها قولاً في وجه أحدهم. حلقوا شعر النساء بعد أن أُعتقلن وتعرضن للعنف والتحرش الجنسي ولم تسلم الكثيرات من الاغتصاب. هذا بجانب ما عانين مع بقية اخوتهن من الغاز الحارق والمسيل للدموع والموت بالرصاص الحي علي أيدي قوات الأمن ليقع أكثر من 118 شخصاً مضرجين بدمائهم شهداء، وليتفاجأ الثوار والمواطنون بمبلغ مفارقة العسكر لكل ما هو أخلاقي عندما أُنْتِشِلَتْ جثامين الشهداء من مياه النيل لنجد من بينهم بعض النساء اللائي فُقدِنَ من منابر الإعتصام منذ مساء الثالث من يونيو 2019 المشؤوم بينما لا تزال أُخريات في عداد المفقودين!
رغم كل ذلك العنت والقهر والويلات، استمرت النساء في الخروج واستمرت أصواتهن تعلو قباب السماء مطالبة بالتغيير، مؤكدات علي بسالتهن وعدم تقهقرهن، وادراكهن بأن مهر الحرية أرواحهن النبيلة وهن علي كامل الاستعداد لدفعه ولسن متهيبات. بل أن ما شهدنه خلال مسيرة الثورة زادهن اصراراً وقوّي لديهن العزيمة بضرورة التغيير الذي تتوقف عليه مسيرتهن في مقبل الأيام ويشكل مصير الصغيرات من البنات ومستقبلهن. فأي تغيير تنشده النساء؟
أن التغيير الذي تأمل وتصبو اليه المرأة هو ليس ذلك الذي يصيغه ويقرره ويقره الرجل علي هدي تقليدية مفاهيمه، ويؤثر في حيثياته ومجرياته بما يرغب، ويفصِلّه بقناعاته الشخصية ونظرياته العرجاء والمتعرجة، ويشكله بِعُقَدِه وتعقيداته النفسية وأمراضه الاجتماعية، ثم يأتي آخرٌ أكثر فظاظةً ليملي تفسيراته وترجمته الشخصية لما هو مكتوب ليشفي غليله ويمارس قهره علي النساء مثلما كان ولا يزال يحدث في السودان منذ الاستقلال الي يومنا هذا. انه أيضاً ليس التغيير الذي يسند امور النساء والأطفال للنساء من باب أن المرأة تجيد رعاية الاسرة ومسئولياتها ووجب عليها أن تقبع في دور الممرضة والحاضنة والمدرسة والطبيبة - تلك الوظائف التي علي أهميتها المركزية في صنع الانسان، إلاّ انها ارتبطت في أذهان الكثيرين من الرجال من ذوي العقل الذكوري وخلدهم، بما يعتقدون بأنها الأنسب لطبيعة المرأة البيولوجية!
التغيير المنشود والذي يماثل استحقاقه وقامته تلك التضحيات التي قدمتها المرأة عن وعي وطواعية وبمثابرة وصبر وايثار، هو القضاء علي ذلك المفهوم الذكوري في تسيير دفة الدولة بأن تُنَصّب المرأة، اعتماداً علي صفتها الانسانية وليست الجنسية، في بؤرة صنع القرار الذي يرسم نظام الدولة ومؤسساتها ويؤطر أيدولوجيتها وكيفية التعامل مع مواطنيها. أن تكون من المشرعين الذين يدركون أن قضايا المجتمع لا تحل ولا تحسم الا بالقانون والعدل والديمقراطية، تلك القيم التي تضع للمرأة والرجل قيمة غير تنافسية ولا تلغي أحدهما الآخر أو تخصم منه، أن تكون حيث تضع بصماتها علي حاضر ومستقبل السودان دستورياً وقانونياً. أن تكون المرأة في عمق المؤسسة التنفيذية، أي يكون لها حق المنافسة في الوزارات السيادية وأن يٌلغَي ذلك التقليد السياسي الذي يُنّصِب المرأة في الوزارات التي تنعت بأنها أقل أهميةً والتي تُصطَنَع أحياناً فقط من أجل إمرأة من أُولي القربي دون كفاءة أو مهارة مشهودة فكان سلوكاً سياسياً أمعن في اذلال المرأة وكرّس من دونيتها، وينطبق ذاك الحال علي كل ما تسولته المرأة محتميةً بعباءة الطائفية والاسرية والعرقية والاثنية والحزبية والشكل واللون!
ثم يأتي وجود المرأة في المؤسسة العسكرية التي انحسرت توجهاتها وممارساتها لعقود من الزمان في الحرب والحرق والتقتيل والتشريد والعنف الجنسي والسجن والتعذيب والقهر، وألغت مسؤليتها الوطنية الأساسية في حماية المواطن والدولة. ضرورة وجود المرأة بالكم والكيف النِدِّي للرجل في المؤسسة العسكرية بكل ما تزخم من قطاعات وما تفترض من مهام وواجبات، من شأنه أن يكمل حلقات وعي المرأة وبناء مقدراتها ويؤهلها للإنخراط الواثق في المهام العليا والمصيرية لبناء الدولة ورعايتها، كما سيمكن النساء من المتابعة اللصيقة والتأكد من أن عمليات إعادة تأهيل القوات العسكرية لفهم دورها الأخلاقي والأدبي نحو المواطن والمرأة خاصةً، تسير في خطي حثيثة وفي الاتجاه الصحي!.
وجود المرأة في قمة المؤسسة العسكرية هي اشارة موجبة واجبة، وضمانة اجتماعية قوية للأُسر بأنها في مأمن من انتهاكات لانسانية بناتها وامهاتهن، الانتهاكات التي تعودت تلك المؤسسة، في عهد الانقاذ والجُلبة التي تبعتها، علي ارتكابها، والتجني علي الحقوق الانسانية للمرأة المنصوص عليها عالمياً. حواء السودانية أنجبت نساءاً اكتسَبْنَ المعارف والمهارات والقدرات، وقبلها تربين علي أن يكن قويات بحجم التحديات، قادرات علي تحمل مسؤليات جسام مثلهن مثل رئيسات الدول ووزيرات الخارجية والداخلية والدفاع والأمن القومي اللائي يعج العالم بهن وانبهرت بأدائهن المجتمعات الانسانية الحديثة. لقد أثبتت حركة التطور وبناء الدول والمجتمعات في العالم أن المسئولية والكفاءة هي امور لا تتعلق بنوع الجنس البشري وانما بما يتوفر للنوع من فرص الحرية والعدالة والديمقراطية. فمن واجب قوي الحرية والتغيير أن تعمل علي منح المرأة السودانية فرصة لتثبت أنها من الكفاءة بما يؤهلها لتقلد كل المناصب ليتحقق مبدأ الثورة: "حرية، سلام، وعدالة."
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.