عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 22 أكتوبر 2021    إطلاق نار "سينمائي" يتحول إلى حقيقة.. والحصيلة قتيلة    الصيحة: ارتّفاع كبير في الأسعار والإيجارات في عقارات بحري    السوداني: وكيل غاز: أصحاب الركشات يسمسرون في السلعة    الثورة عبرت    المحاولة الانقلابية في السُّودان: الحيثيات وردود الأفعال والمآلات()    انعقاد لجنة التشاور السياسي بين السودان والصين    (كورة سودانية) تستعرض ما ينتظر القمة قبل الوصول الى مجموعات ابطال افريقيا    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    سياسي سوداني: اعتصام القصر الجمهوري مستمرًا حتى تحقيق المطالب    السودان اليوم…… مواكب الحكم المدني في ذكرى ثورة 21 إكتوير المجيدة…….    بعد خروج كل الولايات في 21 اكتوبر: ما هي القطاعات التي تمثلها "شلّة القصر" غير رفقاء السلاح؟!    السنجك : جماهير الحزب الاتحادي جزء أصيل من ثورة ديسمبر المجيدة    تأجيل لقاء البرهان وحمدوك إلى اليوم الجمعة    ليست القهوة ولا التوتر… عامل يقلل من معدل نومك الشهري بمقدار 8 ساعات    الادعاء العام الفرنسي يطالب سجن بنزيمة 10 أشهر    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    فوائدها المذهلة تجعلك لن تتخلى عنها.. الكشف عن خضروات تحميك من أمراض الكبد    أردوغان: تركيا ستسترد المال الذي دفعته للولايات المتحدة لشراء طائرات "إف-35"    (ثمرات) يوقع اتفاقية تفاهم مع مصرف المزارع التجاري    السعودية تعلن عن تسهيلات لدخول الحرم المكي غدا الجمعة    بوتين: الإنسانية دخلت في عهد جديد منذ 3 عقود وبدأ البحث عن توازن جديد وأساس للنظام العالمي    بعد رونالدو.. تمثال محمد صلاح في متحف"مدام توسو"    بعادات بسيطة.. تخلص من الكوليسترول المرتفع    مؤتمر صحفي لجائزة الطيب صالح للإبداع الروائي بكرمكول    وزير الثقافة والإعلام يفتتح غداً معرض الخرطوم الدولي للكتاب    (60) مليون يورو خسائر خزينة الدولة جراء إغلاق الموانئ    صاحب محلات بيع حلويات المولد : بسبب ضعف القوة الشرائية نخشى أن نخرج من المولد بدون حمص    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الخمس 21 أكتوبر 2021م    رغم الطلاق.. 23 مليون دولار من كيم كارادشيان لطليقها    8 اندية تدخل التسجيلات بالقضارف والحصيلة 14 لاعبا    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    رئيس بعثة منتخب السيدات يشكر سفارة السودان بالجزائر    سراج الدين مصطفى يكتب: رمضان حسن.. الجزار الذي أطرب أم كلثوم!!    إسماعيل حسن يكتب : "جمانة" يا رمانة الحسن يا ذات الجمال    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    منحة ب (10) آلاف جنيه للمعاشيين    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    كفرنة    قمرية    لامكان للاغبياء بشعبنا .. دعوهم يفنوا بايديهم    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هيئة مياه ولاية الخرطوم: رد على خطاب تكليفي بالعمل بادارة المعامل وضبط الجودة .. بقلم: مني عبد المنعم سلمان
نشر في سودانيل يوم 13 - 09 - 2019


التاريخ / 9/9/2019م
رد على خطاب تكليفي بالعمل بادارة المعامل وضبط الجودة
لعناية : مدير إدارة المعامل وضبط الجودة
الاستاذة: سامية مكي حسن أبو
بناءا على ما ذكر من الواجبات والحقوق في قانون الخدمه المدنية 2017م والوثيقة الدستورية في 2019م
- المادة 36 من قانون الخدمة المدنية لعام 2017 من حق العامل التظلم ضد أي قرار يصدر ضدة.
- المادة 42 يجب أن يكون النقل للمصلحة العامة.
- ووفقا للمادة 8 من الوثيقة الدستورية جاري العمل بها الفقرة 4 التي تحتم العمل على إرساء أسس التنمية المستدامة الفقرة 12 التي تحدد وضع برنامج لإصلاح اجهزة الدوله خلال الفترة الإنتقالية ولايخفي على سيادتكم أهمية الهيئة في ذلك وخاصة المحافظة على صحة المواطن بتوفير المياه الصحية النقية وانتم ادري بأنه لايمكن تحقيق ذلك إلا من خلال بيئة عمل تتوفر فيها الحقوق والمساواة وهذا ما طالبت به مع آخرين.
- وما ذكر بالوثيقة الدستورية لسنة 2019 جاري العمل بها ورد بالمادة 42 من الوثيقة أن تعتبر كل الحقوق المضمنه في الاتفاقيات الدولية المصادق عليها السودان ومنها العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية وفي مادتية 6- 7 ألزمت الدول الأعضاء أن تتيح للأفراد التمتع بظروف عمل عادلة ومرضية وتضمن لهم حقهم في التجمع والتظلم لذا اعتبر ووفقا لقانون الخدمة المدنية.. إننا كنا نمارس في حق طبيعي وعادل ولم نتجاوز القانون.
بناءا على خطابكم بتاريخ 4/9/2019م وتحت الموضوع تكليف اعباء عمل.. علية احب ان أوضح الآتي :
عندما تم نقلي إلى ادارتكم فقد طلبت من سيادتكم أن تمدوني بمهام إدارة المعامل وضبط الجودة الذي تم نقلي آليه.. وقد كان ذلك بخطاب بتاريخ 26/3/2019م وكانت المهام كالآتي :
1- تقارير دورية عن جودة المياه يشمل ال،، PH.. العكارة... كمية. الكلور.. وقلوية المياه.
2-الكشف على نوعية مواد التقنية
3-الكشف عن الأجهزة المستعملة في المعامل وصيانتهاومعايرتها.
4- الكشف عن الكواشف المستعملة في المعمل
5- مراجعة الآبار من الناحية الكيميائية والفيزيائية والإحيائية
6- التدقيق لكل معامل المحطات.
الخلاصة: تتلخص إدارة جودة المعامل بالعمل المعملي فقط للمياه من ناحية النوعية.
نرجع إلى خطاب تكليف العمل بتاريخ 4/9/2019م
* جاء فيه ( بما انه تم نقلك للعمل بإدارة المعامل وضبط الجودة من قبل المدير العام السابق)
1- أولا تعلمون تماما أن نقلي تم تعسفيا إلى ادارتكم وقد صرحتم لي بأن تقلي تم حتى يتم ابعادي من الرئاسة؛ اي ان نقلي لم يتم لمصلحة العمل ولا لمصلحتي كموظفة في هيئة مياه ولاية الخرطوم بل تم لصالح فساد المدير السابق وكعقاب لي لأنني تجرأ ت على فتح هذا الملف؛ لذا تم النقل متخطيا حقي القانوني في العمل ومهام الوظيفة. وقد كتبت للسيد المدير العام الحالي عدة خطابات بعد تسلمة إدارة الهيئة بصورة لسيادتكم ولمدير الموارد البشرية.. سؤالي لماذا لم يتم الرد على خطابتي من قبل المدير العام وانتم كذلك تعلمون المشكلة تماما إذا كان هناك وجود لحسن النية؟، لماذا لم تضعوا الأمور في نصابها الصحيح مع المدير العام الحالي واستمر الظلم والجبروت؟
* أيضا جاء في خطابكم ( وبما ان جودة المياه والمعامل لا تتجزا من جودة المحطات إذ أن الإخفاقات التي توجد بالمحطات تؤثر سلبا على جودة المياه وبما انه هناك قسم أو مسمى للجودة بإدارة المعامل تم تكوين بأبسط مقومات العمل ويتم ذلك بمراجعة عمل المحطات والتدقيق لها وخاصة من ناحية الفلاتر وتقديم تقرير يرفق مع تقرير المعامل ليكون العمل متكامل وسوف يكون ذلك بالتعاون مع مسئول الجودة)
ثانيا : أود أن اسائلكم تحت أي مسمى وظيفي يتم تكليفي بالأعباء؟ وتحت اي بند من الحقوق كموظفة في ادارتكم؟
ثالثا : اوضحتم في خطابكم (أن هناك قسم أو مسمى للجودة بإدارة المعامل تم تكوينة بأبسط مقومات العمل)؟ قبلها اتسآل ماذا تريد تبريرة السيدة مديرة إدارة المعامل بعبارة وبما انه هناك قسم ثم تعقبها أو مسمى للجودة بإدارة المعامل تم تكوينة بأبسط مقومات العمل؟؟ هنا اتسآءل ماذا تريد تبرير ه السيدة مدير إدارة المعامل بعبارة بما انه هناك قسم ثم تعقبها أو مسمى للجودة بإدارة المعامل تم تكوينة بأبسط مقومات العمل؟ أيضا هنا أتسآل لماذا يتم نقلي من إدارة اقوم فيها بكل واجباتي وهي من الأهمية لوجودها في الهيئة إلى قسم تم تكوينة بأبسط مقومات العمل؟ ولماذا انا اتحمل القصور في تكوين قسم يهضم كل حقوقي صمم لغرض محدد اعلم أن ذلك يؤثر في أداء مهامي الوظيفية التي كنت اقوم بها على حسب تعيني في الهيئة.
* لأنكم تعلمون تماما أن هذا من الأقسام الوهمية التي اتت لتحسين وضعية مرتبات العامليين في الهيئة اي أنها تحايل على اللائحة المالية حتى يستفيد منها بعض الموظفين في بعض الإدارات من قيمة بند رئاسة القسم الموجود في اللائحة المالية.. أي أنها تلاعب والتفاف على اللائحة.. وفي بعض الأحيان تعطي للمرضى عنهم وتسحب عن المغضوب عليهم من قبل المدير العامل ومدراء الإدارات كما حدث الآن مع السيد عبد المنعم محمد عبد الحفيظ الذي تم نقلة.. وإلقاء تكليفة بالدرجة ورئاسة القسم وتحويلة للتحقيق تخيلوا كل هذا حدث له في وقت واحد لموظف واسالوني عن السبب؟ اقول لكم لأنه مارس فقط حقه الذي كفله له القانون.. فاي جبروت وظلم وذل أكثر من هذا ياا سيادة مدراء هيئة مياه ولاية الخرطوم؟؟ والمشكلة الكبيرة أن من يقوم بإصدار هذه الأوامر اي السيد مجدي محمود عبد اللطيف مرجان هو نفسة تم تعينة بفساد إداري في الهيئة.
رابعا : وفي نفس الوقت اوضحتم في خطابكم ( أن جودة المعامل لا تتجزأ من جودة المحطات)
* وبما انكم تهتمون بجودة المحطات وتعلمون أن هناك إخفاقات توجد بالمحطات تؤثر سلبا على جودة المياه كما ذكرتم في خطاب تكيف الأعباء لي.. إذن لماذا ولصالح من تم إلقاء إدارة الرقابة والتفتيش؟ وهي إدارة مهيكله بموظفيها ؟ موجودة فعليا ضمن إدارات هيئة مياه ولاية الخرطوم وقائمة بمهامها لماذا تم تجميدها واحلالها بقسم وهمي لاتوجد لبيئة المحطات صفة في وصفة الوظيفي الذي صمم من أجله؟ إذا لم تكن هناك إرادة لتغطية ودس للفساد الذي ينخر في جسد الهيئة؟
خامسا : لماذا وانتم مدير الإدارة العامة للمعامل وضبط الجودة وتعلمون تماما أهمية وظيفتي وأهمية الإدارة التي كنت اتواجد بها وتعلمون أهمية نوعية التقارير التي كنت اقوم برفعها من إدارة الرقابة والتفتيش وتعلمون تماما لماذا تم تجميدها وتعلمون أن تخصصي وخبرتي لاتتوافق والقسم الموجود في ادارتكم ولاعلاقة لي به.. إذن اتسائل ماهو الغرض الذي جعلكم ترتضون تحويلي ووجودي في قسم وهمي يحد من مقدراتي ويادووب تم تكوينة بأبسط مقومات العمل كما اشرتم؟ وانتم تعلمون أن مؤهلي العلمي وخبراتي واهتماماتي لاعلاقة لها بهذا القسم؟ وتعلمون أن نقلي تم تعسفيا حتى يستمر مسلسل الفساد في الهيئة وحتى لاتوجد علية رقابة... علية أتساءل :
لماذا لم يتم تكليفي مباشرة باعباء العمل التي طلبتموها مني الآن من تاريخ 25/مارس/2019 اي منذ تسليم نفسي لإدارتكم بالرغم من إني قد طالبتكم بتحديد وضعي الوظيفي في الإدارة.. لماذا لم اتلقى رد من سيادتكم إلا بعد محاولة لقائنا بالمدير العام كلجنة ثورية ورفض لقائنا وطردنا من مكتبة وبعدها عمل على عقابنا بالإستيضاحات ثم تزامن ذلك الحدث من قبلكم بتكليف عمل من دون أن يحدد وضعي الوظيفي في الإدارة ومن دون رد على تحديد هويتي في ادارتكم؟ كما قبلها لم يتم رد على مجموع خطاباتي من قبل المدير العام التي ارفقتها بصورة لسيادتكم ولمدير الإدارة العامة للشئون الإدارية.. لكن جائني الرد من قبل جهاز الأمن بعملية اختطافي من أمام محطة المقرن في زمن العمل التي لم يتخذ فيها أي إجراء رسمي من قبل إدارة الهيئة أو احتجاج من قبل المدير العام بالرغم من أن الحادث كان في زمن العمل وان من قاموا بعملية الاختطاف كانو من داخل الهيئة ويعلمهم المدير العام.
السيد المدير العام للمعامل وضبط الجودة : تعلمون تماما مدى كفائتي العملية وحبي وإخلاص لعملي في الهيئة لكن الآن أرفض العمل تحت أي نوع من التهديد أو القمع وتحت أي نوع هضم الحقوق وغيرها من المسميات لأنني أعلم أن التكليف جاء كرد فعل لمحاولة لقائنا بالمدير العام وبعد فشل محاولة عقابي عن طريق الاستيضاح لتأتي المحاوله عن طريقكم حتى يجدوا الفرصة للتخلص مني بطريقة رسمت لتأخذ الشكل القانوني الذي يخرجهم من الحرج.. وللأسف كنتم الآداه لتنفيذ الدور الذي رسم واعلمه تماما..
اخيرا تكليفكم غير واضح لي لأن الإدارة التي تم تكليفي عبرها هي نفسها غير واضحة لي.. لذلك ارجو منكم وضع الأمور في نصابها الصحيح حتى استطيع آداء مهامي بالصورة التي تحقق شعار الهيئة رؤيانا إمداد مياه مستقرة كما وكيفا ونوعا للمستهلكين بولاية الخرطوم .. فنحن ليس في مؤسسه عسكرية تحكمها الأوامر بل في مؤسسة مدنية تحكمها النظم والقوانين
مني عبد المنعم سلمان
رئيس قسم البيئة قبل النقل التعسفي وتجميد إدارة الرقابة والتفتيش
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.