بيان من مكتب الأطباء الموحد    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من بف نفسك يا القطار .. بقلم: م/ عمر علي عثمان شريف
نشر في سودانيل يوم 03 - 09 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم

القطار ( 10 )
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أرخ أهلنا في شرق السودان كثيرا من الاحداث الخاصة ,, بعلاقة ما بالسكة حديد , مثلا يقولون ان فلان ولد سنة ( رموا ) قضيب القطر ,, وعلى نطاق اسرتنا , يقولون ان احد اسلافي من المشهورين بالكرم , ولد سنة ( رموا قضيب السكة حديد ) في إقليم البحر الأحمر ,, و يصادف ذلك الأعوام 1903م و1904م و1905م تقريبا. وقد توفي في العام 1982م.
وقد سبق ان ذكرت قصة جدنا الشريف شيخ طاهر علي الكرار في الحلقة الخامسة والذي كان يستغل القطار في سفره بين سنكات وسواكن ومشكلته الشهيرة في محطة سلوم. ولعلي ساذكر أيضا قصته الشهيرة في سوق العجوة بسواكن في الوقت المناسب.
وبالتالي فان الرعيل الأول من سكان شرق السودان والذين ولدوا في بدايات القرن العشرين الميلادي ارتبطوا ارتباطا وثيقا بتطورات السكة حديد وحركة القطارات.
وقد تغنى أهلنا البجا بمزايا القطار وخاصة قطار الاكسبريس السريع والذي كان يتجاوز عددا كبيرا من المحطات المعروفة والقرى.
وقالوا في غنائهم ( سكسبريس ,, مسمار , كمتياميا ) .
كما تغزلوا في محطة هيا (التقاطع) وسموها ذات الخطوط الثلاثة وتمنوا لها هطول الغيث . ( هين آمهي ختاي قاونهوك ) .
حقيقة , انتعشت الحياة في إقليم البحر الأحمر بدخول السكة حديد والذي دخلها قادما من محطة عطبرة في بدايات القرن الميلادي العشرين وانتهى في سواكن ثم مد الى ميناء بورتسودان الناشئ للتو من تقاطع محطة سلوم.
أيضا ارتبطت السكة حديد بوجدان السكان المحليين بأطلاق الأسماء المحلية على محطات القطار مثل شدياب وتوجنة وانها وتهاميام وبراسيت وجبيت وكمويسانة واكوات وتسيامتي واسوت ربا وغيرها ,, وكلها أسماء لها معاني ودلالات باللغة البجاوية.
وصل خط السكة حديد القادم من ناحية كسلا الى محطة هيا التقاطع في العام 1928 م تقريبا. وقد طبق نفس النظام السابق في اطلاق الأسماء على محطات خط كسلا مثل ادروت ودروديب وايراباب ومتاتيب واكلا وغيرها.
لقد استمرت امجاد السكة حديد واهمية القطار منذ انطلاقه وحتى نهاية السبعينات الميلادية من القرن العشرين وبدأت في التراجع حيث تم تشييد الطريق القومي البري من بورتسودان الى هيا ثم الى كسلا فالقضارف ثم مدني فالخرطوم.
لقد احتفى السكان بالطريق البري الجديد والذي بدأ يغير في ملامح خارطة التنقل والسفر والترحيل في كل الانحاء التي عبرها في السودان حيث استغل الناس الباصات البرية السريعة في اسفارهم كما ظهرت الشاحنات التي تنقل البضائع في زمن اقل من القطارات وظهر نظام ( من مخزن الى مخزن ). كما انتشرت على جانبي الطريق البري تجمعات سكنية جديدة وحركة تجارية ناشئة بنمط جديد وتجار جدد ينتشرون في الولايات التي يعبرها الطريق. وقد تغيرت ملامح الحياة في هذه المناطق الى الأفضل.
وقد اعجب الناس بمزايا الطريق البري الجديد والذي شيدته شركات أوروبية وتغزل به بعض شعراء البجا قي شرق السودان وقالوا فيما قالوه ( انت يا طريق الخواجة ,, ألبستنا الحرير) الخطاب موجه الى الطريق مباشرة ,, ( اخواجا وهرير استوكيب ,, ) أيضا وصفوا سرعة السيارات على طريق الاسفلت البري وازيز ماكينات الشاحنات المندفعة بقولهم الموجه الى الطريق نفسه أيضا ( اخواجاي , اتنمبل هوك نينين ) اتمبل صيغة جمع , أي سيارات . وهي كلمة انجليزية
مثلها بسكليتة التي نطلقها على العجلة البايسكل .automobiles
ان الطريق البري القومي لعب دورا جديدا في الحراك الاجتماعي , لكنه كان خصما على السكة حديد وحركة القاطرات , حيث تناسى الناس أهمية السكة حديد وتاريخها الطويل من العطاء في خضم اقبالهم على الطريق البري . والمثل يقول ( الجديد محبوب ).
نحن نحسب ان دور السكة حديد لن يتوقف وينبغي ان يتواصل وبقوة وان يكون التعامل معها جنبا الى جنب الطريق البري , وهو النظام المتبع في كل دول العالم.
وبنفس القدر ينبغي تطوير السكة حديد وخاصة سعة القضبان الحديدية وإدخال القطارات الحديثة والديزل السريع ذو السرعات المتعددة. والقطارات الحديثة لنقل الركاب ذات الخدمات المتنوعة .
من الحكايات الطريفة والقصص المتداولة والتي كانت تحدث داخل القطارات أورد صديقنا الكاتب هاشم بابكر قصة سجلها الشاعر الراحل مصطفى سند عن رحلة له من بورتسودان الى الخرطوم بالقطار.
وارجو ان أكون دقيقا في سردها لأنها من الذاكرة, حيث يحكي مصطفى سند الذي كان يعمل في البوستة , رحلته التي بدأت بالقطار من بورتسودان ومعه مجموعة من إصدقائه , وقد استغلوا قمرة في عربة الدرجة الثالثة والقمرة هي غرفة تسع ثمانية شخص جلوسا. وكانت وجهتهم الخرطوم ,, حيث قضوا لحظات جميلة في لعب الورق والدردشة اثناء رحلة القطار الطويلة. وكل واحد يحمل زوادته من الطعام المشكل في كرتونة حيث يتشاركون في وضع الطعام معا عندما يحين موعد الوجبة.
وقد لاحظوا ان هناك شاب يقف عند باب القمرة ولا يأكل معهم رغم دعوتهم له بان يتفضل بالأكل معهم. كان ينزل في المحطات الكبيرة ويأكل ثم يواصل وقفته امام القمرة وهكذا ,
وعند وصولهم الى محطة الخرطوم نزل معهم وساعدهم في انزال الامتعة ورفعها معهم للتاكسي ثم ودعهم حيث افترقوا.
يقول مصطفى سند , في اليوم التالي هاتفت والدتي الموجودة ببورتسودان وقلت لها وصلت الخرطوم بسلامة ثم شكرتها على الزوادة الراقية والدسمة , وقلت لها ان كرتونة الزوادة التي جهزتيها لي كانت حلوة جدا جدا يا امي , وانا استمتعت بها مع أصدقائي اثناء رحلة القطار ,, وخاصة اللحمة بالطوة والفراخ والزيتون ,, فردت علي والدتي بدهشة واستغراب ,, لا لا يا مصطفى , انا لم اضع في الكرتونة غير الجبنة والبيض والطحنية ,, ولا اعرف شيئا عن اللحمة والفراخ والزيتون. قال :
فاسقط في يدي.
قمت فورا بعمل بعض الاتصالات بأصدقائي بخصوص تلك الكرتونة ,, أخيرا عرفنا ان صاحب الكرتونة هو ذلك الشاب الذي كان يقف عند باب القمرة ,, ترك لنا زوادته نلتهمها , ثم ساعدنا عند النزول في محطة الخرطوم وودعنا بحرارة وانطلق .
يقول مصطفى سند : ليتني اقابله ثانيا , هذا الانسان النبيل .. لكن هيهات,, لقد غاب في زحام الخرطوم وترك لنا لوعة اللقاء العابر الذي يظل عالقا في الذهن.
اغنية من بف نفسك ياالقطار ,, تأليف الشاعر أبو ضلاح وغناء الفنان زنقار :
من بف نفسك يا القطار ,, ورزيم صدرك يا القطار ,,
قلبي طار وينو الحبيب ,,
انت شلتو جيبو يا القطار .
كم غربت من قريب ,, وكم قربت من غريب ,,
ما خليت لي نصيب ,, غير البكا والنحيب ,,
جوفك بياكل اللهيب ,, وانا جوفي بياكلو اللهيب ,,
من بعده غصني الرطيب ,, من غير شك اصبح شحيب .
كم كم كم سريت خليل , وفرقت خليل من خليل ,
وأجريت دمعي البسيل , وابليت توب جسمي الجميل .
قلبك اقوى من الحديد , اجبر من قلب اليزيد .
كل ما اتخيل صفير ,, من جوفي يزداد زفير .
ليت جناحي الكسير , لي حبيبي يقدر يطير .
يا حليل شخصو العظيم , يا حليل محيو الوسيم.
يا حليل قلبو الرحيم , السافر سكن الدويم ,
تجري شمالا يمين قلبك قط ما يلين.
عيشتي عيشة السجين انا من خدو الاسيل ,
انا ما داير السفر , لكن نفذ القدر .
تواصل معي بالبريد الالكتروني الأستاذ صفوت حسن صديق من واشنطون , مشيرا الى ان شاعر اغنية من بف نفسك يالقطار هو عبد القادر إبراهيم تلودي وليس الشاعر ابوصلاح.
كما أضاف ان الشاعر تلودي له اغنية :
سوداني الجوة وجداني بريدو ,,
فله كل الشكر والامتنان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.